قديم 12-03-2015, 09:44 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#226
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all

الثعلب فرفر

في غابة بعيدة .. عاشت مجموعة من الثعالب قرب نبع ماء بارد ..
الثعالب تحرس النبع تمنع حيوانات الغابة من الاقتراب منه ..
الحيوانات تبحث عن الماء في الغابات المجاورة ..
الحيوانات الضعيفة كانت تخاف من الثعالب الشرسة ..
الحيوانات المسكينة تسير مسافة طويلة لتحصل على الماء ..
الثعلب فرفر قال في نفسه :
لماذا تفعل الثعالب هذا ؟؟
الماء يجب أن يكون للجميع ..إنها أنانية الثعالب ..
الماء كثير .. معظمه لا تستفيد منه الثعالب فيذهب هدرا ..
لماذا نمنع الحيوانات المسكينة ما دام النبع يكفينا كلنا طوال العام ..
الثعلب فرفر استشار رفاقه الثعالب الصغار ..
قالوا : عادة سيئة موروثة .. يجب تغييرها ..
توجهت الثعالب يتقدمها فرفر إلى كبير الثعالب ..
فرفر طلب منه الغاء هذه العادة السيئة ..
كبير الثعالب رفض .. صاح بالثعالب الصغيرة ..
فرفر أصر على رأيه وقال : سنعلن العصيان والتمرد
تمردت الثعالب الصغيرة ..
أعلنت العصيان ..
قررت الامتناع عن شرب الماء وحراسة النبع ..
أمام إصرار الثعالب الصغيرة قرر كبير الثعالب بعد استشارة معاونيه السماح لحيوانات الغابة بالشرب من هذا النبع ..
حيوانات الغابة شكرت فرفر وأصدقاءه
وعاش الجميع بسلام ووئام …



أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2015, 09:48 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#227
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
الاميره النائمه


كان في قديم الزمان ملك و ملكة يعيشان في قصر فخم حياة سعيدة,و في احد الايام تمنت الملكة ان ترزق بطفلة جميلة و بعد سنوات تحققت امنية الملكة وولدت طفلة صغيرة فاقام لها حفلة كبرى بهذه المناسبة دعي اليها سبع جنيات,و عندما شاهدت الجنيات الطفلة تمنت كل واحدة منهن امنية للاميرة الصغيرة فتمنت الجنية الاولى لالميرة:ان تكون اجمل فتاة في العالم اما الثانية ان تملك عقل ملاك و الثالثة ان تكون رشيقة و الرابعة ان تكون راقصة و الخامسة ان تغني بصوت جميل و السادسة ان تعزف على كل الالات الموسيقية.و لكن عندما بدات الجنية السابعة تتمنى امنية للاميرة الصغيرة دخلت جنية عجوز الى القاعة. و هي في حالة غضب شديد لان الملك و الملكة نسيا ان يدعواها الى الحفلة وتنبات بموت الاميرة من جراء و خزة باصبعها من الة الغزل عندما يصل عمرها الى السادسة عشر,ثم اختفت العجوز الشريرة بعد ان تركت الجميع يبكون و يتالمون.

و في نفس اللحظة دخلت جنية طيبة و خففت من روع الملك و الملكة و قالت لهماابنتكما لن تموت)بل ستنام مدة طويلة..و انا لا املك قوة كافية لابطال مفعول الذي صنعته الجنية الشريرة ان الاميرة فعلا ستخز اصبعها بالة الغزل و لكنها لن تموت بل ستبقى نائمة مدة طويلة عام يوقظها امير شاب.

فاصدر الملك حالا قرارا لكي يحمي ابنته من الاذى و هو ان يسلم جميع دواليب الغزل الى الملك.

فقامت حاشية الملك و طافت ارجاء المملكة و جمعت كل المغازل فاحرقها الملك و لم يبقى في المملكة اية ال غزل فاطمان الملك على حياة ابنته.. و لكن بعد مرور خمسة عشر عاما كبرت الاميرة و اصبحت اجمل فتاة في المملكة كما تمنت لها الجنية الطيبة و عندما جاء ميلادها السادس عشر دهبت الاميرة لتلعب مع ***ها المدلل و اثناء سيرها سنعت صوتا غريبا ات من اعلى البرج فصعدت ادراجه حتى وصلت الى غرفة امراة عجوزة مع الة غريبة


و سالت الاميرة العجوزة عن تلك الالة كحب استطلاع فقالت العجوزانها ال غزل اذا اردتي ان تغزلي مثلي فتعالي و جربي, و دفع حب الفضول الاميرة ان تتقدم من الة الغزل و جلست بالقرب من العجوز لتغزل و لكنها وخزت اصبعها و سقطت على الارض و كانت هذه الامراة العجوز نفسها الجنية الشريرة و عندما شاهد الملك ابنته ممدة على الارض بدون حراك حزن حزنا عميقا و خشي موتها و لكن الجنية الطيبة طمانته و قالت لهلا تحزن ايها الملك ان الامية لم تمت بل ستنام لمدة مئة عام و ساجعلكم تنامون معها في بفس الفترة حتى لا تخاف الاميرة عندما تستيقظ,فقامت الجنية الطيبة بتحريك عصاها السحرية فنام جميه من في القصر نوما عميقا.

و اصبحت الحياة في القصر هدوء تام بعد نوم الجميع و نمت حول جدرانه نباتات كثيفة و انتشرت اشاعات و اقاويل بين الناس على انه يوجد تنين متوحش داخل القصر الصامت.

و بعد مرور مئة عام صادف ان كان امير يتجول في المدينة و شاهد رجلا عجوزا فساله عن اخبار القصر و الاشاعات التي سمعها من الناس فاجاب العجوز(منذ خمسين عاما اخبرني والدي انه سمع من جده انه هناك اميرة نائمة في هذا القصر),فاندهش الامير بشدة و اتجه الى القصر ليرى بنفسه ما سمعه من العجوز.و اثناء دخوله الى القصر وجد الامير صعوبة كبيرة في شق طريقه فالنباتات كانت كثيفة جدا بحيث انه كلما قطع غصنا ازداد نموه بشكل عجيب فصاح:لم ارى او اسمع من قبل بنبات كهذا,و فجاة جاءت جنية شابة طيبة و اعطته سيفا كبيرا و له اشارة صليب في مقبضه.

و بفضل هذا السيف استطاع الامير ان يقطع اغصان النبات و ان يصل الى القصر..و لكنه فوجئ بوجود تنين له لهب ناري و عندما امسك الامير سيفه ليرد عنه اللهب فانبعث ضوء من اشارة الصليب و تحول الى شعاع قوي اعمى الضوء القوي التنين فاستطاع ان يضع سيفه في رقبة التنين فتحول مباشرة الى جنية شريرة سرعان ما ماتت
عندما ماتت الجنية اختفت هي و النباتات الكثيفة التي غطت القصر فدخلت اشعة الشمس و تفتحت الازهار و غردت الطيور فحل الربيع بالقصر لاول مرة بعد مئة عام وقف الامير ينظر حوله و هو مندهشا فظهرت الجنية الطيبة و شكرته و قالت لهنحن بانتظارك يجب عليك ان توقظ الاميرة).

و عندما دخل الامير صالة القصر فوجد الملك و الملكة و الحراس و جميع من في القصر نيام,و عندما وصل الى الغرفة الخاصة بالاميرة وجدها في غاية الجمال امسك بيدها و قبل جفونها فاستيقظت الاميرة و في نفس اللحظة ابطل مفعول السحر و استيقظ كل من فب القصر.

اقام الملك وليمة كبرى و شكر الامير و قال له اطلب مني ما شئت فقال الامير(اريد ان اتزوج من الاميرة)فوافق الملك فورا و بارك جميع من في المملكة زواج الامير من الشاب الشجاع و الاميرة الجميلة.

و جاءت الجنيات السبعة ليحتفلن بالزواج و كانت امنيتهن هذه المرة ان ينجب الزوجان طفلا جميلا و عاشا حياة سعيدة ملؤها الهناء.

أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2016, 01:37 AM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#228
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all

الأميرة السعيدة

هناك خلف التلال البعيدة.. البعيدة..وجدت مملكة صغيرة سعيدة، وفي قصر جميل بحديقة واسعة؛ عاشت أميرتنا الصغيرة..كانت الأميرة جميلة ولطيفة؛ لها ابتسامة رائعة كابتسامة الملائكة، وعندما كانت تخطر في ثوبها الوردي؛ كانت الجميع يهتف: "يا لها من أميرة جميلة سعيدة"..وفوق هذا كانت ذكية لماحة تستطيع أن تحل أصعب الألغاز واعقدها، وعندما كانت تتحدث بطلاقة وبراعة؛ كان الجميع يهتف "يا لها من أميرة ذكية سعيدة"..لكن الأميرة الجميلة الذكية لم تكن سعيدة..كان هناك شيء ما يجعلها لا تشعر بالراحة أو السعادة أبدا؛ شيء ينقصها؛ لم يستطع أحد أن يعرف أبدا ما هو..صارت تبكي كثيرا ولا تضحك أبدا..كان والداها الملك مستعدا لفعل أي شيء ليسعدها..أحضر المهرجين والمضحكين من جميع أنحاء المملكة بل ومن خارج المملكة لكن الأميرة لم تضحك، ولم تبتسم حتى..كانت تزداد كآبة وانطواء..حزن الملك، وحزنت الوصيفات، وحزنت أزهار الحديقة، وحزن طائر الكركي الذي يقف أمام نافذتها..لقد حزن الجميع لأن الأميرة حزينة..وحزنت الأميرة أكثر لأنها لم تستطع أن تجعل أحدا يفهم لماذا هي ليست سعيدة.. وذات مرة كانت الأميرة تقف ساهمة وحدها في الحديقة؛ عندما لمحت طائر الكركي صديقها الذي تحبه..فقالت تخاطبه:
- "آه أيها الكركي..أنا حزينة جدا.."
وهز الكركي رأسه ببطء كأنه يجيبها..وواصلت الأميرة كلامها:
- "أنت الوحيد الذي يمكنه أن يفهم سبب حزني؛ لأنك تطير إلى أماكن بعيدة وجميلة بينما أنا حبيسة هذا القصر الممل..آه أيها الكركي..يا لي من فتاة تعيسة.."
وهز الكركي رأسه ببطء من جديد ثم فرد جناحيه، ودار في الهواء دورة واسعة..وشعرت الأميرة كأنه يريد أن يخبرها بشيء؛ لكنها لم تفهم ما هو..وعاد الكركي يحلق في دورة واسعة ولكنه هذه المرة ابتعد طائرا تجاه بوابة القصر قبل أن يعود إليها ثانية ويقف أمامها وينتظر:
- "هل تريدني أن أطير معك أيها الكركي؟..لكن هذا مستحيل.."
هكذا قالت الأميرة في دهشة..لكنها فجأة شعرت بنفسها تصغر وتصغر؛ حتى أصبحت أصغر من طائر الكركي الواقف أمامها..نظرت الأميرة إلى نفسها في ذهول؛ غير مصدقة ثم نظرت إلى الكركي فوجدت يحني رقبته تجاهها؛ لقد كان يدعوها لتركبه..وبلا وعي اتجهت الأميرة إلى الكركي، وركبت على ظهره ،وحلق الكركي في السماء البعيدة طائرا بالأميرة إلى مكان لا تعرفه..
***
كانت الأميرة خائفة..الهواء البارد يلفحها، والخوف من السقوط يجعلها تتمسك أكثر برقبة الكركي النحيلة..لكنها كانت تشعر بالانبهار من هذه التجربة الغير عادية..أغمضت عينيها والطائر يتجه بسرعة نحو الأرض..لقد شعرت أنها ستسقط من على ظهره وتتحطم إلى قطع..لكن شيئا من هذا لم يحدث..لقد فتحت الأميرة عينيها لتجد نفسها في وسط غابة واسعة؛ ممتدة بلا نهاية..نزلت في حذر من على ظهر الكركي وتلفتت حولها قائلة:
- "أهذه غابة حقا؟..هذا رائع أيها الكركي..أنا لم أر أي غابة من قبل.."
كانت تتطلع إلى كل شيء حولها بانبهار؛ ثم فطنت فجأة إلى أن الكركي لم يعد يقف بجوارها:
- "أيها الكركي أين أنت؟"
قالتها ثم نظرت إلى السماء ونادت ثانية:
- "أيها الكركي..أنا خائفة..أرجوك لا تتركني وحدي هنا..أيها الكركيييييييييييييييييييييييي.."
لم يجبها أحد..زاد بداخلها الشعور بالخوف والوحدة؛ وفجأة رأت الأميرة الأشجار الطويلة تقصر أمام عينيها..يا الهي ما الذي يحدث؟..لكنها اكتشفت أن الأشجار لم تكن تقصر ولكنها هي من كانت تكبر؛ لقد كانت تعود إلى حجمها الطبيعي قبل أن تصغر لتركب على ظهر الكركي..قل شعورها بالخوف لكنها ظلت تتلفت حولها بحثا عن الكركي لعله كان يمزح معها ويختبئ في مكان قريب، وفجأة شعرت الأميرة بجسد يصطدم بها، وسقطت الأميرة على الأرض..رفعت رأسها لتجد صبيا صغيرا في مثل عمرها له شعر أحمر منفوش، ويرتدي ملابس واسعة باهتة الألوان، وسمعته يتمتم:
- "آسف.."
- "هل أنت أعمى؟"
- "آسف.. آسف جدا.."
- "لماذا كنت تجري مسرعا هكذا؟..ما الذي يستدعي السرعة.. هه.."
كانت الأميرة غاضبة، وزادها اختفاء الكركي عصبية فصبت كل غصبها على ذلك الفتى المسكين..لكنه أجاب في هدوء:
- "آسف..لقد كنت أطارد فراشة لكنها أفلتت.."
وفي لحظة نست الأميرة كل شيء عن الكركي..وأسرعت تسأل الفتى:
- "فراشة..وهل هناك من يطارد الفراشات؟"
وأجاب الفتى:
- "نعم..أنا.."
- "كيف تطارد الفراشات.."
بدت الدهشة على وجه الصبي وسألها:
- "ألم تطاردي الفراشات من قبل؟"
- "كلا"
- "لا تقولي أيضا أنك لم تصنعي فخاخا للأرانب من قبل.."
- "كلا..لم أفعل.."
- "كل الفتيات لا يعرفن كيف يفعلنها..ولكن ألم تحضري كذلك عسلا بريا من قبل؟"
سألها السؤال الأخير في فخر..لقد كان سعيدا لأنه يعرف أشياء كثيرة لا تعرفها هي..وأجابت الأميرة:
- "عسل بري..لم أكن احضره..لقد كان يأتي لي وحده.."
- "كيف كان يأتي وحده..هل كان يسير هكذا مثلا؟"
قالها وهو يمشي بطريقة مضحكة..وشعرت الأميرة بالغيظ من تصرفه فقالت:
- "هل تسخر مني؟"
- "آسف..لقد كنت امزح فقط.."
عاد الصفاء بسرعة إلى وجه الأميرة، وابتسمت وهي تسأله:
- "والآن..هل تعلمني كل ما تعرفه؟"
- "نعم..ولكن لنصبح أصدقاء أولا.."
ثم رسم بإصبعه علامة في الهواء..فسألته الأميرة:
- "ما هذا؟"
فأجاب ببساطة:
- "إنها علامة الصداقة.."
- "حسنا..أنا لا أعرفها..ولكنني سأفعل مثلك لنصبح أصدقاء.."
وهكذا أصبحا أصدقاء، وسارت معه الأميرة في حماس ليريها كل تلك الأشياء العجيبة التي لم ترها من قبل..والأميرة السريعة النسيان نسيت كل شيء عن الكركي المختفي، ولم تعلم أبدا انه كان يراقبها وينتظر..

***
صارت الأميرة أكثر حيوية ومرحا مع صديقها الجديد..كانت لها طريقة مضحكة في الانبهار بأبسط الأشياء..و لكنها بدأت تشعر أنها تحسده قليلا وكانت تفكر في نفسها: "إنه ولد فقير لكنه سعيد..أما أنا فأميرة ولكني تعيسة..وعندما يعود الكركي سيكون عليّ أن أعود ثانية إلى حياة القصر الكئيبة المغلقة..ووالدي الملك ووالدتي الملكة اللذان ليس لديهما وقت ليفهما أو يشعرا بما أحسه.. يا له من فتى سعيد..ليتني كنت مثله.."
وبعد فترة طويلة من اللعب والمغامرات..فوجئت الأميرة بصديقها يقول:
- "عليّ أن أذهب الآن..إلى اللقاء.."
- "إلى أين؟"
كانت الأميرة خائفة لأنها ستعود وحدها ثانية، ولم يظهر الكركي بعد..ورد صديقها:
- "عليّ أن أعيد البقرة إلى الحظيرة الآن..إن أمي مريضة جدا اليوم ولن تستطيع أن تفعل.."
وسألته هي ببساطة:
- "ولكن أين والدك؟..لمَ لا يعيد هو البقرة إلى الحظيرة؟"
- "والدي.. والدي إنه لم يعد موجودا.."
- قالها واحتشدت الدموع في عينيه..وألقى بجسده على العشب وأخفى وجهه بين كفيه..وفهمت الأميرة ما يقصده..واقتربت تربت على كتفه قائلة:
- "آسفة..لم أكن أعرف.."
لكنه واصل البكاء قائلا:
- لقد كان والدي طيبا..كان يشتري لي أشياء جميلة ويعلمني أشياء كثيرة، لكنه.. لكنه....................."
وتعالى نحيبه من جديد..فأسرعت الأميرة تقول:
- "وأنت ما زلت تعلم الأشياء الجميلة التي علمك أياها، وتعلم أشياء أخرى..ألست تستطيع صيد الفراشات..وعمل فخاخ للأرانب، وجلب العسل البري..ولديك بقرة جميلة.."
مسح هو دموعه، ورفع رأسه إليها قائلا:
- "حقا..لقد نسيت أنه ترك لي كل هذه الأشياء الجميلة..شكرا لك.."
ثم نهض من مكانه، ولوح لها بيده في مرح قبل أن يبتعد..وفي تلك اللحظة فقط تذكرت الأميرة أنها وحدها تماما؛ لقد كانت متأثرة بموقفها مع الصبي حتى أنها نسيت هذه الحقيقة؛ أن الكركي لم يعد بعد..أين هو؟..وفي تلك اللحظة التفتت لتجد الكركي يقف بجوارها:
- "يا الهي..أين كنت أيها الكركي الماكر؟"
هكذا سألته الأميرة..لكنه لم يجب فقط نظر لها تلك النظرة التي بدأت بعدها تشعر أنها تصغر وتصغر ثم حنى رأسه لها..ومن جديد تسلقت لتستقر على ظهره وتحتضن رقبته قبل أن يعود بها إلى القصر..
وعندما عادت الأميرة إلى القصر؛ وجدت الجميع يبحث عنها؛ احتضنها والدها الحنون في لهفة، وأمطرتها والدتها بالقبلات..لم تستطع أن تحكي لهم حكاية الكركي..لكنها قالت لهم أنها قامت بجولة قريبا من القصر..وابتسمت في سعادة مستمتعة بحنانهم..ولم يهتم احد سوى بأن الابتسامة المشرقة قد عادت إلى الأميرة..وإن لم يستطيعوا أن يفهموا أبدا لمَ عادت السعادة فجأة إلى الأميرة.
تمت بحمد الله

أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-29-2016, 09:56 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#229
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
يحكى ان جاءت ليلة العيد،فقالت الزوجة لزوجها:
((العيد غدا يا أبا عبد الله، وليس لدى أطفالنا ملابس جديدة يلبسونها
مثل بقية أطفال الجيران، وهذا بسبب إسرافك!)).
قال الزوج: ((أنا أنفق أموالي في الخير ومساعدة المحتاجي...ن،
وهذا ليس إسرافا يا أم عبد الله)).
قالت الزوجة: ((ابعث رسالة إلى أحد أصدقائك المخلصين ل
يعطينا بضعا من المال، نردُّه له عندما تتحسَّن أحوالنا..إن شاء الله)).
كان لهذا الرَّجل صديقان مخلصان، الهاشمىِّ وأسامة.
كتب الرَّجل رسالة وأعطاها لخادمه،
وطلب منه أن يذهب بها إلى صديقه الهاشمىِّ.
ذهب الغلام إلى الهاشمىِّ وأعطاه الرِّسالة.
قرأها الهاشمىُّ وعرف أنّ صديقه في ضيق وحاجة
وأصبح لا يملك شيئاً.
قال الهامشىُّ للخادم: (أعرف أنّ سيّدك ينفق كل ما عنده من أموال
في عمل الخير. خذ هذا الكيس وقل لسيِّدك إنَّ هذه الدَّنانير هي كلّ ما أملك في ليلة العيد).
عاد الخادم إلى سيِّده وأعطاه الكيس.
فتح الرَّجل الكيس فوجد به مائة دينار.
فقال لزوجته في فرحة:
((يا أم عبد الله، هذه مئة دينار أرسلها الله إلينا)).
سرت الزوجة وقالت لزوجها: ((أسرع إلى السوق
لنشتري الأثواب والأحذية الجديدة لأولادنا)).
في هذه اللَّحظة دقَّ الباب. فتح الرَّجل الباب فوجد خادم صديقه أسامة
ومعه رسالة يطلب فيها بعض المساعدة ليدفع دينا
قد حل موعده. أعطى الرَّجل الخادم الكيس الذي أرسله إليه صديقه الهاشمىُّ
وفي داخله المبلغ كاملاً دون أن يأخذ منه شيئاً.
ثارت الزَّوجة على زوجها الذي فضَّل صديقه عن أولاده، فقال لها زوجها:
((صديقي يطلب المساعدة.. فكيف أمنع عنه ما عندي من خير؟!)).
مرَّت ساعة، ثمَّ دق الباب. فتح الرَّجل الباب ووجد أمامه صديقه الهاشمىُّ فرحَّب به وأدخله.
قال الهاشميُّ: ((جئت لأسألك عن هذا الكيس، هل هو الكيس نفسه الذي أرسلته إليك م
ع خادمك وبداخله مائة دينار.)).نظر الرَّجل إلى الكيس وقال في دهشةنعم..نعم..إنَّه هو... أ
خبرني يا هاشمى.. كيف وصل هذا الكيس إليك؟)).
أجاب الهاشمىُّ: ((عندما جائني خادمك برسالتك، وأعطيته الكيس الذي عندي لم يكن في بيتي غيره
، فأرسلت إلى صديقنا أسامة أطلب المساعدة.. ففاجأني أسامة بان ّقدّم لي الكيس الذي أرسلته إليك كما هو،
دون أن ينقص ديناراً واحداّ، فتعجَّبت وجئت إليك لأعرف السِّرَّ)). ضحك الرّجل وقال: ((لقد فضَّلك أسامة
على نفسه وأعطاك الكيس، كما فضَّلتني أنت على نفسك يا هاشمىّ. ابتسم الهاشمىُّ وقال: ((بل أنت فضَّلت
أسامة على نفسك وعيالك، ما رأيك يا أبا عبد الله في أن نقتسم المائة دينار بيننا نحن الثَّلاثة؟!)).
أجاب الرَّجل(بارك الله فيك يا هاشمىّ!)).
سمع الخليفة بهذه الحكاية، فأمر لكلِّ واحد من الأصدقاء الثَّلاثة بألف دينار.
عندئذ دخل الرَّجل على زوجته وفي يده الدَّنانير الألف وقال في فرح:
((ما رأيك - يا أمَّ عبد الله – هل ضيَّعنا الله؟)). قالت المرأة:
((لا والله،ما ضيَّعنا، بل زادنا رزقاً!)). فقال الرَّجل:
((عرفت الآن – يا زوجتي – أنَّ الإنفاق في سبيل الله تجارةٌ رابحةٌ لا تخسر أبداً؟!)).




أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-29-2016, 09:58 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#230
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
قصة جميلة
أراد شاب أن يتزوج ووضع فى أحلامه إمرأة بيضاء تسر الناظرين وعندما تزوج وكشف عن وجه زوجته وجدها سوداء وليست جميلة فهجرها فى ليلة الزفاف لإنه لم يراها من قبل
وأستمر الهجران بعد ذلك فلما أستشعرت زوجته ذهبت إليه وقالت له يا مالك لعل الخير يكمن فى الشر وأتم زواجه ولكن إستمر فى قلبه ذلك الشعور بعدم رضاه عن شكلها فهجرها مرة ثانيه
ولكن هذه المرة هجرها عشرين عاماً ولم يدرى
إن إمرأته حملت منه
وبعد عشرين عاماً رجع إلى المدينه حيث يوجد بيته وأراد ان يصلى فدخل المسجد فسمع إمام يلقى درس فجلس وأستمع له وإنبهر بكلامه
فسأل عن إسمه فقالوا هو الإمام أنس
فقال إبن من هو ؟
فقالوا إبن رجل هجر المدينة من عشرين عاماً إسمه مالك
فذهب إليه وقال له سوف أذهب معك إلى منزلك ولكنى سأقف أمام الباب وقل لإمك رجل أمام البيت يقول لكى لعل الخير يكمن فى الشر
فلما ذهب وقال لإمه قالت أسرع وأفتح له الباب
إنه والدك أتى بعد غياب ولم تقل له إنه هجرنا وذهب فهى لم تذكر أباه طول غيابه بسوء أو مكروه
فلم يكن هذا الرجل يتوقع أن يكون هذا الشاب الذى يلقى دروساً وخطب ومواعظ للناس يكون إبنه الإمام أنس بن مالك
ففي أحيان كثيرة نهرب من الأمور والأشخاص الذين لا يأتون على ماتشتهي أنفسنا وتغيب عنا مقولة لعل الله أراد بذلك خير
ولا يؤخر الله أمراً إلا لخير
ولايحرمك أمراً إلا لخير
ولا يبكيك اليوم إلا لخير
ولا ينزل عليك بلاء إلا لخير
لذا لاتحزن فكل الأمور خير
فالحمدلله الذي بيده الخير
وهو على كل شيء قدير
يارب فِ هذه السآعه آسآلك الرآحهَ
لكل مُسلم ضآقت عليه دُنيآه وذرفت عينآه
اذا اتممت القراءة اكتب (تم الحمدلله)
يآرب نور قلبي بالإيمان






أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2016, 12:34 AM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#231
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
ماشطة ابنة فرعون لم يحفظ التاريخ أسمها بل حفظ فعلها ..
كانت تمشط شعر بنت فرعون فسقط المشط من يدها
وعندما إنحنت لتلتقطه قالت بسم الله
فقالت بنت فرعون أبي ؟؟
قالت الماشطة ﻻ بل ربي وربك ورب أبيك .
فذهبت البنت وأخبرت أبيها بذلك
فنادى فرعون الماشطة وسألها من ربك ؟؟
فقالت ربي وربك هو الله .
فأمر فرعون بغلي الزيت بقدر كبير
وإحضار أوﻻدها الثﻻثة وأبنها الرضيع بينهم وهي..
فبدأ بأكبر أوﻻدها وحملوه الحرس ووضعوه فوق الزيت المغلي وقال لها فرعون من ربك
فقالت ربي وربك هو الله ..
فألقي بولدها اﻷول حتى طافت عظامه فوق الزيت ..
فجيئ بالولد الثاني وسألها من ربك قالت ربي وربك هو الله ..فألقي ولدها الثاني حتى طافت عظامه ..
فجيئ بأبنها الرضيع وحملوه ووضعوه فوق الزيت وكانت الماشطة تحبه كثرا فسألها فرعون من هو ربك؟؟؟
فسكتت وحن قلبها وشفق على إبنها فأوحى الله للرضيع أن يتكلم ولم تسمعه إﻻ هي وقال ﻻتخافي ياأماه وقولي ربي وربك هو الله فأنتي تقولين الحق ..
فنطقت الماشطة وقالت بكل عزيمة ربي وربك هو الله ..
فألقي الرضيع وطافت عظامه ثم أخذوها الحرس وألقوها بالزيت كأوﻻدها وماتوا جميعاً ثم حملت عظامهم ورميت بوادي ..
عندما أسري بالرسول صل الله عليه وسلم وكان مع جبريل عليه السلام مروا فوق ذلك الوادي فأشتم الرسول صل الله عليه وسلم رائحة طيبة كالعنبر فسأل جبريل ماهذه الرائحة ما أطيبها ..
فقال جبريل تلك رائحة ماشطة فرعون وأوﻻدها .
































أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 04:09 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#232
 
الصورة الرمزية عدنان ايراني
عدنان ايراني
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 25 - 10 - 2015
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 5,425
معدل تقييم المستوى: 7
عدنان ايراني is a jewel in the rough
بآآآآآآرك الله فيك على الطرح الرائع،،

بوركت جهودك القيمة
شكرا استاذي
توقيع : عدنان ايراني
فانت بالذات تبكين
كثيرا
عدنان ايراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2016, 04:27 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#233
 
الصورة الرمزية عدنان ايراني
عدنان ايراني
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 25 - 10 - 2015
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 5,425
معدل تقييم المستوى: 7
عدنان ايراني is a jewel in the rough
قصص روووووووووووووووووعة
توقيع : عدنان ايراني
فانت بالذات تبكين
كثيرا
عدنان ايراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-20-2016, 01:03 AM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#234
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
بآآآآآآرك الله فيك على الطرح الرائع،،

بوركت جهودك القيمة
شكرا استاذي
بارك الله فيك رند لمرورك الجميل
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-25-2016, 09:49 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#235
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
ﺭﺟﻞ ﻗﺎﻝ ﻟﺰﻭﺟﺘﻪ : ﺃﺗﺮﻛﻲ ﺃﻣﻰ ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺔ ﻓﻰ ﺍﻟﻌﺮﺍﺀ ﻟﻴﺄﺗﻰ ﺃﺣﺪ ﻭﻳﺄﺧﺬﻫﺎ :
ﻓﻬﻰ ﻣﺮﻳﻀﺔ ﻭﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻦ ﻭﺃﺗﻌﺒﺘﻨﺎ ، ﻭﻟﻜﻦ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻟﻢ ﺗﺴﻤﻊ ﻛﻼﻣﻪ
ﻭﻓﻌﻠﺖ ﺷﻰﺀ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻳﻨﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ !!
ﺷﺎﻫﺪﻭﺍ ﻣﺎﺫﺍ ﻓﻌﻠﺖ ﺯﻭﺟﺘﻪ :
ﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻋﺮﺏ ﻳﺴﻜﻨﻮﻥ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻃﻠﺒﺎ ﻟﻠﻤﺮﻋﻰ ﻟﻤﻮﺍﺷﻴﻬﻢ ، ﻭﻣﻦ ﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺮﺏ
ﺍﻟﺘﻨﻘﻞ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻥ
ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﺍﻟﻌﺸﺐ ﻭﺍﻟﻤﺎﺀ ،
ﻭﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺭﺟﻞ ﻟﻪ ﺃﻡ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ
ﺍﻟﺴﻦ ﻭﻫﻮ ﻭﺣﻴﺪﻫﺎ ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻷﻡ ﺗﻔﻘﺪ ﺫﺍﻛﺮﺗﻬﺎ ﻓﻲ
ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻷﻭﻗﺎﺕ ﻧﻈﺮﺍ ﻟﻜﺒﺮ ﺳﻨﻬﺎ ، ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﻬﺬﻱ
ﺑﻮﻟﺪﻫﺎ ﻓﻼ ﺗﺮﻳﺪﻩ ﻳﻔﺎﺭﻗﻬﺎ ، ﻭﻛﺎﻥ ﺗﺨﺮﻳﻔﻬﺎ ﻳﻀﺎﻳﻖ
ﻭﻟﺪﻫﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻣﻦ ﺗﺼﺮﻓﻬﺎ ﻣﻌﻪ ،
ﻭﺃﻧﻪ ﻳﺤﻂ ﻣﻦ ﻗﺪﺭﻩ ﻋﻨﺪ ﻗﻮﻣﻪ ! ﻫﻜﺬﺍ ﻛﺎﻥ ﻧﻈﺮﻩ
ﺍﻟﻘﺎﺻﺮ .

ﻭﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺃﺭﺍﺩ ﻋﺮﺑﻪ ﺍﻥ ﻳﺮﺣﻠﻮﺍ ﻟﻤﻜﺎﻥ ﺁﺧﺮ ،
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﺰﻭﺟﺘﻪ: ﺍﺫﺍ بدأنا ﻏﺪﺍ ﻟﻠﺮﺣﻴﻞ ، ﺍﺗﺮﻛﻲ ﺍﻣﻲ
ﺑﻤﻜﺎﻧﻬﺎ ﻭﺍﺗﺮﻛﻲ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺯﺍﺩﺍ ﻭﻣﺎﺀﺍ ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ
ﻳﺄﺧﺬﻫﺎ ﻭﻳﺨﻠﺼﻨﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﺃﻭ

ﺗﻤﻮﺕ !!
ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺯﻭﺟﺘﻪ : ﺃﺑﺸﺮ ﺳﻮﻑ ﺍﻧﻔﺬ ﺍﻭﺍﻣﺮﻙ .
ﺷﺪ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺪ ﻭﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ..
ﺗﺮﻛﺖ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ ﺍﻡ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺑﻤﻜﺎﻧﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺯﻭﺟﻬﺎ ،
ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﻌﻠﺖ ﺃﻣﺮﺍ ﻋﺠﺒﺎ ، ﻟﻘﺪ ﺗﺮﻛﺖ ﻭﻟﺪﻫﻤﺎ ﻣﻌﻬﺎ
ﻣﻊ ﺍﻟﺰﺍﺩ ﻭﺍﻟﻤﺎﺀ ، ﻭﻛﺎﻥ ﻟﻬﻤﺎ ﻃﻔﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﺔ
ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ ﻭﻫﻮ ولدهما الوحيد ﻭﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﻳﺤﺒﻪ
ﺣﺒﺎ ﻋﻈﻴﻤﺎ ، ﻓﺈﺫﺍ ﺍﺳﺘﺮﺍﺡ ﻓﻲ الخيمه ﻃﻠﺒﻪ ﻣﻦ
ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻟﻴﻼﻋﺒﻪ ﻭﻳﺪﺍﻋﺒﻪ .
ﺳﺎﺭ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻧﺰﻟﻮﺍ ﻳﺮﺗﺎﺣﻮﻥ
ﻭﺗﺮﺗﺎﺡ ﻣﻮﺍﺷﻴﻬﻢ ﻟﻸﻛﻞ ﻭﺍﻟﺮﻋﻲ ، ﺣﻴﺚ ﺇﻧﻬﻢ ﻣﻦ
ﻃﻠﻮﻉ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻭﻫﻢ ﻳﺴﻴﺮﻭﻥ .
ﺟﻠﺲ ﻛﻞ ﻣﻊ ﺍﺳﺮﺗﻪ ﻭﻣﻮﺍﺷﻴﻪ ، ﻓﻄﻠﺐ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ
ﺍﺑﻨﻪ ﻛﺎﻟﻌﺎﺩﺓ ﻟﻴﺘﺴﻠﻰ ﻣﻌﻪ .
ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺯﻭﺟﺘﻪ : ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻣﻊ ﺍﻣﻚ ، ﻻﻧﺮﻳﺪﻩ .
ﻗﺎﻝ : ﻣﺎﺫﺍ ؟ ﻭﻫﻮ ﻳﺼﻴﺢ ﺑﻬﺎ !
ﻗﺎﻟﺖ : ﻷﻧﻪ ﺳﻮﻑ ﻳﺮﻣﻴﻚ ﺑﺎﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻛﻤﺎ ﺭﻣﻴﺖ
ﺍﻣﻚ .
ﻓﻨﺰﻟﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺎﻟﺼﺎﻋﻘﺔ ، ﻓﻠﻢ ﻳﺮﺩ
ﻋﻠﻰ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻵﻧﻪ ﺭﺃﻯ ﺃﻧﻪ ﺃﺧﻄﺄ ﻓﻴﻤﺎ
ﻓﻌﻞ ﻣﻊ ﺍﻣﻪ .
ﺃﺳﺮﺝ ﻓﺮﺳﻪ ﻭﻋﺎﺩ ﻟﻤﻜﺎﻧﻬﻢ ﻣﺴﺮﻋﺎ ﻋﺴﺎﻩ ﻳﺪﺭﻙ
ﻭﻟﺪﻩ ﻭﺃﻣﻪ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻔﺘﺮﺳﻬﻤﺎ ﺍﻟﺴﺒﺎﻉ ، ﻷﻥ ﻣﻦ
ﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﺒﺎﻉ ﻭﺍﻟﻮﺣﻮﺵ ﺍﻟﻜﺎﺳﺮﺓ ﺇﺫﺍ ﺷﺪﺕ
ﺍﻟﻌﺮﺑﺎﻥ ﻋﻦ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﺎ ﺗﺨﻠﻔﻬﻢ ﻓﻲ ﺃﻣﻜﻨﺘﻬﻢ ﻓﺘﺠﺪ
ﺑﻘﺎﻳﺎ ﺃﻃﻌﻤﺔ ﻭﺟﻴﻒ ﻣﻮﺍﺵ ﻧﺎﻓﻘﺔ ﻓﺘﺄﻛﻠﻬﺎ .
ﻭﺻﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻭﺇﺫﺍ ﺃﻣﻪ ﺿﺎﻣﺔ ﻭﻟﺪﻩ ﺍﻟﻰ
ﺻﺪﺭﻫﺎ ﻣﺨﺮﺟﺔ ﺭﺍﺳﻪ ﻟﻠﺘﻨﻔﺲ ، ﻭﺣﻮﻟﻬﺎ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ
ﺗﺪﻭﺭ ﺗﺮﻳﺪ ﺍﻟﻮﻟﺪ ﻟﺘﺄﻛﻠﻪ ، ﻭﺍﻷﻡ ﺗﺮﻣﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎﺭﺓ ،
ﻭﺗﻘﻮﻝ ﻟﻬﺎ : ﺍﺧﺰﻱ اى ﺍﺑﻌﺪﻱ ﻫﺬﺍ ﻭﻟﺪ ﻓﻼﻥ .
ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺃﻯ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻣﺎ ﻳﺠﺮﻱ ﻷﻣﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﻗﺘﻞ
ﻋﺪﺩﺍ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺒﻨﺪﻗﻴﺘﻪ ﻭﻫﺮﺏ ﺍﻟﺒﺎﻗﻲ ،
ﺣﻤﻞ ﺃﻣﻪ ﻭﻭﻟﺪﻩ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺭﺃﺱ ﺍﻣﻪ ﻋﺪﺓ ﻗﺒﻼﺕ
ﻭﻫﻮ ﻳﺒﻜﻲ ﻧﺪﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻠﺘﻪ ، ﻭﻋﺎﺩ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﻰ ﻗﻮﻣﻪ ،
ﻓﺼﺎﺭ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺎﺭﺍ ﺑﺄﻣﻪ ﻻ ﺗﻔﺎﺭﻕ ﻋﻴﻨﻪ ﻋﻴﻨﻬﺎ .
ﻭﺯﺍﺩ ﻏﻼﺀ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ ﻋﻨﺪ ﺯﻭﺟﻬﺎ .
ﻭﺻﺎﺭ ﺍﺫﺍ ﺷﺪﺕ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻟﻤﻜﺎﻥ ﺁﺧﺮ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻭﻝ ﻣﺎ
ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﻞ ﺍﻣﻪ ﻭﻳﺴﻴﺮ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﻋﻠﻰ
ﻓﺮﺳﻪ ،،،

ﻗُﻄِﻊَ ﺣﺒﻠُﻚ ﺍﻟﺴّﺮﻱّ ﻟﺤﻈﺔ ﺧﺮﻭُﺟﻚ ﻟﻠﺪُﻧﻴﺂ .. ﻭِﺑﻘﻲّ
ﺃﺛﺮﮪُ ﻓِﻲ ﺟﺴﺪِﻙ
ﻟﻴُﺬﻛُﺮﻙَ ﺩﺍِﺋِﻤﺂ ﺑِـ ؛
ﺇﻧﺴَﺎﻧﻪ ﻋﻈﻴﻤَﻪ، ﻛﺂﻧﺖ ﺗﻐﺬّﻳﻚ ﻣﻦ ﺟﺴﺪِﻫﺂ

اذا اتممت القراءه فاحمد الله
الحمد لله على نعمة الاسلام وكفا بها نعمة .















أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2016, 12:42 AM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#236
 
الصورة الرمزية Shjoon
Shjoon
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 27 - 8 - 2010
الإقامة: موطِنى السماء.. لكِنى مُبتعثة للأرض !
المشاركات: 12,759
معدل تقييم المستوى: 20
Shjoon has a reputation beyond reputeShjoon has a reputation beyond repute
اطلعت عليها قبل فترة ..
وأكثر ماراقنى أنها مرفقة
بصور حقيقة تجذبنى الصور لأقرأ القصة..
مشكور أستاذ أشرف
Shjoon غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2016, 12:48 AM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#237
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
اطلعت عليها قبل فترة ..
وأكثر ماراقنى أنها مرفقة
بصور حقيقة تجذبنى الصور لأقرأ القصة..
مشكور أستاذ أشرف
بارك الله فيك اختى شجوون على مرورك وتعليقك الرائع امنياتى لك بالتوفيق
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2016, 01:58 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#238
 
الصورة الرمزية أمل أكرم
أمل أكرم
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 3 - 1 - 2016
المشاركات: 574
معدل تقييم المستوى: 2
أمل أكرم has a spectacular aura about
كل الشكر لمجهودك استاذ
شكرا ع القصص الرائعة
والله لا يضيع عليك تعب
أمل أكرم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-22-2016, 02:32 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#239
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
كل الشكر لمجهودك استاذ
شكرا ع القصص الرائعة
والله لا يضيع عليك تعب
امين يا رب العالمين
تسلمى امل لمرورك الى اضاء صفحات موضوعى
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-14-2016, 07:31 PM  
افتراضي رد: ادب الاطفال قصص متجددة لسعادة اطفالنا
#240
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
هذه هي الوفاء… ..
تزوج رجل من امرأة جميله جدا جدا وأحبها جدا ..
ثم أصيبت الزوجة بمرض جلدي خطير إذ أن جلدها يتساقط
وهنا شعرت الزوجة الجميله بأنها فقدت جمالها
لكن زوجها كان مسافرا ..
وفي طريقه للعودة أصيب بحادث
أدى لفقد بصره وأصبح أعمى
وأكمل الزوجان حياتهما الزوجية يوما وراء يوم
الزوجة تفقد جمالها وتتشوه اكثر واكثر
والزوج أعمى لايعلم بالتشوه شئ
واكملو حياتهم بنفس درجة الحب والوئام
الرجل يحبها بجنون ويعاملها باحترامهم السابق وزوجته كذلك
الى أن جاء يوم
توفت فيه زوجته (رحمها الله)
وحزن الزوج حزنا شديدا لفراق حبيبته
وبعد الدفن قام الزوج وخرج من المكان وحده
فناداه رجل يا أبو فلان .. كيف ستمشي وحدك وهي كانت من تقودك طيله الفترة السابقة
فقال الزوج: لست أعمى !!
انما تظاهرت بالعمى حتى لااجرح زوجتي
عندما علمت باصابتها بالمرض،
لقد كانت نعم الزوجة وخشيت أن أكون سببا بنكستها
فتظاهرت بالعمى طوال الفترة السابقة
وتعاملت معها بنفس حبي لها قبل مرضها
هل جميعنا محتاجون للتظاهر بالعمى كي لا نرى عيوب الاخرين ....للعقول الراقيه....(عن الوفاء نتحدث)...







أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 08:44 PM بتوقيت القدس