#1    
قديم 03-11-2013, 06:27 PM
الصورة الرمزية وائل قشطة
وائل قشطة
+قلم دائم الاحتراف+
 
 
الانتساب: 12 - 6 - 2010
الإقامة: فلسطين أرض المجد
المشاركات: 11,296
معدل تقييم المستوى: 19
وائل قشطة has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 


كشف موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الاثنين، عن العملية الخطيرة التي نفذها جهاز "الموساد" الصهيوني قبل ثلاثة أشهر، من التوقيع على اتفاقية "أوسلو"، بزرع أجهزة تنصت في مكتب أبو مازن في تونس الذي كان نائب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات حينها.
وسيتم نشر تفاصيل هذه العملية يوم الجمعة القادم في العدد الخاص "الايام السبعة" التابع للصحيفة، وجاء في التفاصيل التي نشرت اليوم أنه وفي نهاية شهر أيار من عام 1993، وجه رئيس "الموساد" وقتها شبتاي شبيط دعوة لبعض كبار الضباط الأمنيين للاجتماع في احدى غرف جهاز "الموساد"، ليعلن أمامهم بدء وصول معلومات من مكتب أبو مازن بعد وضع جهازي تنصت داخل المكتب.
وأضاف الموقع ان جهاز "الموساد" لم يكن على علم بالمحادثات السرية التي كانت تجري قبل التوقيع على اتفاقية أوسلو، وعلم بهذه المفاوضات من خلال المعلومات التي بدأت تصل الجهاز بعد وضع أجهزة التنصت في مكتب أبو مازن.
وعن كيفية اختراق "الموساد" لمكتب أبو مازن في تونس، فقد استعان الجهاز بقيادي من حركة فتح كان يعمل لصالح الجهاز، وكان يطلق عليه اسم "الصوف الذهبي"، وقد قام هذا العميل بدخول مكتب أبو مازن ووضع جهازي تنصت.
وبعد ثلاثة اسابيع ونصف، كشف الجانب الفلسطيني هذه الأجهزة وكذلك استطاع الأمن الفلسطيني كشف عميل "الموساد" والذي نجا من الشنق بعد ضغوط صهيونية شديدة.



قديم 03-12-2013, 09:44 AM  
Unhappy اسرائيل تكشف تفاصيل زرع الموساد أجهزة تنصت في مقعد الرئيس عباس عام 1993
#2
 
الصورة الرمزية الفارس الأبيض
الفارس الأبيض
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 26 - 9 - 2012
الإقامة: gaza
العمر: 23
المشاركات: 155
معدل تقييم المستوى: 5
الفارس الأبيض has a spectacular aura about
كشف موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الاثنين، عن العملية الخطيرة التي نفذها جهاز "الموساد" الاسرائيلي قبل ثلاثة أشهر، من التوقيع على اتفاقية أوسلو، بزرع أجهزة تنصت في مكتب أبو مازن في تونس الذي كان نائب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات حينها.

وسيتم نشر تفاصيل هذه العملية يوم الجمعة القادم في العدد الخاص "الايام السبعة" التابع للصحيفة، وجاء في التفاصيل التي نشرت اليوم أنه وفي نهاية شهر أيار من عام 1993، وجه رئيس "الموساد" وقتها شبتاي شبيط دعوة لبعض كبار الضباط الأمنيين للاجتماع في احدى غرف جهاز "الموساد"، ليعلن أمامهم بدء وصول معلومات من مكتب أبو مازن بعد وضع جهازي تنصت داخل المكتب.

وأضاف الموقع ان جهاز "الموساد" لم يكن على علم بالمحادثات السرية التي كانت تجري قبل التوقيع على اتفاقية أوسلو، وعلم بهذه المفاوضات من خلال المعلومات التي بدأت تصل الجهاز بعد وضع أجهزة التنصت في مكتب أبو مازن.

وعن كيفية اختراق "الموساد" لمكتب أبو مازن في تونس، فقد استعان الجهاز بقيادي من حركة فتح كان يعمل لصالح الجهاز، وكان يطلق عليه اسم "الصوف الذهبي"، وقد قام هذا العميل بدخول مكتب أبو مازن ووضع جهازي تنصت.

وبعد ثلاثة اسابيع ونصف، كشف الجانب الفلسطيني هذه الأجهزة وكذلك استطاع الأمن الفلسطيني كشف عميل "الموساد" والذي نجا من الشنق بعد ضغوط اسرائيلية شديدة
التعديل الأخير تم بواسطة فلسـطيني حر ; 03-12-2013 الساعة 03:45 PM
الفارس الأبيض غير متصل   رد مع اقتباس