#1    
قديم 07-11-2011, 10:21 PM
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
مدرس علوم
 
 
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





مفهوم أدب الأطفال :


يعرف أدب الأطفال بأنه الكلام الجيد الذي يحدث في نفوس الأطفال فنه سواء أكان شعراً أم نثراً، وسواء كان تعبيراً شفهياً أم تحريرياً، ويدخل في هذا المفهوم قصص الأطفال ومسرحياتهم وأناشيدهم ويقول آخرون أن أدب الأطفال هو كل خبرة لغوية ممتعة وسارة لها شكل فني يمر بها الطفل ويتفاعل معها فتساعد على إرهاف حسه الفني ويعمل على السمو بذوقه، ونموه المتكامل وتساهم في بناء شخصيته، وتحديد هويته، وتعليمه فن الحياة.

وفي ضوء النظرية الأدبية الحديثة نستطيع أن نقدم تعريفاً اقرب لطبيعة الأدب ووظيفته فنقول : إنه تشكيل لغوي فني ينتمي لنوع أدب سواء أكان قصة أم شعراً مسرحياً أم شعراً غنائياً يقدمه كاتب تقديماً جيداً في إطار متصل بطبيعة الأدب ووظيفته اتصالاً وثيقاً ويتفق وعالم الطفولة اتفاقاً عميقاً.

والأدب بهذا المفهوم يجب أن يراعي خصائص الطفولة ويتدرج بها إلى الكمال عن طريق إشباع احتياجاتهم في إطار المثل والقيم والنماذج والانطباعات السليمة، وعليه فإن " أدب الأطفال " في مجموعه هو الآثار الفنية التي تصور أفكاراً واحساسات وأخيلة تتفق ومدارك الأطفال، وتتخذ أشكالاً متعددة، كالقصة، والشعر المسرحي، والمقالة، والأغنية وغيرها وتكون قائمة على معايير أخلاقية، ودينية، واجتماعية، لا تنفصل عن المعايير الفنية، لأن الأدب هو التعبير عن حضارة الإنسان، والحضارة التي لا تقوم على قيم دينية وأخلاقية، حضارة عرجاء تحكم على نفسها بالإنهيار مهما بلغت من الرقي المادي.

سنحاول في هذا الموضوع اختيار قصص للاطفال تتناسب مع تفكيرهم بحيث تكون قصص مسلية وفي نفس الوقت مفيدة وبتمنى من جميع الاعضاء مشاركتى بهذا الموضوع الهام بأهمية اطفالنا ولكم شكري وتقديري






قديم 07-11-2011, 10:40 PM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
أرنوب الذكي:

=======

أنا أرنوب الذكي هكذا يسموني أصحابي ، ما وعيت إلا ونحن نعيش في أطراف

الغابة ، اختار أسلافنا هذا المكان لأنه بعيد عن الحيوانان المفترسة، تكاثرت أعدادنا

امتلأ المكان بالأرانب، عشنا في سعادة غامرة،لنا رئيس كبير السن يحكم جماعتنا

نحن نختار من يرأسنا بأنفسنا، في يوم من الأيام، جاءت أرنب تبكي ابنها الصغير

الذي التهمه أسد جائع بدون رحمة ، خافت الأرانب، أصدرت أصواتا كثيرة

تظاهرت أنني لست خائف، ذهبت إلى زعيمنا، أخبرته بالأمر، قام من فوره يتفقد

الجميع، جاءته أم ثانية تجري وتصيح ، ابنها أيضا التهمه الأسد،غضب الزعيم

طلبت منه أن يهدأ ويفكر،أوكل أمر التفكير لي، فكرت مليا ، اهتديت إلى خطة

اعتقدت أنها النافعة لمجابهة العدو الغاشم الذي اعتدى علينا وانتهك حرمتنا، لبست

ملابس خاصة فيها شفرات حادة تنطلق نحو الخصم إذا اعتدى عليك، اشتراها لي


صديق من بني ادم ، كنت شكوت إليه ما حل بنا ، تطوع مشكورا وأحضر لي

ذلك اللباس، قابلت الأسد بنفسي،لم ينتظر كي اكلمه، هجم عليّ كما يهجم على

ضحاياه، أصابته إحدى تلك الشفرات إصابة

بالغة، تراجع الأسد ، تأوه من شدة الألم ، هاجمني مرة أخرى، لقي أشد من

المرة

الأولى، هرب نحو الغابة يجري ودماؤه تسيل، رفعت صوتي كي أسمعه:



ـ جميع الأرانب تلبس مثل لباسي أيها الأسد ، سوف نتصدى لكل غادر.






القاص إبراهيم شيخ
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2011, 11:11 PM  
افتراضي
#3
 
الصورة الرمزية غادة حماد
غادة حماد
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 6 - 4 - 2009
الإقامة: في همومي
المشاركات: 480
معدل تقييم المستوى: 9
غادة حماد has a spectacular aura about
غادة حماد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2011, 11:54 PM  
افتراضي
#4
 
الصورة الرمزية " منال "
" منال "
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 22 - 4 - 2011
المشاركات: 1,080
معدل تقييم المستوى: 8
" منال " has a spectacular aura about
بآآآآآآرك الله فيك على الطرح الرائع،،
استمر..~
" منال " غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 12:01 AM  
افتراضي
#5
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
بارك الله فيك اخى لمرورك العطر
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 12:03 AM  
افتراضي
#6
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
بآآآآآآرك الله فيك على الطرح الرائع،،
استمر..~

بارك الله فيك اختى الكريمة لمرورك العطر وانتظر مشاركاتك ايضا فانتى مجتهدة ومبدعة
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 03:28 AM  
افتراضي
#7
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
الزائر






كان كريم ينتظر زائراً عزيزاً سيصل خلال أيام .. وكان يترقب ظهور علامة مميزة تسبق وصول الزائر .. وأخيراً ظهرت تلك العلامة ( الهلال ) وهذا يعني أن الزائر سيصل صباح اليوم التالي .. استعد كريم لاستقباله .. ومع طلوع الصباح وصل الزائر الكبير محملاً بالهدايا الجميلة .. إنه العيد السعيد .. مكث ثلاثة أيام على الرحب والسعة أعطى فيها للحياة مذاقاً رائعاً ، ووزع الفرح على قلوب الناس ، وأصلح بين المتخاصمين ، ثم شد رحاله مودعاً على أن يعود في نفس الموعد من العام القادم حيث سيكون الجميع بانتظاره .



أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 03:48 AM  
افتراضي
#8
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
الطاسة الخشبية







قال الطفل لأبيه بعد ان حمل الطعام الى غرفة جده وعاد : ابي ! لماذا يأكل جدي في صحون خشبية ؟!
قال الاب موضحا : لقد صار جدك ضعيفا ولا يستطيع حمل الاشياء دون ان تتعرض للكسر، لذلك نصنع له اشياءه من الخشب . هذا هو حال الانسان يابني : عندما يكبر كثيرا يصبح ضعيفا .....
لاحظ الاب في الايام التاليه ان طفله وعلى غير عادته يقضي وقتا اكثر من المعتاد في غرفته ، لكنه اعتبر ذلك امراً مريحاً مادام يقلل من الفوضى والضوضاء التي يسببها لعبه في الصاله .
بعد ايام جاء الطفل الى الصالة وهو يخفي خلف ظهره شيئا وقال :ابي ابي اغمض عينيك , عندي لك مفاجأة !
اغمض الاب عينيه وعندما فتحهما رأى طفله يحمل طاسة من الخشب .
قال ألاب: ماهذه يابني؟
قال الطفل :هذه طاسة صنعتها من اجلك لتشرب بها الماء عندما تكبر لقد بذلت جهدا كبيرا لاصنعها لك ياأبي .
وجم الاب وراح يحدق في و جه طفله و يده التي امتدت اليه بالطاسة.
الم تعجبك المفاجاة ياابي ؟ قال الطفل مستغربا .
بلى يابني، قال الاب .
قبّل طفله وضمه الى صدره بينما كانت دموع حارة تترقرق في عينيه . ومن يومها صار يطعم اباه بيديه ، يجلس اليه ويحادثه ويحرص كل الحرص على راحته .



http://4.bp.blogspot.com/_p9sjYKCETG...8%A7%D8%AA.jpg
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 06:15 PM  
افتراضي
#9
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 07:38 PM  
افتراضي
#10
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
بلبل سميرة



كان( بلبل ) يلهو سعيدا مرحا في قفصه فقد كانت صديقته الصغيرة (سميرة ) تعتني به كثيرا. . . تضع له الطعام والماء كل صباح وتنظف القفص وتستمع اليه وهو يغرد الحانه الشجية وتحميه من الاخطار. ذات صباح قررت سميره ان تاخذ القفص الى الحديقة وتعلقه على احد الاغصان بحيث لاتصل اليه القطط لان( بلبل) بحاجة الى تغيير المكان وفي الحديقة يستطيع ان يستمتع بمشاهدة الزهور والفراشات والنحلات وهي تدور على الازهار ومخاطبة الطيور والعصافير والبلابل .. وتعود به عصرا الى داخل البيت ليروي لها مارأى وما سمع ....... ما ان رأته الطيور في قفصه المعلق على الغصن حتى فرت جميعا من الحديقة رغم نداآته وصيحاته عليهم للبقاء ليعرفهم بنفسه. ظل(بلبل ) ساكنا مبهوتا وهو يتامل الى الحديقة الجميلة الساكنة وقد خلت من جميع العصافير واليلابل دون ان يجد تفسيرا لما حصل ...بعد حين راى(بلبل ) بلبلا في اعلى شجرة فناداه يسأله يلهفة: مابال البلابل هربت عندما رأتني؟
اجابه البلبل :الاتعرف ؟ حسنا انها تخشى ان يصيبها ما أصابك.

ولكني بخير كما ترى : قال( بلبل).
ضحك الاخر هازئا : بخير؟ أي خير؟ وانت محبوس في هذا القفص ؟
قفص؟ رد ( بلبل) أي قفص؟ هذا بيتي الذي اعيش فيه. الا تتمنى ان يكون لك بيتا جميلا مثله؟
أي بيت هذا؟ قال الآخر وانت لاتستطيع الخروج منه. نحن نصنع بيوتنا بين الاغصان ، انظر واشار الى احد الاعشاش.







قال( بلبل ) : ولماذا اخرج؟ وصديقتي سميرة تتولى كل شيء: الطعام والشراب وكل شيء.
قال الاخر: واضح انك ولدت في هذا القفص ولا تعرف معنى الحرية ,
اجاب( بلبل ) : ولكني حر تماما. انا حر من الخوف, من الموت جوعا او الموت بين مخالب الطيور الكبيرة البغيضة او القطط .لقد حدثتني صديقتي عنها كثيرا .
ضحك الاخر ثانية وقال: الحرية هي ان تفعل ماتريد ايها الأهبل ماذا تفعل بالجناح اذا كنت لاتطير بين الاشجار متحديا الاخطار ، لتختار الطعام والاصدقاء والحبيبة يامغفل ؟!
الاصدقاء ...الحبيبة ..التحدي ردد ( بلبل ) في نفسه .
ساذهب الان. قال الاخر.
ارجو ان تعود غدا ياصديقي. قال( بلبل) . طار الاخر وهو يرى سميرة تدخل الحديقة . جلس( بلبل) في ارجوحته يفكر في كلام الاخر... فقد الرغبة في الطعام والغناء ولم تجده شيئا مداعبات سميرة له . لم يكن يتصور ان هناك حياة اخرى افضل خارج القفص. جلس صباح اليوم التالي ينتظر عل الآخر يحضر . لم ينتظر كثيرا اذ حضر الاخر ومعه بلبلة جميلة وقال :هذه حبيبتي. اليست رائعة ؟ لقد اتفقنا ان نعيش معا وسوف نبني بيتا في اعلى هذه الشجرة لنا ولصغارنا . نظرت البلبلة الى( بلبل) في القفص وقالت: يامسكين ! الاتستطيع الخروج من هذا السجن ؟ لم لاتحاول ؟ الحرية تستحق منك المحاولة .







قال البلبل: ولكن من يحميكم من الصقور والبوم في الليل؟
قال الاخر: الحياة فرصة ثمينة نحافظ عليها جيدا ونحرص ان نعيشها بحرية دون ان نغفل عن الاخطار. عندنا عيون تراقب واجنحة خفيفة نطير بها وبعد كل شيء هذه هي الحياة مغامرات وتحديات واحلام جميلة الاتحلم انت .؟
كلا. قال( بلبل ) فانا لدي كل شيء تقريبا.
قال الاخر: كل شيء الا الحياة الا الحرية . آسفين , لانستطيع ان نفعل الكثير من اجلك فكل منا يصنع حياته. وداعا امامنا عمل كثير . طار البلبلان وظل( بلبل) وحيدا واحس بان عليه ان يفعل شيئا من اجل نفسه وراح بكل جد يحاول فتح باب القفص بمنقاره واظافره الصغيرة دون ان يلتفت الى الظلام الذي اخذ يلف الحديقة ولا الى اصوات البوم الموحشة التي تنطلق من احدى الاشجار القريبة . تاخرت سميرة عنه كثيرا ذلك المساء وعندما ذهبت اليه وجدت الباب مفتوحا وريش ناعم كثير..... متناثر على الارض .لقد تاخرت عنه كثيرا ...ولم يكن بوسعه من الانتظار .


التعديل الأخير تم بواسطة المشرف العام ; 03-20-2015 الساعة 08:59 PM
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 09:57 PM  
افتراضي
#11
 
الصورة الرمزية aseel_aiman
aseel_aiman
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 27 - 4 - 2011
الإقامة: في قلب فلسطين
العمر: 19
المشاركات: 1,857
معدل تقييم المستوى: 8
aseel_aiman has a spectacular aura about
مشكوررة أخي على الموضوع الرائع
بوركت على روعة منتقاك
بارك الله فيك و في قلمك المميز
تحياتي لك
aseel_aiman

aseel_aiman غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2011, 12:52 AM  
افتراضي
#12
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2011, 12:57 AM  
افتراضي
#13
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
( السواك الحزين )
في يوم من أيام الربيع ... كانت الشمس ترسل شعاعها الذهبي الدافئ فوق التلال الخضراء الموشاة بالأزهار الملونة الزاهية بينما تترقرق جداول الماء بين الصخور فتتقافز العصافير الصغيرة وتشرب من قطرات الماء المتناثرة وتوشوش الأزهار . كان السواك حزينا ... يمشي بين تلك المروج .. بخطى رتيبة ثقيلة و يتذكر عهده القديم حين كان الناس يحرصون على استخدامه لتنظيف أسنانهم بعد تناول الطعام وعند الوضوء وقبيل النوم . جلس السواك تحت ظل شجرة كبيرة وارفة وتساءل مهموما : ـ ماذا أصابني ؟؟ أحقا أنني أصبحت عجوزا ؟؟ لم هجرني أكثر الناس ؟؟ لم يعد يستخدمني إلا القليل منهم .






وبينما هو كذلك مرت بقربه فرشاة الأسنان مع أخيها المعجون .. كانت الفرشاة رشيقة القوام ذات لون بنفسجي زاه يكلل رأسها شعر بلاستيكي أبيض مرتب ومنسق .
توقفت الفرشاة بجوار السواك ورفعت رأسها بنشوة وزهو و قالت ساخرة : ـ
آه ... أيها السواك الكهل أما زلت حيا ؟؟
اسمع أيها المسكين ...في أيامنا هذه لا يستخدمك أحد من الناس إلا العجائز أمثالك ..أما أنا ..اتكأت الفرشاة على أنبوب المعجون وأردفت : كل الشباب والصغار يحبونني ويفضلون استخدامي لتنظيف أسنانهم ... اقتربت الفرشاة خطوات قليلة نحو السواك وقالت بصوت عال : ـ كما أنك وحيد .. لا أحد يساعدك .. التفتت نحو أنبوب المعجون وقالت : ـ أما أنا فمعي أخي العزيز المعجون .






طأطأ السواك رأسه وأخذ يفكر في كلامها ... حاول أن يكبت رغبته في البكاء ولكن دموعه غلبته و انهمرت بغزارة .... كانت الشجرة التي يجلس السواك في ظلها تصغي باهتمام بالغ إلى كلام الفرشاة .... تململت الشجرة .. غضبت واهتزت أغصانها بشدة .. قالت الشجرة للسواك : ـأيها السواك الطيب .... لا تحزن ... إن لك فضلا عظيما .. يكفيك فخرا أن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم قال عنك : ( السواك مطهرة للفم مرضاة للرب ) .. واعلم أنه
لا يستخدمك إلا أولئك الحريصون على إتباع النبي الكريم وإحياء سنته .. فمن مثلك أيها السواك ؟ ! .
ثم قالت الشجرة للفرشاة : ـ اعلمي أنك تؤدين عملا طيبا حين تنظفين الأسنان وتبعدين عنها الجراثيم ولكن اعلمي أيضا أن إقبال الناس على استخدامك وهجر أكثرهم للسواك لا ينبغي أن يصيبك بالغرور والتكبر على السواك و هضم حقه وجحود فضله ومكانته .. إن عليك أن تتعاوني معه على تنظيف الأسنان وحمايتها من التسوس لأن الإسلام هو دين النظافة والطهارة .
عندئذ ابتسم السواك ومسح دموعه .... اقتربت منه الفرشاة وقالت : ـ أنا آسفة يا صديقي السواك ..... لن أتعال عليك أبدا بعد اليوم بل سأتعاون معك على الخير .



بقلم : مريم خليل الضاني
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2011, 05:50 AM  
افتراضي
#14
 
الصورة الرمزية أسدالأقصى
أسدالأقصى
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 18 - 3 - 2011
المشاركات: 1,032
معدل تقييم المستوى: 8
أسدالأقصى has a spectacular aura about
أسدالأقصى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2011, 05:22 PM  
افتراضي
#15
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
تامر والغزال ..
كان الفتى الصغير فوق حصانه يطارد غزاله في ذلك الخلاء البعيد . وكانت غزالة جميلة تركض بسرعة حتى لا يكاد يلحق بها الحصان الذي كان يركض خلفها بسرعة .




وكان الطريق طويلا ، وكان الفتى لا يعلم أين هو ، فقد ابتعد كثيرا عن الأصدقاء ، والماء أصبح قليلا ، وكذلك الطعام ، والشمس في السماء لما تغب. وسرعان ما تغير لون السماء فأرعدت ، وأبرقت ، ونزل المطر ينهمر بشدة ، فضاعت معالم الطريق أمام تامر الذي قال : أين أنا يا ترى ؟ وماذا سيكون مصيري في هذه الليلة ؟ وقد كنت أود العودة ، ولكنني أريد أن ألحق بهذه الغزالة مهما كان الأمر فكأنني وقعت في الفخ وعليّ أن أكون بطلا ، ويجب ألا أبكي وقد تعلمت ألا أخاف إلا الله ، وصعد الى الجبل ، ووجد صخرة ..فدخل تحتها وبجانبه حصانه ، واحتميا بالصخرة من ذلك المطر المنهمر، وبينما هو في ذلك المأزق الحرج.

سمع صوت الذئاب وهي تعوي ، وتقترب منه لتفترسه وتأكله وكان عليه أن يفكر كيف يترك المكان؟ ويتخلص من الذئاب المتوحشة ويهرب ، ولكنه أسرع وأشعل عود الثقاب في حزمة من الحطب والأغصان الجافة ، وأوقد نارا عالية والذئاب تخاف النار فهربت جميعا ، وابتعدت عن الحصان وفجأة قفزتامر الى صخرة بعيدة وظل مختفيا خلفها ، وما هي الا لحظات حتى رأى من بعيد كلبه الأمين يجري ومعه الحصان واشتد خوف الذئاب فاختفت . وتقدم الكلب الوفي لصديقه الذي ظل يبحث عنه وصعد تامرعلى ظهر حصانه مرة أخرى وظهر الغزال مرة أخرى فطارده تامر، وفجأة تعثر الغزال واستطاع تامرأن يمسك به ..بعد رحلة محفوفة بالخطر.

http://upload.wikimedia.org/wikipedi...ns-gazelle.jpg
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 12:41 AM بتوقيت القدس