#1    
قديم 03-02-2013, 12:48 PM
الصورة الرمزية الفارس الأبيض
الفارس الأبيض
+ قلم فعال +
 
 
الانتساب: 26 - 9 - 2012
الإقامة: gaza
العمر: 23
المشاركات: 155
معدل تقييم المستوى: 5
الفارس الأبيض has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 


تناول عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" وأمين سر الهيئة القيادية العليا فيها أحمد نصر في حديث خاص لمراسل وكالة أنباء آسيا في غزة جملة من القضايا والمستجدات على الساحة الفلسطينية وزيارة الرئيس الأمريكي للمنطقة وملف المصالحة ، إضافة إلى الأوضاع الداخلية التي تعاني منها حركة فتح.

وتناول اللقاء الأحداث التي تصاعدت في الضفة الغربية وحالة الغضب في صفوف الفلسطينيين نتيجة إستشهاد الأسير "عرفات جرادات" داخل معتقل معسكر "مجدو" الإسرائيلي، وإمكانية أن تؤدي تلك الاحتجاجات إلى إحداث شرارة الإنتفاضة الثالثة، معرباً عن أمله أن تتطور الأحداث لتنطلق الانتفاضة "ليعرف العالم ماذا تفعل إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني بإستخدامها كل أدوات الدمار والقتل.

وأوضح نصر أنه في حال إندلعت الإنتفاضة فسيتم تسييرها بإتجاه العدو الإسرائيلي الذي يقتل الفلسطينيين ليل نهار ولا يحرك العالم ولا المؤسسات الدولية ولا الولايات المتحدة الأمريكية ساكنا، رافضاً وصف شكل تلك الإنتفاضة وإمكانية عودة حركته للعمل المسلح في الدفاع عن الشعب، قائلا: "لكل حادثة حديث".

وقال: "كل إنتفاضة من الإنتفاضات لها صفاتها وظروفها، وهذه الإنتفاضة حتى الآن لا نعلم صفاتها"، مضيفاً "تراكم الضغط على الفلسطينيين وسلب حقوقهم والصمت الدولي والعربي والحصار المفروض على قطاع غزة، والأزمة المفروضة على السلطة كل ذلك سيتراكم في بؤرة واحدة وتنفجر في وجه إسرائيل".

وحمّل نصر الولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية عما يجري في الضفة الغربية من إحتجاجات نتيجة دعمها المستمر لإسرائيل، قائلا: "هذا الوضع ناتج عن الضغط الإسرائيلي المستمر على الفلسطينيين والدعم الأمريكي لهم".

وأشار، إلى أن قرابة 220 أسيراً فلسطينياً قضوا داخل المعتقلات الإسرائيلية، مؤكداً على أن القيادة الفلسطينية لن تمر مرور الكرام على قضية استشهاد "عرفات جرادات" داخل سجون الاحتلال.

وعن إمكانية عودة فتح للكفاح المسلح، أكد نصر أن حركته "لم تُسقط السلاح من يدها على الإطلاق حتى اليوم"، موضحاً أن "فتح مرت في ظروف طرحت عليها عملية السلام ووافقت على ذلك، وإستمرت هذه العملية مدة 20 عام وخلالها قتل الآلاف من عناصر حركته".

وأكد نصر أنّ ملف المصالحة الفلسطينية ما يزال يراوح مكانه، وذلك لأن حماس تنظر إليه بعيون إقليمية وليس بعيون فلسطينية على حد قوله.

وقال "لا تستطيع حماس أن تقدم على مصالحة جدية وحقيقية، لأن المصالحة الحقيقية والجدية لا تخدم حماس ومصالحها".

وتساءل القيادي الفتحاوي عن طلب حركة حماس تأجيل جلسات الحوار المزمع عقدها في العاصمة المصرية القاهرة ، قائلا: "حماس لديها أجندة خاصة، وهذا دليل على أنها ليست جادة في استكمال عملية المصالحة".

زيارة الرئيس الأمريكي
وفي سياق أخر، قلّل نصر، من سقف التوقعات المنتظرة من زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للمنطقة، والتي رأى فيها الإسرائيليون إنها ستركز على الملف النووي الإيراني والملف السوري أكثر من عملية السلام مع الفلسطينيين.

وقال: "نحن لا نعوّل كثيراً على هذه الزيارة، نحن لنا بالنتائج لأننا سمعنا وعوداً وتحركات أمريكية كثيرة وهي مجرد ذر للرماد في العيون".

ورأى نصر، في مجمل العملية السياسية ونكث حماس في عملية المصالحة وقدوم أوباما للمنطقة هو مؤشر خطير على وضع القضية الفلسطينية، موضحا أن من يريد أن يكون الفيصل بين الشعبين (إسرائيل وفلسطين) عليه العمل لتصحيح خطأ إسرائيل الذي إرتكب عام 1967 وأدى لإحتلال الأراضي الفلسطينية.

وأضاف: "الزيارة الأولي للرئيس الأمريكي للمنطقة كانت تحمل أفكاراً ومبادئ ظناً من أوباما أنه يستطيع تنفيذ بعض الأفكار لديه، ولكنه إصطدم بالواقع الداخلي الأمريكي، لذلك تراجع عن كل ما كتبه وما قاله".

وأردف: "لا نريد مفاوضات من أجل المفاوضات، ولا يمكننا التفاوض في ظل إستمرار الإستيطان وتهويد القدس وقتل الفلسطينيين واعتقالهم".

الاستعدادات للإنتخابات
وأكد نصر أنّ عملية تحديث السجل الإنتخابي هي مقدمة للانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، موضحا أنه على الرغم من نقص الأموال التي تعاني منها حركته في غزة إلا أنها عملت بجهد ذاتي وبتطوع بعض كوادرها من أجل انجاز هذه الملف.

وأشار إلى أنه عندما يتم الإنتهاء من مرحلة التسجيل الانتخابي سيعمل الرئيس الفلسطيني على إصدار مرسومين، أحدهم يتعلق بتحديد موعد الانتخابات وآخر بتشكيل الحكومة الانتقالية، والتي من مهمتها الإشراف على الانتخابات وإعادة الأعمار.

وفي ذات السياق، أكد نصر على أنّ الرئيس الفلسطيني هو مرشح الحركة الرسمي، وليس بمقدوره أن يتخلى عن هذا موقف إذا ما اتخذت قرار فتحاوي بترشيحه رئيسا للدولة الفلسطينية.

من جهة ثانية أكد نصر بأن حركته تعاني من أزمة مالية حادة بسبب النقص في التبرعات والمساعدات، قائلاً: "نحن نعاني من أزمة مالية وهذا ليس بجديد، وهو ليس خافياً على أحد، كما أننا نتحدث عن هذه العملية بشفافية ووضوح وليس عيب أن تقول فتح أنها تمر بأزمة مالية، العيب أن نتوقف عن العمل التنظيمي والسياسي".

وحول الوضع الداخلي لحركة فتح، أوضح نصر، بأن حركته بخير، قائلا: "الوضع الهيكلي التنظيمي وبنيته بخير"، إلا أنه بحاجة لبعض الجهد، وتوفر مكاتب خاصة للحركة في غزة بديلة عن التي سيطرت عليها حركة حماس خلال الأحداث الداخلية عام 2007، على حد قوله.

من جهة أخرى، شدد نصر، على ضرورة إعادة بناء هيكلة الجناح المسلح لحركة فتح (كتائب شهداء الأقصى)، موضحا أنه لا أحد يستطيع حل هذه الكتائب، قائلا: "هذه الكتائب بحاجة إلى ترتيب وتصنيف في قطاع غزة، لأنها محظورة وليس لها مكاتب ولا تستطيع أنّ تتابع أمور كوادرها وتجمعهم والتحدث معهم".

قضية محمد دحلان

وفي الشأن الفتحاوي الداخلي، كشف عضو المجلس الثوري لحركة فتح، أنّ احد أسباب فصل عضو اللجنة المركزية للحركة محمد دحلان من التنظيم هو "سعيه لتدمير حركة فتح من خلال جهاز الأمن الوقائي الذي كان يديره".

وقال: " اختلفنا مع دحلان سياسيا بالمنهج، كما اختلفنا معه على أسلوب إدارة جهاز الأمن الوقائي وتشكيلة فرقة الموت إضافة إلى اختلافنا معه على العمل الأمني الذي كان يديره في الجهاز الأمني الذي أساء لنا جميعا، وسعيه المستمر إلى تدمير الحركة من خلال هذا الجهاز" .

وأضاف "كان هناك أفراد داخل جهاز الأمن الوقائي يسعون إلى تدمير الحركة"، قائلا: "إن حركة فتح حركة ثورية وطنية لها برنامج وهو إقامة الدولة الفلسطينية، وليس لديها أهداف أخرى، لكن هناك أفراد داخل جهاز الأمن الوقائي كان لها أهداف أخرى وهو السعي لتدمير التنظيم".

وفيما يتعلق برفع الحصانة البرلمانية عن النائب محمد دحلان، قال: "إنّ عضو المجلس التشريعي يتمتع بحصانة دستورية، وبالتالي حتى يتم رفع هذه الحصانة، لابد أن يكون المجلس التشريعي يعمل، إلا أن هناك قوة قاهرة عطّلت عمل هذا المجلس لظروف سياسية".

وأضاف: "في هذه الحالة (تعطيل المجلس التشريعي) يحق للرئيس الفلسطيني أن يصدر مرسوماً يأخذ قوة القانون، كما فعل في ملف دحلان، أخذ الرئيس قوة القانون برفع الحصانة عنه".

وأردف "في حال عقدت جلسة للمجلس التشريعي، سيتم عرض كافة القرارات والمراسيم التي اتخذها الرئيس في أول جلسة للمجلس حتى يبت في تلك المراسيم"، موضحا أنه في حال بت المجلس بعودة دحلان فهو يحق له العودة، وكذلك باقي المراسيم التي إتخذت.

قديم 03-02-2013, 01:25 PM  
افتراضي رد: شنّ هجوماً على دحلان ..........
#2
 
الصورة الرمزية عزام منصور آدم
عزام منصور آدم
(+ قلم محترف +)
الانتساب: 7 - 11 - 2012
الإقامة: أكناف بيت المقدس
المشاركات: 1,611
معدل تقييم المستوى: 6
عزام منصور آدم has a spectacular aura about
ما أكتر برمه ..!

وعن إمكانية عودة فتح للكفاح المسلح، أكد نصر أن حركته "لم تُسقط السلاح من يدها على الإطلاق حتى اليوم"

لا .. أسقطته يا خيّ
أسقطته من ميثاق منظمة التخريب، وفعلياً من أيدي أبناءها المطاردين مقابل دمجهم بالسلَطة ..!
ناهيك عن ملاحقة الكوادر المقاومة من الفصائل الأخرى.
فوقوا ..!
عزام منصور آدم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2013, 02:05 PM  
افتراضي رد: شنّ هجوماً على دحلان ..........
#3
 
الصورة الرمزية مشير كوارع
مشير كوارع
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 11 - 12 - 2009
الإقامة: بلادي وان جارت علي عزيزة
المشاركات: 25,137
معدل تقييم المستوى: 33
مشير كوارع is a name known to all
من المؤسف حقا ...أن تتحول القضية الفلسطينية الى قضايا شخصية ...وصراعات حزبية ...
أو ما يعرف بالشخصنة ...وتقديس الزعامات ...أصحاب الملايين والعقارات ...!!!
والعجيب الغريب حقا ...ان الانسان منا ينسى نفسه ...ويتفرغ لتتبع الاخرين ...وعيوبهم ونزواتهم ...
وهذه باتت هواية ...للمتعلمين والاميين ...والمناضليين والثوريين ...!!!
بالأمس كانوا يتمسحون بالزعيم المناضل الفلاني ...وكانوا يغنون ويعزفون له أعذب الألحان ...!!!
وكان جل اهتمامهم بالتعينات ...وبالترقيات والتنزيلات ... والصادرات والواردات ...والنثريات ...!!!
ولربما هذا ما ترك الساحة والمساحة السياسية خاليةعلى عروشها ...للزعيم بن الزعيم ...والحافي وابو نعال ...وسيدهم أبو رغال ...!!!
فتزحلقت غزة وسقطت من المنحدر ...ودحلت ...حتى وصلت الدحلة ...والدحلان ...!!!!!
أما الأخ المناضل أحمد فهو الاخر قد دحل أيام الدحلان والدوران والانعكاس ...!!!
ومن سوء حظ أبو النصر ...أنه تم تعيينه نائب في المجلس التشريعي عام 1996م ...وهو لا يحمل حتى شهادة الثانوية العامة -التوجيهي -...!!!
فلذلك لم ينل الدكتوراة من جامعات أكرانيا ...وهو على العرش ...كما نالها زملائه المناضلون المتاجرون ...!!!!!
وعتبي عليك يا أحمد ...يوم أن استأجرت مكتبا ...لاستقبال شكاوي المواطنين ومطالبهم وتطلعاتهم ...وهجرتهم مليا ...وسكنت أبراج غزة ...وتناسيت معسكر خانيونس ...وبلوكاته ...!!!!!
وقد غاب عن بالك ...أيام نضالك واعتقالك ...في معتقل النقب ...أنك كنت ترفع شعار القضية ...والحرية ...!!!
ولما ركبت السيارات الفارهة السوداء ...صرت ترفع شعار التلميع والتمييع ...!!!
لا نلومك كثيرا ...فهذه هي كلمة السر للتنظيمات الفلسطينية ...نضال يتبعه ..مناصب وثراء واعتزال...!!!
وقال ايه ...جاي النضال يداوينا ...
بعد ايه يا النضال ...جاي تداوينا ...
...كم سنة واحنا في الهنا ...ونسينا ...!!!!!
سلامي لكم جميعا
مشير كوارع متصل الآن   رد مع اقتباس