قديم 07-24-2011, 09:45 PM  
افتراضي
#46
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
الخشبة العجيبة
"الخشبة العجيبة" التى تعلم طفلك الأمانة وإليكِ أحداث القصة
كان هناك رجلاً أراد أن يقترض من رجل آخر ألف دينار, لمدة شهر ليتجر فيها .
فقال المقرض : ائتني بكفيل.
قال : كفى بالله كفيلاً ،فرضي وقال صدقت .. كفى بالله كفيلاً .. ودفع إليه الألف دينار .








خرج الرجل بتجارته، فركب في البحر، وباع فربح أضعافاً ،لما حل الأجل صرًّ ألف دينار، و جاء ليركب في البحر ليوفي القرض، فلم يجد سفينة..انتظر أياماً فلم تأت سفينة!







حزن لذلك كثيراً .. وجاء بخشبة فنقرها، وفرَّغ داخلها، ووضع فيه الألف دينار ومعها ورقة كتب عليها اللهم إنك تعلم أني اقترضت من فلان ألف دينار لشهر وقد حل الأجل, و لم أجد سفينة ،وأنه كان قد طلب مني كفيلاً، فقلت: كفى بالله كفيلاً، فرضي بك كفيلاً، فأوصلها إليه بلطفك يارب ) وسدَّ عليها بالزفت ثم رماها في البحر.







تقاذفتها الأمواج حتى أوصلتها إلى بلد المقرض, وكان قد خرج إلى الساحل ينتظر مجيء الرجل لوفاء دينه، فرأى هذه الخشبة ، فقال في نفسه: آخذها حطباً للبيت ننتفع به، فلما كسرها وجد فيها الألف دينار!
ثم إن الرجل المقترض وجد السفينة، فركبها و معه ألف دينار يظن أن الخشبة قد ضاعت, فلما وصل قدَّم إلى صاحبه القرض، و اعتذرعن تأخيره بعدم تيسر سفينة تحمله حتى هذا اليوم .







قال المقرض : قد قضى الله عنك. وقص عليه قصة الخشبة التي ، أخذها حطباً لبيته ، فلما كسرها وجد الدنانير و معها البطاقة.
هكذا من أخذ أموال الناس يريد أداءها، يسر الله له و أدَّاها عنه، و من أخذ يريد إتلافها، أتلفه الله عز وجل
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 11:42 AM  
افتراضي
#47
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
صانع المعروف
معروف فلاح يعيش في مزرعته الصغيرة على شاطئ
أحدى البحيرات ، تعود على عمله الذي أخذه عن والده ،

وهو حرث الأرض وزراعتها وريها..اعتبر هذا العمل خدمة

لوطنه الغالي الذي أعطاه الكثير ول يبخل عليه بأي شئ ..

وكان معروف يتسلى بمظهر البحيرة التي تعيش فيها مجموعة

طيور الأوز والبط ، وكانت أشكالها الجميلة وسباحتها في

البحيرة مما تعود أن يراه يوميا وهذه هي تسليته الوحيدة...

إنه لا يعرف الكسل ، فهو منذ الفجر يستيقظ نشيطا متفائلا..

ولما كان عمله بدنيا فقد ازدادت صحته قوة وصلابة ، وأصبح

يضاعف العمل في مزرعته ، فعرف أن زيادة الانتاج دائما

تأتي بالعزيمة والايمان.وذات يوم وهو في مزرعته أثناء قيامه

بشق الأرض ، إذا بصوت خافت يأتي من خلفه ، فاستدار

فإذا هو ثعبان ضخم، فتخوف الفلاح وأراد الفرار ،
ولكن
الثعبان قال له: قف أيها الفلاح وأسمع حديثي لعلك تشفق

عليّ ، وإن لم تقتنع فلا عليك ، أتركني ومصيري

فصعد الفلاح على ربوة وبسرعة حتى جعل البحيرة بينه

وبين الثعبان من بعيد ، فقال الثعبان :إنني لم أضر أحدا في

هذه القرية وقد عشت فترة طويلة فيها ، وانظر ستجد أبنائي

خلف الشجرة ينتظرون قدومي بفارغ الصبر وانظر الى الراعي

يريد أن يقضي عليّ بفأسه فخبئني حتى يذهب وسوف لا

تندم على عملك ، فنزل معروف وخبأه في مكان لا يراه

ذلك الراعي الذي ظل يبحث عنه هنا وهناك وغاب الراعي

عن الأنظار وكأنه لم يجد فائدة من البحث عن الثعبان

حيث اختفى، ولما أحس الثعبان بالأمان أخذ يلتف على

معروف الذي أمنه على نفسه ، وجد معروف نفسه في

ورطة كبيرة ، فالثعبان السام يلتف حول عنقه ، وحتى

الصراخ لو فكر فيه لن يفيدهفالمكان لا يوجد فيه أحد

وخاصة أن خيوط الليل بدأت تظهر في السماء ، وأهالي

القرية البعيدون عن كوخه ومزرعته تعودوا أن يناموا مبكرين

، ومن يغيثه من هذا الثعبان الذي يضغط على رقبته

ويقضي عليه؟ وهل في الامكان لشخص ما أن يقترب؟

المنظر رهيب ، وهل يصدق أحد أن أنسانا ما يسمع كلام

الثعبان مثل معروف ويأمنه ويقربه اليه ؟ وهنا قال

معروف للثعبان: أمهلني حتى أصلي - وفعلا توضأ وصلى

ركعتين وطلب من الله سبحانه وتعالى أن يخلصه من

هذا الثعبان المخيف الرهيب بضخامته وسمومه القاتلة

وبينما هو كذلك إذا بشجرة قد نبتت وارتفعت أغصانها

وصارت لها فروع ، فتدلى غصن تحب أكله الثعابين

وتبحث عنه ، فاقترب الغصن الى فم الثعبان ، فأخذ

الثعبان يلتهم الغصن وماهي الا دقائق حتى إنهار الثعبان

وسقط وكانت الشجرة عبارة عن سم ، فقتل ذلك الثعبان

الذي لم يوف بعهده مع من حماه ، وفجأة اختفت الشجرة

المسمومة
وعلم معروف أن الله قريب لا يضيع اجر من احسن عملا
واخلصه لوجهه تعالى ، وانه لابد أن يعمل المعروف مع كل الناس

، ومع من يطلب منه ذلك .
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2011, 02:09 PM  
افتراضي
#48
 
الصورة الرمزية دالــيــا
دالــيــا
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 9 - 6 - 2011
العمر: 28
المشاركات: 1,535
معدل تقييم المستوى: 8
دالــيــا has a spectacular aura about

قصة :
السحابة الصغيرة






شعرت السحابة الصغيرة بالدفء ولكنها لم تفتح عينيها
حتى سمعت صوت أمها ينادي :
استيقظي أيتها الكسولة لقد جاء الصباح وحان الموعد
قفزت الصغيرة بسرعة في الهواء وهي سعيدة

وسألت أمها هل حقاً حان الوقت!؟
أجابتها أمها بإبتسامة كبيرة نعم يا حبيبتي

حان الوقت لتبدئي رحلتك



قالت الصغيرة : وهل سأسافر مع الريح إلى كل مكان ؟؟
أجابت الأم : نعم ولكن بشرط أن تساعدي
المحتاجين للمطر و الماء

إنطلقت السحابة الصغيرة وهي تسبح في الهواء
وكانت سعادتها كبيرة جداً وأثناء طيرانها

سمعت صراخ وضحك أطفال اقتربت منهم ولكنها

أصيبت بصدمة وحزنت للمنظر حيث كان الأطفال

يلعبون بالماء ويقذفونه على الأرض

قررت أن تبتعد دون أن تعطيهم الماء لأنهم لا يقدرون قيمته



اقتربت من بستان كبير تملؤه الأشجار وتنتثر الأزهار
الجميلة في كل مكان

اقتربت أكثر ورأت أيضا منظراً محزن ؛وهو ترك الماء

يسيل بكميات كبيرة في أرجاء البستان

حتى شعرت أن النباتات تختنق من كثرة الماء .
قالت في نفسها :لماذا لا يهتم الإنسان بالماء ؟؟
لماذا يهدره بهذه الطريقة ؟؟ وانطلقت بعيداً



وصلت إلى مكان غريب تغطيه الرمال من كل جانب

وتتوزع فيه نباتات صغيرة عطشى

وتتحرك على الأرض حيوانات تبحث عن الماء

في داخل الأرض أو بين الأحجار

ابتسمت السحابة وقالت هنا من يحتاج مائي ويقدره .

هنا من سيستفيد منه

وبدأت تنزل قطراتها العذبة الرقيقة لتستقبلها الأرض

والنباتات والحيوانات بفرح كبير..

عادت السحابة الصغيرة إلى أمها
وهي تشعر بالسعادة لأنها قدمت ماء المطر لمن يحتاجه

دالــيــا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2011, 03:31 PM  
افتراضي
#49
 
الصورة الرمزية دالــيــا
دالــيــا
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 9 - 6 - 2011
العمر: 28
المشاركات: 1,535
معدل تقييم المستوى: 8
دالــيــا has a spectacular aura about




كان هناك أرنب صغير يحبّ الضحك على الحيوانات الأخرى. فمرّة سخر من الفأر بوضعه قطعة جبن على مصيدة، وعندما أراد الفأر أكلها أطبقت على أنفه.



ومرّة قرّر هذا الأرنب القيام بمزحة ثقيلة مع صديقه الكلب الصغير الذي كان منشغلاً بزراعة حقله.




اقترب الأرنب المازح من الكلب وقال له:
(هل يعجبك أن تتناول وجبة سجق شهيّة؟).
فردّ عليه الكلب: بالتأكيد، ولكنْ أين هي؟).
قال الأرنب:
(تفضّل، ها هي لقد سقطت من أحد الأشخاص بعد خروجه من محلّ القصّاب).


غرس الكلب أسنانه في قطعة السجق، فاندفع الماء بوجهه بشدّة!، إذ لم تكن قطعة السجق هذه سوى خرطوم مياه غطّاه الأرنب بالحشائش.



وفي يوم آخر اقترب هذا الأرنب الشقيّ من البطّة الصغيرة، ووضع لها بضع حبّات من الذّرة على الأرض، وأخرى تحت أوراق الأشجار المتساقطة.



وكان الأرنب بانتظار البطة المسكينة، وقد هيّأ لها مزحة مزعجة، إذ رفعها من منقارها، بواسطة حبل مشدود إلى إحدى الأشجار.



بعد ذلك، اجتمعت الحيوانات الثلاثة: الفأر والكلب والبطة، واتخذت قراراً بمعاقبة الأرنب الشقيّ، وذلك بقذفه في بركة ماء في الغابة.



وهكذا تمت معاقبة هذا الأرنب المازح، الذي لم تبقَ لديه رغبة في الضحك والسخرية من الآخرين، بل كان نادماً على ما فعل، وعرف أن كثرة المزاح تميت القلب، وأن السخرية من الآخرين غير جائزة، ولا مناسبة.
دالــيــا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-29-2011, 06:04 PM  
افتراضي
#50
 
الصورة الرمزية دالــيــا
دالــيــا
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 9 - 6 - 2011
العمر: 28
المشاركات: 1,535
معدل تقييم المستوى: 8
دالــيــا has a spectacular aura about

قصة :
الخشبة العجيبة


كان هناك رجل أراد أن يقترض من رجل آخر

ألف دينار لمدة شهر ليتجر فيها . فقال الرجل : ائتني بكفيل.




قال : كفى بالله كفيلاً. فرضي وقال صدقت ... كفى بالله كفيلاً ... ودفع إليه الألف دينار .

خرج الرجل بتجارته، فركب في البحر، وباع فربح أصنافاً كثيرة.

لما حل الأجل صرًّ ألف دينار، و جاء ليركب في البحر ليوفي

القرض، فلم يجد سفينة .... انتظر أياماً فلم تأت سفينة .!



حزن لذلك كثيراً ... وجاء بخشبة فنقرها، وفرَّغ داخلها،
ووضع فيها الألف دينار ومعها ورقة كتب عليها:

( اللهم إنك تعلم أني اقترضت من فلان ألف دينار لشهر وقد حل الأجل و لم أجد سفينة.)

وأنه كان قد طلب مني كفيلاً، فقلت: كفى بالله كفيلاً، فرضي بك

كفيلاً، فأوصلها إليه بلطفك يارب ) وسدَّ عليها ثم رماها في البحر.

تقاذفتها الأمواج حتى أوصلتها إلى بلد المقرض, وكان قد خرج

إلى الساحل ينتظر مجيء الرجل لوفاء دينه، فرأى هذه الخشبة.



قال في نفسه: آخذها حطباً للبيت ننتفع به، فلما كسرها وجد فيها الألف دينار!

ثم إن الرجل المقترض وجد السفينة، فركبها و معه ألف دينار
يظن أن الخشبة قد ضاعت, فلما وصل قدَّم إلى صاحبه القرض، و اعتذر



عن تأخيره بعدم تيسر سفينة تحمله حتى هذا اليوم .

قال المقرض : قد قضى الله عنك. وقص عليه قصة الخشبة التي

أخذها حطباً لبيته ، فلما كسرها وجد الدنانير و معها الورقة


نتعلم من هذه القصة أحبائي الأطفال:

من أخذ أموال الناس يريد أداءها، يسر الله له و أدَّاها

عنه، و من أخذ يريد إتلافها، أتلفه الله عز وجل .!

دالــيــا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2011, 09:42 AM  
افتراضي
#51
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all

























أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2011, 09:45 AM  
افتراضي
#52
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all




الفراشة الصغيرة



لم تتخيل الفراشة الصغيرة أنها ستبتعد عن منزلها هذه المسافة ... همست لصاحبتها ، يجب أن نعود ، أمي نبهتني ألا نخرج من المزرعة .. تعالت ضحكات الرفيقة : جبانة ، اعلم انك جبانة .. هيا .. تعالي سأريكِ زهرة عذبة العطر

حاولت ألا تستجيب لنداء رفيقتها لكنها لا تحب أن يقال عنها جبانة ، انطلقت مع رفيقتها حتى وصلتا لزهرة تفوح منها رائحة طيبة .. تمايلت الفراشة إعجابا برائحة الزهرة ، وتلك الألوان الجميلة التي تزين صفحاتها ، نعم يبدو عسلها طيب الطعم .. نظرت الفراشتان لبعضهما وانطلقتا كصاروخ موجه لقلب النبتة ، وانغمستا بين ثناياها تلتهمان قطع العسل المتناثرة بين زوايا حبيبات الطلع بنهم وشره ... نسيت الفراشة الصغيرة نصيحة أمها : إياك الابتعاد عن حدود المنزل ، إياك الاقتراب مما لا تعرفين أصله .. نسيت كل شئ إلا طعم حبيبات العسل ..

بينما استغرقتا بالتهام طعامهما المفضل سادت السماء ظلمة غريبة .. رفعت الفراشة الصغيرة رأسها بعد أن انبئتها قرون الاستشعار بخطر قريب ، ورأت الكارثة .. أوراق الزهرة ترتفع بهدوء ، هدوء شديد في محاولة لضم فراشتان حسناوان اكتشفتا انهما ضحية فخ نصبته الزهرة لهما لتكونا وليمة دسمة لمعدة جائعة !!

حاولتا التملص لكن الأوراق تضيّق الخناق عليهما حتى بات الموت وشيكا .. بدأ الاستسلام يدب فيهما إلى أن مُدّت ورقة صغيرة في قلب الزهرة تمسكتا بها جيدا لتنقلهما لجانب بعيد عن الخطر .. بتعب نظرت الفراشة الصغيرة لمنقذها ، كانت أمها ، ابتسمت بتعب شاكرة ، كان آخر ما سمعته من أمها : خبرتني جاراتي الفراشات أنكما ذهبتما باتجاه آكلة الحشرات ، فلحقتكما .. باتت تستسلم للنوم ولسانها يردد بثقل : أخر مرة يا أمي .. آخر مرة



أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2011, 03:10 PM  
افتراضي
#53
 
الصورة الرمزية دالــيــا
دالــيــا
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 9 - 6 - 2011
العمر: 28
المشاركات: 1,535
معدل تقييم المستوى: 8
دالــيــا has a spectacular aura about

قصة :
البقع الملونة



عند عودتها من المدرسة قرعت إسراء باب المنزل ففتحت لها الخادمة رحيمة.. قالت إسراء: السلام عليكم, ودخلت بسرعة وهي تخفي جزءاً من ثوبها بالحقيبة المدرسية..
إلتفتت رحيمة إليها بعدما مرّت مثل السهم.. وأحسّت أنّ في الأمر شيءٌ ما وهي ترد ببطء: وعليكم السلام ورحمة الله.




وفي الغرفة اصطدمت بأختها فاطمة التي كانت تحمل كأس عصيرٍ فارغٍ إلى المطبخ، وكاد أن يقع من يدها على الأرض..
إسراء ما بكِ؟ (قالت فاطمة) لماذا العجلة؟
لا.. لا شيء واستدارت مسرعة باتجاه خزانة ملابسها.
توقفت فاطمة قليلاً مترددة ثم تحركت باتجاه باب الغرفة، فنادتها إسراء في اللحظة الأخيرة:
فاطمة أريد أن أقول لك شيئاً.
وعند ذلك كشفت إسراء عن السر وأبعدت حقيبتها، فظهرت بقعاً ملونة على ثوبها، وبعدة ألوان من الزعتر الأخضر إلى مربّى المشمش وعصير الفراولة..





طلت رحيمة لتسمع فاطمة تقول لأختها الصغيرة مؤنّبة:


ألم تقل لك أمي يوم أمس أن تهتمي بنظافة ملابسك..!


وقفت إسراء بكتفين مرتخيين.. فنظرت إليها رحيمة وحرّكت رأسها يميناً ويساراً وقالت: عرفت أنك تخفين شيئاً.. هيا هاتِ الملابس قبل أن تراها ماما.


ولكن إسراء أجابتها: لا أحب أن أخفي شيئاً عن أمي.


وهنا دخلت أمّها مسرورة وقد سمعت آخر الجملة:


وأنا أحب ابنتي الصادقة الصغيرة..


وقبل أن تكمل رأت ثوب إسراء المتسخ فسألتها: ما هذا؟


كنا نأكل في "الفسحة" عند الألعاب وبدأت إشراق بإلقاء بعض الرمل عليّ وعلى أمل.. صرخنا فيها فصارت تضحك، ثم رميناها نحن أيضاً وجاءت مروة وسناء ولعبنا فوقع بعض الطعام على ثوبي، وسقط العصير من يد سناء فانسكب علينا جميعاً و..


وهنا كادت تضحك عندما لمحت فاطمة ورحيمة تبتسمان





لكنّ نظرة أمها الثابتة أخفت الضحكة وأكملت:
وقد حاولتُ أن أغسل البقع ولكنها.. والله لم أقصد يا أمي أنا آسفة..
وبينما كانت تهزّ ثوبها وهي تنظر للأسفل ابتسمت أمها وعندما لاحظت رحيمة وفاطمة ذلك ضحكتا وعندها ضحكت هي قليلاً..
فقالت الأم بحزم: نعم يا إسراء يجب أن تقولي آسفة، وأن لا تكرري ذلك فالنظافة من الإيمان.. وعندما تلعبين مع صديقاتك أثناء تناول الطعام تتسخ أيديكم.. وهذا يعني أنّ الطعام نفسه سيصبح متسخاً أيضاً، وتأتي إليه الكثير من الجراثيم المسبّبة للأمراض.




ثم التفتت إلى فاطمة أيضاً وقالت:
هل تحب إحداكما أن تمرض بسبب إهمالها للنظافة؟
هزت الطفلتان رأسيهما نفياً، وقالت إسراء: للأسف نحن نخاف أن تتسخ ملابسنا أكثر من خوفنا على اتساخ الطعام.
قالت الأم: وهذا بالطبع خطأٌ كبير فالطعام أهم.. نحن نأكل الطعام ولا نأكل الملابس..
ضحك الجميع.. وتعلمت إسراء أنها يجب أن تعطي فترة الطعام اهتماماً أكبربكثير
دالــيــا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2011, 03:18 PM  
افتراضي
#54
 
الصورة الرمزية دالــيــا
دالــيــا
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 9 - 6 - 2011
العمر: 28
المشاركات: 1,535
معدل تقييم المستوى: 8
دالــيــا has a spectacular aura about


قائمة بالقصص التي تم عرضها :

أرنوب الذكي
الزائر
الطاسة الخشبية
بلبل سميرة
السواك الحزين
تامر والغزال
الأميرة الجميلة والساحرة
الثعلب المخادع
قطة غادة
قطعة من حديد
جحا العادل
الذئب المغرور والنعجة الذكية
العملاق الخشبي
كيف فقد الرجل حماره
الجهر بالمعصية
ماشطة ابن فرعون
آسية امرأة فرعون
رسالة مستعجلة
هرب الأعرابي من الصلاة
المرأة الحمامة
كيد الشيطان
توبة العبد العاصي
قصة الثلاثة الذين أووا إلى الغار
البطتان والسلحفاة الثرثارة
الخشبة العجيبة
صانع المعروف
المهر الصغير
السحابة الصغيرة
العلاج الحقيقي
الثعلب يأكل القمر
نانا"النحلة الصغيرة"
الأرنب والسلحفاة
الأرنب الساخر
الفأر الذكي
الثعلب والكلب الأمين
الفراشة الصغيرة
البقع الملونة
دالــيــا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2011, 06:46 PM  
افتراضي
#55
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all


قائمة بالقصص التي تم عرضها :

أرنوب الذكي
الزائر
الطاسة الخشبية
بلبل سميرة
السواك الحزين
تامر والغزال
الأميرة الجميلة والساحرة
الثعلب المخادع
قطة غادة
قطعة من حديد
جحا العادل
الذئب المغرور والنعجة الذكية
العملاق الخشبي
كيف فقد الرجل حماره
الجهر بالمعصية
ماشطة ابن فرعون
آسية امرأة فرعون
رسالة مستعجلة
هرب الأعرابي من الصلاة
المرأة الحمامة
كيد الشيطان
توبة العبد العاصي
قصة الثلاثة الذين أووا إلى الغار
البطتان والسلحفاة الثرثارة
الخشبة العجيبة
صانع المعروف
المهر الصغير
السحابة الصغيرة
العلاج الحقيقي
الثعلب يأكل القمر
نانا"النحلة الصغيرة"
الأرنب والسلحفاة
الأرنب الساخر
الفأر الذكي
الثعلب والكلب الأمين
الفراشة الصغيرة
البقع الملونة
والله اقف عاجزا عن شكرك داليا لروعة ما تقدمين من قصص ولروعة القائمة المجهزة بالقصص التى تم سردها جزاك الله كل خير والتوفيق والحياة السعيدة بتمناها لشخصك الكريم
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2011, 12:27 AM  
افتراضي
#56
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all








الراعي الكاذب




في احد الايام وفي قرية صغيرة ريفية جميلة كان يوجد راعي يأخذ حيوانات القرية إلى المراعي المجاورة في الصباح الباكر ويعيدهم في المساء .

وفي ذات يوم جميل خطر في بال هذا الراعي فكرة إخافة اهل قريته فصعد على مرتفع يطل على قريته وبدأ يصيح وينادي ( أكلتني الذئاب والوحوش أنا وجميع الحيوانات ... أسرعوا))
فما ان سمع اهل القرية هذا حتى تركوا أعمالهم جميعها وحملو أسلحتهم بأيديهم وذهبوا إليه ولما وصلوا إلى عنده بدأ الراعي يضحك ويهزأ منهم فعاد أهل القرية إلى قريتهم .


وبعد عدة أيام كرر الراعي هذه القصة مع اهل القرية وظل يكررها يوم بعد يوم
وفي صباح احد الايام وقبل أن يكررها كعادته إلتمت وتجمعت الوحوش والذئاب الجائعة حوله وحول حيوانات اهل القرية فبدأ يصيح بأعلى صوته ( أكلتني الذئاب والوحوش أنا وجميع الحيوانات ... أسرعوا)) إنني لا اكذب عليكم هذه المرة . سمع أهل القرية صياح الراعي ولكنهم لم يكترثوا له .


غابت الشمس وحان موعد عودة الراعي و الحيوانات إلى القرية وحل الظلام ولم يعد الراعي حتى الآن فإجتمع أهل القرية وتوجهوا إلى مكان الراعي فلم يشاهدوا سوى ملابس الراعي الممزقة وبعض العظام.
فعادوا إلى قريتهم حزينين . وأصبحوا يطلقون عليه وهو ميت الراعي الكذاب.

فيا أصدقائي الصغار إتعظوا وإياكم والكذب فإن سرتم على طريق الكذب فلن تجدوا أحدا يثق بكم ويصدقكم وستجدون الناس يبتعدون عنكم يوما وراء يوم هذا في الحياة الدنيا أما في الاخرة فستعاقبون على كذبكم في الحياة الدنيا .

أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2011, 12:29 AM  
افتراضي
#57
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2011, 01:43 PM  
افتراضي
#58
 
الصورة الرمزية دالــيــا
دالــيــا
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 9 - 6 - 2011
العمر: 28
المشاركات: 1,535
معدل تقييم المستوى: 8
دالــيــا has a spectacular aura about

قصة :
كتاب القراءة








يذهب سمسم كل صباح إلى مدرسته بفرح ونشاط ..

وهو يحب مدرسته كثيراً ..








ويحب كتبه ويحافظ عليها، يضعها أمامه بعناية ويقلب صفحاتها بكل رشاقة وانتباه، لا


يحب سمسم أن تتسخ كتبه، لكنه يحب أن يقرأ كثيراً، ويمضي الساعات الطوال وهو


يطالع فيها ويقرأ دروسه مرة تلو مرة، حتى يحفظها جيداً.






وعندما يفرد الليل جناحيه على منزل سمسم ويحل الظلام، يضع سمسم كتاب القراءة على

طاولته المخصصة للقراءة والكتابة ثم يغط في نوم عميق.




في يوم من الأيام، عاد سمسم من مدرسته غاضباً، لأنه لم ينل درجات عالية في الامتحان

الذي أجرته له المدرسة ذلك الصباح.

فرمى كتبه بغضب وقال: "لن أدرس بعد اليوم أنا لا أحب الدرس ولا القراءة" ..





وبعد تناول طعام الغداء، دخل سمسم غرفته وجلس على كرسيه

والغضب آخذ منه كل مأخذ ..




فجأة رأى حروف وكلمات الكتاب تتطاير في الغرفة وتحلق عالياً ثم تتبعثر يميناً ويساراً،

وبعضها يختلط في تموجات استعراضية جميلة المنظر، ويسمع لها أصوات غريبة غير

مفهومة .





نظر سمسم إلى كتابه فهاله ما رأى ... كتابي الحبيب صفحاته بيضاء، لا كلمات فيها ولا

صور!



أسرع سمسم يلتقط الحروف الهاربة من مكان إلى مكان، ويجمعهما بين يديه الصغيرتين،

لكنها لا تلبث أن تفلت منه، وتعود لتقفز من مكان إلى مكان .








ومضى وقت طويل و سمسم يحاول إعادة الحروف في كتاب القراءة الجميل لكنه لم

يفلح .




خيم الليل بظلامه وعتمته ، ولم يعد باستطاعة سمسم رؤية حروفه الحبيبة ، وكان قد تعب

من الركض فجلس على كرسيه منهكاً وحزيناً، وقلبه يخفق باضطراب، أغلق عينيه

ليمسح الدمع المترقرق منهما.







وما أن فتحهما حتى رأى حروفه تتجمع بين يديه،

وتهمس بحنان : "نحن نحبك يا سمسم "

نظر سمسم إليها والغبطة تملأ قلبه ..

وقال : "وأنا أحبك كثيراً، سأرتبك في الكتاب كما

كنت، ولن أهملك بعد اليوم، أو أرميك، بل سأدرس أكثر وأكثر لأنال درجات جيدة".



عندها ابتسمت الحروف وعادت إلى الكتاب كما كانت في السابق ..








في هذه اللحظة دخلت أم سمسم الغرفة فوجدت " سمسم " جالساً كعادته على مقعده،

فسألته باستغراب: "مع من تتحدث يا سمسم؟ ".








ضحك سمسم وهو ينظر إلى كتابه الجميل ..

و قال : أنا "أدرس درس القراءة".



أقبلت إليه أمه و ضمته إلي صدرها ..

و قالت بحنان: حان وقت النوم يا .

......

برجع بعد رمضان إن شاء الله




دالــيــا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2011, 03:10 PM  
افتراضي
#59
 
الصورة الرمزية SAMER 95
SAMER 95
(موقوفون)
الانتساب: 9 - 7 - 2011
الإقامة: في قلب من أحب
المشاركات: 474
معدل تقييم المستوى: 0
SAMER 95 has a spectacular aura about
شكـــــــرآ لكـ وبآركـ الله فيـك ،،،
SAMER 95 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2011, 09:19 PM  
افتراضي
#60
 
الصورة الرمزية علي إبراهيم
علي إبراهيم
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 25 - 6 - 2011
الإقامة: Gaza
العمر: 31
المشاركات: 112
معدل تقييم المستوى: 7
علي إبراهيم has a spectacular aura about
عاشق الفيزياء

princess Dalya

مشكورين على القصص الجميلة

بارك الله فيكم

علي إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 03:33 PM بتوقيت القدس