قديم 12-14-2012, 10:16 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#46
 
الصورة الرمزية tnt ron
tnt ron
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 4 - 8 - 2011
المشاركات: 33
معدل تقييم المستوى: 0
tnt ron has a spectacular aura about
مشكوررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
tnt ron غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2012, 10:28 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#47
 
الصورة الرمزية ضياء الفجر
ضياء الفجر
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 25 - 12 - 2009
الإقامة: غزة أرض العزة
المشاركات: 44
معدل تقييم المستوى: 0
ضياء الفجر has a spectacular aura about
شكرا كتييييييير ... وبارك الله فيك
ضياء الفجر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-27-2012, 09:53 AM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#48
 
الصورة الرمزية متعجب
متعجب
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 12 - 12 - 2007
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 38
معدل تقييم المستوى: 0
متعجب has a spectacular aura about
بدي اوضح بس انو في فرق بين الطباق و الصور الجمالية . فالطباق يعتبر صورة بيانية وليست صورة جمالية .
ليصبح الترتيب هكذا :

الصور الجمالية:-
2- الذين يأكلون الربا : استعارة مكنية ، شبه الله تعالى الربا بطعام يؤكل وسر جماله التجسيم .

3- الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس :- تشبيه تمثيلي ، شبه الله تعالى من يأكل الربا حين يقوم من قبره كالمصروع من جن ،يتعثر ويقع ولا يستطيع أن يمشي سوياً .
-انما البيع مثل الربا :- تشبيه مقلوب(معكوس) ، فالأصل أن يقولوا الربا مثل البيع فالقلب هنا الغرض منه تحقيق أهدافهم وهي احلال الربا .
6-يربي الصدقات :- استعارة مكنية ، شبه الصدقات بزرع ينمو.
صور بيانية :

- الليل والنهار - سراً وعلانية : طباق يوضح المعنى ويؤكده .

- أحل وحرم - يمحق ويربي :- طباق لتأكيد وتوضيح المعنى .
اما الاساليب فتنضم الى علم المعاني . وليس علم البيان او علم البديع . التي تنحدر عن علم البلاغة ..
ومشكورة ع الموضوع المفيد !





متعجب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2012, 06:42 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#49
 
الصورة الرمزية الذئبة الصغيرة
الذئبة الصغيرة
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 29 - 12 - 2012
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
الذئبة الصغيرة has a spectacular aura about
مشكورين كتييير كتير ع جهودكم .
الذئبة الصغيرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2012, 07:27 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#50
 
الصورة الرمزية طفولة منسية
طفولة منسية
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 13 - 9 - 2010
الإقامة: لَـآبُدْ أَنْ تُشْرقْ آلشَمْسْ فِي أخِرْ آلنِفِقْ ~
المشاركات: 563
معدل تقييم المستوى: 7
طفولة منسية has a spectacular aura about
احنا عنا آية الدين ملغية .......... احنا من غزة ( مدارس شرق غزة ) .......... مدرسة هاشم عطا الشوا ....
لآ يــآحبيبتي الامتحآن اللي علينآ عليكو
الامتحآن موحد على مستوى القطاع
طفولة منسية غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2012, 07:53 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#51
 
الصورة الرمزية مفتاح الامل0
مفتاح الامل0
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 26 - 12 - 2012
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
مفتاح الامل0 has a spectacular aura about
مشكورررررررررر
وجزاك الله خيرا
مفتاح الامل0 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2012, 08:25 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#52
 
الصورة الرمزية برنسيسة الحساس
برنسيسة الحساس
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 30 - 12 - 2012
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
برنسيسة الحساس has a spectacular aura about
اللله يعطيك ااالف عاااااااااااافية
برنسيسة الحساس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2013, 02:35 AM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#53
 
الصورة الرمزية MOHAMMED AMER
MOHAMMED AMER
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 23 - 12 - 2012
الإقامة: غزة
العمر: 19
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 0
MOHAMMED AMER has a spectacular aura about
مشكووووورة كتيييييييييييير
MOHAMMED AMER غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2013, 01:01 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#54
 
الصورة الرمزية اميرة ورد
اميرة ورد
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 28 - 12 - 2012
العمر: 20
المشاركات: 14
معدل تقييم المستوى: 0
اميرة ورد has a spectacular aura about
شكرا كتير اليك ولا تحرمينا من اباعكـ♥
اميرة ورد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2013, 03:41 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#55
 
الصورة الرمزية رغد العيش 2
رغد العيش 2
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 20 - 11 - 2012
الإقامة: Gaza
المشاركات: 110
معدل تقييم المستوى: 5
رغد العيش 2 has a spectacular aura about
شكرا على مجهودك الراااااائع
رغد العيش 2 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2013, 09:16 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#56
 
الصورة الرمزية نونو2
نونو2
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 5 - 1 - 2009
المشاركات: 4
معدل تقييم المستوى: 0
نونو2 has a spectacular aura about
مشكوررررررررررررررررررررررررررررررررر
نونو2 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2013, 09:40 PM  
Wink رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#57
 
الصورة الرمزية عاشق الطائر
عاشق الطائر
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 9 - 1 - 2011
الإقامة: دير البلح
العمر: 20
المشاركات: 54
معدل تقييم المستوى: 7
عاشق الطائر has a spectacular aura about
يسلمو كتير ...وجزاك كل خير ..

تحياتي
عاشق الطائر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2014, 04:23 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#58
 
الصورة الرمزية Ahd Jawad
Ahd Jawad
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 21 - 9 - 2014
الإقامة: Rafah
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
Ahd Jawad has a spectacular aura about
مشكوووور وبآركــَ اللهِ فيكيَ
Ahd Jawad غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2014, 10:43 PM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#59
 
الصورة الرمزية ♥ ĂȠƑÃÏ ♥
♥ ĂȠƑÃÏ ♥
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 6 - 9 - 2010
الإقامة: Rafah
العمر: 18
المشاركات: 131
معدل تقييم المستوى: 7
♥ ĂȠƑÃÏ ♥ has a spectacular aura about
آلسلآم عليكم ..
آلموضوع آفآدني كتير ويسسلمو أختي على آلموضوع ..
بس بدي تحليل وشرح ل (آية آلدين) ..
بتمنى تسسآعدوني ..
♥ ĂȠƑÃÏ ♥ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2014, 09:15 AM  
افتراضي رد: تحليل درس آيات من سورة البقرة ... جاهز وبدون تحميل.
#60
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
آلسلآم عليكم ..
آلموضوع آفآدني كتير ويسسلمو أختي على آلموضوع ..
بس بدي تحليل وشرح ل (آية آلدين) ..
بتمنى تسسآعدوني ..
{ 282 } { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا فَإِنْ كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلَّا تَرْتَابُوا إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ وَلَا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلَا شَهِيدٌ وَإِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }

هذه آية الدين، وهي أطول آيات القرآن، وقد اشتملت على أحكام عظيمة جليلة المنفعة والمقدار، أحدها: أنه تجوز جميع أنواع المداينات من سلم وغيره، لأن الله أخبر عن المداينة التي عليها المؤمنون إخبار مقرر لها ذاكرا أحكامها، وذلك يدل على الجواز، الثاني والثالث أنه لا بد للسلم من أجل وأنه لا بد أن يكون معينا معلوما فلا يصح حالا ولا إلى أجل مجهول، الرابع: الأمر بكتابة جميع عقود المداينات إما وجوبا وإما استحبابا لشدة الحاجة إلى كتابتها، لأنها بدون الكتابة يدخلها من الغلط والنسيان والمنازعة والمشاجرة شر عظيم، الخامس: أمر الكاتب أن يكتب، السادس: أن يكون عدلا في نفسه لأجل اعتبار كتابته، لأن الفاسق لا يعتبر قوله ولا كتابته، السابع أنه يجب عليه العدل بينهما، فلا يميل لأحدهما لقرابة أو صداقة أو غير ذلك، الثامن: أن يكون الكاتب عارفا بكتابة الوثائق وما يلزم فيها كل واحد منهما، وما يحصل به التوثق، لأنه لا سبيل إلى العدل إلا بذلك، وهذا مأخوذ من قوله: { وليكتب بينكم كاتب بالعدل } التاسع: أنه إذا وجدت وثيقة بخط المعروف بالعدالة المذكورة يعمل بها، ولو كان هو والشهود قد ماتوا، العاشر: قوله: { ولا يأب كاتب أن يكتب } أي: لا يمتنع من منَّ الله عليه بتعليمه الكتابة أن يكتب بين المتداينين، فكما أحسن الله إليه بتعليمه، فليحسن إلى عباد الله المحتاجين إلى كتابته، ولا يمتنع من الكتابة لهم، الحادي عشر: أمر الكاتب أن لا يكتب إلا ما أملاه من عليه الحق، الثاني عشر: أن الذي يملي من المتعاقدين من عليه الدين، الثالث عشر: أمره أن يبين جميع الحق الذي عليه ولا يبخس منه شيئا، الرابع عشر: أن إقرار الإنسان على نفسه مقبول، لأن الله أمر من عليه الحق أن يمل على الكاتب، فإذا كتب إقراره بذلك ثبت موجبه ومضمونه، وهو ما أقر به على نفسه، ولو ادعى بعد ذلك غلطا أو سهوا، الخامس عشر: أن من عليه حقا من الحقوق التي البينة على مقدارها وصفتها من كثرة وقلة وتعجيل وتأجيل، أن قوله هو المقبول دون قول من له الحق، لأنه تعالى لم ينهه عن بخس الحق الذي عليه، إلا أن قوله مقبول على ما يقوله من مقدار الحق وصفته، السادس عشر: أنه يحرم على من عليه حق من الحقوق أن يبخس وينقص شيئا من مقداره، أو طيبه وحسنه، أو أجله أو غير ذلك من توابعه ولواحقه، السابع عشر: أن من لا يقدر على إملاء الحق لصغره أو سفهه أو خرسه، أو نحو ذلك، فإنه ينوب وليه منابه في الإملاء والإقرار، الثامن عشر: أنه يلزم الولي من العدل ما يلزم من عليه الحق من العدل، وعدم البخس لقوله { بالعدل } التاسع عشر: أنه يشترط عدالة الولي، لأن الإملاء بالعدل المذكور لا يكون من فاسق، العشرون: ثبوت الولاية في الأموال، الحادي والعشرون: أن الحق يكون على الصغير والسفيه والمجنون والضعيف، لا على وليهم، الثاني والعشرون: أن إقرار الصغير والسفيه والمجنون والمعتوه ونحوهم وتصرفهم غير صحيح، لأن الله جعل الإملاء لوليهم، ولم يجعل لهم منه شيئا لطفا بهم ورحمة، خوفا من تلاف أموالهم، الثالث والعشرون: صحة تصرف الولي في مال من ذكر، الرابع والعشرون: فيه مشروعية كون الإنسان يتعلم الأمور التي يتوثق بها المتداينون كل واحد من صاحبه، لأن المقصود من ذلك التوثق والعدل، وما لا يتم المشروع إلا به فهو مشروع، الخامس والعشرون: أن تعلم الكتابة مشروع، بل هو فرض كفاية، لأن الله أمر بكتابة الديون وغيرها، ولا يحصل ذلك إلا بالتعلم، السادس والعشرون: أنه مأمور بالإشهاد على العقود، وذلك على وجه الندب، لأن المقصود من ذلك الإرشاد إلى ما يحفظ الحقوق، فهو عائد لمصلحة المكلفين، نعم إن كان المتصرف ولي يتيم أو وقف ونحو ذلك مما يجب حفظه تعين أن يكون الإشهاد الذي به يحفظ الحق واجبا، السابع والعشرون: أن نصاب الشهادة في الأموال ونحوها رجلان أو رجل وامرأتان، ودلت السنة أيضا أنه يقبل الشاهد مع يمين المدعي، الثامن والعشرون: أن شهادة الصبيان غير مقبولة لمفهوم لفظ الرجل، التاسع والعشرون: أن شهادة النساء منفردات في الأموال ونحوها لا تقبل، لأن الله لم يقبلهن إلا مع الرجل، وقد يقال إن الله أقام المرأتين مقام رجل للحكمة التي ذكرها وهي موجودة سواء كن مع رجل أو منفردات والله أعلم. الثلاثون: أن شهادة العبد البالغ مقبولة كشهادة الحر لعموم قوله: { فاستشهدوا شهيدين من رجالكم } والعبد البالغ من رجالنا، الحادي والثلاثون: أن شهادة الكفار ذكورا كانوا أو نساء غير مقبولة، لأنهم ليسوا منا، ولأن مبنى الشهادة على العدالة وهو غير عدل، الثاني والثلاثون: فيه فضيلة الرجل على المرأة، وأن الواحد في مقابلة المرأتين لقوة حفظه ونقص حفظها، الثالث والثلاثون: أن من نسي شهادته ثم ذكرها فذكر فشهادته مقبولة لقوله: { فتذكر إحداهما الأخرى } الرابع والثلاثون: يؤخذ من المعنى أن الشاهد إذا خاف نسيان شهادته في الحقوق الواجبة وجب عليه كتابتها، لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، والخامس والثلاثون: أنه يجب على الشاهد إذا دعي للشهادة وهو غير معذور، لا يجوز له أن يأبى لقوله: { ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا } السادس والثلاثون: أن من لم يتصف بصفة الشهداء المقبولة شهادتهم، لم يجب عليه الإجابة لعدم الفائدة بها ولأنه ليس من الشهداء، السابع والثلاثون: النهي عن السآمة والضجر من كتابة الديون كلها من صغير وكبير وصفة الأجل وجميع ما احتوى عليه العقد من الشروط والقيود، الثامن والثلاثون: بيان الحكمة في مشروعية الكتابة والإشهاد في العقود، وأنه { أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا } فإنها متضمنة للعدل الذي به قوام العباد والبلاد، والشهادة المقترنة بالكتابة تكون أقوم وأكمل وأبعد من الشك والريب والتنازع والتشاجر، التاسع والثلاثون: يؤخذ من ذلك أن من اشتبه وشك في شهادته لم يجز له الإقدام عليها بل لا بد من اليقين، الأربعون: قوله: { إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها } فيه الرخصة في ترك الكتابة إذا كانت التجارة حاضرا بحاضر، لعدم شدة الحاجة إلى الكتابة، الحادي والأربعون: أنه وإن رخص في ترك الكتابة في التجارة الحاضرة، فإنه يشرع الإشهاد لقوله: { وأشهدوا إذا تبايعتم } الثاني والأربعون: النهي عن مضارة الكاتب بأن يدعى وقت اشتغال وحصول مشقة عليه، الثالث والأربعون: النهي عن مضارة الشهيد أيضا بأن يدعى إلى تحمل الشهادة أو أدائها في مرض أو شغل يشق عليه، أو غير ذلك هذا على جعل قوله: { ولا يضار كاتب ولا شهيد } مبنيا للمجهول، وأما على جعلها مبنيا للفاعل ففيه نهي الشاهد والكاتب أن يضارا صاحب الحق بالامتناع أو طلب أجرة شاقة ونحو ذلك، وهذان هما الرابع والأربعون والخامس والأربعون والسادس والأربعون أن ارتكاب هذه المحرمات من خصال الفسق لقوله: { وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم } السابع والأربعون أن الأوصاف كالفسق والإيمان والنفاق والعداوة والولاية ونحو ذلك تتجزأ في الإنسان، فتكون فيه مادة فسق وغيرها، وكذلك مادة إيمان وكفر لقوله: { فإنه فسوق بكم } ولم يقل فأنتم فاسقون أو فُسّاق. الثامن والأربعون: - وحقه أن يتقدم على ما هنا لتقدم موضعه- اشتراط العدالة في الشاهد لقوله: { ممن ترضون من الشهداء } التاسع والأربعون: أن العدالة يشترط فيها العرف في كل مكان وزمان، فكل من كان مرضيا معتبرا عند الناس قبلت شهادته، الخمسون: يؤخذ منها عدم قبول شهادة المجهول حتى يزكى، فهذه الأحكام مما يستنبط من هذه الآية الكريمة على حسب الحال الحاضرة والفهم القاصر، ولله في كلامه حكم وأسرار يخص بها من يشاء من عباده.

وقوله تعالى:

{ 283 } { وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ }

أي: إن كنتم مسافرين { ولم تجدوا كاتبا } يكتب بينكم ويحصل به التوثق { فرهان مقبوضة } أي: يقبضها صاحب الحق وتكون وثيقة عنده حتى يأتيه حقه، ودل هذا على أن الرهن غير المقبوضة لا يحصل منها التوثق، ودل أيضا على أن الراهن والمرتهن لو اختلفا في قدر ما رهنت به، كان القول قول المرتهن، ووجه ذلك أن الله جعل الرهن عوضا عن الكتابة في توثق صاحب الحق، فلولا أن قول المرتهن مقبول في قدر الذي رهنت به لم يحصل المعنى المقصود، ولما كان المقصود بالرهن التوثق جاز حضرا وسفرا، وإنما نص الله على السفر، لأنه في مظنة الحاجة إليه لعدم الكاتب فيه، هذا كله إذا كان صاحب الحق يحب أن يتوثق لحقه، فما كان صاحب الحق آمنا من غريمه وأحب أن يعامله من دون رهن فعلى من عليه الحق أن يؤدي إليه كاملا غير ظالم له ولا باخس حقه { وليتق الله ربه } في أداء الحق ويجازي من أحسن به الظن بالإحسان { ولا تكتموا الشهادة } لأن الحق مبني عليها لا يثبت بدونها، فكتمها من أعظم الذنوب، لأنه يترك ما وجب عليه من الخبر الصدق ويخبر بضده وهو الكذب، ويترتب على ذلك فوات حق من له الحق، ولهذا قال تعالى: { ومن يكتمها فإنه آثم قلبه والله بما تعملون عليم } وقد اشتملت هذه الأحكام الحسنة التي أرشد الله عباده إليها على حكم عظيمة ومصالح عميمة دلت على أن الخلق لو اهتدوا بإرشاد الله لصلحت دنياهم مع صلاح دينهم، لاشتمالها على العدل والمصلحة، وحفظ الحقوق وقطع المشاجرات والمنازعات، وانتظام أمر المعاش، فلله الحمد كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه لا نحصي ثناء عليه.

{ 284 } { لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }

هذا إخبار من الله أنه له ما في السماوات وما في الأرض، الجميع خلقهم ورزقهم ودبرهم لمصالحهم الدينية والدنيوية، فكانوا ملكا له وعبيدا، لا يملكون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا، وهو ربهم ومالكهم الذي يتصرف فيهم بحكمته وعدله وإحسانه، وقد أمرهم ونهاهم وسيحاسبهم على ما أسروه وأعلنوه، { فيغفر لمن يشاء } وهو لمن أتى بأسباب المغفرة، ويعذب من يشاء بذنبه الذي لم يحصل له ما يكفره { والله على كل شيء قدير } لا يعجزه شيء، بل كل الخلق طوع قهره ومشيئته وتقديره وجزائه.
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 05:02 PM بتوقيت القدس