العودة   الملتقى التربوي > ::: إدارة ومناهج ::: > أنشطة الطلبة والمؤسسات التعليمية > مجمع الأنشطة التربوية من ( أ.جهاد أحمد )


مشاهدة نتائج الإستطلاع: ما رأيكم بتكريم الطلاب الأوائل بمدارس الوكالة؟
الفعاليات ممتازة ومناسبة 9 60.00%
ضعيفة 2 13.33%
مبالغ فيها و غير مفيدة 2 13.33%
غير ذلك 2 13.33%
المصوتون: 15. هذا الإستطلاع مغلق

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-17-2013, 08:51 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13891
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
مجالس أولياء أمور الطلبة.. تواصل اجتماعي وتربوي


غزة/ أمينة زيارة
تعد مجالس أولياء أمور الطلبة جسر التواصل بين الأسرة والمدرسة، يتمكن ولي الأمر والمدرسة خلالها مناقشة الوضع التعليمي والسلوكي والاجتماعي للطلاب، على أساس الثقة والاحترام، فمن خلال هذه المجالس يتمكن ولي أمر الطالب من التعرف على مستوى ابنه التعليمي، وتعزيز العلاقة بين الطالب ومدرسيه، بالإضافة إلى تجنب المشاكل وحلها في حال وقوعها؟
"الرسالة" ناقشت أهمية وجود مجالس الطلبة وتفعيلها على أرض الواقع مع أصحاب الاختصاص.
حضورها مهم
بعد أن كان يُدعى ولي الأمر للشكوى أو للتأنيب، شكلت مجالس تضم العديد من أولياء الأمور الذين يبحثون عن مصالح أبنائهم التربوية والاجتماعية والتعليمية وفي هذا الصدد يرى الطالب "أحمد شكري" في المرحلة الثانوية أن مشاركة والده في هذه المجالس أمر هام وإيجابي له ولإخوانه.
ورغم ذلك يقول أحمد أن والده لم يقتنع يوماً بأن ينضم إلى مجالس الطلبة، إلا أنه الآن أدرك أهمية هذه المجالس في حل مشاكل الطلبة بصفة عامة، وتشكل داعماً تعليماً وتربوياً لهم، مؤكداً على أهمية التعاون المشترك بين المنزل والمدرسة.
ومن جهته أكد الموظف "أبو رجب" على أهمية حضوره لمجالس الطلبة لما لها من دور كبير في رعاية الأبناء وحل مشاكلهم، ويقول: لا أتأخر عن دعوة المدرسة للحضور والمشاركة في مجلس الآباء لكي اعلم ماذا يدور داخل المدرسة التي يقضي بها ابني نصف يومه، والمشاكل التي يتعرض لها وأسباب ضعف التحصيل العلمي إن وجد، معبراً عن سعادته لحضوره الاجتماعات كونه يخرج بمعلومات مفيدة لتحسين مستوى أداء أبنائه تعليمياً وسلوكياً.
ومن جانبها أشارت المعلمة "منى يونس" إلى الدور الهام الذي تلعبه مجالس أولياء الأمور في دعم المسيرة التعليمية من خلال تكامل العمل ما بين المدرسة والبيت وحلقة الوصل في ذلك مجلس أولياء أمور الطلبة، وتنتقد وجود بعض المجالس التي تقتصر على تقديم خدمات مادية.
وأشارت إلى أن الهدف الأساسي من هذه المجالس هو إشراك أولياء الأمور في وضع الخطط التربوية، وحل المشكلات من خلال متابعة الأبناء والتواصل مع الهيئات التدريسية، منوهة إلى أهمية مجالس أولياء الأمور في دعم وتعزيز العملية التربوية، وضرورة تضافر جهود البيت والمدرسة وتكاملها من اجل مخرجات أفضل للعملية التربوية،
التواصل التربوي والاجتماعي
بينما يرى مروان حمد المحاضر في قسم أصول التربية بالجامعة الإسلامية أن مجالس الطلبة أصبحت الوسيلة الأهم للتواصل بين المدرسة والبيت للتعرف على أهم مشكلات التلاميذ، حيث يشركون أولياء الأمور في معالجة سلوكيات الأبناء واتخاذ قرارات تربوية هامة مما يسهل على المدرسة تحقيق أهدافها.
ويرجع حمد أسباب عدم حضور أولياء الأمور لمثل هذه المجالس، أنها أصبحت مصدراً لجلب المال فقط مطالباً إدارة المدارس بضرورة البعد قدر الإمكان عن قضية جمع النفقات والأموال بهذه الطريقة.
وشدد على أهمية تنظيم المدارس لقاءات لمجلس أولياء الأمور التي تتركز في مناقشة كافة الجوانب التعليمية والتربوية لطلاب المدارس، وتوضيح دور كل من المدرسة والأسرة وضرورة التعاون فيما بينهما للحفاظ على مستوى الطلاب من خلال التخطيط للأنشطة المدرسية وتشجيع أولياء الأمور على المشاركة في إيجاد حلول تربوية وعلمية لتخطي الأزمات التربوية والنفسية التي يتعرض لها الطلاب داخل الصفوف الدراسية وإعطاء أولياء الأمور وجهة نظر مشتركة لحلول علمية مدروسة.
وأكد المحاضر في الجامعة الإسلامية على أن يضم المجلس عينة منوعة ومتباينة من المثقفين والتجار وأصحاب الحرف حتى يشارك الجميع في تشكيل هذه المجالس معتبراً أنه سبب أساسي في عزوف البعض عن زيارة المشاركة او المشاركة في أي لقاء تربوي أو سلوكي.
ونوه إلى أن بعض المدارس تقع في أخطاء كبيرة أهمها اختيار النخب دون ضم أناس عاديين ضمن هذه المجالس، مبيناً العناصر الأساسية لنجاح هذه المجالس والذي يعتمد على الآباء والمعلمين الذين يكونوا على قدر مشترك من التفاهم ونابع من شعورهم بالمسؤولية، وتقديرهم بضرورة التعاون لما له من فائدة للمصلحة العامة.
ويسرد واجبات مجالس أولياء الأمور فيقول: تتضمن واجبات المجالس العمل على تحسين المدرسة وإمكاناتها وتجهيزاتها من خلال حفز المجتمع المحلي على دعم المدرسة بتزويدها بالإمكانيات المادية الممكنة، وبالإسهام في تحسين ظروفها البيئية والتعليمية وتعميق الصلات ما بين البيت والمدرسة من اجل تحقيق نمو أفضل، كما يجب على المدير والمعلمين أن يتعاملوا باحترام وتقدير للآباء وإعطائهم فرصة للمناقشة وإبداء الرأي، والا ينسوا أن يشرحوا لهم مواطن القوة والضعف في أبنائهم.
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 08:53 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13892
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
دور أولياء الأمور في دعم العملية التعليمية


لقد تضمنت برامج التطوير التربوي أبعاد جديدة كان أهمها إعطاء أكبر دور لأولياء الأمور للمساهمة في دعم العملية التعليمية من خلال المساندة و المتابعة المستمرة للتحصيل العلمي لأبنائهم فالمدرسة لا تستطيع تطوير عملها و تحقيق أهدافها و المضي قدما دون عمل مخطط و جهد منظم و مشترك مع أولياء الأمور و مؤسسات المجتمع المحلي


فالعديد من الدراسات و البحوث التربوية تؤكد وجود علاقة إيجابية بين مشاركة أولياء الأمور و مستويات تحصيل الطلبة و سلوكياتهم و اتجاهاتهم


فمشاركة أولياء الأمور تعمل على زيادة دعم المجتمع من العملية التربوية التعليمية حيث يسعى العديد منهم عن رضا و قناعة و تأييد تام إلى مساندة خطط إصلاح التعليم و تطويره و ذلك من خلال تقديم الدعم المعنوي و المادي


و بناء على ذلك ….
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 08:54 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13893
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
أولياء أمور طلاب المدارس الأعزاء نتمنى منكم مشاركتنا عبر التواصل مع المدرسة :

1- من خلال متابعة أبنائكم و زيارة المدرسة للتعرف على أدائهم الدراسي و السلوكي

2- المشاركة في عضوية مجلس المدرسة و حضور اجتماعاتها و مناقشة أمور الطلاب مع المعلمين

3- متابعة الوجبات المنزلية من خلال ملاحظات المعلمين و تسجيل ملاحظاته فيها

4- إشعار المدرسة بأي مشكلة تواجه الأبناء سواء ذلك عن طريق الكتابة أم المشافهة و التعاون مع الاختصاصي الاجتماعي على التعامل معها بطريقة تربوية ملائمة

5- إعطاء المعلومات اللازمة عن الأبناء الذين يحتاجون لرعاية خاصة و التعاون مع الاختصاصي الاجتماعي في استخدام الأساليب الإرشادية و التربوية لمساعدتهم على التوافق السليم

6- الاستجابة لدعوات المدرسة و حضور المناسبات التي تدعو إليها كالندوات و المحاضرات و الجمعيات و المجالس و المعارض و الحفلات المسرحية و المهرجانات الرياضية المختلفة

7- إبداء أولياء الأمور ملاحظاتهم حول تطوير الأداء المدرسي و الإسهام في تحسين البيئة المدرسية مما يتوافق مع نظرتهم و تطلعاتهم المستقبلية

8- تنظيم وقت الطالب بحيث يكون هناك وقت مناسب و كاف للمذاكرة ووقت آخر للترفيه في الأشياء المفيدة

جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 08:55 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13894
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
التواصل مع أبنائكم في البيت و العناية بهم:





1- أسأل طفلك عن اليوم الدراسي في المدرسة لتنمي فيه ما تعلمه من أنشطة و ما اكتسبه من مهارات و قدرات

2- عوّد طفلك على النوم المبكر و عدم السهر أمام التلفاز أو الكومبيوتر لأخذ كفايته من النوم

3- أسأل طفلك عن زملائه في المدرسة أو عن اللذين يحبهم في المدرسة

4- لا تقارن طفلك بأخوته او بالأطفال الآخرين , لأن ذلك يترك آثار عكسية و اعترف بالفروقات الفردية بين الأبناء و التي تفرض التعامل معهم على أساسها بعيداً عن المقارنات السلبية فيما بينهم أو غيرهم

5- لا تضغط على الابن أو تحمله فوق طاقته

6- لا تجعل تصرفاتك تنطلق من أمانيك و اجعلها تنطلق من واقع ابنك فبذلك تكسب نجاح ابنك دراسيا و سلامته نفسيا , و لا يجوز للأهل فرض طموحاتهم على أبنائهم بل يجب أن ينظروا على ميول الأبناء و رغباتهم و إمكانياتهم

7- تابع ابنك أثناء خروجه من المدرسة حتى رجوعه للبيت و عدم تركه برفقة الخادمة وقتاً طويلا

8- يجب أن ترضى بنتيجة ابنك أيًّ كانت . و حاول أن تشجعه على الاستمرار في حال التفوق و تشجيعه في حال الإخفاق دون توبيخ ليتجاوز الإخفاق بالتفوق

9- إن وقت الامتحانات هو وقت تكوين الصداقات لاسيما المشبوهة . فحاول أن ترتبط بأبنائك خلالها أكثر من أي وقت مضى . و ليكن لك جولات متفرقة تمر بها على أبنائك لتشجيعهم و تتلطف معهم و تمازحهم و تشجعهم على الصدق و عن عجزت فلا أقل من الحرص على معرفة من يصادق . و لا تنسى أن الصاحب ساحب

10- احذر من تشجيع ابنك على الممارسات الدراسية الخاطئة كمحاولة الحصول على الدرجات بأي وسيلة غير سليمة و صحيحة



أنت المثل الأعلى و القدوة لأبنائك فكن صادقاً معهم قولاً و فعلا ً





لكم جميعا ً كل المحبة , و لأبنائنا التفوق و النجاح
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 08:58 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13895
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
[COLOR="rgb(46, 139, 87)"]
مجالس أولياء الأمور
[/COLOR]


لا ننكر ما لعمليات التربية والتعليم من أهمية من مسئوليات بل واخطر المسئوليات اتجاه حياة الأمة؛ لأنها تتصل اتصالا مباشرا بحياة كل فرد فيها وكل أسرة، ولأنها تؤثر تأثيرا جوهريا في مستقبل هذه الأمة كما أثرت في ماضيها.

فالمدرسة تعتبر بهذا هي المحور الرئيسي لهذه العمليات؛ لأنها تستوعب أبناء المجتمع في رحابها، وتكسبهم الاستعداد لان يحتلوا مكانهم كمواطنين مستنيرين صالحين. فالمدرسة تساعد في تكوين المواطن الصالح نموا متكاملا، علاوة على تنمية مواهبه وتقويته في مواجهة الأمور حتى ينسجم مع باقي أعضاء المجتمع ويعاونهم على تحقيق رغبات هذا المجتمع، بعد أن يتعمق في فلسفته ونظمه وتقاليده ويفهمها ويحترمها ويستهدي بها في سلوكه.

فالمجتمع يعتمد على المدرسة في أن تمده بالجديد من المعارف والخبرات، وتغذيه بالعدد اللازم من الفنيين في كل مجال، وتؤصل في نفوس أفراده القيم الروحية والمثل الخلقية التي يستهدفها والتي يسير على هديها أعضاؤه. ( ستاوت ولانجدون، 1962 )

وكذلك ينظر المجتمع إلى المدرسة كأداة قادرة على الإصلاح والتوجيه، وكجهاز قادر على الإنشاء والبناء. فالمدرسة في نظر المجتمع مصدر للإصلاح الاجتماعي بما تثبته في النفوس من مُثُل، وما تنشره بين الناس من مهارات، وما تسديه للبيئة من خدمات. كما أنها مصدر للنمو الاقتصادي بما تعده من قوى بشرية عاملة، فهي – على هذا النحو – الصورة التي تتكامل فيها أهداف المجتمع وآماله. ( ستاوت ولانجدون، 1962 )

يحمل المنزل والمدرسة مسئولية مشتركة من اجل نمو الطفل، لان ما يحدث له في احدهما يؤثر في سلوكه كله. ولهذا ينبغي لهما أن يتعاونا على وضع برنامج مناسب من الخبرات والمناشط لمساعدته على تنمية شخصية متزنة متكاملة. وتعتبر اجتماعات الآباء والمدرسين من أفضل الوسائل لجعل هذا التخطيط التعاوني أمراً يمكن تحقيقه. ( ديفيلين، 1964 )

وهناك إجماع عام على أن المنزل والمدرسة ينبغي أن يعملا في تعاون وثيق إذا كان لا بد من وضع برنامج تربوي سليم للأطفال. غير أن إنشاء علاقات ايجابية بناءة، بين المدرسين والآباء، كثيرا ما يكون عملا بطيئا. وفي اغلب الأحيان، يكون هذا التبادل بين المنزل والمدرسة من النوع الشكلي المتوتر. ومع ذلك فان بين المدرسين والآباء رابطة وثيقة وهدفا مشتركا يتطلبان منهم أن يكونوا زملاء على أفضل ما تحمله هذه الكلمة من معنى. فالاهتمام الأول والرئيسي لكل منهم ينبغي أن يكون رفاهية الطفل وسلامة نموه. ومن الأمور التي تتحدى كلا منهم الكشف عن الأسباب التي تعرقل تخطيط وتنفيذ العمل المشترك بينهم في كثير من الأحيان. ( ديفيلين، 1964 )

وقد أصبح الإرشاد النفسي للآباء مسئولية معروفة من مسئوليات مدرسي الناشئين الصغار. وينمو الأخذ به في سرعة واطراد. ويعتبر هذا الاتجاه ثمرة من ثمرات النظريات الحديثة في علم نفس الطفولة، والبحوث المتعلقة بنمو الطفل، هذه النظريات والبحوث التي تؤكد أن عملية التعلم بالنسبة للطفل وظيفة كلية، لا تقتصر على \" عقله \" فقط. ( ديفيلين، 1964 )

إن العملية التربوية بكل أبعادها معادلة متفاعلة العناصر تتقاسم أدوارها أطراف عدة أهمها الأسرة والبيت والمجتمع بحيث تتعاون جميعها في تأدية هذه الرسالة على خير وجه للوصول للنتائج المرجوة ولا يتحقق ذلك إلا من خلال توثيق الصلات بين البيت والمدرسة وثمة أسباب تتطلب إقامة مثل هذا التعاون الوثيق ونخص بالذكر الطلاب الذين أسست المدرسة من أجلهم فهم يمثلون أكبر مصلحة أو مسؤولية يعني بها أولياء الأمور وسائر أعضاء المجتمع المحلي.

إن الطالب يشارك في توجيه العملية التربوية داخل مدرسته من زوايا كثيرة لأنه محورها لذلك فإن احتياجاته وقدراته وبيئته الاجتماعية التي يعيش فيها ( البيت والمجتمع المحلي ) كلها تدخل في إطار توجيه عملية التربية، وعدم أخذ هذا الجانب في الاعتبار يجعل التربية تعمل بعيدة عن أهدافها المرسومة.
وللمجتمع وجهة نظر في التربية التي تلبي احتياجاته .. ويمكن للمجتمع أن يلبي ذلك من خلال عدة وسائل وأساليب والتي من أهمها مجالس الآباء والأمهات ، حيث أن هذه المجالس لم تأتي من فراغ وإنما جاءت كضرورة ملحة لربط المدرسة بالأسرة والمجتمع المحيط ، لذا تعتبر مجالس الآباء والأمهات سواء على مستوى المدرسة أو على مستوى الولاية أو المنطقة.

فالوزارة لها دور كبير وريادي في العملية التعليمية لخدمة أبنائنا الطلبة والمساهمة في حل العديد من المشاكل ، وان تشجيع وتعريف الآخرين بدورهم كلا في مجاله مع توعيتهم بأهمية التعاون بينهم وبين المدرسة لاشك سيؤدي إلى رقي التعليم حتى يتمكن الطلاب من الإحساس بالمتابعة المستمرة ، والاهتمام بهم لإزالة جميع العوائق والعراقيل التي تعيقهم من تحقيق أهدافهم وتفوقهم.

الدور التربوي للأسرة
يأتي مفهوم البيت والأسرة دائماً مع وجود الأبناء فالهدف من تكوين الأسرة هو حصول الوالدين على أبناء وبمعنى آخر فالأسرة كيان يتم بناءه من أجل الوصول إلى أهداف معينة أهمها إنجاب الأبناء وتربيتهم ، والواقع أن تربية الأبناء ليس بالأمر السهل بل هي مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الأسرة حيث يتطلب الأمر الكثير من الجهد والتخطيط فإذا ابتغى الوالدان التوفيق في تربية أبناء صالحين وبناء مستقبل واعد لهم ينبغي عليهما تحديد أهداف تربوية معينة ومعرفة الوسائل والطرق اللازمة للحصول على تلك الأهداف حيث يشكل ذلك برنامجاً تربوياً متكاملاً وعلى الوالدين تربية أبنائهم وفق هذا البرنامج.فالوالدان اللذان لا يفكران في تربية أبنائهم لا يحق لهما انتظار المعجزة والمستقبل من أبنائهم فكما نسمع في الزراعة اصطلاحات الري والغرس وجني الثمار ففي عملية التربية والتعليم أيضاً ما يشابه ذلك أي أن الأبناء يعتبرون الثمار الناتجة من الجهود التربوية للوالدين وهناك جوانب أساسية في التربية ينبغي على الأسرة مراعاتها أهمها :

أولاً : تنمية شخصية الطفل واكتشاف القدرات الذاتية :
الإنسان في طفولته يملك مواهب فكرية ونفسية وعاطفية وجسمية ووظيفة الأسرة تنمية هذه المواهب واكتشاف القدرات والصفات التي يملكها أبنائهم والتعرف إلى نقاط القوة والضعف وفي الواقع تختلف قابلية الأطفال ومقدرتهم في تلقي الدروس حيث التباين الفردي والتنوع في الميول والاتجاهات وفي هذا الجانب ينبغي على الأسرة والمدرسة مراعاة ذلك.

ثانيا : تنمية العواطف والمشاعر:
العواطف والمشاعر مثلها مثل غيرها من مقومات الشخصية لدى الإنسان تحتاج إلى التربية والإرشاد ولعل من أهم العوامل التي يجب أن تراعيها الأسرة اللامبالاة وعدم الاكتراث والاهتمام بمطالبهم لأن هذه المشاعر هي علامات تدل على ميل نحو بعض الأمور أو بالعكس تفسر نفوره وعدم ميله نحو أمور أخرى فإذا علم الوالدان ذلك أمكنهم تصحيح المسار نحو الوجهة السليمة.

ثالثاً : تنظيم وقت الطالب واستغلال ساعات الفراغ :
هذا الجانب من أهم الجوانب التي يجب على الأسرة مراعاتها حيث يعتبر الفراغ مشكلة المشاكل عند الشباب وعليه فإن المسؤولية تقع على ولي الأمر فيجب عليه تنظيم وقت الطالب بحيث يكون هناك وقت كافي ومناسب للمذاكرة ووقت مناسب آخر للترفيه في الأشياء المفيدة وفي هذا الجانب يعتبر قرب ولي الأمر من أبنائه ومتابعته لهم ومنحهم الرعاية هي أقصر الطرق لسد ساعات الفراغ.

رابعاً : مراعاة توفير الحاجات النفسية :
إن الأطفال لهم حاجات نفسية مختلفة منها اطمئنان النفس والخلو من الخوف والاضطراب والحاجة للحصول على مكانة اجتماعية واقتصادية ملائمة والحاجة إلى الفوز والنجاح والسمعة الحسنة والقبول من الآخرين وسلامة الجسم والروح ، وعلى الوالدين إرشاد أبنائهم وتربيتهم التربية الصحيحة حتى لا تنحرف حاجاتهم فتتولد لديهم مشكلات نفسية واجتماعية .

خامسا : اختيار الأصدقاء :
تعتبر الصداقة وإقامة العلاقات مع الآخرين من الحاجات الأساسية للأبناء خصوصاً في سن الشباب فالأطفال والناشئون يؤثرون على بعضهم البعض ويكررون ما يفعل أصدقاؤهم وبكل أسف يتورط عدد من شبابنا في انحرافات خلقية نتيجة مصاحبة أصحاب السوء ، ومن أجل اختيار الصديق الصالح يجب على الوالدين أو على الأسرة كلها توضيح معايير الصداقة لأبنائهم وصفات الصديق غير السوي مع المتابعة المستمرة لذلك.

سادسا : العلاقات الأسرية وأسس التعامل مع الأبناء :
إذا بنيت علاقات الأسرة على الاحترام سيكون بناؤها قوياً متيناً وهذا في الواقع يؤثر تأثيراً إيجابياً على مستقبل الأبناء وعلاقاتهم الاجتماعية وإذا عامل الأبوان أبناءهم معاملة حب وتكريم فإن حياتهم تكون خالية من القلق والاضطراب أما استعمال العنف والألفاظ البذيئة يسبب إضعاف شخصية الابن وتوتره وعموماً ينبغي التوازن في التربية أي لا إفراط ولا تفريط حتى لا تكون هناك نواحي عكسية.

سابعاً : القدوة الحسنة :
الأطفال يقلدون في سلوكياتهم الآباء والأمهات والمعلمين فالأطفال الصغار يتأثرون أكثر بآبائهم وأمهاتهم لكن عند ذهابهم إلى المدرسة يتأثرون أكثر بمعلميهم ، وعلى هذا يجب أن يعلم المربون أن أفكارهم وسلوكهم وكلامهم نموذج يحتذى به من قبل الأبناء وعليه يجب أن يكونوا قدوة في كافة تصرفاتهم.

أهمية التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة :
الواقع أن العملية التربوية بكل أبعادها معادلة متفاعلة العناصر تنقسم أدوارها أطرافاً عدة أهمها الأسرة والمجتمع بحيث تتعاون لتأدية هذه الرسالة على خير وجه حرصاً على نيل أسمى النواتج وأثمن الغلال .
وعليه فإن الربط بين معطيات المدرسة والبيت أمر ضروري حيث أن ذلك يمكن المدرسة من تقويم المستوى التحصيلي للأهداف التعليمية ويحقق أفضل النتائج العلمية فذلك يساعد المدرسة على تقويم السلوكيات الطلابية ويعينها على تلافي بعض التصرفات الغير سويه التي ربما تظهر في بعض الطلبة ، وكذلك فإن تواصل أولياء الأمور مع المدرسة يساعد على توفر الفرص للحوار الموضوعي حول المسائل التي تخص مستقبل الأبناء من الناحيتين العلمية والتربوية ، ويسهم أيضاً في حل المشاكل التي يعاني منها التلاميذ سواءً على مستوى البيت أو المدرسة وإيجاد الحلول المناسبة لها ويعزز تبني النواحي العلمية البارزة من عناصر موهوبة تجود بالأعمال المطورة التي تخدم الصالح العام والهدف المرجو وإذا فقدت العلاقة أو الشراكة بين البيت والمدرسة لن ترى الثمرة المثلى التي نطمح لها ، أن المدرسة الناجحة هي التي تزداد صلات أولياء الأمور بها ويزداد تعاونهم وتآزرهم .

إن الحقل التربوي زاهر بالكثير من الآباء والأمهات الذين وجدوا في أنفسهم القدرة وفي وقتهم الفراغ فشاركوا في المجالات التي يتقنونها وأعانوا في التوجيه والإرشاد وتمكنت الأواصر بينهم وبين المدرسة.
وفي هذا الجانب اسمحوا لي أن أضرب مثالاً بسيطاً لتوضيح أهمية التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة فلو أودع أحدنا أملاكا في شركة تستثمرها له ألا يتردد على هذه الشركة ليسأل عن ربحه وخسارته ويناقش الموظفين المختصين ويستفهم عن كل صغيرة وكبيرة ولا يترك مجالاً ولا وسيلة إلا ويسلكها لزيادة ربحه ومنع خسارته؟!

فهل يا ترى أولادنا أهون عندنا من أموالنا؟ هل نذهب إلى المدرسة باستمرار ونجتمع بالمعلمين ونسألهم عن أحوال أبناءنا ؟ هل نعطي لأبنائنا من الوقت ربع أو خمس ما نعطيه لعملنا ووجباتنا الاجتماعية ولتلفازنا ولترفيهنا؟

ومن ما ذكر آنفاً نجده واقعاً حيث نلاحظ جلياً فوارق واضحة في المستويات التعليمية والتربوية بين الطلاب الذين يجدون المتابعة والاهتمام من أولياء أمورهم وبين الطلاب الذين لا يجدون ذلك.

فهم المعلم يزداد :
إن في المحادثة العرضية مع الآباء يمكن أن تتكشف ومضات توضيح كيف أن هذا الصبي شديد الشغف بالكتب، ولماذا تمتد يده دائما بالصداقة للآخرين، وكيف أصبح ملما بالكثير من الموضوعات. وخلال المحادثات الودية يكشف الآباء عن مطامحهم بالنسبة لطفلهم وعما يأملونه فيه، وعن مشاعرهم حول عمله المدرسي، وعن الأشياء التي تسرهم منه، وعن السلوك الذي يضايقهم منه، \" وهم يرسمون صورة للعوامل الجانبية \" لا يمكن لمعلم الفصل أن يحصل عليها من أي مصدر آخر، للاستفادة منها في تفهم كل طفل كفرد. حيث أن الطفل يأتي إلى المدرسة ومعه كل نواحي الحياة المجهولة لمعلمه عنه. ( ستات و لانجدون، 1962 )

فهم الوالدان يتسع :
لا ننسى انه قد حدث تغير جوهري في الآباء كما حدث في شخصيات المعلم نفسه، فكثير من الأبناء اليوم يجدون إن حظ آبائهم من التعليم قد تعدى المرحلة الثانوية وربما المرحلة الجامعية الأولى، ويجدون إن مهمة الآباء لا تقف عند حد توفير الكساء والغذاء للعائلة فقط. وأصبحت ألام تحمل أعلى الشهادات علاوة عن عملها خارج المنزل، وهذا إضافة إلى دورها السابق داخل المنزل، وهو تامين الأكل والتنظيف والراحة لكل من في المنزل. ( جرانت، 1958 )

فقد أصبح الآباء يستطيعان تحليل الأمور وتحليل المشاعر، وتحليل الأفعال وتفسيرها، وفي مقدرتهم إدراك الخطر الجاثم في التطرف في التعامل مع الطفل. ويرغبون الآباء رغبة أكيدة في فهم حاجات أطفالهم اليومية ومشكلاتهم الفردية. ( جرانت، 1958 )

كما أن للطفل حياته في البيت؛ فان له حياته في المدرسة التي يصبح من مهمة المعلم أن يصورها لوالديه، والا فكيف يمكنهم أن يعرفوا ما يحدث في المدرسة؟ وغالبا ما يعرفون من المعلم عن قدرات يكتشفها في الطفل ربما لم يلحظونها فيه، وقد يكون في ذلك أنباء طيبة لهم أو باعثه لقلقهم؛ فهم يسمعون عن المستوى التحصيلي لطفلهم كما يراه معلم الفصل، ويحاطون علما بطرائق طفلهم في العمل وباتجاهاته بالنسبة لجميع الأعمال المدرسية، ويعرفون كيف يراه معلم الفصل في عمله وفي علاقاته أثناء لعبه مع غيره من الأطفال. ويمكن للآباء أن يتعرفوا على وجهة نظر المعلم بالنسبة لما يراه مهما في الحياة المدرسية، وعلى ما يجتهد في تحقيقه بالنسبة للأطفال، وعلى ما يعمله غيره من الموظفين لمساعدة طفلهم، وهكذا يتمكن الآباء من أن يتعرفوا على جوانب جديدة من حياة طفلهم كعضو في جماعة، وكيف يمكنهم المساعدة في نواح معينة من المواد الدراسية، وان يتعرفوا على الأشياء التي تضايقه أو تشيع البهجة في نفسه، وان يدركوا أيضا مدى فائدته لهم وللمعلم إذا عملوا معا. ( ستات و لانجدون، 1962 )
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 08:58 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13896
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
اللوائح المدرسية تؤثر في حياة الأسرة :
ويمكن لمعلم الفصل أن يعمق مفاهيمه عن الكيفية التي تؤثر بها الحياة المدرسية في الحياة المنزلية، إذا ما صدق عزمه على تكشفها، فان تصرفات المدرسة لها تأثيرها في الكثير من نواحي الحياة المنزلية. وبالرغم من أن أنظمة المدرسة وتعليماتها وطلباتها تبدو معقولة جدا من وجهة نظر المعلم، فإنها غالبا ما تكون مرهقة للوالدين. ونجد انه يعتري المعلمين الدهشة، خلال أحاديثهم الودية، عندما يعرفون ما تسببه بعض مطالب المدرسة من اثر في البيت، ومن وجهة أخرى فان الآباء يتعرفون خلال هذه الأحاديث على المشاكل التي تصادف المدرسة عندما يوضح لهم المعلم الأسباب الداعية لهذه الأنظمة والتعليمات والمطالب. ( ستات و لانجدون، 1962 )

ظروف البيت تؤثر في الحياة المدرسية :
وكثير من الأمور المنزلية يكون لها أثرها المباشر في اهتمام الطفل بالمدرسة، وفي حماسته، وفي مشاعره تجاه نفسه وتجاه المعلم وتجاه الأطفال الآخرين، فان العلاقات المهنية التي تدعو الآباء لان يبلغوا المعلم بالظروف العائلية التي تؤثر في إقبال الطفل على عمله في المدرسي لبالغة الأهمية. وان المعلم الواعي لا يقلل من أثر مشاعر الوالدين تجاه الطفل نفسه وتجاه المدرسة وتجاه المواد التي تدرس. كما لا يغيب عنه أن يأخذ في اعتباره اثر اتجاهات البيت في سلوك الطفل في المدرسة وأدائه فيها. ( ستات و لانجدون، 1962 )

وقد ورد عن رضوان وآخرون ( ب ت )، إن حكمنا على التلميذ وتصرفاته ونشاطه لا يمكن أن يكون صحيحا سليما، بدون أن نأخذ اعتبار لظروفه المنزلية، حيث أنها أحيانا تكون مصدرا للمشاكل التي يثيرها التلميذ في المدرسة، ولا يمكن للمدرسة أن تحل هذه المشاكل حلا صحيحا أو تعلم كنهها، إلا إذا تم أحاطتها علما بالموضوع، مثل نقص أو حرمان في التغذية أو الأدوات المنزلية أو المصروف. ( رضوان وآخرون، ب ت )

وكما ورد عن رضوان وآخرون ( ب ت )، إن كثيرا من الأحيان تصدر المدرسة قرارات متعلقة بتلاميذها، وتهتم المدرسة بتنفيذ القرارات من قبل الأسرة، فلا يعلم الآباء أهمية هذه القرارات إلا إذا تم إعلامهم بهذا من خلال توثيق علاقة المدرسة مع المنزل. ( رضوان وآخرون، ب ت )

معاونة الآباء تجعل التعليم أكثر جدوى :
إن التعليم ليأخذ معنى جديداً ومظهراً خلابا إذا ما وجدت علاقات ودية بين الآباء والمعلمين، ويمكن للآباء المساهمة في نواحي النشاط المدرسي للفصل عندما يحاطون علما به ويعرفون أهميته، وغالباً ما تأخذ هذه المساهمة صورة المباشرة. ويمكن للآباء أكثر من غيرهم العمل على خلق اتجاه في المجتمع مؤيد للتعليم الجيد، ومن بين العوامل التي تساعد على تحسين التعليم ورفع درجة كفايته القيام بتوضيح واع لبرنامج المدرسة وما تحاول أن تفعله لتحقيقه، حتى يكونوا الآباء في موقف المساندة للمدرسة ودرعا للنقد من الآخرين عليها. ( ستات و لانجدون، 1962 )

وليطمئن المعلمون إلى أن الغالبية العظمى من الآباء يسرهم العمل مع معلم طفلهم، في سبيل التأكد من أن تكون الحياة المدرسية على أحسن وضع مستطاع، وعلى هذا الافتراض يمكن أن يمضي معلم الفصل في بناء علاقاته مع الآباء في ثقة وطمأنينة. ( ستات و لانجدون، 1962 )

إن الآباء معلمون أيضا كما معلم المدرسة معلم في المدرسة. وأحسن تعليم يمكن أن يتم إذا تساند النوعان من التعليم في توافق وانسجام. وغالبا ما يطلب المعلمون من الآباء أن يتركوا \" التعليم المدرسي \" للمدرسة، حتى لا يختلط الأمر على الطفل بين الطرق المختلفة لتعليم القراءة أو الحساب. ومثل هذا الطلب يعني انه يمكن أن ينحصر التعلم داخل حدود المدرسة، ولكن التعلم لا يمكن تحقيقه أو قطعه بمثل هذه السهولة. ومعلمو الفصول محتاجون لعديد من الوسائل لكي يظل الآباء محاطين علما بمجريات الأمور؛ فالاجتماعات الجماعية مفيدة. ( ستات و لانجدون، 1962 )

فغالبا ما تكون هناك كتب يسر الآباء أن يعيروها أو يهدوها للمدرسة، وقد تكون هناك مجموعات من النقود أو الأصداف، أو الأحجار. والأب الذي يعزف على إحدى الآلات الموسيقية قد يسره أن يعزف للأطفال مرة، بل مرات. أو ألام الماهرة في الخدمة، قد تكون على استعداد للمعاونة. ويحسن المعلم صنعا إذا ما عرف هوايات الآباء ومهاراتهم، وأشعرهم بتقديره لمساعدتهم. فانه يكون هناك تعاون ممتاز لهذا المجتمع. ( ستات و لانجدون، 1962 )

وهناك اقتراحات واعتراضات غالبا ما يود الآباء التقدم بها، ولكنهم يشكون فيما إذا كانت ستقابل بترحاب. وهذا ما يجب على المعلم تشجيع الآباء عليه، تشجيعهم على الاقتراحات. ( ستات و لانجدون، 1962 )

وهناك العديد والكم الوافر من الدراسات والأبحاث التي تشير وتؤكد على أهمية دور الأسرة في التعاون مع المدرسة.

• في عساف ( 1995 ) عن موضوع مجالس أولياء الأمور، فالحديث عنها يعني إقامته علاقة ثلاثية من الأسرة والمدرسة والطالب حيث لا يمكن للمدرسة أن تقوم بدورها على أكمل وجه إلا بتعاونها مع البيئة المحلية فهي مسئولة عن خلق جو مدرسي جيد للطلبة ومنسجم مع متطلبات الأهل فالطالب هنا يكون متكاملا له حاجاته الاجتماعية والنفسية وأولياء الأمور طرف هام من أطراف العملية التربوية. ( صلاح الدين، 2000 )

• وكتب حمدان ( 1995 ) عن أهمية الاجتماع بأولياء الأمور والتشاور معهم كإحدى الواجبات العامة للمعلم في التربية الحديثة وذلك لاغناء الطلبة بوسائل حل مشكلاتهم وهذا يتفق مع ما أورده مصطفى وآخرون ( 1997 )، حيث يمكن استخدام المجتمع كمعمل حي للتربية ويمكنهم استخدام المدارس كمركز لنشاط المجتمع حيث هناك الكثير من النشاطات المفيدة في المجتمع تلغى لعدم توفر المكان المناسب لها، والمدارس تكون موجودة ومناسبة لذلك. ( صلاح الدين، 2000 )

إن عدم ربط احتياجات المجتمع بالمدرسة، من خلال البرنامج الدراسي والمناهج التي يحتاجها المجتمع المحلي يؤدي إلى التسرب من المدارس، لان الطلاب يحتاجون شيئا يشعرهم بحاجتهم لهذا المنهج وليس ثقلا عليهم.

أسباب عزوف بعض أولياء الأمور عن زيارة المدرسة :
الواقع أنه عندما نطرح ظاهرة عزوف أولياء الأمور عن زيارة المدارس لا نعنى بالطبع جميع أولياء الأمور الطلاب فهناك شريحة كبيرة من أولياء الأمور متواصلين ومتعاونين مع المدارس وعلاقتهم وثيقة معها وبخاصة الفئة المثقفة والواعية من أبناء المجتمع . إلا أننا نسعى في هذا المجال إلى تحقيق أعلى نسبة من التعاون والتواصل لأولياء الأمور مع المدارس .. وقد أتضح من خلال المتابعة الميدانية والدراسات والبحوث التي أجـريت في هذا الشأن أن أسباب عزوف أولياء الأمور عن زيارة المدارس يتلخص في الآتي :

قلة الوعي لدى بعض أولياء الأمور بأهمية التعاون والتواصل مع المدرسة :
في الواقع أن بعض أولياء الأمور لا يدرك أهمية التعاون و التواصل ويترك كل شيء للمدرسة ويظنون أن ذلك يكفي ولا يقومون بأدنى متابعة في البيت وربما يرجع سبب ذلك في كثير من الأحيان إلى قلة المستوى التعليمي والثقافي لديهم .

ظروف الارتباطات العملية لدى البعض منهم :
البعض من أولياء الأمور يعملون خارج مناطق الدولة وعليه فإن ظروفهم العملية لا تمكنهم من زيارة المدرسة ولا تمكنهم من القيام بواجبات المتابعة والعناية لأبنائهم الطلبة .

التخوف من دفع الأموال والتبرعات للمدارس :
يظن بعض أولياء الأمور أنهم عندما يزورون المدرسة سيطلب منهم دفع مبالغ وتبرعات للمدرسة ولا يدركون أي جوانب أخرى إيجابية لزيارة المدرسة.
قلة اهتمام بعض أولياء الأمور بتعليم وتربية أبنائهم : -
لا يهتم بعض أولياء الأمور بمستقبل أبنائهم وعليه لا يبدون أي اهتمام بشئون تربيتهم أو متابعة تعليمهم سواءً في البيت أو المدرسة وتجدهم يعطون الأولوية لأعمال أخرى غير الاهتمام بتربية وتوجيه الأبناء.
الأضرار الناتجة عن عدم التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة :
إن النتائج السلبية الناتجة عن عدم التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة تعود بأثر سلبي على الطالب والبيت والمدرسة والمجتمع ، فالطالب لا يدرك مصلحته وبالتالي لابد من متابعته وتوجيهه من قبل البيت ولكن في الواقع دور بعض أولياء الأمور سلبي حيث يتركون كل شيء على المدرسة .

فبعد كل العرض السابق نجد أن هناك ترابطات قوية بين البيت والمدرسة يجب أن تًطور وتَأخذ مجراها الصحيح والودي للتعاون بالنهوض للوصول بآباء وأمهات المستقبل إلى حياة تربوية سليمة، وهذا ما يدعو إلى إيجاد علاقة وثيقة بين المنزل والمدرسة من خلال التعاون المنتج فلا توجد طريقة أهم من الاجتماعات بين المدرسين والآباء في مؤتمرات تؤدي إلى تبادل الخبرات والمعلومات والتعرف على الغير مع الشعور بحرية الرأي وفي إبداء المقترحات والاستماع إلى مقترحات الغير. ( جرانيت، 1958 )

الوسائل والأساليب المقترحة لتفعيل التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة :
نظراً لأهمية التعاون والتواصل بين البيت والمدرسة وذلك لما يحققه ذلك من آثار إيجابية على تربية النشء تربية صالحة تجعله شخص نافع لنفسه ولأسرته ومجتمعه وعلى ضوء ذلك لابد من البحث عن الأساليب المناسبة التي تجعل من ولي الأمر يدرك أهمية المتابعة والتعاون مع المدرسة .
فمن أهم الوسائل لإزالة الحواجز بين الآباء والمدرسين تكوين جماعة من الطائفتين لدراسة التربية الحديثة ومناقشة موضوع الطفولة والنمو. فعن طريق هذه الدراسة والمناقشة يتعلمون كيف يفكرون ويعملون مع بعضهم وعندما يدرسون مبادئ إرشاد الطفل وتوجيهه تفهم كل طائفة قيمة الدور الذي تقوم به الطائفة الأخرى. وقد ثبتت فائدة جماعة الدراسة والمناقشة كوسيلة لتثقيف الآباء؛ ففيها يتعلم بعضهم من بعض ويكتسبون معرفة وفهما للطفل والطفولة. ( جرانيت، 1958 )

وتنظيم جماعة من الآباء والمدرسين على أن يكونوا جميعا من ذوي الاهتمام بأمور التربية أمر له أثره الكبير فيما يقوم بين المدرسة والبيت من علاقات. ويختلف نشاط اتحاد الآباء والمدرسين باختلاف حاجات الأطفال. وأحيانا يأخذ هذا الاتحاد على تشريعات لكي يقوم بخدمات محسوسة لمساعدة التربية والتعليم والإشراف على تحسين وسائل العمل للأطفال ومساعدة الوحدات الصحية لتأدية مهمتها. ( جرانيت، 1958 )
وجماعة الآباء والمدرسين تكون دائما متيقظة لاكتشاف أي انحراف داخل المدرسة أو خارجها ويعمل الاتحاد بمساعدة المدرسة لتلافي أسباب ذلك. ويقوم أيضا اتحاد الآباء والمدرسين بتكريس جهودهم للنهوض بالمنزل والمدرسة والمجتمع وتضع برامجها وفقا لحاجاتها والمشكلات التي تواجهها في مناطقها. وهذا لا يعتبر تدخلا من اتحاد الآباء والمدرسين في الإدارة المدرسية ولكنه يشد أزرها ويطالبها بتطبيق النظم التربوية التي تساعدها على تحقيق أهدافها. ( جرانيت، 1958 )
ونجد أحيانا أفراداً متحمسين ذوي اهتمام حقيقي بالمدارس العامة يريدون أن يقوموا بدور ايجابي في أعمالها. وإذا لم ينضم مثل هؤلاء إلى مجموعات تمتاز بقيادة حكيمة ورشيدة قد تذهب تجاربهم وخبراتهم سدى وان لم تضر أحيانا لعدم التخطيط مع الآخرين. ( جرانيت، 1958 )
علاوة عن ما ذكر سابقا أن لاتحاد الآباء والمدرسين دورا في وضع وتطوير المناهج، لا ننكر أن له دورا آخر عندما نتكلم عن وسائل التحسن والتقدم في ميدان التربية والتعليم عندما يساعدون في تنفيذ مشروعات كبيرة تحتاج إلى ميزانية مالية كبيرة، فيقومون بتجميع هذه الميزانية لتنفيذ المشروع المطلوب، إيماناً منهم انه سيعود بالفائدة على أبنائهم ومجتمعهم. ( جرانيت، 1958 )
وإذا أشركنا الآباء بوضع القوانين التي تساعد على نمو الأطفال نموا سليما وتنشئتهم تنشئة صالحة، نجدهم متحمسين لتنفيذ هذه الشروط لوعي منهم أنها لمصلحة أبنائهم، مما يجعلهم يبذلون الجهد مع المدرسين لتنفيذها واستمرارها. ( جرانيت، 1958 )
وورد عن شحادة ( 1995 )، انه من هنا جاءت أهمية فكرة تشكيل مجالس أولياء الأمور لتصبح حلقة وصل بين المجتمع والأسرة والفرد، ولخلق حالة من التكامل الواعي بين أطراف العملية التعليمية، وذلك للمساعدة في النهوض الاجتماعي، فمجالس الآباء تضيف للمدرسة قوة تربوية وتكاملا في الفعل التربوي مع دور المدرسة وتكون كذلك الحلقة الواصلة بين البيت والمدرسة والمجتمع وكذلك المرشد التربوي يمكنه الاستعانة بمجالس أولياء الأمور لتوضيح وتوثيق الصلة بين أهالي الطلبة والمرشد التربوي لاستكمال التوعية الاجتماعية حول التعليم. ( صلاح الدين، 2000 )
لقد كانت بداية تنظيم اللقاءات بين أولياء الأمور والمعلمين إلى القرن التاسع عشر، عندما تم تأسيس الهيئة القومية لأولياء الأمور والمعلمين ليتدارسوا في الأمور المشتركة التي تهمهم، وعرف هذا المجلس باسم ( المجلس الوطني للأمهات ) وركز على المطـالبة بتعليم ألام بوصفها المعلمـة الأولى للطفل، والمعلمـين ثم انتشرت الفكرة في العالم. ( صلاح الدين، 2000 )
وفي الأردن دخلت فكرة مجالس أولياء الأمور عام ( 1970 ) حيث تشكلت بعض المجالس، وبدأت بحل المشكلات الآنية التي غلب عليها الطابع الاجتماعي ( الدويك وآخرون، 1998 )
وفي فلسطين كانت الفكرة قائمة قبل تسلم السلطة الوطنية لمهام التربية والتعليم ولكنها لم تكن مفعلة كما هو الحال بعد تسلم السلطة عام ( 1994 ). ( صلاح الدين، 2000 )
وهناك اختلاف بين أولياء الأمور وبين مجالس الأمور، حيث أن أولياء الأمور هم \" جميع الأمهات والآباء لجميع الطلبة في المدرسة \" بينما مجالس أولياء الأمور هم \" المجموعة الفعالة التي تمثل أولياء الأمور، وقد عرف الدويك وآخرون ( 1998 )، مجالس أولياء الأمور : \" عبارة عن هيئات مكونة من بعض المعلمين والآباء الذين يتم اختيارهم بالانتخاب في اجتماع يدعو إليه مدير المدرسة \". ( الدويك وآخرون، 1998 )

مبررات وجود علاقة بين أولياء الأمور والمدرسين : -
وبعد كل ما سبق علينا الآن أن نذكر مبررات التعاون بين المدرسة والمجتمع المحلي ما ورد في كتاب ( الخطيب وآخرون، 1998 )، أو بعبارة أخرى مبررات الحاجة للاجتماعات الدورية الآباء والمدرسين :-
1. إن من حق أولياء الأمور وسائر أعضاء المجتمع المحلي أن يعرفوا ما تفعله المدرسة مع أطفالهم ومن اجل أطفالهم.
2. للمحافظة على التراث والقيم والعادات والتقاليد، بالإضافة إلى مواكبة المدرسة للتطور والتغير في ظل هذا العصر المتطور بسرعة صاروخية، فوجود مثل هذه المجالس يجعل المدرسة مطلعة ومواكبة كل جديد وتطور بالإضافة إلى محافظتها على كل تراث وتقاليد للمجتمع الذي تنتمي إليه.
3. أحيانا وفي حالات معينة تعتمد المدرسة في تمويلها على المجتمع المحلي، ويمكن القول أن هذا السبب هو من أقوى الأسباب التي تفرض إقامة تعاون وثيق بين المدرسة والمجتمع المحلي ولكنه وارد أيضاً حتى بالنسبة للمدارس التي تنفق عليها جهات رسمية.
4. يُنتظر من المدرسة أن تنسق مع مختلف المؤسسات التي تعني برعاية الطفل لما لهذه المؤسسات من تأثير على نمو الطفل.
5. تساعد المدرسة في تنمية المجتمع المحلي من خلال تثقيف الأهالي وتنظيم الدورات التعليمية والندوات الثقافية، والتطوعات الصحية.
( الخطيب وآخرون، 1998 )
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 08:59 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13897
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
أهمية وجود مجالس الآباء والمدرسين :
إن أهمية اللقاءات بين الآبـاء والمدرسـين كما جملها كتـاب ( الخطيب وآخرون، 1998 ) :
1. إن هذه الاجتماعات فرصة جيدة لتوضيح البرنامج التربوي والحصول على تأييد المجتمعين وموافقتهم عليه.
2. إن هذه اللقاءات تقرب بين المدرسة والبيئة وتفتح آفاق التعاون بينهما وتمنح المدرسة دعم المجتمع المحلي ومؤازرته لها.
3. إنها تتيح التعرف إلى إمكانيات المجتمع والبيئة المحلية والاستفادة منها.
4. تقدم هذه اللقاءات مقترحات مفيدة وتكشف عن حاجات المجتمع والبيئة وبالتالي تشير إلى بعض حاجات الطلاب مما يفيد المدرسة في العمل على تحقيق تلك الحاجات.
5. تعمل على ظهور بعض الأفكار المبتكرة التي يمكن أن تعود على المدرسة والبيئة بالنفع لصالح الطلاب الذين هم محور العملية التربوية.
( الخطيب وآخرون، 1998 )

واجبات مجالس الآباء :
وان واجبات مجالس الآباء كما ورد في كتاب ( الخطيب وآخرون، 1998 ) من المهمة الأساسية لمجلس الآباء والمعلمين : العمل على تحسين المدرسة وامكاناتها وتجهيزاتها من خلال حفز المجتمع المحلي على دعم المدرسة بتزويدها بالإمكانيات المادية الممكنة، وبالإسهام في تحسين ظروفها البيئية والتعليمية وتعميق الصلات ما بين البيت والمدرسة من اجل تحقيق نمو أفضل.
ويجب على المدير والمعلمين أن يتعاملوا باحترام وتقدير للآباء وإعطائهم فرصة للمناقشة وإبداء الرأي، وان لا ينسوا أن يشرحوا لهم مواطن القوة والضعف في أبنائهم.

الأهداف لمجالس الآباء :
ولقد أشارت صلاح الدين ( 2000 )، أن معظم المراجع العلمية تجمع على الأهداف التالية لمجالس أولياء الأمور: فلقد وردت لدى عساف ( 1995 ) والدويك وآخرون ( 1998 )، ومصطفى وآخرون ( 1977 ) وصبحي ( 1998 ) كما يلي :
1. تعميق الصلة بين البيت والمدرسة.
2. تمهيد الطريق لنمو التلميذ تنمية شاملة.
3. نشر الوعي الصحي بالتعاون مع المراكز الصحية، ورعاية الأمومة والطفولة.
4. نشر الوعي التربوي بين أولياء الأمور.
5. العمل على تحسين العملية التربوية بسد حاجة المدرسة من أثاث وبناء ووسائل تعليمية وغيرها.
6. إيجاد حلول للمشكلات التي لا تقدر المدرسة على مواجهتها بمفردها.
7. يتعلم أولياء الأمور من خبرة المعلمين.
8. يتعرف أولياء الأمور على قوانين المدرسة.
9. تفعيل دور المدرسة كمركز ثقافي.
10. تعتبر مجالس أولياء الأمور صمام الآمان للحفاظ على المسرة التربوية، وفتح قنوات الاتصال والتعاون بين أولياء الأمور والمدرسة لمصلحة الطالب.
11. تشجيع المجهودات المقدمة من الأفراد لمصلحة المدرسة.
12. توجيه أوقات الفراغ للطلاب والأهالي.
13. تعزيز الثقة بين أولياء الأمور والمدرسة.
14. توضيح مهمة المدرسة ومسيرتها وأهدافها.
15. دراسة حاجات الطلبة من خلال المجتمع المحلي.

وقد ورد في صلاح الدين ( 2000 ) لرسالة الماجستير، وفي كتاب وزارة التربية والتعليم الفلسطينية الذي نشر ( 1994 ) عن الأهداف العامة لمجالس أولياء الأمور وهي :-
1) توثيق المودة وإزاحة الحواجز النفسية بين أولياء الأمور والمدرسة، وهذا يعطي الطالب الإحساس بالأمان.
2) تبادل الرأي بين المعلمين وأولياء الأمور بأمور تربية الطالب والتنسيق بين المدرسة والبيت مما يحقق للطالب النمو السليم في شخصيته.
3) معرفة دور المعلم من جانب أولياء الأمور ومدى خطورة دوره، ومعرفة القوانين والنظم المقدمة من وزارة التربية والتعليم، والأنشطة التي تقوم بها.
4) التعاون في حل المشكلات وتذليل الصعوبات.
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 08:59 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13898
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
العناصر الأساسية المكونة لمجلس الآباء والمعلمين :
لقد ورد في كتاب الدويك وآخرون ( 1998 ) إن العناصر الأساسية لنجاح هذه المجالس يعتمد على الآباء والمعلمين، بحيث يكون هناك قدر مشترك من التفاهم بين الطرفين نابع من شعورهم بالمسؤولية، وتقديرهم بضرورة التعاون لما له من فائدة للمصلحة العامة.

التشكيل الإداري لمجلس أولياء الأمور :
ورد التشكيل الإداري في كتاب لوزارة التربية والتعليم الفلسطينية لعام ( 1994 ) كما يلي :
1. الهيئة العامة : تتألف من أولياء الأمور وكل معلمين المدرسة وكل من يهمه أمر المدرسة، ويكون مدير المدرسة هو رئيس الهيئة العامة، وتجتمع الهيئة العامة بدعوة من مدير المدرسة ( رئيس الهيئة العامة ) لثلاث مرات في العام الدراسي، ويمكن دعوة أولياء أمور كل صف إلى اجتماع أو أكثر. ويتم في أول اجتماع انتخاب الهيئة الإدارية من قبل الهيئة العامة، وللهيئة العامة الحق في مناقشة التقرير السنوي الذي تصدره الهيئة الإدارية، وتقديم التوصيات والاقتراحات والإطلاع على أنشطة المدرسة وأعماله.
2. الهيئة الإدارية : وهي الهيئة التي يتم انتخابها من قبل الهـيئة العامة بعدد لا يقل عن ( 3 ) ولا يزيد عن ( 9 ) من المعلمين وأولياء الأمور، بشرط أن لا يقل عدد أولياء الأمور عن النصف، وتجتمع هذه الهيئة مرة كل شهر دراسي على الأقل، ويحق لها الاجتماع عند الحاجة لأكثر من مرة.
وتنتخب الهيئة الإدارية من يشغل المراكز التالية :
أ‌- الرئيس ( وعادة يكون المدير ).
ب‌- نائب الرئيس.
ت‌- أمين السر.
ث‌- أمين الصندوق. ( صلاح الدين، 2000 )

وفيما يلي نورد بعض الوسائل والأساليب المقترحة لتفعيل التواصل بين البيت والمدرسة :
إخطار أولياء الأمور بمستوى أبنائهم أولاً بأول والتعاون معهم لحل مشكلاتهم .
التواصل المستمر مع أولياء الأمور وتنشيط العلاقة معهم ودعوتهم للمشاركة في المناشط والبرامج المختلفة والاحتفالات .
تكريم الطلاب المتفوقين في التحصيل العلمي والمتميزين في الأنشطة المدرسية وذلك بحضور أولياء أمورهم.
الاهتمام بعلاج المتأخرين دراسياً بمشاركة أولياء الأمور.
تكريم أولياء الأمور المتواصلين والبارزين والمتعاونين مع المدارس في المناسبات المختلفة.
تفعيل دور مجالس الآباء والأمهات للإسهام في توثيق الصلة بين البيت والمدرسة حيث أن مجالس الآباء والأمهات في الواقع تعتبر من أهم الآليات المناسبة لربط البيت بالمدرسة.
تبنى المدارس لأسلوب اليوم المفتوح وأسبوع تنمية العلاقة بين البيت والمدرسة وإشراك أولياء الأمور في ذلك.
تكثيف الندوات والمحاضرات وحملات التوعية لأولياء الأمور لتوضيح أهمية التعاون مع المدارس وزيارتها وفوائدها لأبنائهم الطلاب وتوضيح الأضرار الناجمة عن عدم التعاون و التواصل مع المدارس التي تنعكس على أبنائهم.

ويرى رضوان وآخرون ( ب ت ) في كيفية إنشاء المدرسة روابط طيبة مع المجتمع المحيط بها :
1) وجوب الزيارة بين المدرسين وأولياء الأمور.
2) تكون جمعية الآباء والمدرسين.
3) تكوين مجلس استشاري يهتم بالاختصاصات المختلفة للأفكار والثقافة العالية.
4) إسهام المدرسة في برامج محو الأمية أو تعليم كبار السن.
5) إشراك الأهالي بنشاطات المدرسة وتمويل هذه النشاطات، لكي يستطيع الأهالي العلم بما للمدرسة من نشاطات مفيدة للمصلحة العامة.
6) إشراك المدرسة من مدرسين وطلاب في خدمات عامة للمجتمع المحيط، مثل القيام بحملة نظافة، أو القيام بحملة تصليح في الشوارع والحدائق العامة.
7) من أهم ما الأشياء التي تهم الأهل هي نمو ابنهم بالشكل السليم، فشعور الأهل اهتمام المدرسة بهذا الجانب يجعل الأهالي أكثر قربا منها.
8) الاتصال بالهيئات العامة من خلال دعوة الخبراء في البيئة لتقديم معلومات مفيدة للطلاب، بالإضافة إلى زيارة المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية الموجودة في المجتمع.
9) العمل على الاهتمام على التراث والآثار من خلال الزيارات إلى المتاحف أو إنشاء متاحف خاصة داخل المدرسة، هذا يساعد الأهالي على الصلة مع المدرسة بكثر الزيارات والترابط معها.
10) دراسة الطبيعة وحل مشكلاتها؛ فالطبيعة تساعد التلميذ في تعلمه ودراسته من الملموس المحسوس إلى المعنوي المجرد، وهذا ما يبحث فيه علم النفس.
11) إن إنشاء المخيمات الدراسية من الأمور التي تساعد الأهالي على الاهتمام بالتواصل مع المدرسة.
12) استغلال خامات البيئة.
( رضوان وآخرون، ب ت )
وظائف مجالس الآباء والأمهات :
بناء على ما ذكر سابقا يمكن تصنيف مهام مجالس الآباء والأمهات كما يلي :
أولا : المجال الأكاديمي :
‌أ- يساعد ملس أولياء الأمور على إقامة دورات تقوية بعد الدوام وفي العطل الصيفية بأجور رمزية.
‌ب- إذا كان المجلس يضم بعض الأخصائيين في مجال ما فقد يفيد مجتمع المدرسة داخليا وخارجيا.
‌ج- يتم إقناع الأهالي بمتابعة واجباتهم أولادهم وتقدمهم في الدراسة.
‌د- توصيل النظريات التربوية الحديثة إلى الأهالي بطريقة سليمة حتى يزيد التحصيل عند أبنائهم.
‌ه- تتم المساعدة بين المعلمين والأهالي للمشكلات الدراسية التي تواجه الطلاب حتى يتم التوصل إلى أسبابها وحلها.
‌و- يساعد المجلس عقد دورات محو ألامية للأهالي.
‌ز- أحيانا يساعد مجلس الآباء بالكشف عن وجود مدرس فاشل يكون سببا في التأخر الدراسي لبعض الطلبة.

لقد أشار غسان رفيدي ( 1991 ) إلى أن المدرسة هي المحور الأساسي في عمليات التنشئة الاجتماعية، كما يضيف أن العمليات التربوية من أهم مسؤوليات الشعوب، فمن المهم جدا وجود علاقة بين الأهالي والمدرسين لتبادل الخبرات والمناقشات حول الطالب، وهذا يساعد التقدم الدراسي للطالب خصوصا انه يوجد فروق فردية بين الطلاب، وبهذا يكون دور المعلم ودور الآباء مكملان لبعضهما للوصول إلى الهدف التعليمي. ( صلاح الدين، 2000 )

ثانيا : المجال الاجتماعي :
• يفيد أبو سماحة ( 1995 ) إلى أهمية الأسرة ومدى مساهمتها في مجال التنشئة الاجتماعية، فعليها أن تقوم بدورها، وعلى الأسرة أن تعمل على الاتصال المستمر مع المدرسة لمتابعة ابنها.
• أما غسان فيقول ( 1995 ) : \" إن الثقافة هي ما يميز امة عن أخرى، عليه فان المدارس يمكنها أن تكون أساساً لثقافة المجتمع ويجب تشجيع عملية التهيئة الاجتماعية في المدارس، لذلك لا بد من التعاون الوثيق بين المجتمع والهيئة التدريسية والمدارس، حيث تقوم كل جهة بتعزيز المفاهيم الجديدة للجهة الأخرى، فالمدرسة تقوم ببث ثقافة حياتهم الاجتماعية والاندماج فيها. ( صلاح الدين، 2000 )
• ويعلن عساف عن أرائه ( 1995 ) عن موضوع مجالس الآباء، فيعتبر العلاقة المكونة بين الطالب وأسرته والمدرسة هي علاقة ثلاثية. فالمدرسة توفر للطالب التعليم لتوفر له مستقبلا المكانة الاجتماعية والوضع المهني بما يناسب وضع الأسرة ورغبتهم، على أن هذا الطالب سيساعد في تنمية مجتمعه على صعيد المجتمع المحلي وصعيد المجتمع الدولي كما انه سيقدم خدمات للدولة في مجال دراسته. ( صلاح الدين، 2000 )
• ولو انه هناك وظائـف أخرى لمجالس الآباء في المجـال الاجتماعي تراه الباحثة، مثل :
1. يكون هناك تكامل وتوافق في تربية الطفل بين المدرسة والأسرة؛ فيما يساعد على بناء القيم والأخلاق الحميدة.
2. يتم ترتيب بعض النشاطات الاجتماعية بالاتفاق فيما بين المدرسة والمجتمع المحلي؛ ما يقوي دور المدرسة في المجتمع.
3. ممكن أن تكون هناك نشاطات اجتماعية يقوم بها الطلاب مع الأسرة من خلال المدرسة، أو الطلاب فقط مع المدرسة، مثل زيارة كبار السن في دور المسنين خلال يوم عيد الأسرة أو ألام، زيارة الأمهات التي في المستشفيات تلد أو مرضى في يوم عيد ألام، زيارة بعض المدارس أو دور المعاقين، أو زيارة بعض المصانع الإنتاجية المهمة في البلد، زيارة الآثار والتعرف عليها، أو تنظيم حركة المرور، أو مساعدة الفلاحين في مواسم القطف مثل موسم قطف الزيتون.
4. القيام ببعض البرامج الترفيه للمجتمع المحلي من خلال المدرسة، مثل تنسيق الرحلات بمشاركة الأسر للطلاب تحت برنامج ( اعرف وطنك )، تفعيل المهرجانات المهمة في المناسبات الوطنية والقومية، مثل غرس الأشجار يوم عيد الشجرة.
5. قيام بعض الأهالي على العمل بتوفير بعض الحملات المجانية بالتنسيق مع المدرسة، مثل حملة طبية، حملة تبرعات، حملة تبرع دم، حملة تبرع بكتاب لإنشاء مكتبة في الحي، مساعدة الطلاب الذين تكون حالتهم الاقتصادية سيئة.
6. المشاركة في إيجاد فرص عمل لبعض الطلاب الذين بحاجة، من منظور المساعدة المالية، لتعليم الطالب على الاعتماد على النفس والاعتزاز بقيمته الاجتماعية.

ثالثا : المجال الاقتصادي :
يعتبر هذا الموضوع حساس جدا في نظر كثير من الأهالي والإدارات المدرسية، لما له من عواقب غير مرضية أحيانا إذا استغل بطريقة سيئة أحيانا، إلا انه يفيد كثيرا إذا تم استغلاله بطريقة جيدة ومفيدة للمدرسة وللمجتمع المحيط للمدرسة، ولكن هناك بعض الوسائل والطرق للعمل بهذا المجال مثل :
1. التبرع ببعض الأجهزة التي تحتاجها المدرسة من قبل الأهالي.
2. مشاركة مجلس الآباء مع المدرسة في تنظيم معارض للمنتجات التي ينتجها أولياء الأمور، أو أبنائهم لاستغلال العائد المالي منها في مصلحة المدرسة من تصليحات أو إضافات.
3. تبرع بعض الأهالي من قرطاسية وكتب يحتاجها الطلاب لتوزيعها على الطلاب المحتاجين.

وتؤكد الباحثة على هذا النموذج من المساعدات حيث رأته فعلا في قرية من قرى فلسطين كانت تتابعها وتدعى إلى بعض معارضها وحفلاتها، وترى كيف أهالي القرية يتبرعون لهذه المدرسة، فقد تفاجأ بأب يتبرع ببناء بعض الصفوف، وأب آخر يتبرع بشراء أجهزة حاسوب، وأب ثالث يتبرع بنواقص مدرسية أخرى، علاوة عن الأمهات التي كن يقدمن المأكولات الشعبية كضيافة بالإضافة كعرضها للبيع والتبرع بمبالغها، وهناك من الأمهات التي تبيع قطع من التطريز التي أنتجته في هذا المعرض لتتبرع فيما كسبته للمدرسة، وطبعا هذا الشعور بالانتماء للمدرسة والاهتمام على تطويرها لم يأتي للأهالي بدون سبب، لقد كان بفضل المديرة التي كانت تكسب الأهالي وتوعيهم أن كل تطور وكل تحسين يعود على أبنائهم بالخير والتقدم، وكانت تعمل الاجتماعات الدورية لتوعية الأهالي، وتكون دائما أولهم في أي شيء يساعد على تطور المدرسة وتقدمها.
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 09:00 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13899
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
رابعا : المجال الإرشادي :
1. ومن أهم هذا الجانب هو حل المشاكل التي تواجه الطلبة بين بعضهم أو مشاكل الطلبة مع المدارس أو حتى خارج المدرسة، وهذا كله لا يحل إلا بتفهم الأهالي بمهمة الإرشاد التربوي وأهمية عمل المرشد التربوي في المدرسة، وكيف يجب أن نمده بالمعلومات اللازمة لحل هذه المشاكل.
2. وأحيانا يتم عمل بعض النشاطات بمساعدة الأهالي داخل المدرسة أو خارجها للطلبة ليتعلموا الاعتماد على النفس، والاهتمام بالمسؤولية.

وهذا ما تؤكده صلاح الدين ( 2000 )، بتوضيح أهمية مجالس الأمور عن عمل المرشد التربوي في المدرسة وما أهمية تعاون الأهالي معه، وما مدى أهمية هذا على تحصيل الطالب في المدرسة، وسلوكه فيها. ( صلاح الدين، 2000 )

خامسا : المجال الصحي :
1. عمل المدرسة للندوات الصحية للمجتمع المحلي بالاشتراك مع أولياء الأمور، هذا يساعد على التوعية الصحية عند الأهالي، وعند الطلاب أنفسهم.
2. تنظيم الحملات الصحية من قبل مجالس الأمور بالاشتراك مع الإدارة المدرسية، له عائد صحي جيد.
3. تدريب الطلاب على العادات الصحية الجيدة، من أهم الأمور السلوكية في الرعاية الصحية.
4. تدريب وتعليم الطلاب على الاهتمام بنظافة البيئة، نضمن بيئة صحية حولنا، وهذا لا يكون إلا إذا كان المدرسين والمدير أولهم في الاهتمام بنظافة المدرسة.
5. تدريب وتعليم الطلاب كيف يتم تناول الغذاء السليم وما هو وما أهميته للجسم، وهذا ما يمكن تقديمه أيضاً للأهالي عن طريق تنسيق ندوات غذائية صحية.

ولقد مرت الباحثة بالاهتمام على أمور النظافة لدى المدرسة، وتقصد نظافة المدرسة، حيث عاصرت الباحثة وهي طالبة صغيرة مديرة مدرستها عندما كانت تراه من لحظة دخولها للمدرسة حتى وصولها مكتبها، تلملم الأوراق والمهملات التي تجدها في طريقها داخل ساحة المدرسة، ما إنها كانت دائما ترصد جائزة لأنظف صف أسبوعياً وخصوصا إن تنظيف الصف على طالباته موزع على لجان الطالبات بشكل دوري في الصف. علاوة على توزيع لجان لتنظيف الساحات يوميا بشكل دوري قبل في نهاية الدوام.

سادسا : المجال النفسي :
1. إن مشاركة الأهالي مع المدرسين في تنسيق الندوات والفعاليات تساعد على إزالة الحواجز النفسية و الاجتماعية بين المدرسة والبيت.
2. يقوم المجلس بلفت نظر المعلمين للحالات التي تحتاج إلى رعاية بشكل خاص.
3. يقوم بعض مجالس القروية للقرى بمساعدة توفير الراحة للمعلمين من خلال توفير المسكن والمشرب لهم في الظروف الصعبة.
4. يساعد المجلس أولياء الأمور في تعزيز شعورهم بالثقة في المدرسة.

سابعا : المجال الإداري :
1. عندما يتفهم أولياء الأمور بفهم قوانين المدرسية هذا يساعد الإدارة المدرسية بالعمل على نحو مرضي.
2. أحياناً يتم اقتراحات مفيدة إداريا من قبل مجلس الآباء، ومن ثم يتم رفعها إلى المسئولين.
3. يساعد مجلس الآباء المدرسة بضبط النظام فيها.
4. يساعد المدرسة في تخطيط بعض الدورات الحرفية.

ثامنا : المجال الوطني :
1. تعميق المفاهيم الوطنية وتنمية القيم الأخلاقية والوطنية لدى الطلبة، بالإضافة إلى الاهتمام والحفاظ على البيئة المحلية.
2. تنسيق الحفلات الوطنية أو دور المتاحف تعمل على الحفاظ للتراث الوطني.
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 09:01 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13900
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
المعيقات والعوامل :
أما المعيقات والعوامل التي تحول دون فاعلية مجالس الآباء والمعلمين كما وردت عند الدويك وآخرون، ( 1998 ) :
1. عدم وضوح دور مجالس الآباء والمعلمين في العملية التربوي عند أعضاءها يكفي لفاعلية هذه المجالس في العملية التربوية.
2. قلة وجود مقابلات منظمة بين المعلمين وأولياء الأمور قبل تشكيل مجالس الآباء والمعلمين لاقتصارها على المناسبات، أو عند حدوث مشكلة للطالب، فليست هناك محاولات كافية يقوم بها كل منهم بالاتصال بالآخر لان وزارة التربية هي المشرف الأول على التربية. ( الدويك وآخرون، 1998 )

ويضيف الدويك وآخرون ( 1998 )، إن عدم وضوح الأهداف فيرجع إلى قلة التوعية وعدم اغتنام الفرص لانعقاد جلسات المجلس. ثم عدم اختيار الوقت المناسب لعقد هذه الجلسات. بالإضافة إلى اعتماد الأهالي على المدرسة في التربية، وعدم الشعور بالفائدة المرجوة منها، ومشاغل الأهالي التي تحول دون انتظام هذه الجلسات ومتابعة قراراتها، علاوة على عدم الإشراك الفعلي للأولياء في وضع جدول الأعمال والأهداف وأخيرا ضعف العلاقة بين الطرفين. ( الدويك وآخرون، 1998 )

وتضيف الباحثة أن من أسباب المعيقات وعدم استمرارية هذه المجالس؛ هو الروتين الذي يواجهه المجلس عند عرض أي مشروع أو اقتراح لرفعها إلى الجهات الرسمية بالطرق الروتينية مما تؤدي إلى تأخيرها وبالتالي فقدان أعضاء المجلس حماسهم للموضوع، وأحيانا ينتهي العام الدراسي والرد لم يصل لتأخره عند ذوي الشأن. مما جعل بعض الأهالي يفقدون الثقة بمثل هذه المساعدات التي يقدمونها برضا ونفس طيبة إلى مجتمعهم من خلال المدرسة، حتى أصبح عند بعضهم الشعور إن مثل هذه المجالس هي مضيعة للوقت، كما أنها أثرت على تفكير أولياء الأمور بالمساعدة لأنهم اعتبروها غير مجدية.

وترى الباحثة انه على جانب آخر من الأسباب المعيقة والتي تؤدي لعدم استمرارية هذه المجالس، اختيار أوقات الاجتماع من النهار حيث يتم اختيارها خلال دوام الآباء في وظائهم مما يعيقهم مغادرة عملهم في كل مرة لحضور الاجتماع فيتقاعسون مرة مع مرة حتى يبتعدوا عن المجلس.

وهناك كثير من الدراسات السابقة حول عدم فعالية واستمرارية هذه المجالس فمنها على سبيل المثال وليس الحصر :
• قام عطوة ( 1982 ) بدراسة بعنوان مجالس الآباء والمعلمين في المدارس الثانوية العامة في محافظة الدهلقية : دراسة تقويمية، وذلك بهدف التعرف على مدى فاعلية مجالس أولياء الأمور والمعلمين في المدارس الثانوية، التعرف على الواقع الحالي لمجالس أولياء الأمور والمعلمين في المدارس الثانوية، وقد توصلت الدراسة إلى أن مجالس أولياء الأمور والمعلمين لا تقوم بدورها الكامل وأنها بعيدة عن الصورة التي يجب أن تكون عليها. ( غنيم، 1996 )
• وجاء مخدوم ( 1984 ) بدراسة بعنوان " مجالس الأمهات والمعلمات ودوره في إدارة المدارس الثانوية العامة لتعليم البنات بمكة المكرمة " هدفت دراسته إلى التعرف على مدى تحقيق مجالس الأمهات لأهدافها في المدارس الثانية أو معرفة الصعوبات التي تحد من فاعلية هذه المجالس.
وجاءت نتائج الدراسة لتؤكد بأهمية مجالس الآباء إلا انه لا يوجد التزام بعقد هذه المجالس كما تنص عليها القوانين، وبهذا هي لم تحقق الهدف المنشود. ( غنيم، 1996 )
• وقامت صلاح الدين ( 2000 ) بدراسة بعنوان \" فاعلية مجالس أولياء الأمور من وجهة نظر المديرين والمعلمين والمرشدين التربويين في المدارس الحكومية في محافظة رام الله\".
توصلت الدراسة إلى درجة فاعلية مجالس أولياء الأمور في المدارس الثانوية الحكومية في محافظة رام الله من وجهة نظر المديرين والمعلمين والمرشدين التربويين كانت الدرجة الكلية للفاعلية منخفضة جداً، حيث وصل المتوسط إلى ( 2.29 ) درجة من اصل ( 5 ) درجات، أي ما نسبته ( 45.8% ) وهي نسبة منخفضة، وعلى الترتيب التنازلي التالي :
1. المجال الاجتماعي.
2. المجال الوطني.
3. المجال الإداري.
4. المجال النفسي وإرشاد الطلبة.
5. المجال الأكاديمي.

وتؤكد الدراسة إن السبب في انخفاض فاعلية مجالس أولياء الأمور في المدارس الثانوية والحكومية في محافظة رام الله يعود إلى :
1. وجود فجوة بين المدرسة والبيت.
2. هناك ضعفا شديدا في العلاقة بين الأسرة والمدرسة.
3. وان أولياء الأمور غير متشجعين للعمل المشترك مع المدرسة.
4. انخفاض قيمة التعليم في المجتمع.
5. وعدم اهتمام الطلبة بالتحصيل العلمي، مما يبعد الأهل _ خاصة غير المتعلمين منهم _ عن المشاركة في حياة أبنائهم التعليمية.

وفي رأي الباحثة أن هناك كثير من الطرق التي تساهم في تفعيل مجالس أولياء الأمور ومنها :
1. أن يتم اختيار أعضاء المجلس على أساس الكفاءة والمهتمين بالموضوع.
2. تشجيع الأهالي على إنجازاته، وعدم التبخيس به.
3. أن يتم اختيار الوقت المناسب للأهالي والمعلمين، فلا يتم اختيار الوقت الذي يناسب جانب الآباء وينسى المعلمين أو بالعكس.
4. اخذ القرارات بموضوعية.
5. أن يكون النقاش والمتعامل بلباقة وإنسانية.
6. أن تعمل الوزارة بجدية في دراسة المشاركات المرفوعة أو المساعدات المعروضة، فلا تؤخرها حتى ينتهي العام الدراسي ولا تنفذ فتذهب أهميتها سدى.

الخاتمة
مما تم عرضه خلال الصفحات السابقة نتوصل إلى أهمية دور مجالس أولياء الأمور، فمجالس أولياء الأمور إذا تم تفعيلها جيدا تستطيع أن تفيد المجتمع المحلي من عدة جوانب وفي عدة مجالات، ولكن للأسف الشديد المعيقات التي تعمل دائما على قتل هذه المجالس وعدم إخراج أعمالها إلى النور، إلا أننا نرى أيضاً انه يمكننا العمل على السيطرة على هذه المعيقات، وتذليلها إلى صالح العام للمجتمع المحلي والوطني.

لكن هنا نقول أن أهم ما في الأمر هو؛ الإدارة الرشيدة والإدارة الحكيمة، والإدارة التي تعمل دائما إلى الصالح العام، هي الإدارة التي تستطيع العمل على إنجاح هذه المجالس والاستفادة منها، كما ذكرت الباحثة في تجربة لإحدى القرى الفلسطينية وما تم من تطور بفضل مديرة مدرسة لها رؤية نافذة وحكيمة ورشيدة.

[COLOR="rgb(139, 0, 0)"]
مجلة منارة العلم

[/COLOR]
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 09:06 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13901
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
«التربية» أصدرت «لائحة» تهدف إلى تنفيذ مبادرات تربوية واجتماعية
تعزيز التعاون بين البيت والمدرسة والمجتمع بـ «مجالس أولياء الأمور»


المصدر: وجيه السباعي - دبي

«اللائحة» تهدف إلى تأكيد وتأصيل المفاهيم والقيم السلوكية وروح الانتماء والولاء للوطن لدى الطلبة. الإمارات اليوم
أقرت وزارة التربية والتعليم لائحة «مجالس أولياء الأمور»، التي من شأنها تعزيز مبادئ التعاون والتآزر بين الأسرة والمجتمع من جهة، والمدرسة من جهة أخرى، وحرصاً من الوزارة على تفعيل دور ذوي الطلبة في العملية التعليمية، فضلاً عن تأسيس مرحلة جديدة للعلاقة بين البيت والمدرسة، وفق وزير التربية والتعليم حميد محمد القطامي.

وأوضح القطامي أن اللائحة الجديدة تهدف إلى تحقيق مبدأ الشراكة المجتمعية، بين المدرسة والأسرة والمجتمع، ودعم التعاون القائم بين ذوي الطلبة والمؤسسة التربوية، لإثراء خبرات الطلبة في المجالات المختلفة والإسهام في تحقيق المساندة المجتمعية، لدعم برامج التعليم وتنفيذ المبادرات والبرامج
التربوية والاجتماعية، وإيجاد مناخ تربوي واجتماعي، يتيح فرصاً للتفاعل الإيجابي بين أولياء الأمور والتربويين والطلبة.

وتابع أن اللائحة تهدف أيضاً إلى الإسهام في تأكيد وتأصيل المفاهيم والقيم السلوكية، وروح الانتماء والولاء للوطن لدى الطلبة، وتعميق الوعي التربوي في المجتمع بين ذوي الطلبة، بما يتيح التكامل في الجهود والرعاية التربوية للطلبة.
وقال القطامي إن وزارة التربية والتعليم تنظر إلى الدور الكبير الذي يضطلع به الآباء والأمهات، ممن تفاعلوا ويتفاعلون مع قضايانا التربوية، وكان لهم الدور المهم في إثراء العملية التعليمية لأبنائنا، كما تقدر ما يقوم به مديرو ومديرات المدارس، واهتمامهم البالغ بالطلاب والطالبات، وحرصهم الشديد على توثيق علاقتهم بالبيت، وتعزيز قنوات التواصل مع ذوي الطلبة، بما يصب في مصلحة الطالب تربويا وعلميا.

وأكد أن الوزارة تعد ذوي الطلبة أحد أهم شركائها الاستراتيجيين، وأنها تعتز بهذه الشراكة، وتحرص على توثيقها، لافتاً إلى أن الوزارة تتطلع ـ من خلال اللائحة الجديدة ـ إلى مشاركة أفضل لذوي الطلبة في العملية التربوية والتعليمية، ودعم حراك المجتمع، والتفاف مؤسساته وأفراده حول جهود التحديث والتطوير الجارية في مدارسنا، وإدراك الجميع ضرورة التكاتف، من أجل تحقيق المصلحة العامة ومصلحة الطالب.

وذكر وزير التربية أن إعداد الأبناء وتنشئتهم التنشئة الصحيحة، ووفق الأهداف المرجوة، لن يتحقق إلا من خلال توثيق الصلات بين البيت والمدرسة وتقاسم الأدوار بين الطرفين.

من جانبها، قالت مديرة إدارة الإرشاد الطلابي، كنيز العبدولي، إن الوزارة حرصت على التواصل مع ذوي الطلبة، والإدارات المدرسية، وجميع المعنيين في الميدان ومؤسسات المجتمع المتخصصة، قبل وخلال بناء وصياغة اللائحة، مؤكدة أن الوزارة أخذت بعين الاعتبار كل ما تجمع لديها من آراء، ووجهات نظر أولياء الأمور والمعنيين، كما أنها استفادت كثيراً من الطرح البناء للميدان التربوي والآباء والأمهات، في الوصول إلى لائحة تتأسس معها مرحلة جديدة للبيت والمدرسة.

وأشارت إلى أن وزارة التربية، ومن خلال إدارة الإرشاد الطلابي، تحرص على إعطاء ذوي الطلبة دورهم المستحق، للإسهام في دعم العملية التعليمية، بالمشاركة بالرأي البناء والأفكار المبتكرة، لإعداد الكثير من المبادرات واللوائح التنظيمية، كما أنها لا تدخر وسعاً في وضع الآليات والنظم، التي تعزز دور أولياء الأمور في المساندة والمتابعة المستمرة للتحصيل العلمي لأبنائنا، ودعم دور المدرسة في المجتمع المحلي.
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 09:07 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13902
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
الجمعية العمومية

وفقاً لما أقرته اللائحة، التي اعتمدها وزير التربية، فإنه يتم تشكيل الجمعيات العمومية «لأولياء أمور الطلبة» على مستويين: الأول مستوى المدرسة، وتشكل الجمعية العمومية من جميع ذوي الطلبة في المدرسة، والثانى مستوى المنطقة التعليمية، وتشكل الجمعية العمومية لمجلس أولياء الأمور على مستوى المنطقة التعليمية من جميع رؤساء مجالس أولياء الأمور على مستوى مدارس المنطقة التعليمية.

كما يتم تشكيل مجالس «أولياء الأمور» على مستوى المدرسة من ‬11 عضوا، منهم ثمانية من ذوي طلاب المدرسة، ومدير المدرسة واثنان من الشخصيات المجتمعية، وعلى مستوى المنطقة التعليمية من ‬13 عضوا، و‬10 من رؤساء مجالس «أولياء أمور المدارس»، ومدير المنطقة التعليمية، واثنان من الشخصيات المجتمعية. ويتولى المجلس في أول اجتماع له، تشكيل هيئة إدارية عن طريق الانتخاب المباشر بأغلبية أعضاء المجلس، وتتكون الهيئة من رئيس ونائب له وأمين للسر ومقرري لجان النشاط والأعضاء.

اختصاصات

تتمثل اختصاصات الجمعية العمومية، على مستوى المدرسة والمنطقة التعليمية، في انتخاب، واختيار أعضاء مجلس أولياء الأمور، والتصويت على الموضوعات التي يرى المجلس عرضها عليه، أما اختصاصات مجالس أولياء الأمور، فتتمثل في اقتراح خطط البرامج والمبادرات على مستوى المدرسة، في مجالات توعية الآباء والأمهات، في ما يتعلق بكيفية مساندة الأبناء ورعايتهم، والتعامل مع القضايا التربوية والاجتماعية المعاصرة، ودراسة وتحليل الظواهر السلوكية السلبية لدى الطلبة، وتلك التي تحتاج إلى تدخل ولي الأمر والعمل على تحديد أساليب مواجهتها والمشاركة في علاجها، ومناقشة احتياجات المدرسة من خدمات، وتحديد ما يمكن أن يوفره المجلس لها بجهوده الذاتية، ورفع توصيات ومقترحات المجلس إلى مجلس إدارة المدرسة والمنطقة التعليمية.
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 09:08 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13903
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
أهداف تواصل اولياء الامور مع المدرسة
إن العملية التربوية بكل أبعادها معادلة متفاعلة العناصر تتقاسم أدوارها أطراف عدة أهمها الأسرة والبيت والمجتمع بحيث تتعاون جميعها في تأدية هذه الرسالة على خير وجه للوصول للنتائج المرجوة ولا يتحقق ذلك إلا من خلال توثيق الصلات بين البيت والمدرسة. فالتعليم قضية مجتمعية لابد أن يشارك فيها جميع الأطراف من الأسرة والمدرسة وجميع أفراد المجتمع مؤسساته المختلفة .

لقد تضمنت برامج التطوير التربوي أبعادا جديدة كان من أهمها إعطاء دور أكبر لأولياء الأمور للمساهمة في دعم العملية التعليمية من خلال المساندة والمتابعة المستمرة للتحصيل العلمي لأبنائهم وكذلك دعم دور المدرسة في المجتمع المحلي، فالمدرسة لا تستطيع تطوير عملها وتحقيق أهدافها والمضي قدما في هذا الطريق دون عمل مخطط وجهد منظم ومشترك مع أولياء الأمور ومؤسسات المجتمع المحلي.

الأهداف المتوخاة من مشاركة اولياء الامور هي :

تحسين الأداء الدراسي للأبناء فالعديد من الدراسات والبحوث التربوية تؤكد علي وجود علاقة إيجابية بين مشاركة أولياء الأمور ومستويات تحصيل الطلبة وسلوكياتهم واتجاهاتهم.
إن مشاركة أولياء الأمور تعمل على زيادة دعم المجتمع للعملية التربوية التعليمية , حيث يسعى أولياء الأمور عن رضا وقناعة وتأييد تام إلى مساندة خطط إصلاح التعليم وتطويره وذلك من خلال تقديم الدعم المعنوي والمادي كلما أمكن ذلك .
دور المعلمين في هذه الشراكة:
يفهموا أهداف مشاركة أولياء الأمور وأسبابها.
يتعلموا مهارات الاتصال الفردي والجماعي لاستخدامها مع أولياء الأمور الموجودين في بيئات ثقافية متباينة ، ويستخدم المعلم مجموعة متنوعة من أساليب الاتصال لتقديم التقارير للآباء وأولياء الأمور عن طريق إرسال الملاحظات ، أو عن طريق البريد الإلكتروني،أو التليفون، أوعقد لقاءات، عن طريق دفتر التواصل، أو تحديد أيام معينة لمقابلة أولياء الأمور.
يكتسبوا مهارات معينة في مجالات كتابة النشرات الدراسية التي سيقرأها أولياء الأمور، وفي تفسير الأهداف والمناهج التربوية حتى يفهمها الآباء، وتحديد الطرق التي يساعد بها الآباء أبناءهم ومدرسيهم ومدرستهم، و تنظيم وتيسير اجتماعات الآباء التي تشركهم وتخولهم بعض المسئوليات
إطلاع أولياء الأمور عن مستوى أداء الأبناء في الصف ، وعلى المعلم مناقشة أولياء الأمور عما يستطيعون تقديمه لرفع مستوى تحصيل أبنائهم مع تقديم اقتراحات سهلة و عملية يستطيع أولياء الأمور تنفيذها.
أساليب المدرسة لتسهم في تحقيق المشاركة الإيجابية والفعالة بين الآباء والمعلمين:
ن تتسم برامج المدرسة بتقديم سلسلة من الأنشطة الترحيبية والدعوة المستمرة للآباء للمشاركة في الأنشطة الاجتماعية التي يمكن الاستفادة من خلالها من خبراتهم المتعددة ووظائفهم التي يمارسونها، مثال المناسبات الدينية والوطنية و الاجتماعية المختلفة
التنمية المستمرة للعلاقة بين المعلم وأولياء الأمور من خلال اتباع نظام اتصال يعتمد على توجيه رسائل متعددة تبرز قدرة المعلم وخبرته في معالجة المشاكل الطلابية السلوكية.
تتميز العلاقة بين المدرسة وأولياء الأمور بالفاعلية المستمرة عندما تركز على إظهار الجانب الإيجابي لأداء الأبناء، ولا يتم استدعاء أولياء الأمور فقط عندما تصادف الطالب مشكلة سلوكية أو إبداء ملاحظات على مستواه الأكاديمي ، وهنا تظهر أهمية تخطيط المدرسة لتنمية العلاقة وتفعيلها بحد ذاتها ولكافة الأهداف.
إخطار أولياء الأمور بمستوى أبنائهم أولاً بأول والتعاون معهم لحل مشكلاتهم .
التواصل المستمر مع أولياء الأمور وتنشيط العلاقة معهم ودعوتهم للمشاركة في الانشطة والبرامج المختلفة والاحتفالات .
تكريم الطلاب المتفوقين في التحصيل العلمي والمتميزين في الأنشطة المدرسية وذلك بحضور أولياء أمورهم ، وكذلك تكريم أولياء الأمور المتعاونين مع المدارس في المناسبات المختلفة.
الاهتمام بعلاج المتأخرين دراسياً بمشاركة أولياء الأمور.
تبنى المدارس لأسلوب اليوم المفتوح وأسبوع تنمية العلاقة بين البيت والمدرسة وإشراك أولياء الأمور في ذلك وتفعيل دور مجالس الآباء والأمهات للإسهام في توثيق الصلة بين البيت والمدرسة.
تنظيم الندوات والمحاضرات وحملات التوعية لأولياء الأمور لتوضيح أهمية التعاون مع المدارس وفوائدها لأبنائهم الطلاب وتوضيح الأضرار الناجمة عن عدم التعاون والتواصل مع المدارس التي تنعكس على أبنائهم.
دور ولي الأمر في التواصل مع المدرسة:
من خلال متابعة أبنائه في المدرسة من خلال زيارته لها للتعرف على أدائهم دراسياً وسلوكياً.
المشاركة في عضوية مجلس المدرسة وحضور اجتماعاتها واجتماعات الجمعية العمومية لأولياء أمور الطلاب والمعلمين.
متابعة الواجبات المنزلية، من خلال ملاحظات المعلمين ، وتسجيل ملاحظاته فيها.
إشعار المدرسة بأي مشكلة تواجه الأبناء سواء أكان ذلك عن طريق الكتابة أم المشافهة والتعاون مع الاختصاصي الاجتماعي على التعامل معها بطريقة تربوية ملائمة.
إعطاء المعلومات اللازمة عن الأبناء الذين يحتاجون لرعاية خاصة والتعاون مع الاختصاصي الاجتماعي في استخدام الأساليب الإرشادية والتربوية لمساعدتهم على التوافق السليم.
الاستجابة لدعوة المدرسة وحضور المناسبات التي تدعو إليها، كالندوات والمحاضرات والجمعيات والمجالس والمعارض والحفلات المسرحية والمهرجانات الرياضية المختلفة.
إبداء أولياء الأمور ملاحظاتهم حول تطوير الأداء المدرسي، والإسهام في تحسين البيئة المدرسية بما يتوافق مع نظرتهم وتطلعاتهم المستقبلية.
تنظيم وقت الطالب بحيث يكون هناك وقت كافي ومناسب للمذاكرة ووقت مناسب آخر للترفيه في الأشياء المفيدة وفي هذا الجانب يعتبر قرب ولي الأمر من أبنائه ومتابعته لهم ومنحهم الرعاية هي أقصر الطرق لسد ساعات الفراغ.
جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 09:18 AM  
افتراضي رد: واجبات مجالس أولياء الأمور في المرحلة القادمة
#13904
 
الصورة الرمزية جهاد أحمد
جهاد أحمد
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 15 - 12 - 2005
الإقامة: فلسطين-خانيونس
المشاركات: 18,233
معدل تقييم المستوى: 30
جهاد أحمد is a glorious beacon of light
أتمنى أن تكون الصورة الآن واضحة جدا لاخواني واخواتي الافاضل في مجالس أولياء الامور،حول طبيعة دورهم،والأهداف المرجوة،والآمال المعقودة على كاهلهم
ونتمنى لهم جميعا كل نجاح وتقدير
وأعانهم الله على هذا الحمل الثقيل....الغالي


جهاد أحمد غير متصل  
قديم 12-17-2013, 10:05 PM  
افتراضي رد: مبادرة فينا الخير الجزء الثاني
#13905
 
الصورة الرمزية رماس الذهب
رماس الذهب
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 13 - 6 - 2008
المشاركات: 127
معدل تقييم المستوى: 10
رماس الذهب has a spectacular aura about
بارك الله فيك استاذ جهاد على هذا النقل والباب مفتوح لمن يرغب في المساهمة في مبادرتنا الخيرية الجزء الثالث لادخال البسمة على قلوب اطفالنا أحبابنا
رماس الذهب غير متصل  
موضوع مغلق

الكلمات الدلالية (Tags)
الطلاب, حقائب, على, ", "آليات, "مشروع, "المستوى, "الأنروا"‎, "الأونروا", "ابتسامة, "اطفالنا, "ب", "تاريخ, "بسمتهم.., "دير, "إبداع, ", "أ", "أ"للبنات, "ألم, "أمراض, "لمشروع, "لبيك, "أبو, "أيام, "أسلوب, "مشروع, "أصوات, "معا", "أهمية, "لو, "أنا, "مناقشة, "موعد, "الأونروا", "التأثيرات, "التعليم, "الثقافة", "الحملة, "الروبوت", "السبورة, "الصحة, "الهام, "القطان, "الكورال", "ابجد, "ابو, "انتل, , "ب", "بلدنا", "د", "ياسر, "حدوتة, "يوماً, "حقيبتي, "صلاتي, "شرطة, "عمالة, "عبد, "غينيس", "فيكم, "إبداع, "إقبال, "نلعب, "نساء, "طائرات, "‏هام, "‏طالبة, "‏‏., ''البول'', 'الحفل, 'على, ((بنين, ((إبداعـــــــــــــــــات)), (أمراض, (لائحة, (آذان, (مبدع, (أبو, (ليال, (مرايا), (آسف, (مهرجان, (أنسام, (أطفالنا, (لقاء, (اللغة, (المواطن, (امتحان, (البطن, (الثقافة), (الحوراني), (الشيخ, (العرس, (القادة, (ارث, (ب)للاجئين, (تراثنا..هوية, (ب،ج, (حجارة, (خرّيج, (رحمة, (على, (فينا, (فرحة, (هادي, (هـ), (ومن, (نداء, (وخير, (ندوة, (وقفت, (نقطة, (قطرة, )..........................!!, )مدرسة, ***world, **في, +فيديو:حفل, -اعداد:, -جديد-اعداد, -جنوب, -فتيان, -وفتيات, .", ..!.., ...!!!!!, ...., ....., ............بسبب...............؟؟, ....خطر, ...للاخت, ...مطوية, ...المجانية, ...تنظم, ...على, ...والنظارات, ...وتكافل, ...؟, ..مجمع, ..مقال, ..الأولى, ..ذاكرة, ..برنامج, ..زيارة, ..عالم, ..إنجازات, .مشروع, .الأجسام, .الغزّي, .يوم, .إبداع, .نهائى, //من, /م.ذ.مصطفى, /أعمال, /معا‏:مشروع, /مناقشة, /لقاء, /الأضحية, /الحصول, /اجتماع, /ذكور, /ب-خانيونس, /تركيب, /تكريم, /جمعية, /خانيونس, /دورة, /دوري, /رئيس, /سيارة, /زياره, /زفة, /عرض, /ندوة, 1/1/2014, 10-5-2013, 1000, 14/12/2012, 19-9-2013, 2007-2008م, 2012, 2012-2013, 2012-2013م, 2012/2013, 2012م, 2013, 2013", 2013-2014, 2013/2014م, 2014, 2014", 2014‎‎, 2014‏, 2015-2016, 2015.2014, 2015م, 22-05-1972, 25-08-2013, 28/9/2000, 29/3/2013, 3000, 4-2012مدرسة, 5000, :مركز, :مهرجان, :الاختبارات, :الاحتفال, :التعامل, :تكريم, :حفل, :ورشة, :نعتذر, أ.محمد, أ.اسماعيل, أ.سمير, أ.عمر, أ.عصام, م/مدرسة, أ/لقاء, أ/المبادرة, أ/الفوز, أ/زيارة, أمل), للملتقي, للأمهات, أملا), للأبد, للأبداع, للمتفوقات, للمتفوقين, آلمي, للمجلس, للمدارس, للأيتام, للأيتام،, للمدير, للمديرة:أ.أم, للمديرين, للمدرسة, لللحضور:يوم, للمراكز, للمرحلة, للمرشدين, للأرقام, للمصلحة, للمشاركة, للمشاركة:, للمشاركين, للمشاكل, للأستاذ, للأستاذ(فريد, للأستاذ(هيثم, للأستاذ/نافذ, للأستاذة, للمصري, للمشرفين, للمعلم, للمعلم-غناء:محمد, للمعلمات, للمعلمة, للمعلمين, للمعلمون, للمعاقين, للمعوقين, للمـــدارس, للأهالي, للمهرجان, للأولمبياد, للمؤلف, لأمناء, للأوائل, للمنح, للأنشطة, للأنشطة:, للموهوبات, للأونروا, للمطالبة, للأطفال, للأقصى, مملكة, للمكتبة, آلام, ملاءمة, للامتحانات, لماذا, للابداع, للابداع..ملتقى, لمادة, للاختبارات, للاجئات, للاجئين, للاجئين/, للاجئين/ندوة, للاجئين‏, للاستاذ/محمد, للاعمال, للاعتداء, ألاف, للاولياء, للاطفال, للذكاء, آلذكرى, للذكور, للتلاميذ, ممثليهم, للتأهيل, لمتابعة, للباحث, للباحثة, لمبادرة(فينا, لمبادرة(فـينــا, ممتاز, للتاهيل, للتحميل, للبجث, للتجريب, لمتحف, للبيئة, للتحضير, للبرلمان, للتراث, للتربية, للترقية, ملتزم, للبصريات, للتصوير, للتعليم, للتعليم", للتعليم؟, للتعذيب, ألبوم, للتنمية, للبنات, للبنات‏, لأبنائها, للبنين, للبنين//, للبنك, ملتقى, مليم, آآجمل, لمجلة, للجميع, للجميع؟, لمجلس, لمجموعة, للخامس, آلياً, ممحاة, لمدارس, لمدة, لأيتام, للخبرات, للجدل, لمدير, لمديرة, لمديرتنا, لمديري, لمديرية, للدخول, لمدراء, للدراجات, للدراسة, لمدرسة, لمدرستي, لمدرسته, مميز, للحسابات, مميزة, للحصول, للدعم, للدعوة, للحفاظ, لليهود, لمين, مليئة, ممدودة, مليون, للحضور:, للدكتور, للدكتورة:, لمراكز, أمربينا, للرجل, للرسول, للرعاية, لمركز, للصم, مأساة, لمسابقة, لمساعدة, لمشاهدة, لمسة, للشباب, لأصحاب, للصحة, للشيخ, للسيدات, لأسرى, لمشروع, للصف, للشهداء, للزهرات, للزهرة(مي, للسنة, لمصطفى:نشاط, للسكري, للعمل, لمعلمتي, لمعلمي, أمعلمنا, للعلوم, للعلوم", للعام, للعالم, ألعاب, ملعب, لمعرض, لأعضاء, للفائدة, للفتيان, للفرق, للفصل, للفنانة, للفنون, لأفضل, لله:, لأهل, للإمتحانات, لأهالي, أمهات, للإبداع, للهيئة, لمهرجان, للإغاثة, لأول, لأولياء, لمواليد, للناس, لمناسبة, للنازحين, لمناسك, لأوائل, لمواضيعي, لمناقشة, للوحات, أمور, لأنصار, للوسائل, لمنصب, لمؤسسات, لمؤسسة, للنظافة, لأنه, لمنهاج, ممنوع, لمنطقة, لمنطقتي, للنقاش:, للنقاش:فعاليات, للنقاش:هل, للنكبة, للنكبة:, لأضخم, للطلاب, للطلاب..ما, للطلبة, للطالب, للطالب(عماد, للطالبات, لمطالبة, للطالبة(مريم, للطفل, للطفل", لآطفال, للطفولة, للطفوله, للطوارئ, للقاء, للقرآن, لأقصى, لمكافحة, للكتاب, للكتاب", لمكتب, للكشف, ماء), لاآليء, ماذا, لابد, لاتحاد, لاداء, لادارة, مادة, لاختيار, لادخال, لاجئين, ماراثون, مارثون, لاعادة, لافتتاح, لاهيا, ماهر, لانتخابه, مائى, لاننسى, لاطفال, مذبحة, لذوي, مذكرة, أذكري, لذكور, لبلدية, متميز, متميزات/بني, متميزة, لتأهيل, أتمنى, مثال, أبالي, متابعة, مبادر, مبادرات, مبادرة, مبادرة(بر, مبادرة(صلاتي, مبادرة(فينا, مبادرتـــــــــــــــــي, مبادرين, مبادرون, مباراه, مبارك, مبتكرة, أبحث, متجدد, متدربي, لتدريب, لتخريج, لتحرير, لتخسيس, لتحسين, متخصصين, أبدع, مبدعون, لبرنامج, لترقيته, لترقيتها, لبركة, لتشييع, لتسهيل, لتسونامي, لتعليم, لتعيينه, أتعرفونه, لتفعيل, أبناء, أبواب, لبناني, أبنائها, أبنائنا, لتوثيق, لتنس, لتوزيع, لتنظيف, أبوعوده, لتنفيذ, متنوعة, متنقلة, أبطال, لتطوير, متطوع, لتقليصات, متقاعد, متقاعدين, متقدمة, لبكالوريوس, لتكريم, ahmad, لي", أجمل, محلات, ميلاد, لحماية, محمد, أحمد), أحمد.mp3, مجلس, مجمع, أدمغة, لجمعية, محلولة, محمود, مجموعة, مجموعه, أجلك, أخاء, لحالات, محامى, مجالس, لجامعة, آيات, أحادي, مدارس, مدارسنا, محافظات, محافظة, محافطه, مياه, لجان, مجانا, مجاني, مجانية, لخانيونس, لجائزة, مخاطر, مجتمع, مجتمعية, لحبات, أخبار, محبة, مختبر, مختبرات, محترماً, مخبرياً, محترفين, مختصون, أحتفل, أحتفال, ليتهآ, مجتهد, أدخل, لخدمات, مخيماتها, لخدمة, مخيمر, مخيله, مخيمهم, ميجا, أحداها, ميدانيا, ميدانية, أخية, مجدي, لحديقة, مدير, أخيرا, مديرة, مديريات, مديرية, مديروا, مدينة, مدرسية, مدراء, مخراز, مدربين, لخريجي, لخريجين, مدرس, مدرسة, مدرستي, مدرستين, مدرسته, مدرسي, مدرسية, مدرسية2013-, مدرسه, لحصول, لحصولهم, لحصولها, لحصولهاعلى, لدعم, لحفل, لحفظ, لدفعة, أحـــمد, مخفضة‎, مدهشة, ليوم, أخوة, لجندي, لدورات, لدورة, أين؟, أحضان, لحضـور, لحضور, أخطر, لخطوط, لحقوق, أحكام, آراء, مراجعة, مرافق, أراضي, مراكز, مرة(حصريا), مرة:, مربي, مرتين, لربط, لرجل, لرياض, أريد, أريحا, مريــــــم, مريض, مرشدات, أرشيفي, مرسوم, لرسومات, ansam, لرعاية, لرئاسة, لرئيس, لروضة, مرضي, مرضية, أركان, مركز, مركزي, أسماء, أسلحة, أسلوب, مساء, أسامة, أساليب, أسابيع, أصابع, مسابقات, مسابقة, مسابقة(وتر, مسابقة:, مشاريع, مشارك, مشاركاته, مشاركة, مشاركون, مزاعم, مساعدات, مشاهد, مزاولة, مساندة, مشاكل, مستمر, مستلزمات, مُبادرة, أصبح, مستشفى, مستوى, أسبوع, مستقبلي, مستقبلية", مستقبلنا, أسيآ, أشياء, أصدقاء, أسرانا, أسرة, مُربيات, مسرد, مسرحي, مسرحي(, مسرحية, مشرف, مشروع, مشروع"أنشطة, أزرق, أصعب, أصغر, مسعف**, لزهرات, مصطفى, لشقة, مشكلة, لسكرتارية, associations, لعمل, معلمات, معلمة, معلمته, معلمى, معلميها, معلمين, معلمه, أغلى, معمر, معمر)أم, لعام, معاناة, معاني, أعذب, لعبة, معبر, لغتنا, معيلق, معجنات, معرفي, لظروف, معرض, معرضا, معرضاً, معرضي, معرضه, معسكر, معهم, معن(أ), لغوية, أعضاء, مفاجأة, آفاق, أفتتاح, مفتي, مفتـــوح, مفتوح, مفتوحًا, مفتوحة, مـجانيــة, لفيروس, أفراح, مفرق, لفعاليات, مفهوم, لفوزه, لفوزهم, مفوضية, أفضل, أهمية, أهميتها, أهالي, مهارات, مهداة, لإدخال, لهدفك”, مهرجان, مهرجاناً, لإصلاح, لإستغلال, لإسناد, لإعادة, لإعدادية, مهنة, لإنتاج, مهند, لإطفاء, لإقامة, مولد, مومياء, أولية, لواحد, مواصلات, مواصلة, مواصي, أناسٌ, منافسات, مواهب, مواهبها, مناهضة, أوائل, مواضيع/مطويات/اذاعة..........., أوبل, مؤتمر, مؤتمر(بيتي..مدرستي...شراكة, مؤتمراً, منتدى, منتديات, منتسبيها, لنيلها, لوحات, لنجاح, لوحة, لوحدة, أندرسون, أوروبا, منزل, أنسام, لوزارة, موسى, موسى), موسيقى, موسيقية, مؤشر, لنصرة, مؤسسة, منصور, موسوعة, أوَّل, أنشطة, أوسطه, منسق, منظم, موعد, لنظيره, موظف, موظفي, لوفاة, أنفعهم, منها, منهاج, موهبة, منهجية, مؤول, مونتاج, منوع, منوعات, منوعة, منطقة, منطقتي, مؤقتة, موقع, موقعه, منقول:, لوكالة, مضيئة, أضعاف, لطلاب, لطلابها, لطلائع, لطلبة, لطلبتها, مطلوب, لطالبات, مطاوع, مطاوع/, لطاقم, لطبة, أطفال, أطفالنا, أطول, مطوية, لقمان, لقاء, لقاءا, لقاءاللجنة, لقاءات, لقاءً, مقاعد, مقترحة, مقدمة, مقداد, مقياس, مقدسة, لقرية, أقسام, أقصى", مقعداً, مقولات, مكتب, مكتبات, مكتبة, مكتبه, أكبر, لكرة, لكرنفال, أكسنت, لكنه, لكوكبة, اممم, الملل, الأمل", الألم), الألماني, المملكة, الأمانة, الآماني, الأمة, الملتحقين, الملتزمين, الملتقي, الآلي, الأمية, الأمديست, المميز, المميزة, المميزين, الأمين, الملحوظ, الأمراض, الأمراض", الممسحة, الأمعري, الأمـــــل, الأمهات, الأمنية, الأمور, الأمور(العام, الأمور/, الملوك, المادة, الماجستير, اللاجئين, اللازمة, المائة, الماضي, الماضي), الأذان, المذاكرة, المتميز, المتميز', المتميزات, المتميزين, الآباء, المثالي, المتاخرة, الآثار, المباراة, المبارك, المباركة, المتحدة, المبيعات, المبدعين, المبحوح, المبرح, المبرح؟؟؟, المتـــــــــحابــة, المتفوقات, المتفوقين, المتفوقين/, الأبناء, الأبناء", المتنقلة, المتطوعين, المتقاعد, المتقاعدة, المتقاعدين, المثقف, المثقفين, المبكرة, اللى, المحلي, المحلية, الأحمر, المدمرة, المجلس, المجلسان, المجلــس, المحمول, المجالس, المدارس, المجاز, المحاسبين, المحافظات, المحافظة, المياه, المدان, المجانية, الأجتماع, المحتلة, المجتمع, المجتمعي, المجتمعية, المختلطة, المختلطة‎‎‏, المحتال, المحتاجين, الأحبة, الأدبي, الأحد:"الصحة", المخيم, المخيمات, الأحياء, الأحداث, الأيدي, الأخير, الأخير), الأخيرة, المدينة, المدربين, المدرس, المدرسة, المدرسي, المدرسي), المدرسية, المدرسية", المدرسية(رؤى, المدرسيةبمدرسة, المدرسين, المدرســـي, المحروق, الميزان, المدهون, الأحوال, الآخوة, الأدوبي, المدني, المحوسب, المحوسبة, المرأة, الأرامل, المراتب, المراجعة, المراجعة", المراكز, المرتبة, المربي, المرح, المرحلة, المرشحين, الأرشيف, الأرشيف:بدعم, المرض, المركز, المركزي, المركزي/, المركزي/مدرسة, المركزي:زيارة, المركزية, الأزمات, المسلية, الأصلية:يعرض, المسابقات, المسابقة, المشاركات, المشاركة, المشاركون, الأساسي, الأساسية, الأساسية(, المساعد, المساعدة, المسائل, المزاولة), المسائي, المساند.., المساندة, المشاكل, الأستاذ, الأستاذ/محمود, الأستاذ/جوهر, الأستاذة:انتصار, الأشباح, المشترك, المشتركة, المشتركة(, المشتركة(ب), المشتركة-, المشتركة/, المشتركة/زيارة, المشتركة/وفاء, المشتركةب, المشتركـــة, المشتـــركـــة, المستوى, الأسبوع, المشبوهة, المستقلة, المستقبل, الأسد, الأسدي, المصدر, الأسيرة, المزيني, المصري, المسرحية, المشروع, الأشعة, المصعد, الأســـــــــــرة, الأزهر, المشهراوي, المسن, الأصوات, الأسنان, المسنين, المسؤول, المشئوم/أنشطة, المصطفى, المصطفى/بذكور, الأشكال, المعلم, المعلم", المظلم", المعلم............؟, المعلمات, المعلمة, المعلمة(أسماء, المعلمين, الأعمال, الأعماق, الأعلى, المعلومات, الأغا, الأغا:, المغازي, المعاق, المعاقين, اللغة, المعتقلين, المعدية, المعيشة, المعيقات, المعرفة, المعرض, المفتاح, المفتوح, المفتوحة, المفوض, المفقودة, الله, الله/, اللهم, الأهلى, المهمشين, الأهالي, المهرجان, المهنية, المهندسة, المهندسين, الآن, الأول, الأول", الأول(, الأولمبياد, الأولى, الأولى:, الأولـــــــــــــى:, المناسبة, المواظبة, الموافقة, المواهب, المواهب), المواهب/, المناهج, المناهضة, الأوائل, الأوائل(معا, المواطنة, المواطنة..افتتاح, المناطق, المؤتمر, المنتجات, الأوبرا, المنجد, الموحدة, المنجزين, الأنروا, الموسم, المنزلية, المنسحب, المنشدة:, الموسيقار, الموسيقى, المؤسسات, الموسوم, المنصورة, الأنشطة, الموظفين, المنهاج, الموهبة, الموهبة(أنسام, المنهج, المنهجية, الموهوبة:, الموهوبين, المنورة, الأونروا, الأونروا:, المنوعة, المنضبط, المنطقة, الأضحى, الأضحية, المطلوب, المطمئنة, المطر, الأطعمة, الأطفال, الأطفال", الأطفال:, اللقاء, المقاصف, المقاعد, المقدس, المقدسية, الأقسام, الأقصى, الأقصى/, المكتبات, المكتبة, المكسورة, المكفوفين, الالم, الالماني, الاماراتي, الامتحان, الامتحانات, الامتحانان, الاليمة, الامية, الامراض, الالعاب, الامور, الامورحول, الالكتروني, الابتدأيه, الابتدائي, الابتدائية, الابتدائية(ب), الابتدائية..من, الابتدائية/من, الابتدائية/أنظف, الابتدائية/ب, الابتدائية/تكريم, الابتدائية/ج, الابتـــــدائية, الاتحاد, الابداع, الابداعي, الابداعية, الاتصال, الاتصالات, الاثنين:انطلاق, الاثنين:عودة, الاجازة:, الاحتلال, الاجتماع, الاجتماعي, الاجتماعية, الايتام, الاخبارية, الاختبارات, الادبي, الاحتجاج, الاحتياجات, الايتدائية, الاحترام, الاحتفال, الاحد, الايجابية, الايدي, الايرانى, الاحـــترام, الاحوال, الاجنبية, الايطالى, الارادة, الارشاد, الارشيف, الارض, الاسلامي, الاسلامية, الاسلاميه, الاساسية, الاستمرار, الاستاذ, الاستراحة, الاستشاري, الاستسقاء, الاسبوع, الاستقلال, الاستقلال), الاسير, الاسرية, الاسعافات, الازهر, الاسئلة, الاعلامي, الاعلى, الاغا, الاعاقة, الاعاقة/أبو, الاعاقه, الاعتبار, الاعتبارية, الاعداية, الاعدادية, الاعدادية(أ), الاعدادية(أ-ب), الاعدادية-, الاعدادية/, الاعدادية/ج, الاعدادية/حضور, الاعداديةب, الاعداديــــة, الافضل.....واستحقوا, الاول, الاولى, الاولية, الاوائل, الاوائب, الانتخابات, الانترنت, الانتصار, الانتفاضة, الانجليزية, الانروا, الانسان, الانشطة, الانفعالي, الانوروا, الانضباط, الاضحى, الاضراب, الاطفال, الاطفال", الاقصى, الذات, الذي, الذين, الذهبية, الذكاء, الذكية", الذكرى, الذكور, الثلاثاء, الثلاسيميا, البلح, البلدي, الثلجية, التميز, التلفاز/, البلــــح, التمهيدي, البلوشي, البا, الثالث, الثالث(معا, الثالثة, الثامن, التابع, التابعة, التابعين, الباحث, الباحثة, التايع, البازار, التاسع, التاسع"2", الباهر, الثاني, الثانية, الثانوية, الثانويه), التثقيف, التي, الثيم, التجمع, التجمعي, امتحان, امتحانات, البحث, البيتي, التحية, التحديات, البيرة, التجريبي, التدريبية, التحرير), التدريسية, البحرين, التحصيل, التخزين, التخصصي, التجهيزات, البيئة, التحضيرات, التحضيري, التحضيرية, التخطيط, التحقيق, البيك, التحكيم, البرلمان, البرلمانات, البرامج, التراث, الترابي, التراثية, البراعم, التربية, التربوي, التربوي..؟, التربوية, التربويين, التريبة, البريد, البريفيه, البردويل, البريطاني, البريطانية, الترشح, البرعاوي, الترفية, الترفيه, البرنامج, البرنامج:, البسمة, التسالي, التسامح:, التشاوري, التسجيل, التصجيج, البشرية, التشكيلية, التعلم, التعلمي‎, التعليم, التعليم", التعليمي, التعليمي), التعليمية, التعامل, التعاون, التعاوني", التعذيب, التغـدية, التفريغ, التفـــوق, التفوق, التفوق), التفوق‎, التهاني, التهدئة, التوأمة, التنمية, التنموي, التنموية, التوام, التواصل, التوترو, التوجيهي, التنس, التوعية, التوعوية, البنفسج, البنك, التضامن, التطبيقي, التطبيقية, البطولة, التطوير, الثقافة, الثقافي, الثقافي"راجع, الثقافية, الثقافية‎‎‏, التقدير, التقنية, التكافل, التكريم, التكريمي, التكنولوجيا, الحمامي, الدمار".., الجماعى, الحلبي, الحمد, الخليل, الجلدية, الخميني, الجمعيات, الجمعية, الحلف, الدمــــــــــــار, الحمضيات, الحمضيات/حفل, الحمضيات:, الحالة, الحالي, الخامس, الخامسة, الجامعات, الجامعة, الجامعية, الجامعيين, الجامعه, اليابان, الياباني, الحاج, الحاجات, الحاجة, الحادي, الحار, الخاص, الياسمين, الخاصة, الخاصة(شموع, الحاسوب, الداعم, الداعمة, الدائم, الحاويات, الجانحين, الحائزة, الجذور, الحب, الحبل, الدبلوم, الختامي, اليتيم, اليتيم:تكريم, الخبرات/مدرسة, الجبري), الجد, الجيل, الحياتية, الديب, الجدد, الحديث, الجديد, الجديد:, الجديدة, الخير, الخير", الخير), الحجري, الخيرية, الخيرية‏, الحيوان, الحر, الدراما, الجراح, الجراح:الترفيه, الدراسة, الدراسي, الدراسي..متى؟وهل, الدراسية, الحرازين), الحرائق, الحرب, الحرب), الدرج, الحرية, الجرحى, الخريجين, الدرس, الدرسيين, الخصم, الحصاد, الحصار, الخشب, الحصص, الحسن, الحسنات, الدعم, الجعبري, الدفء, الدفع, الدفعة, الجهاز, اليهود, اليوم, اليوم:, اليومي, اليومية, اليومين, الجواد, الحوار, الحوارية, الخوارزمي, الجنائي, الجوائز, الدنيا, الحنجرة, الحوراني, الدوري, الجوفية, الجنوب, الجنوبية, الخضراء, الحضور, الخط, الخطاب, الخطر, الدّراسي, الحق, الحقائب, الحقيبة, الحقيقي, الحقيقية, الدكتور, الدكتور/محمد, الدكتوراة, الحكيم, الرملة, الرمال, الرمــــال, الرمضانية, الرابع, الرابع/, الرابع/ذ.مصطفى, الرابطة, الراحة, الرائع, الرائــــــعة, الرباعية, الربيع, الرياض, الرياضة, الرياضي, الرياضيات, الرياضيات/ذكور, الرياضية, الرحيل, الريس, الرسم, الرصيد, الرشيدية, الرسوم, الرواد, الرئاسة, الرئاسية, الرنتيسي, الروبوت, الرئيس, الرّوح, الرقب, السل, السلام, السلامة, الصلاة, الصمت, السلبية, الزميلات, السليمة, الصليب, السمين), الزلزال, الشمسية, السلفية, السلوكية, السلطان, الصالون, السابع, السابعة, السابق, الساحل, الساحة', السادس, السادس/, السادسة, الصادق, الشاعر, الشافعي, الشاطئ, الشاطئ-ه, الشتاء, الشباب, الشباب:واقع, الشبابي, الزبادي, الستين, الشتوي, الشتوية, السي, الصدمة", الصحابة(رضي, السياحي, الشجاعية, الصحة, الزيتون, الزيتونة, الشيخ, السيد), السجيل), السيدة, السيرة, الشخصيات, الشخصية, الشخصية), السيف, الصدفة", الصيفي, الصيفية, الصيفي\, السراج:, الشراكة, الشريف, الشرعي, الشرعية, الصرف, الشروق, السرطان, الشرقية, السعادة, الصغار, الصغار), الشعبية, الزعتر, الزعتري, السعيد, الصغير, الشعر, الصعوبات, السعودية, الصف, الصفحة, الصفوف, الشهادات, الشهداء, الشهداء(الطلاب-الطالبات, الشهيد, الشهيد........؟, الزهراء, السن, السنابل, الزوايدة‎, الصناعات, الصناعية, الصوت, الصور:ورشة, الصورة, السنوي, السنوية, الشوكة, الشطرنج, السقيا, السكر, السكري, السكري", الظلم, العلمي, العلمية, الظلام, العلامة, العلاجية, العليا, العمر, العلوم, العام, العالم, العالمي, العالمي...!!!!!, العالمي/, العالمي/ذكور, العالمي/بنات, العالمية, العاملين, العامة, العالي, الغالية, العامرية, العاب, العايدي, العايدي-أبو, العايدي:, العاشر, العائلة, الغائب, الغذائية, العثيمين, العبرية, الغد, العدل, الغيث, العيد, العديد, الغدر, العين, العدوان, العدوية, الغرب, العربي, العربية, العرجا, العريقة, العرش, العُمانية, العزاء, العشائر, العزيز, العزيزة, العصر, العشرة, العشرون, العــروس, العــــرس, العـــــــــــــــــــــــــروس, العــــــــــــــويطي, الغفور), الظهر, الغوث, الغوث:, الغوث؟؟؟, العودة, العويني, العويطي, العويطي), العويطي)من, العويطي..الأولى, العنف, العطاء, العطار), العقل, العقلي, العقلي", العقاد, العقاد)للباحثة, الـ66, الفلاح, الفلســـــــــــــــطيني, الفلســـطيني, الفلسطيني, الفلسطيني), الفلسطينية, الفلسطينيين, الفلسطينين, الفلكي, الفاخورة, الفارابي, الفارغة, الفاعل, الفاعلة, الفائز, الفائزات, الفائزة, الفائزين, الفاضل, الفاضل(نافذ, الفاضل/, الفاضلة, الفاضلة(ايمان, الفخاري, الفخاري/, الفيديو, الفيديوهات, الفجر, الفرا, الفراجين, الفرح, الفريق, الفرص, الفرقة, الفصل, الفصول, الفعاليات, الفن, الفئات, الفنان, الفوتوغرافي, الفني, الفني:, الفوز, الفوزبالمركز, الفنون, الفضيلة, الفطر, الفقيرات, الفقراء, الهمم, الإمام, الإمكانيات, الإلكتروني, الإلكترونية, الهاتف, الهادي, الإذاعة, الإبتدائية, الإبتدائية.., الإبداع, الإيماني, الهدايا, الإداري, الإجازة, الإجتماعي, الهدى, الهدية, الإيرانية, الهجرة, الإيواء, الهيئة, الإرشاد, الإسلامي, الإسلامية, الإسبوعي, الهسي, الإسراء, الإسرائيلي, الإسعاف, الإسعافات, الإعلام, الإعلامي, الإعلان, الإعاقة, الإعداية, الإعدادية, الإعدادية"ب, الإعدادية(أ), الإعدادية(ب), الإعدادية(ج), الإعدادية/, الإعدادية/اجتماع, الإعدادية/تكريم, الإعدادية/زيارة, الإعداديةوحفل, الإعداديــــة, الإفتاء:, الهوائية, الإنترنت, الإنجليزية, الإنجابية, الإنسان, الإنفعالي, الولد, النموذجية, النموذجيه, الوالدين), الواحة, الواحد, الناجحات, الواحدة, الناجحين, النار, الناس, الناشط, الناعمةللتدوير, الناظرة, النائب, النائية, الناطقة, الواقع, النتائج, النبى, النبوي, النبوية, النجاح, النجار, النخبة, الورد, الورود, النرويج, النرويجي, النرويجية, الورقية, النساء, النصائح, النسائية, النشاط, الوساطة, النصب, النسخ, النسخة, النسيج, الوزير, النصيرات, الوزيرة, النصرة, الوسط, الوسطى, النظا, النظام, النظافة, النظرية, الوفاء, النفايات, النفاق, الوفد, النفس, النفسي, النفسية, النفسية..., النهائي-, النهائية, النوابغ, النور, النور", النور)بمركز, الوطن, الوطني, الوطنية, النقابات, النقابية, الوقاية, الوكالة, النكاف, النكافية, النكبة, النكبة/, النكبة:, الضمير), الضاحية, الضرب, الضفة, الطلاب, الطلابي, الطلابي/, الطلابية, الطلائع, الطلبة, الطلبة/مدرسة, الطلبه, الطالب, الطالب:الطالب, الطالبات, الطالبة, الطالبة(مريم, الطالبة/مريم, الطارئ, الطاولة, الطائي, الطائرة, الطاقم, الطبي, الطبية, الطبيعة, الطيف, الطريق, الطريق), الطريق.., الطفل, الطفلة, الطفولة, الطول, الطوارئ, الطوعي, القلعة, القادم, القادمة, القادر, القادسية, القانوية, القيم, القيادة, القياسية, القديم, القدرات, القدس, القدس), القدس-, القيسي, القدومي, القدوة:, القيود, القرآن, القراءة, القرارة, القران, القرطاسية, القصة, القسطل, القــــرارة, القوى, القطاع, القطان, القطان", الكليات, الكليب, الكامل, الكاملة, الكاميرا, الكاس, الكاشف, الكتلة, الكتاب, الكتابة, الكبار, الكبير, الكبير:احتفال, الكبيرة, الكترونية, الكيميائية, الكرم, الكرمل, الكرام،وطلاب, الكرة, الكريم, الكشفي, الكشفية, الكشفية/, الكَوب, الكفراوي, الكويتي, الكويتية, اذاعة, ابتسامة, اتحاد, ابداع, ابداعاتها, ابحرين, اتفاقية, اثناء, ابوديس, ابوعاذرة, ادمان, احمد, ايام, ادارة, اجتماع, اجتماعا, اجتماعًا, اختتام, اختبار, احتجاجا, احتياجاتها, اختيار, اختراق, احتفال, احتفال(بسمة, احتفالا, احتفالاً, احتفالات, احتفالاتها, احتفالًا, احتفالية, احتفالها, احتقال(, ادخال, احدى, ايدو), اجزاء, احزان, احسانا/, اجهزة, ادوام, ادواتهم, اجواز, اخوانهم, ايطاليا, اريحا, ارشادي, ارواح, اركل, اسماء, اسليم, استخدام, استراتيجيات, استراحة, استشهاد, استغاثة, استعداد, استعراض, استفساار, اسبوع, استضافة, استكمال, اشراقة, اسرة, اسعاد, اسنان, اسكوت, اعلامي, اعمار, اعلان, اعادة, اعتذار, اعتصام, اعجاب, اعداد, افتتاح, افتتاحية, افضل, افطارا, اهداء, اولياء, اوائل, انتاج, انتداب, انتخابات, انتصارها, انتفاضة, انتهاء, انتهاءالتحضيرات, انتقاما, انجليزية, انجازات, انشاد, انشر, انشطة, انظف, انفعالي, انطلاق, انقاذ, اضراب, اطفال, اطفالها, اطفالنا, اقامة, اقامته, اقرأ, اكاديمية, اكتابا, اكسا, اكسب, ذ.الشاطئ, ذاتك.وعش, ذويهم, ذكرى, ذكـــور, ذكور, ذكورمصطفى, ذكورالاعدادي, ذكورخان, ذكورخانيونس, ب/لقاء, بمملكة, بممثلي, تلميذة, تلميذه, تألق, تلاميذ, بلاي, ثلاجة, بلادي, بلاش, تلاوة, بلاطة, بمبادرة, تمثيل, تأثير, تمتحن, بليأس, بمجموعة, بمدارس, بمحافظة, بلدة, بمخيم, بلدية, تأديتهم, تأجير, بمديرية, بمدراء, بمدرسة, بمدرستنا, بليز, ثمينة, بمراكز, بمرتبة, بأرجل, بمركز, بأسماء, بمسابقات, بمسابقة, بمشاركة, بمستشفى, بمستقبل, بمشروع, بأسعار, بمصطفى, بمعرض, بمعسكر, بلغو, بأعضاء, بلفور, بأفكار, تأهيل, بمهرجان, بمناسة, بمناسبة, بأوائل, تموت, بمنتدي, تلوح, تمويل, بلنسبه, بأنشطة, بمنهاج, بمنطقة, تلقب, تمكين, بالأم, بالألم, بالماء, بالماجستير, بالمبادرة, بالمجلس, بالمدارس, بالمحافظات, بالمديرية, بالمدينة, بالمرتبة, بالمركز, بالمسابقات, بالمسابقة, بالمستشفى, بالمغازى, باللغة, بالمنطقة, باللقاءات, بالمكت, بالمكتبة, بالالوان, بالابتدائية, بالاحتجاجات, بالاعدادية, بالذكرى, بالتأكيد, بامتحانات, بالترقية, بالتعاون, بالتفصيل:المشروع, بالتفوق, بالتهاني, بالتنسيق, بالثقافة, بالدبكة, باليوم, بالحولاء, بالحناء, بالجوائز, بالحوراني, بالجنوب, بالحقيبة, تامر, بالرام, بالرياضيات, بالسلامة, بالشارم, بالشاطئ, بالشيخ, بالشروق, بالشرقية, بالسعادة, بالصور, بالصور.., بالصور/, بالصور/مهرجان, بالصور/المجلس, بالصور/تكريم, بالصور/حفل, بالصور/يوم, بالصور:, بالصور:مدرسة, بالصور:مهرجان, بالصور:الحفل, بالصور:اختتام, بالصور:افتتاح, بالصور:د., بالصور:دروس, بالصور:حفل, بالصور:عرس, بالصور:فعاليات, بالصور:طالبة, بالعلم, بالعام, بالعالم, بالعيد, بالعودة, بالعطاء, بالفاخورة, بالفخاري, بالفيديو, بالفيديو.., بالفيديو:معلمة, بالفيديو:كلمة, بالفرابي, بالفرع, بالفنان, بالفوز, بالإنترنت, بالوان, بالنتائـــــج, بالنجاح, بالورشة, بالوسطي, بالوسطى:توزيع, بالضرب, بالطلاب, بالطلبة, بالطالبات, بالطاقة, بالقدس, بالقرارة, ثابت, باحث, باحثة, باحتفال, بايدي, تاريخية:مدرسة, تاريخيةهامة, تاريخها, بارك, بازار, بازار(, بازار(خيوط, باستلام, باستخدام, بافتتاح, بانتهاء, ثانوية, بانطلاقة, باقة, باقون, بذكرى, بذكـــور, بذكور, تتلألأ, تتألق, ثبات, تبدأ, ببيت, بتخرجي, تتحول, ببرلمان, تبرع, ببرنامج, ببرقية, بترقيته, بتركيب, بتشكيل, تتعلمي, ببعض, ببنات, تبنى, تتنحى, بتوزيع, بتنظيم, بتنظيف, تتقدم, تثقيفي, تثقيفية, تبكي, بتكريم, تجلب, تحميل, تجمع, بجمعية, بحلول, تحلق, بحالخ, بجامعة, بداية, تداعيات, بخان, بخانيونس, بخانيونس(التميز, بخانيونس‎‎, تجاوزت, بجائزتها, تجتمع, تختار(هشام, تختتم, تخترع, تحتفل, تحتفلان, تحتفي, تحتضن, بديل, بجدارة, تحدى, تحديات, بدير, تجدوا, بديوان, بخربثا, تدربية, بدري, تدريب, تدريبًا, تجريبي, تدريبيًا, تدريبية, تدريبها, تخريج, تدريس, تجرؤ, تيرنر, تحرق, بجسم, بيسان, تحصد, تيسير, تحسين, بحصولها, تجعل, بحفل, تحول, بيومها, بدنا, بجوال, بيوت, بيئية, تدوير, بيونة, بيضاء, تحضيرية, بحضور, بحقهم, تدقق, تحكيم, برلمان, تراثيا, براعم, تربية, ثرثرة, تربوي, تربوياً, تربوية, تربويةلاولياء, بريء, بريشة, بريشتى, بريك, برسالة, برعاية, برفح, ترفية, ترفيهي, ترفيهيا, ترفيهياً, ترفيهية, برنامج, برئاسة, بروفة, ترقيتهم, تسلم, بسماء, بصلاتنا, بصمت, تصلح, تصميم, تزال, تشارك, تشاوري, بستان, تستعد, تستهدف, تستضيف, تستقبل, تسجيل, تشجيع, تصدر, بصرية, تصريح, تسرع, تشرق, تشعل, بصفع, تشــــكيل, تزويد, تزور, تسونامي, تُطلق, تشكيل, تُكرم, تعلم, تعلمي, تعليم, تعليم-خان, تعليمية, تعلن, تعارف, تعاقبوا, تعذب, تعبيرا, تغتر, بعبسان, بعبســـان, بعيب, تغيب", بعدي, بعيداً, تعيين, بعين, بغرب, تغرد, تعريفي, تعريفية, تعريفه،, بغزة, تعزية, تعزيز, تعني, بعنـوآن, بعنوان, بعنوان"مرض, بعنوان:, تعقد, تعقداللقاءالتربوي, تعقدان, تفاعلي, تفاهم, تفاكر, تفاكرى, تفتتح, تفريغ, تفعل, بفعاليات, تفعيل, تـهـنئـة, تفوتكم:, بفندق, تفوز, بفوزها, تفوقنا, تفقد, تفقديه, تهاني, بها؟؟, بإدخال, تهديد, تهيئة, بإشراف, بإفتتاح, تهنيء, تهون, تهنئة, تهنئــــة, بإطلاق, بولتكنك, تنمية, بوليتكنك, بناء, بنات, بنات‎‎‏, بناية, بواحد, تواجه, تواصل, بناه, تناقش, تنتصر..............ولن, تنتهجها, تودى, بنين, ثورة, بوزارة, بوشاك, تنسي, توصيات, توزيع, تنشيط, توزع, تنظم, تنظمان, بنظام, تنعى, تنظيف, بنغني, توعوية, تنظّم, تنفذ, تنفذان, توفي, تنفيذ, توفير, توفر, بنفس, بنهاية, تنهي, تنويه, توضيحي, توضيحياً, بوضع, تنطلق, توطيد, تنطفئ, تنطفئ), تنقل, تنقلات, توقيع, بوكالة, تضامناً, تضامنية, بضرورة, بطلابها, تطلب, تطلعات, تطلق, بطالبات, بطالباتها, بطائرات, بطاقات, تطبيق, تطبيقا, تطبيقات, تطبق, بطريقة, تطعيم, بطولة, تطوير, تطوعي, تطوعية, تقليصات, ثقافة, ثقافي, ثقافية, ثقافية), تقدم, بقيادة, بقية, تقديم, تقدير, تقرر, بقطاع, بكأس, بكالوريوس, بكاش, بكاسي, تكرم, تكريم, تكريم/, تكريماً, تكريمي, تكريمياً, foreign, guide, د(الناحج, د.المشهراوي, د.الحمضيات, د.العايدي, د.زياد, د.سعد, د.سهيل, د.إبراهيم, د.نبهان, ج/لقاء, يأملون, حملة, حمام, حمامة, حماد, حماية, جماعي, جماعيا, دماغياً, حلاقة, حلاقـــه, يلتقى, دليل, جميع, جميعا), خليفة, خلدون, جلسات, خمسة, يلعب, جمعية, حلول, دلني, حلوين), حلقات, يمكننا, يمكنكم, حالات, خالد, خالدة, جامعة, حاتم, داخل, دار"‎‎‏, حارة, خاصة, ياشح, حاشدة, جاسر, ياشروق........................................, حاسوب, داعمة, يافا, حافظ, يافطات, جاهزة, حاولت, جانب, حانية), خانيوني, خانيونس, دائرة, جائزة, حانون, ختام, ختامي, جباليا, ختتام, يتبرع, يتخلله, حبيت, يبحثون, يبدعون, يبدؤون, جبر), يبعثن, يتفقد, يتفقدان, يتفقدون, يبني, يبوس, يتضامنون, يتقدمون, يحملون, خدمات, دحلان, دخلت, حجلة", جدا......بخانيونس.........................؟, جدا:الفيديو, حياتي", حياتي), حياتك, حجازي, يحاول, ديانا, يحاورن, حدائق, يحذر, يجتمع, يحتاج, يجتاز, يختتم, يخترع, يحتفل, يحتفلون, حديث, جديد, جديد", جديدة, جديدة:, جديدتين, جديدة‏:, جديده:تكريم, جديد؟, يجدون, خير), يجرى, يحرز, ديروا, يجرون, يحصل, ديسمبر, يحصدن, يحسن, يدعو, حيفا, يجهز, حينما, دينا, حدود, حدودا, خيوط, حرمان, جراء, جراحه, حرارة, دراسة, خراشي, دراسيا, دراسياً, درجة, خريجي, درساً, درسًا, جرغون, يرفع, درهم, دروس, حُلمي, يشلركون, حساب, يشارك, يشاركو, يشاركون, خزاعة, خزاعة:, يساهم, يستلمون, يستثمرون, يستجيب, يستعرضون, يستقبل, يسحر, حصري, حصريا, حصريا/, حصريا:, حصريا:بروفات, حصريا:فيديو, حصريا:فيديوهات, حصول, حسنين, يزور, يزورون, يُطلق, حُكم, يعلن, يعثرون, يعتصمون, دعوة, دعوة/حفل, دعوة:المهرجان, يغني, دعوية, دعوه, يعقد, يعقدمسابقةأندى, يعقدان, يعقدن, حفلاً, يفتتح, يفتتحان, دفتر, جفرا, دفعة, حفظوا, خــــير), جـــهاد, دفئا", جهاد, جهازا, يهدد, يهنيء, يهنئ, يهنئان, يهنئون, حول", حول"حقوق, حول:, يوما, يوماً, جولاتهم, يومًا, حولهآ, يومها, جوال, جواد, حوار, يواصلان, يواصلون, يناشدون, جنائز, يناقش, يناقشان, ينذر, حوثية, ينتخبون, دنيا, جودة, يوجد, يوجها, حنين, جنين:, دورا, دورات, دورة, دوري, يوسع, يوسف, يوصون, ينظم, ينظمان, ينعي, ينظّم, ينفذ, ينفذان, ينفذه, ينفذها, ينهي, ينهون, جنوب, يونس, يونس-, يوقع, حضارتي, يضيع, خضراء), خضوري, يطلق, يطلقون, يطالبان, خطير, خطوات, يطور, حقائب, حقائق, يقدم, يقدمها, يقدمن, يقدمون, حقيبة, حقيقية, حقوق, يقضون, حكاية, يكرم, يكرمان, يكرمن, يكرمون, music, رأيكم, رأفت, راما, رابطة, راحت, رائد, رائدات, رائحة, رائده, رائع, رائعا, رائعاً, رائعة, رائعة:, رائعة:توزيع, رائعة:كل, ربيع, ربوع, ريما, رحمة, رياض, رياضي, رسمة, رسمي, رسالة, رسول, رعاية, رفاهية, رواد, رئاسة, روبرت, روبورت, رئيس, رئيساً, رؤساء, رؤساءمجالس, روشتة, روعة, روعة:, رووووعة, روووووعة, روضة, رضوان, رقعة, شمال, شمامة, سلامتك, سلات, صلاتي, زمان....دعوة, زميلاتها, سليمان, سمير, سميرة, سلسلة, سلسال, سلسة, سلسبيل, سمعية, سلفية, شموع, سلوكاً, سلكيا, سالم, صامد, صالحة, سامر, صابرا, سادة, شادي, ساخر, سارة:, شارع, شارك, شاركوني, صاغية…..وقلوب, صافي, شاهد, شاهدو, شاويش, شبآب, شتاء, شباب, شباب), صباحية, سباق, سباقا, سبتمبر, ستبقي, ستي", شتوية, شيماء, سيات, زجاج, زجاجة, سيارات, سيارة, سياسة, صيانة, سيتي, سحبه, صحتك", سخيلة, صحية, سيدرس, صديقة, شجعه, صحفي, سجناء, صحون, شيكل, شراء, شراب, شراكة, سريان, شريف, شرعا, شركة, شعار, شعب), شعبان", سعيد, سعيد", صغيرة, شعفاط, صعوبات, شفاه, ســـت, صـــــــــــــامدون, سـوء, سهام, شهادات, شهادة, شهادتي, سهيلا, شهداء, صهيب, زهرات, شهوان:حفل, شهور, سؤالي, سنابل, شوارع, شنينو, صندوق, صور+فيديو=برعاية, صور/, صور/حفل, صور:, صورة, صورتعرض, صورة‏, سنوات, شطرنج, شكات, شكرا, سكوت, peace, teachers', علماء, علمي, علمي", علمياً, عمليات, عملية, عمليتي, علامة, علاج, علاجية, عمار, علاقة, عآجل, عميلاً, غليان, عليه, عليهم, عليها, عمره, عمرو, عمـل, علوم, عمواس, عالميا, عامة, عامة:, عامة:حفل, عالية), عامر, عامهم, عامها, عاذرة, عاذرة), عابدين, عاجل, غاية, ظاهرة, عائلات, عائلة, عائدون......., غذاء, غذائية, عباس, عثيمين", عبدالقادرللبنات, عبدس, عبدو)....رحمه, عبدو-للاطمئنان, عبسان, عبقري, عيلبون, غياب, عيادة, عدى), عددا, عددين, غدير, عددٍ, غينيس, عربات, عريفات, unrwa, ظرفاء, عرفات, غرفة, عروض, عروضاً, عرضاً, غزال, غصات, عساف, غسان, غزة", غزة", عشر(مشاعل, عشرات, عشرة, عسكر, عظماء, عــــائـــدون:فليم, عن(اعلان, عناء, عناد, عنان, عنبتا, عودة, عندي, عنهم), عنوان, عنوان(, غطاء, عطرت, عقبة, فلسطين, فلسطين", فلسطين:مهرجان, فلسطيني, فلسطيني:, فلسطينية, فادح, فارس, فارسات, فارغة, فاعلة, فاعله, فاطمة, فتيات, فتيان, فبراير, فترة, فتشتها, ‎تكريم, فيلم, فيلم:, فيديو, فيديو(جودة, فيديو:, فيديو:مسابقة, فيديو:لقاء, فيديو:الاحتفال, فيديو:العرس, فيديو:العــــــــــــــرس, فيديو:احتفال, فيديو:درس, فيديو:عقاب, فيديو:كلمة, فيديوأنسام, فيديوهات, فيديوهات:, فحصاً, فينا, فرحة, فرحتي, فرحتهم, فريد, فريق, فرقة, فصله, فعاليات, فعاليات(إبداعات), فعالياتهم, فعالية, فنلندا, فنان, فوائدها, فنياً, فنية, فنيّة, فضائية, فقراً, فقرات, فكأنما, فكرت, فكرة), إماراتي, إميل, [b][right][size="4"][color=", هامة, هامة-, هادفة, هارون, هاشم, هانى, إذاعة, إتحاد, إبداع, إبداعات, إبراهيم, إدمان, هيلين, إياد, إدارات, إدارة, إجبار, إحتجاجا, إحتفال, إحياء, إحياءً, هدية, هديتي, [img]http://images.alwatanvoice.com/news/large/9998379784.jpg[/img], هجرة, إيهاب, [جوال, هيئة, إرشادية, إصلاح, إسعاف, إسعافات, إغاثة, إعادة, إعداد, إفتتاح, إفطار, إفطاراً, إنجازاتهم, إنشاء, إنطلاق, إنقاذ, إضافي, إضراب, إطلاق, إقامة, إقبال, و(تامر), وأم:, وأمل", وممثلي, وملح, ومميزة, وألعاب, وأمهاتهم, وآذن, وآثارها, وأثرها, ومتفوقون, وأبو, وأبنائهم, وأخلاقياً, وأحمدياسين, وأخت, وليد, وأخير, ومخدرات, ومديراتها, ومديرها(أ.بسام, ومدراء, ومدرسة, ولجنة, ومرح, ومرشدات, وأرضي, ومركز, ومشاريع, ومشاركة, ومستحق, ومعلمات, ومعلميهم, ومعاني, ولغة, وأعياد, وأعراضه،, ومعرض, ومعرضاً, ومفيدة, وأهالي, وأولياء, وأنامل, وأناشيد, وأنتم, ومنتدى, وأنياب, ومؤسسات, ومؤسسة, وأنشطة, ومنظم, وموظف, ومنضباً, نآطحة, وأطول, ومطويات:, ومقدمات, والملل, والأمل:, والأمديست, والمتميزين, والمتاجرة, والمتحسنات, والمحلي, والمجلس, والأحاديث, والمدارس, والمجتمع, والأخير, والمديرات, والمدينة, والمدرسي, والمربي, والمركزي, والأسترالي, والمستقبل, والأسرة, والمصري, والمسئول), والمعلمين, والمعراج, والمؤسسات, والأنشطة, والأونروا, والامم, والامتحانات, والابتدائي, والابتدائية, والاتحاد, والابداع, والاجتماعي, والارتقاء, والارتقاء), والاستشارات, والاستعداد, والانترنت, والانصراف, والانضباط, والانضباط..الى, والانضبـــــاط/مدرســــة, والتلاوة, والتميز, والتربية, والترجي, والترفيه, والتصورات), والتعليم, والتعامل, والتعاون, والتفريغ, والتفوق, والتنمية, والتواصل", والتوثيق, والتنوير, والثقافة, والتقدير, والتكافل, والتكريم, والتكنولوجيا, والد, والحلول, والحمضيات:, والحمضيات:تكريم, والخامس, والجامعات, والحاسوب, والداعم, والحاضر), والدة, والدي, والجرحى, والجرس, والحرف, والجزم, والدعم, والحقائب, والريادة, والرياضة, والرياضيات, والرؤية, والسلام, والسابع, والسابعة, والسابع‎, والصابون, والسادس, والستين, والستون, والصيام", والزيتون, والزراعية, والشروق, والشرقية, والصناعات, والسنة, والصور, والعلمية, والعمرة, والعايدي, والعايدي:تخريج, والعشرين, والعطاء, والفلسطينية, والفائزين, والفيديو:الاحتفال, والفكر, والإبداع, والإرشاد, والإناث, والنظافة, والوفاء, والوفاء), والوطنية, والضفة, والطلاب, والطالبات, والطالبة, والطفل, والقانون", والقانون...بين, والقدس, والقرطاسية, والقطاع, والكنترول, نابلس, واثارها, واتحاد, وادارة, واجب, واجبات, واحترامي, واحد, نادين, ناجحون, واحصل, وارادة, واراجيح, وارشادات, ناصر, ناشئيه, واعد, واعداد, وافتخار, واهميتها, واولياء, واوائل, نائب, وانتفاضة, وانشطة, وانظم, وانضباطاً, وانطلاق, واقع, واقعهم, واكتشاف, نت", وبلادنا, وبلدية, وتميز:دير, وتلفزيون, وبالتعاون, وبالوالدين, وبارك, نتائج, وثائقي, نبذة, وتبادل, وتبريكات, وتحديات, وتحسين, وتدك, وتربوياً, وترفيهي, وترفهيه, وتشغيل, وتصفها, وتشكيل, نتعلم, نتعلم", وتعليم, وتعليمية, وتعليق, وتعليق......................, نتعامل, وتغيير, نبعه, وبعض, وتفريغي, وتفقد, نبهان, نبهان:, نبهان:نهائي, وتهنئة, وبنات, وتنازل, وبنجاح, وتوزيع, وتوزع, وتوفير, وتطور, وتقليم, وتقدم, وتقدير, وتكريم, وتكنولوجيا, وحملة, وحلا", ودمعة, وحلول, نداء, وجامعات, نجاحي", نحذر, وحتى, ويتحدى, ويبقى, وديا, وحدة, وحدة..لا, ودراسة, وخريجي, وحصولها, وجـل, وحفظ, نحــ, ودهاء, وجهي, وجهده, نجوم, وجوال, ندوة, ويوزع, وجنوب, ويقدمن, ورائد, ورائع:تسمية, نرتقي, نرتقي), ورياض, ورشة, ورشـة, ورشه(افاق, ورقة, نصمم, وشمال, نزلات, نزلت, نزلو, وسلوكياً, وسام, وشاتيلا, نصاحب, نزار, وزارة, وسائل, نصائح, نشاط, نشاطا, نشاطات, نشاطاتها, وزيادة, نسخة, نشيد, وصحيا, وزير, نصرة, وشرعيتها, وشهادات, وصور:حتفال, نصنع, وسطاء, وعلامة, نعمة, وعاجل‏", نظارات, نظافة, وعائلاتهم, وعائلتهم, وunrwa, وغزال, نعزز, وفلسطين, وفاء, وفاة, وفاق, وفداً, وفدًا, وفرح, وفرحة, نفسي, نفسية, وفَرٌ, نفسه, وفعاليات:مدرسة, نفوس, نهاية, نهائي, نهاوَند, وإذاعة, وإبداعات, وإبداعات), وهيلين, نهيان, وهيج, وإفطار, ونار, نواقل, ونتعلل, ونتعلم", ونبهان, نورس, ننسي, نوعية, ووكالة, نضال, وطلابهم......................؟, نطلاق, وطموح, وطالبات, وطالبة, وطابق, وطرق, وطن", وطني..لهم, وطنية, نقآء, نقابة, وقاية, وقائع, وقته, نقدية, وقرطاسية, وقفة, وقطاع, وكالة, وكَرٌ, ضخمة, ضحايا, ضيافة, ضربه, ضروري, ضوء)بمركز, _غزة, “أ”للبنات‏, “اكتشف, –شرق, طلاب, طلابها, طلابنا, طلبة, طلبتها, طموح, طلّاب, طالب, طالباً, طالبات, طالباتها, طالبة, طابعات, طابور, طارئ, طارق, طائرات, طاقمها, طبيا, طبية, طبيبة, طبريا, طيبة, طيبين, طعيمة, طفل), طفولية, طولكرم, ‏مدرسة, قلوبنا, قلقيلية, ‏اليوم, قائمة, قائد, قبل20, ‏بمدرسة, قبالة, ‏تعليم, ‏تكريم, قيمة, قيادي, قحاويش, قديح, قيساريا, ‏حول, قيود, قراءة, قرار, قرارات, قرانا, قرائتها, قرية, قريبا, قرطاسية, قصير, قصيرة, قشرة, قناة, قوانين, قنطار, قضائية, قطار, قطاع, قطان, قطورة, ‏‏لمدرسة, كلمات, كلمة, كلية, كمرحلة, كمساق, كأفضل, كلوا, كامل, كاليفورنيا, كابتن), كايل, كاشف, كافة, كانوا, كتاب, كتاب(متحف, كبار, كبير, كثيرة, كيفيت, كراميش, كراسة, كرتون, كريمته, كرداش, كريستيان, كريستيانو, كروي, كرنفال, كرنفال(ريشة, كساب, كشافة, كشافي, كشفي, كسوة, كواليس, كنترول, كوبونات, كنفاني, كوكتيل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 12:54 AM بتوقيت القدس