قديم 07-15-2011, 03:31 AM  
افتراضي
#166
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
بارك الله فيك اختى لمرورك العطر
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2011, 11:34 AM  
افتراضي
#167
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
عبد الله البردوني




عبدالله بن صالح بن عبدالله بن حسين البردوني
.


- ولد في قرية البردون .. شرق مدينة ذمار.. اليمن عام 1929م.

- أصيب بالجدري وهو في الخامسة أو السادسة من عمره وعلى إثره فقد بصره.

- التحق بالمدرسة الابتدائية فيل قريته وهو في السابعة من العمر، وبعد عامين انتقل إلى قرية (المحلة)، ثم انتقل إلى مدينة ذمار وهناك عكف على الدراسة في المدرستين الابتدائية والشمسية.



- حين بلغ الثالثة عشرة من عمرة بدأ يغرم بالشعر وأخذ من كل الفنون إذ لا يمر مقدار يومين ولا يتعهد الشعر قراءة أو تأليفاً، قرأ ما وقعت عليه يده من الدواوين القديمة. - انتقل إلى صنعاء قبل أن يتم العقد الثاني من عمره حيث درس في جامعها الكبير، ثم انتقل إلى دار العلوم في مطلع الأربعينيات وتعلم كل ما أحاط به منهجها حتى حصل على إجازة من الدار في (العلوم الشرعية والتفوق اللغوي). - عين مدرساً للأدب العربي شعراً ونثراً في المدرسة العلمية ذاتها. - رأس لجنة النصوص في إذاعة صنعاء، ثم عين مديراً للبرامج في الإذاعة إلى عام 1980م. - استمر في إعداد أغنى برنامج إذاعي ثقافي في إذاعة صنعاء (مجلة الفكر والأدب) بصورة أسبوعية طيلة الفترة من عام 1964م حتى وفاته . - عمل مشرفاً ثقافياً على مجلة الجيش من 1969م إلى 1975م، كما كان له مقال أسبوعي في صحيفة 26 سبتمبر بعنوان «قضايا الفكر والأدب» ومقال أسبوعي في صحيفة الثورة بعنوان «شؤون ثقافية». - من أوائل من سعوا لتأسيس إتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، وقد انتخب رئيساً للاتحاد في المؤتمر الأول.




أعماله الشعرية:

صدرت له 12 مجموعة شعرية هي:

- من أرض بلقيس

- في طريق الفجر

- مدينة الغد

- لعيني أم بلقيس

- السفر إلى الأيام الخضراء

- وجوه دخانية في مرايا الليل

- زمان بلا نوعية

- ترجمة رملية.. لأعراس الغبار

- كائنات الشوق الآخر

- رواغ المصابيح

- جواب العصور

- رجعة الحكيم بن زائد.

الكتب والدراسات:

1- رحلة في الشعر اليمني قديمه وحديثه.

2. قضايا يمنية.

3. فنون الأدب الشعبي في اليمن.

4. اليمن الجمهوري.

5. الثقافة الشعبية تجارب وأقاويل يمنية.

6. الثقافة والثورة.

7. من أول قصيدة إلى آخر طلقة..دراسة في شعر الزبيري وحياته

8. أشتات.

وله مخطوطات لم تطبع :

رحلة ابن من شاب قرناها (ديوان شعر)
العشق على مرافء القمر (ديوان شعر)
العم ميمون. (رواية)
الجمهورية اليمنية (كتاب)
الجديد والمتجدد في النقد الأدبي (دراسة)
نال العديد من الجوائز :

1. جائزة أبي تمام بالموصل عام 1971 - 1391هـ.

2. جائزة شوقي بالقاهرة عام 1981 - 1401هـ.

3. جائزة الأمم المتحدة »اليونسكو« والتي أصدرت عملة فضية عليها صورته في عام 1982م - 1402هـ كمعوق تجاوز العجز وأقدره الله والمثابرة على مواصلة التعليم والتأليف نثراً وشعراً وإذاعة.

4. جائزة مهرجان جرش الرابع بالأردن عام 1984م - 1404هـ.

5. جائزة سلطان العويس بالإمارات 1993م - 1414هـ.

كتبت عنه العديد من الكتب والدراسات التي تناولت حياته وشعره منها :

1. البردوني شاعراً وكاتباً لطه أحمد إسماعيل رسالة دكتوراة - القاهرة.

2. الصورة في شعر عبدالله البردوني د. وليد مشوح سوريا.

3. شعر البردوني محمد أحمد القضاه رسالة دكتوراة - الاردن.

4. قصائد من شعر البردوني ناجح جميل العراقي.

أعمال مترجمة إلى اللغات العالمية :

1 . عشرون قصيدة مترجمة إلى الإنجليزية في جامعة ديانا في أمريكا.

2. الثقافة الشعبية مترجمة إلى الانجليزية.

3. ديوان مدينة الغد مترجم إلى الفرنسية.

4. اليمن الجمهوري مترجم إلى الفرنسية.

5. كتاب بعنوان الخاص والمشترك في ثقافة الجزيرة والخليج مجموعة محاضرات بالعربية لطلاب الجزيرة والخليج ترجم إلى الفرنسية.


لا تسألي

لا تـسألي يـا أخت أين iiمجالي؟
أنا في التراب وفي السماء iiخيالي

لا تـسأليني أيـن أغـلالي iiسلي
صـمتي وإطراقي عن الأغلال؟

أشـواق روحي في السماء iiوإنما
قـدماي فـي الأصفاد iiوالأوحال

وتـوهمي فـي كـل أفـقٍ iiسابحٌ
وأنـا هـنا في الصمت iiكالتمثال

أشـكو جـراحاتي إلى ظلي iiكما
يـشكو الحزين إلى الخليّ السّالي

***

والـليل من حولي يضج iiوينطوي
فـي صـمته كـالظالمِ iiالمتعالي

يـسري وفـي طـفراته iiووقاره
كـسل الـشيوخ وخـفة iiالأطفال

وتـخـاله يـنساقُ وهـو مـقيدٌ
فـتحسه فـي الـدرب كالزلزال

وأنـا هنا أصغي وأسمع من هنا
خـفقات أشـباحٍ مـن الأهـوال

ورؤىً كـألسنةِ الأفـاعي حـوّما
ومـخـاوفا كـعـداوة الأنـذال

وأحـسُ قـدّامي ضـجيج مراقدٍ
وتــثـاؤبَ الآبـــادِ والآزال

وتـنـهّدا قـلـقا كــأن وراءه
صـخب الـحياة وضجة الأجيال

والـطيف يـصغي لـلفراغ كأنه
لـصٌ يـصيخُ إلى المكان الخالي

وكـأنه (الأعـشى) يناجي (ميّةً)
ويـلملم الـذكرى مـن الأطلال

والـشهب أغـنية يرقرقها الدجى
فـي أفـقه كـالجدول الـسلسال

والـوهم يـحدو الذكريات كمدلجٍ
يـحدو الـقوافل في بساطِ رمال

والـرعب يهوي مثلما تهوي على
سـاح الـقتال جـماجمُ الأبطال

أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2011, 12:39 PM  
افتراضي
#168
 
الصورة الرمزية بثينة فارس
بثينة فارس
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 2 - 5 - 2011
الإقامة: في قلب فلسطين الحبيبة
المشاركات: 799
معدل تقييم المستوى: 7
بثينة فارس has a spectacular aura about
[B]
نجيب محفوظ



شمعة أضاءت دروب الأدب العربي والعالمي معا ، في شتى المجالات ، فلم تقتصر ريشته على الكتابة أو نشر الكلمات على ورق ، بل تخطى حدود الكلمات والكتابات واجتاز المحيطات واصلا لمرفأ الفن بجميع مستوياته ، فقد عزفت كلماته على أجمل الألحان ، وأفكاره مثلها أشهر الفنانين من الجنسان ، دعوني أعرفكم على هرم الأدب العربي (نجيب محفوظ )


حياته :

ولد نجيب محفوظ في 11 ديسمبر 1911
كان نجيب محفوظ في الثامنة من عمره عندما انتفض الشعب المصري أول انتفاضة شعبية حقيقة شاملة في تاريخه الحديث سنة 1919، ورأى الطفل الصغير المظاهرات والمصادمات الدموية بين المصريين والإنجليز من شرفة منزله في ميدان بيت القاضي بحي الجمالية الذي بناه بدر الجمالي أحد القواد الفاطميين، وشاهد مظاهرات النساء الشعبيات بالملاءات اللف.وقبل ثماني سنوات من هذه الثورة التي أثرت بعمق في شخصية وأدب نجيب محفوظ، وتحديدا في مساء (11 ديسمبر 1911م) كانت زوجة عبد العزيز إبراهيم أحمد الباشا تعاني حالة ولادة متعثرة، ولم تستطع "الداية" (القابلة) فعل شيء إلا الاستنجاد بالزوج، الذي أسرع أحد أصدقائه بإحضار الدكتور "نجيب محفوظ" - الذي أصبح من أشهر أطباء النساء والتوليد في العالم- وأصر الأب على أن يسمي وليده باسم الدكتور القبطي الشهير.كان نجيب محفوظ أصغر الأبناء، لكنه عاش مع أبيه وأمه كأنه طفل وحيد؛ لأن الفارق الزمني بينه وبين أصغر إخوته كان لا يقل عن عشر سنوات، وكانوا كلهم رجالا ونساء قد تزوجوا وغادروا بيت العائلة، إلا أصغرهم الذي التحق بالكلية الحربية، ثم عمل بالسودان بعد تخرجه مباشرة، لذلك كانت علاقته بأمه علاقة وطيدة، وكان تأثيرها فيه عميقا، بعكس والده الذي كان طوال الوقت في عمله خارج البيت، وكان صموتا لا يتحدث كثيرا داخل البيت، ويصف نجيب والدته بأنها: "سيدة أمية لا تقرأ ولا تكتب، ومع ذلك كانت مخزنا للثقافة الشعبية.. وكانت تعشق سيدنا الحسين وتزوره باستمرار.. والغريب أن والدتي أيضا كانت دائمة التردد على المتحف المصري، وتحب قضاء أغلب الوقت في حجرة المومياوات.. ثم إنها كانت بنفس الحماس تذهب لزيارة الآثار القبطية خاصة دير "مار جرجس".. وكنت عندما أسألها عن حبها للحسين و"مار جرجس" في نفس الوقت تقول "كلهم بركة" وتعتبرهم "سلسلة واحدة".. والحقيقة أنني تأثرت بهذا التسامح الجميل لأن الشعب المصري لم يعرف التعصب، وهذه هي روح الإسلام الحقيقية".
أما والده فكان موظفا "ولم يكن من هواة القراءة، والكتاب الوحيد الذي قرأه بعد القرآن الكريم هو "حديث عيسى بن هشام"؛ لأن مؤلفه المويلحي كان صديقا له، وعندما أحيل إلى المعاش عمل في مصنع للنحاس يملكه أحد أصدقائه.
التحق نجيب محفوظ بالكتاب وهو صغير جدًّا ليتخلص أهل البيت من شقاوته، لكنه عندما أصبح تلميذًا بالابتدائية لم يكن والده بحاجة إلى حثه على المذاكرة؛ لأنه كان مجتهدا بالفعل ومن الأوائل دائما، أما أولى المحطات الفاصلة في حياته فكانت حصوله على شهادة "البكالوريا" التي تؤهله لدخول الجامعة، كان والده يرى أن أهم وظيفتين في مصر هما وكيل النيابة والطبيب، لذلك أصر على التحاق ابنه بكلية الطب أو كلية الحقوق، وكان أصدقاؤه مع هذا الرأي من حيث إن نجيب محفوظ كان متفوقا في المواد العلمية، وكان ينجح بصعوبة في المواد الأدبية كالجغرافيا والتاريخ واللغتين الإنجليزية والفرنسية، والمادة الأدبية الوحيدة التي تفوق فيها كانت هي اللغة العربية، وكان نجاحه في البكالوريا عام 1930 بمجموع وترتيبه العشرين على المدرسة، وكان هذا المجموع يلحقه بكلية الحقوق مجانا، لكنه اختار لنفسه كلية الآداب قسم الفلسفة.
وبعد تخرجه سنة (1934م) التحق نجيب محفوظ بالسلك الحكومي، فعمل سكرتيرًا برلمانيا بوزارة الأوقاف من 1938 إلى 1945، ثم عمل بمكتبة "الغوري" بالأزهر، ثم مديرًا لمؤسسة القرض الحسن بوزارة الأوقاف حتى عام 1954، فمديرا لمكتب وزير الإرشاد، ثم مديرا للرقابة على المصنفات الفنية، وفي عام 1960 عمل مديرًا عامًّا لمؤسسة دعم السينما، فمستشارًا للمؤسسة العامة للسينما والإذاعة والتليفزيون، ومنذ عام 1966 حتى 1971 وهو عام إحالته إلى التقاعد عمل رئيسا لمجلس إدارة المؤسسة العامة للسينما، وبعدها انضم للعمل كاتبًا بمؤسسة الأهرام.

بدايته مع الادب :

نمت علاقة نجيب محفوظ بالأدب من خلال قراءته للعقاد وطه حسين وسلامة موسى وتوفيق الحكيم والشيخ مصطفى عبد الرازق الذي درس له الفلسفة الإسلامية في كلية الآداب وكان يظنه قبطيا، وسير "ريدر هجارد" و"تشارلس جارفس" و"جيمس بيكي" و"توماس مان" و"سارتر" و"كامى" و"بيكيت" و"بروست" و"أناتول فرانس" و"هربرت ريد" الذي كان يكتب في مجال الفن التشكيلي، و"جولزورثي" و"تولستوي"، بالإضافة إلى قراءاته في الأدب الإغريقي. وبعد تخرجه سنة
1934 كان نجيب محفوظ مرشحًا لبعثة لدراسة الفلسفة في فرنسا، لكنه حُرم منها، لأن اسمه القبطي أوحى بوفديته، وكانت الحرب ضد حزب الوفد على أشدها في تلك الفترة، مما حسم صراعا كبيرا كان يدور في نفس نجيب محفوظ بين الفلسفة والأدب، فحسم الأمر لصالح التفرغ للأدب.
بدأ نجيب محفوظ يكتب المقالات وهو في التاسعة عشرة من عمره، ونشر أول قصصه القصيرة "ثمن الضعف" بالمجلة الجديدة الأسبوعية يوم (3 أغسطس 1934م) لكنه انطلاقا من روح ثورة 1919 خطط لمشروعه الأدبي الكبير، وهو إعادة كتابة التاريخ الفرعوني بشكل روائي، وكتب بالفعل ثلاث روايات في هذا الاتجاه وهي: "عبث الأقدار" و"رادوبيس" و"كفاح طيبة"، لكنه توقف بعد ذلك وأعاد دراسة مشروعه.
قدم نجيب محفوظ عددا كبيرا من الروايات والأعمال الأدبية منذ بدايات القرن العشرين، وحتى وقت قريب، واستطاعت هذه الإعمال الأدبية أن تصور التاريخ الاجتماعي والسياسي والاقتصادي لمصر خلال القرن الماضي الذي يعد أهم القرون التي عاشتها مصر، وتركت بصمتها الواضحة على الشخصية المصرية.

أولا: الراويات:

1- مصر القديمة تأليف جيمس بيكي (ترجمة الانجليزية).
2- عبث الأقدار ( 1939 )
3- رادوبيس (1943)
4- كفاح طيبة (1944)
5- خان الخليلي (1945)
6- القاهرة الجديدة (1946)
7- زقاق المدق (1947)
8- السراب(1949)
9- بداية ونهاية (1951)
10- بين القصرين (1956)
11- قصر الشوق (1956)
12- السكرية (1957)
13- أولاد حارتنا (1959)
14- اللص والكلاب (1961)
15- السمان والخريف (1962)
16- الطريق (1964)
17- الشحاذ (1965)
18- ثرثرة فوق النيل (1966)
19- ميرامار(1967)
20- المرايا (1971)
21- الحب تحت المطر (1973)
22- الكرنك (1974)
23- حكايات حارتنا (1975)
24- قلب الليل (1975)
25- حضرة المحترم (1975)
26- ملحمة الحرافيش (1977)
27- عصر الحب (1980)
28- أفراح القبة (1981)
29- ليالي ألف ليلة وليلة (1982)
30- الباقي من الزمن ساعة (1982)
31- أمام العرش (1983)
32- رحلة ابن فطوطة (1983)
33- التنظيم السري (1984)
34- العائش في الحقيقة (1985)
35- يوم مقتل الزعيم (1985)
36- حديث الصباح والمساء (1987)
37- صباح الورد (1987)
38- قشتمر (1988)


ثانيا: القصص القصيرة:

1-همس الجنون (1948)
2-دنيا الله (1963)
3-بيت سيئ السمعة (1965)
4-خمارة القط الأسود (1969)
5-تحت المظلة (1969)
6-حكاية بلا نهاية ولا بداية (1971)
7-شهر العسل (1971)
8-الجريمة (1973)
9-الحب فوق هضبة الهرم (1979)
10-الشيطان يعظ (1979)
11-رأيت فيما يرى النائم (1982)
12-الفجر الكاذب (1988)
13-أهل الهوى (1988)


ثالثا: المسرحيات:

لنجيب محفوظ عدد من القطع الحوارية مستلهمة من الواقع في مجاميعه القصصية:
وهي:

1 - "خمارة القط الأسود".
2 - "تحت المظلة".
3 - "الشيطان يعظ".
4 -"يحيي ويميت".
5 - "المهمة".
6 -"التركة".
7 - "الحبل".
8 -"النجاة".
9 - "الشيطان يعظ".
10 -"مشروع للمناقشة".

الجوائز والأوسمــة :

جائزة قوت القلوب عن رواية ( رادوبيس ) ، عام 1943 .
جائزة وزارة المعارف عن رواية ( كفاح طيبة ) ، عام 1944 .
جائزة مجمع اللغة العربية عن رواية ( خان الخليلى ) ، عام 1946 .
جائزة الدولة التشجيعية فى الآداب من المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ، عام 1957 .
وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى ، عام 1962 .
جائزة الدولة التقديرية فى الآداب من المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية ، عام 1968 .
وسام الجمهورية من الدرجة الأولى ، عام 1969 .
جائزة نوبل فى الآداب ، عام 1988 .
جائزة مبارك فى الآداب من المجلس الأعلى للثقافة ، عام 1999.


كلمته عند استلامه جائزة نوبل :

سيداتي، سادتي
في البدء أشكر الأكاديمية السويدية ولجنة نوبل التابعة لها على التفاتها الكريم الاجتهادي المثابر الطويل وأرجو أن تتقبلوا بسعة صدر حديثي إليكم بلغة غير معروفة لدى الكثيرين منكم، ولكنها هي الفائز الحقيقي بالجائزة، فمن الواجب أن تسبح أنغامها في واحتكم الحضارية لأول مرة. وإني كبير الأمل ألا تكون المرة الأخيرة، وأن يسعد الأدباء من قومي بالجلوس بكل جدارة بين أدبائكم العالميين الذين نشروا أريج البهجة والحكمة في دنيانا المليئة بالشجن
سادتي
.أخبرني مندوب جريدة أجنبية في القاهرة بأن لحظة إعلان اسمي مقرونا بالجائزة ساد الصمت وتساءل كثيرون عمن أكون ـ فاسمحوا لي أن أقدم لكم نفسي بالموضوعية التي تتيحها الطبيعة البشرية. أنا ابن حضارتين تزوجتا في عصر من عصور التاريخ زواجا موفقا، أولاهما عمرها سبعة آلاف سنة وهى الحضارة الفرعونية، وثانيتهما عمرها ألف وأربعمائة سنة وهى الحضارة الإسلامية. ولعلى لست في حاجة إلى تعريف بأي من الحضارتين لأحد منكم، وأنتم من أهل الصفوة والعلم، ولكن لا بأس من التذكير ونحن في مقام النجوى والتعارف
وعن الحضارة الفرعونية لن أتحدث عن الغزوات وبناء الإمبراطوريات فقد أصبح ذلك من المفاخر البالية التي لا ترتاح لذكرها الضمائر الحديثة والحمد لله. ولن أتحدث عن اهتدائها لأول مرة إلى الله سبحانه وتعالى وكشفها عن فجر الضمير البشرى. فلذلك مجال طويل فضلا عن أنه لا يوجد بينكم من لم يلم بسيرة الملك النبي أخناتون. بل لن أتحدث عن انجازاتها في الفن والأدب ومعجزاتها الشهيرة الأهرام وأبو الهول والكرنك. فمن لم يسعده الحظ بمشاهدة تلك الآثار فقد قرأ عنها وتأمل صورها. دعوني أقدمها ـ الحضارة الفرعونية ـ بما يشبه القصة طالما أن الظروف الخاصة بي قضت بأن أكون قصاصا، فتفضلوا بسماع هذه الواقعة التاريخية المسجلة. تقول أوراق البردي أن أحد الفراعنة قد نما إليه أن علاقة آثمة نشأت بين بعض نساء الحريم وبعض رجال الحاشية. وكان المتوقع أن يجهز على الجميع فلا يشذ في تصرفه عن مناخ زمانه. ولكنه دعا إلى حضرته نخبة من رجال القانون. وطالبهم بالتحقيق فيما نما إلى علمه، وقال لهم إنه يريد الحقيقة ليحكم بالعدل. ذلك السلوك في رأى أعظم من بناء إمبراطورية وتشييد الأهرامات وأدل على تفوق الحضارة من أي أبهة أو ثراء. وقد زالت الإمبراطورية وأمست خبرا من أخبار الماضي. وسوف يتلاشى الأهرام ذات يوم ولكن الحقيقة والعدل سيبقيان مادام في البشرية عقل يتطلع أو ضمير ينبض

وعن الحضارة الإسلامية فلن أحدثكم عن دعوتها إلى إقامة وحدة بشرية في رحاب الخالق تنهض على الحرية والمساواة والتسامح، ولا عن عظمة رسولها. فمن مفكريكم من كرمه كأعظم رجل في تاريخ البشرية. ولا عن فتوحاتها التي غرست آلاف المآذن الداعية للعبادة والتقوى والخير على امتداد أرض مترامية ما بين مشارف الهند والصين وحدود فرنسا. ولا عن المآخاة التي تحققت في حضنها بين الأديان والعناصر في تسامح لم تعرفه الإنسانية من قبل ولا من بعد. ولكنى سأقدمها في موقف درامي ـ مؤثر ـ يلخص سمة من أبرز سماتها. ففي إحدى معاركها الظافرة مع الدولة البيزنطية ردت الأسرى في مقابل عدد من كتب الفلسفة والطب والرياضة من التراث الإغريقي العتيد. وهى شهادة قيمة للروح الإنساني في طموحه إلى العلم والمعرفة. رغم أن الطالب يعتنق دينا سماويا والمطلوب ثمرة حضارة وثنية

قدر لي يا سادة أن أولد في حضن هاتين الحضارتين. وأن أرضع لبانهما واتغذى على أدابهما وفنونهما. ثم ارتويت من رحيق ثقافتكم الثرية الفاتنة. ومن وحى ذلك كله بالإضافة إلى شجوني الخاصة ـ ندت عنى كلمات. أسعدها الحظ باستحقاق تقدير أكاديميتكم الموقرة فتوجت اجتهادي بجائزة نوبل الكبرى. فالشكر أقدمه لها باسمي وباسم البناة العظام الراحلين من مؤسسي الحضارتين

سادتي..
لعلكم تتساءلون: هذا الرجل القادم من العالم الثالث كيف وجــد من فـراغ البال ما أتاح له أن يكتب القصص؟؟ وهو تساؤل في محله.. فأنا قادم من عالم ينوء تحت أثقال الديون حتى ليهدده سدادها بالمجاعة أو ما يقاربها. يهلك منه أقوام في أسيا من الفيضانات. ويهلك آخرون في أفريقيا من المجاعة. وهناك في جنوب أفريقيا ملايين المواطنين قضى عليهم بالنبذ والحرمان من أي من حقوق الإنسان في عصر حقوق الإنسان وكأنهم غير معدودين من البشر. وفى الضفة وغزة أقوام ضائعون رغم أنهم يعيشون فوق أرضهم وأرض آبائهم وأجدادهم وأجداد أجدادهم. هبوا يطالبون بأول مطلب حققه الإنسان البدائي وهو أن يكون لهم موضع مناسب يعترف لهم به. فكان جزاء هبتهم الباسلة النبيلة ـ رجالا ونساء وشبابا وأطفالا ـ تكسيرا للعظام وقتلا بالرصاص وهدما للمنازل وتعذيبا في السجون والمعتقلات. ومن حولهم مائة وخمسون مليونا من العرب. يتابعون ما يحدث بغضب وأسى مما يهدد المنطقة بكارثة إن لم تتداركها حكمة الراغبين فى السلام الشامل العادل ، أجل كيف وجد الرجل القادم من العالم الثالث فراغ البال ليكتب قصصا؟ ولكن من حسن الحظ أن الفن كريم عطوف. وكما أنه يعايش السعداء فأنه لا يتخلى عن التعساء. ويهب كل فريق وسيلة مناسبة للتعبير عما يجيش به صدره
وفى هذه اللحظة الحاسمة من تاريخ الحضارة لا يعقل ولا يقبل أن نتلاشى أنات البشر فى الفراغ. لا شك أن الإنسانية قد بلغت على الأقل سن الرشد. وزماننا يبشر بالوفاق بين العمالقة ويتصدى العقل للقضاء على جميع عوامل الفناء والخراب. وكما ينشط العلماء لتطهير البيئة من التلوث الصناعي فعل المثقفين أن ينشطوا لتطهير البشرية من التلوث الأخلاقي. فمن حقنا وواجبنا أن نطالب القادة الكبار في دول الحضارة كما نطالب رجال اقتصادها بوثبة حقيقية تضعهم في بؤرة العصر. قديما كان كل قائد يعمل لخير أمته وحدها معتبرا بقية الأمم خصوما أو مواقع للاستغلال. دونما أي اكتراث لقيمة غير قيمة التفوق والمجد الذاتي. وفى سبيل ذلك أهدرت أخلاق ومبادئ وقيم. وبرزت وسائل غير لائقة. وأزهقت أرواح لا تحصى. فكان الكذب والمكر والغدر والقسوة من آيات الفطنة، ودلائل العظمة. اليوم يجب أنت تتغير الرؤية من جذورها. اليوم يجب أن تقاس عظمة القائد المتحضر بمقدار شمول نظرته وشعوره لمسئولية نحو البشرية جميعا. وما العالم المتقدم والثالث إلا أسرة واحدة، يتحمل كل إنسان مسئوليته نحوها بنسبة ما حصل من علم وحكمة وحضارة. ولعلى لا أتجاوز واجبي إذا قلت لهم باسم العالم الثالث: لا تكونوا متفرجين على مآسينا ولكن عليكم أن تلعبوا فيها دورا نبيلا يناسب أقداركم. إنكم من موقع تفوقكم مسئولون عن أى انحراف يصيب أى نبات أو حيوان فضلا عن الإنسان فى أى ركن من أركان المعمورة. وقد ضقنا بالكلام وآن أوان العمل. آن الأوان لإلغاء عصر قطاع الطرق والمرابين. نحن فى عصر القادة المسئولين عن الكرة الأرضية. انقذوا المستبعدين فى الجنوب الإفريقى. انقذوا الجائعين فى إفريقيا. انقذوا الفلسطينيين من الرصاص والعذاب بل انقذوا الإسرائيليين من تلويث تراثهم الروحى العظيم. انقذوا المديونين من قوانين الاقتصاد الجامدة. والفتوا أنظارهم إلى أن مسئوليتهم عن البشر يجب أن تقدم على التزامهم بقواعد علم لعل الزمن قد تجاوزه ...
سادتى..
معذرة. أشعر بأنى كدرت شيئا من صفوكم ولكن ماذا تتوقعون من قادم من العالم الثالث. أليس أن كل إناء بما فيه ينضح؟
ثم أين تجد أنات البشر مكانا تتردد فيه إذا لم تجده فى واحتكم الحضارية التى غرسها مؤسسها العظيم لخدمة العلم والأدب والقيم الإنسانية الرفيعة؟ وكما فعل ذات يوم برصد ثروته للخير والعلم طلبا للمغفرة فنحن ــ أبناء العالم الثالث ــ نطالب القادرين المتحضرين باحتذاء مثاله واستيعاب سلوكه ورؤيته

سادتى..
رغم كل ما يجرى حولنا فإننى ملتزم بالتفاؤل حتى النهاية. لا أقول مع الفيلسوف كانت إن الخير سينتصر فى العالم الآخر. فإنه يحرز نصرا كل يوم. بل لعل الشر أضعف مما نتصور بكثير. وأمامنا الدليل الذى لا يجحد. فلولا النصر الغالب للخير ما استطاعت شراذم من البشر الهائمة على وجهها عرضة للوحوش والحشرات والكوارث الطبيعية والأوبئة والخوف والأنانية. أقول لولا النصر الغالب للخير ما استطاعت البشرية أن تنمو وتتكاثر وتكون الأمم وتكتشف وتبدع وتخترع وتغزو الفضاء وتعلن حقوق الإنسان: غاية ما فى الأمر أن الشر عربيد ذوصخب ومرتفع الصوت وأن الإنسان يتذكر ما يؤلمه أكثر مما يسره. وقد صدق شاعرنا أبو العلاء عندما قال : إن حزنا ساعة الموت أضعاف سرور ساعة الميلاد .
سادتي
أكرر الشكر وأسألكم العفو .

رحلته السينمائية :

لا يعتبر اتجاه محفوظ الأديب لكتابة السيناريو السينمائي بدعا أو شاذا عن غيره من الأدباء العالميين بل نبغ كغيره مثل: ماركيز وسارتر وغيرهما، لكنه كان من الأدباء المصريين القلائل الذين نظروا إلى السينما نظرة جادة، وكتبوا لها ليرفعوا من شأنها، بتحويلها من عمل تجاري محض، إلى عمل فني متكامل يمس الجماهير ويحقق مطلبها الحقيقي بفن جاد.
تؤكد بدايات محفوظ أنه لم يكن يعرف ما هو السيناريو السينمائي عندما التقى بالمخرج صلاح أبو سيف عن طريق صديقهما المشترك الدكتور فؤاد نويرة، فكان أبو سيف قد قرأ رواية عبث الأقدار، وأحس أنه أمام كاتب لديه ما يقوله.
كان هذا اللقاء بمثابة فرصة ثمينة للسينما المصرية، ليحدث التعاون بين كاتب بحجم وموهبة محفوظ وثقافته، ومخرج كبير ومثقف بمرتبة أبو سيف، لينتج عنه دفع السينما المصرية خطوات عدة للأمام.
وكان أول سيناريو يشارك نجيب محفوظ في كتابته فيلم "مغامرات عنتر وعبلة" عام 1945، ثم سيناريو فيلم "المنتقم" عام 1947، وعبر هذين الفيلمين تعلم محفوظ مبادئ كتابة السيناريو، وانطلق يقتحم هذا العالم خصوصا في الفترة من عام 1952 حتى 1960 والتي توقف بعدها عن كتابة السيناريو.
ليعد من أكثر الأدباء المصريين أعمالا سينمائية، فكتب خلال رحلته ما يقارب من 18 سيناريو سينمائي، أما عن الأفلام التي أخذت عن قصصه الأدبية أو رواياته فقد بلغت 12 فيلما، ليظهر أننا نجد من بين أحسن مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية التي اختارها الناقد سعد الدين توفيق 11 فيلما كتب لها نجيب محفوظ السيناريو أو القصة أو هما معا، وستة أفلام أخذت عن أعماله الأدبية، ليكون مجموعها 17 فيلما أي 17% من إجمالي الأفلام.
والأفلام هي: "لك يوم يا ظالم"، "شباب امرأة"، "ريا وسكينة"، "الوحش"، "جعلوني مجرما"، "درب المهابيل"، "الفتوة"، "جميلة"، "احنا التلامذة"، "بين السماء والأرض"، "بداية ونهاية"، "اللص والكلاب"، "الناصر صلاح الدين"، "الطريق"، "القاهرة 30"، "خان الخليلي"، و"السمان والخريف".[
/COLOR]


رائد القصة السينمائية :

بالإضافة إلى كتابة السيناريو عموما فقد كتب القصة السينمائية لفيلم "بين السماء والأرض"، ليعد أول من كتب القصة السينمائية كعمل فني مستقل، حيث عد رائدًا في هذا المجال الذي لم يكن يعترف به (أي وجود القصة السينمائية).
وبالإضافة إلى رواياته التي تحولت إلى أفلام سينمائية، وعددها حتى الآن 12 فيلما وثلث، والثلث الأخير هو الجزء الخاص به من فيلم "دنيا الله" الذي تكون من ثلاثة أجزاء.
وقد منح محفوظ الأديب لارتباط وظيفته بالسينما (وهو ليس الأديب الوحيد، كما يدعي البعض، فعبد الحميد جودة السحار ارتبطت وظيفته بالسينما أيضا) منذ عام 1959 حتى إحالته على التقاعد سنة 1971 قدرا كبيرا لأن يترك تأثيرا على السينما، حيث عمل مديرا للرقابة، ثم مديرا لمؤسسة دعم السينما ثم مستشارا لوزير الثقافة لشئون السينما.
ولا شك أن اتجاه نجيب محفوظ للسينما دفعها إلى الأمام دفعة قوية، حيث أصبح للسيناريو بناء فني واضح المعالم في تسلسله، والشخصية مرسومة بدقة من حيث تاريخها وسلوكها وتصرفاتها، كما يؤكد المخرج "توفيق صالح" الذي كتب له محفوظ سيناريو فيلم "درب المهابيل".
الانحياز للطبقات الفقيرة :
وقد قدم محفوظ مع المخرج صلاح أبو سيف أعمالا ليست بالرومانسية الصرفة، ولم تكن ذات نزعة تجارية تغازل الجمهور وتخطب ود شباك التذاكر، بل انحازا بوضوح إلى صف الطبقات الفقيرة والمضطهدة بفعل وجود التوافق بينهما والميول الاشتراكية.
وهذا ما جعل سيناريوهات أفلامه تواجه دوما بتردد شديد من المنتجين عندما تعرض عليهم كونها كانت تغرد خارج سرب السينما التجارية، ومع ذلك حققت بعد إنتاجها نجاحا جماهيريا عاليا، وهذا يدلل على أنه كان يكتب ما يريده الجمهور لكن ليس على الطريقة التجارية بل عبر تقديم قصص واقعية حدثت في المجتمع الذي هو منه أو ما كان هو شاهدا عليه.
ورغم أن المتعارف عليه أن ينسب الفيلم لمخرجه كونه هو الذي يضعه في الشكل النهائي ويفرض عليه طابعه الخاص غير أن سيادة طابع نجيب محفوظ على أفلامه وبما اتسمت به بملامح واضحة رغم اختلاف مخرجيها يسمح لنا أن ننسبها إليه.
وكان لغالبية أفلامه أن شاركت في كثير من المهرجانات العالمية كمهرجان كان في فرنسا، وبرلين في ألمانيا، ومهرجان الفيلم العربي بالاتحاد السوفيتي آنذاك... إلخ من المشاركات الدولية.
ويعود ذلك إلى أن أفلامه كانت من أفضل الأفلام المصرية لسببين الأول: كون مخرجيها من أفضل المخرجين أمثال: صلاح سيف ويوسف شاهين وصلاح سالم، والثاني: كونها كانت تمثل لمخرجيها أفضل أعمالهم الفنية.

الأفلام المستقاة من أعمال نجيب محفوظ :

1- القاهرة30 (1966) .

2-خان الخليلى (1966) .
3 - السمان والخريف (1967) .
4- قصر الشوق (1967) .
5 - ثلاث قصص (1968) .
6 - ميرامار (1969) .
7 - السراب (1970) .
8 - الاختيار (1971) .
9 - ثرثرة فوق النيل (1971).
10 - صور ممنوعة (1972) .
11 - السكرية (1973) .
12 - الشحات (1973) .
13- الحب تحت المطر (1975) .
14 - الكرنك (1975) .
15 - المذنبون (1976) .
16 - المجرم (1978) .
17 - الشريدة (1980) .
18 - الشيطان يعظ (1981) .
19 - أهل القمة (1981) .
20 - فتوات بولاق (1980) .
21 - وكالة البلح (1982) .
22 - الخادمة (1984).
23 - أيوب (1984) .
24 - المطارد (1985).
25 - دنيا الله (1985) ,
26 - شهد الملكة (1985) .
27 - التوت والنبوت (1986) .
28 - الحب فوق هضبة الهرم (1986) .
29 - عصر الحب (1986) .
30 - الحرافيش (1986) .
31 - الجوع (1986) .
32 - وصمة عار (1986) .
33 - أصدقاء الشيطان (1988) .
34 - قلب الليل (1989) .
35 - ليل وخونة (1990) .
36 - نور العيون (1991) .
37 - سماره الأمير (1992)



نجيب محفوظ.. السياسي بغير الفطرة :

القاهرة: جمال القصاص
بضعة أمتار يخطوها نجيب محفوظ مستندا إلى ذراعي رفيقة عمره، أو إحدى ابنتيه في ممرات مستشفى الشرطة على نيل القاهرة، فيما أخبار الحروب والكوارث التى تصيب النفس بالكآبة، يقرؤها عليه يوميا من الصحف والمجلات حارسه الشخصي محمد فرحات. أطباء وممرضات، يتلصصون على نبض الجسد والروح لأشهر مريض فى مصر، فى مشهد يومي متكرر منذ مرضه ورقوده في الغرفة رقم 612 بالمستشفى، وذلك وسط حالة يغلب عليها الصمت والشرود يعيشها محفوظ;شيخ الرواية العربية منذ أكثر من شهر، حيث يخضع للرعاية الصحية بعد تعثره وارتطام رأسه بالسرير في بيته المجاور للمستشفى.
ولا يسمح بزيارة محفوظ في غرفته بالمستشفى، إلا للمقربين جدا منه، وهم زوجته وابنتاه والكاتب محمد سلماوي، ولوقت محدد، يستعيد معهم ذكرياته القريبة والبعيدة، ويضحك حين يداعبه أحدهم بقفشة. أما بنتاه فإنهما تقضيان الوقت في تلاوة القرآن الكريم عند فراشه، أو تنخرطان في اعداد انواع مختلفة من الطعام الخفيف المسلوق، الذي عادة ما يكون مخفوقا لسهولة هضمه. وحين زاره في المستشفى الأدباء جمال الغيطاني ويوسف القعيد وعبد الرحمن الأبنودي، وأخبروه بدعوات المحبين له خاصة من أهالي;حى الجمالية; حيث ولد وترعرع، وكان مسرحا لعدد من أهم أعماله الروائية، طلب محفوظ من الغيطاني أن يوجه الشكر لهم جميعا، وبعد فترة صمت ـ وكما يروي الغيطاني ـ قال لهم 171;نفسي أروح الحسين;. وحين قرأوا له عناوين الصحف بدا متأثرا وحزينا، وقال;إيه الكارثة اللي في لبنان دي، المفروض العالم يتدخل لإيقاف المذبحة، هذه حرب غير متكافئة وضحاياها من الأبرياء;. وصمت قليلا ثم كرر بصوت فيه نبرة حادة وغضب;دي كارثة بكل المقاييس;. ولم يفلح الأصدقاء الثلاثة في تغيير مزاج محفوظ. وعند انصرافهم قال لهم بصوت قوي;ادعوا لي. ووسط حالته هذه يتذكر محفوظ طفولته وشبابه وأصدقاءه، ويستعيد صورة ثلة الحرافيش الأولى في أربعينيات القرن الماضي وهم يفترشون حشائش النيل بالجيزة، وينسجون أحلامهم الثقافية والأدبية والفنية التى غيرت الكثير من معالم الثقافة المصرية. ولد نجيب محفوظ بالقاهرة في كنف أسرة من الطبقة المتوسطة في 11 ديسمبر (كانون الأول) في عام 1911 بحي الجمالية، ذي الطابع التاريخي العريق، والقريب من حي الأزهر والحسين، وكان والده موظفا في إحدى المصالح الحكومية، ثم استقال وعمل بالتجارة. والطريف أن والده عبد العزيز;، سماه نجيب محفوظ، تيمناً باسم أشهر طبيب ولادة في مصر حينذاك وهو نجيب محفوظ باشا، وقد نشر نجيب محفوظ مؤلفاته الأولى بهذا الاسم المركب;نجيب محفوظ عبد العزيز;. شب نجيب محفوظ في أجواء ثورة 1919 وتأثر بمشهد جنازة الزعيم المصري سعد زغلول زعيم حزب الوفد الليبرالي، وتعلم من هذه الاجواء قيمة الوطنية وأثرها في وجدان الجماهير، وقد تبلور هذا في اهتماماته الخاصة بالعدالة الاجتماعية وعلاقتها بالحرية الفردية، وتجسد هذا بالفعل في ثلاثيته الشهيرة ; بين القصرين، قصر الشوق، السكرية;، والتي تؤرخ للفترة ما بين 1917 إلى 1944، ومن خلال جيلين أحدهما قام بثورة يوليو (تموز)، وضحى من أجلها والآخر حصد ثمارها. ومن الصحافي سلامة موسى الذي شجعه وفتح له أبواب «المجلة الجديدة; تعلم محفوظ معنى الاشتراكية والعلم. وعمل محفوظ منذ التحق بكلية الآداب ـ جامعة القاهرة قسم الفلسفة ـ عام 1930 وحتى تخرجه فيها عام 1934 محرراً شبه ثابت في المجلة. كما نشر له سلامه موسى روايته الأولى;عبث الأقدار وكانت نسخها أول ما تقاضاه نجيب محفوظ من أجر على عمل روائي. وعلى الرغم من أن التأثير الأكبر والأهم في حياة نجيب محفوظ الأدبية كان من نصيب توفيق الحكيم، خاصة في فكرة التمسك بالجذور الفرعونية والعودة إليها، إلا أن محفوظ أصر منذ بداية مشواره الأدبي على أن يكون له شكله الفني الخاص ورؤيته المتفردة للواقع والتاريخ، من دون أقنعة رمزية، وهو ما تجسد في الكثير من أعماله التي مزج فيها التاريخ بالفلسفة بقضايا الواقع. وبعد تخرجه في الجامعة عام 1934 عمل نجيب محفوظ موظفاً في إدارة التفتيش بوزارة الأوقاف، وقد أكسبته طبيعة الموظف البيروقراطي; الصغير قيمة الانضباط والنظام والبعد عن البلبلة. ومن الحارة وإيقاعها الشعبي العفوي فن الإصغاء بعمق إلى ما يدور حوله. توقف محفوظ تماماً عن الكتابة الأدبية طيلة سبع سنوات، وبالتحديد في الفترة من 1952 إلي 1959 وهي الفترة التي واكبت بداية ثورة 23 يوليو. وبعد هذه الفترة عاد إلى الحياة الأدبية بقوة من خلال روايته;أولاد حارتناوالتي نشرها مسلسلة في الأهرام; في الفترة من 21 سبتمبر (ايلول) 1959 إلى 25 ديسمبر 1959 وكانت بمثابة ولادة جديدة لصاحب;الثلاثية وقال فيها كلمته بقوة في العلاقة بين الدين والعلم والاشتراكية، وانحاز إلى جانب العلم والعدالة في إطار رؤية صوفية، تستمد جذورها من صميم الواقع. لكن الأزهر اعترض على الرواية وأوقف نشرها في مصر. لكن وبعد 47 عاما من الحظر في مصر، وافق محفوظ على نشر الرواية لكن بشرطين الأول موافقة الأزهر، والثاني ان يقوم شخص قريب من الاخوان المسلمين بكتابة المقدمة. وهو ما تم بالفعل هذا العام، حيث صدرت الرواية عن;دار الشروق بمقدمة للدكتور محمد كمال أبو المجد الذي يحسبه قطاع كبير من المثقفين المصريين على الاخوان المسلمين. لكن هذه الخطوة أدت الى انتقادات بعض المثقفين والكتاب. والبعض مثل الروائي عزت القمحاوي اعتبره;كأنه يخون نصه، لأن الكاتب عندما لا يدافع عن نص كتبه يكون حريا به الا يكتبه أصلا، لأنه في موقفه هذا يكرس سلطة غير شرعية للوصاية على الأدب خارجة عن القانون والدستور وأشار إلى أن موقف محفوظ هو;جزء من سياق عام لدى نجيب محفوظ، يتجلى فيه احترام السلطة إلى أقصى حد أيا تكن هذه السلطة;. واتفق المقربون من محفوظ، كالغيطاني والقعيد، على أن;مطالبة محفوظ برقابة الأزهر تضع سابقة خطيرة، إذ تعطي الأزهر حقا في الرقابة على الإبداع، بما يخالف موقف المثقفين المصريين، خصوصا أن لائحة الأزهر نفسه تؤكد أن لا حق له في المصادرة أو الموافقة، إلا بناء على طلب من جهة ما وبعد;اولاد حارتنا والثلاثية; تدفقت أعمال محفوظ في كل اتجاه وكتب في كل القضايا، وطور طريقة السرد في الرواية العربية، وبناء الرواية على نحو لم يسبقه اليه غيره. اما الاثر الذي تركه في شعبية الرواية العربية فهائل سواء على المستوى العربي او الدولي، ولا ينسى قراء;الاهرام; ان احد الاسباب الاساسية لشراء الصحيفة، كان متابعة روايات محفوظ، التي كانت تنشر مسلسلة على حلقات، فكانت تحول الصحافة الى وسيط أدبي أو ناقل للأدب على المستويات الشعبية. وقد عرف محفوظ بطقوس صارمة في الكتابة: قضاء الصيف في الإسكندرية والشتاء في القاهرة. والانتهاء من العمل في الثانية ظهرا والعودة إلي البيت، ثم تناول الغداء ثم راحة لبعض الوقت، والاستيقاظ في الرابعة والكتابة لمدة ثلاث ساعات، ثم فترة راحة قصيرة وتناول العشاء، ومعاودة الكتابة أو القراءة وحين تدق الثانية عشرة مساء، يكف عن الكتابة مهما كان إلحاح الرؤى والأفكار. ولا يكتب محفوظ أعماله الروائية إلا على مكتبه في البيت، أما سيناريوهات الأفلام فأغلبها كان يكتبها على المقهى. وقد ظل محفوظ طيلة عمله بصحيفة الأهرام الذي انتقل إليها في عام 1957 بناء على رغبة رئيس تحريرها آنذاك محمد حسنين هيكل، ظل يذهب من بيته إلى مقر الصحيفة مشيا على الأقدام قاطعا نحو خمسة كيلومترات يوميا، وفي منتصف المسافة يستريح قليلا فى مقهى على بابا المطل على ميدان التحرير، يطالع عناوين الصحف ويتأمل وجوه العابرين، مكتفيا من فنجان القهوة برشفة أو رشفتين، ثم يواصل المشي حتى يصل إلى مبنى الاهرام في شارع الجلاء بوسط القاهرة في التاسعة تماما بالضبط، حتى أن موظفي الأهرام كانوا يقولون: إننا نضبط ساعاتنا يوميا على موعد وصول نجيب محفوظ. وأطلق أحد رسامي الكاريكاتير عليه وصف الرجل الساعة
وعلى عكس طقوس العمل الصارمة، يتميز نجيب محفوظ بوجه بشوش، وروح مرحه مع أصدقائه، وهو يضفي على مجلسه معهم جوا من المرح والدعابة بقفشاته وتعليقاته اللاذعة، فالجلوس معه متعة بذاتها حتى وإن ظل صامتا. حسبما يقول الفنان التشكيلي محمد الشربيني أحد المقربين من محفوظ. ويتابع الشربيني كلنا نتساند على نجيب محفوظ، سواء بشخصه كرمز تفانى في العطاء بنبل وشرف، أو بأعماله التي ستبقى حية وممتدة في الزمان والمكان. وبعد تكرمات مصرية وعربية على أعلى المستويات، نال محفوظ جائزة نوبل للآداب. ويتنهد وهو يتذكر سطورا من كلمته إبان تسلمه الجائزة عام 1988;أنا بن حضارتين تزوجتا في عصرين من عصور التاريخ زواجا موفقا، أولاهما عمرها سبعة آلاف سنة وهي الفرعونية، لن أحدثكم عن اهتدائها إلى الله سبحانه وتعالى، وكشفها فجر الضمير البشري. وثانيتهما يا سادة عمرها ألف وأربعمائة سنة، وهي الحضارة الإسلامية، لن أحدثكم عن دعوتها الى إقامة وحدة وطنية تنهض على الحرية والمساواة والتسامح. قدر يا سادة أن أولد في حضن هاتين الحضارتين، وأن أرضع لبانهما وأتغذى على آدابهما وفنونهما;. نوبل التي دونها محفوظ لأول مرة في سجل العرب الأدبي والثقافي عن جدارة واستحقاق، حاول البعض تشويه فرحته بها، من أبرزهم وأعنفهم الكاتب المصري يوسف إدريس، الذي صور حصول محفوظ على الجائزة بأنه;مكافأة له على موقفه المؤيد لاتفاقية;كامب ديفيد; وعملية السلام مع إسرائيل. وقال إدريس وقتها إن مسؤولين بالأكاديمية السويدية عرضوا عليه الحصول على الجائزة مناصفة مع كاتب إسرائيلي لكنه رفض بشدة. وحسب مقربين من محفوظ لم يكف إدريس عن مهاجمته، إلا بعد تدخل من القيادة السياسية آنذاك. ذلك المشهد وغيره عبر 95 عاما من التاريخ الذي يحمله محفوظ على ظهره، ربما يفسر التسامح المرير التي تتخفى وراء وجهه. فمحفوظ لم يكن في أي يوم من الأيام;رجل معارك; في الواقع الأدبي والسياسي في مصر، وقد تحاشى دوما صخب هذه المعارك، وربما لذلك لم تنزلق قدماه يوما إلى السجن في أي مرحلة من حياته، وعلى هذا المنوال كان حديثه في جلساته وندواته لا يشارف السياسة، بل يتجنب الحديث عنها ولو اضطر إلى ذلك يكون كلامه مقتضبا جدا وغير مباشر، وأحيانا بصورة رمزية. كان نجيب يؤكد دوما أن معركته الحقيقية مع الورق، مع فعل الكتابة والإبداع نفسه. لكن البعض كان يرى فى ذلك عدم شجاعة; سياسية، على اساس أن نأي محفوظ بنفسه عن القضايا السياسة، سببه انه يخاف السجن. لكن إبراهيم فتحي الناقد المعروف يرى أن آراء محفوظ السياسية وغيرها ليست، هي التي صنعت نجيب محفوظ، لأن رؤيته وفلسفته الحقيقية تتجلى في رواياته وأعماله الإبداعية;لذا يجب ألا يحكم على تصريحاته التي أدلى بها كمواطن، ويجب ألا نعامله كسياسي، لأنه أولا وأخيرا مبدع، وأنا لا تلزمني تصريحاته السياسية، لأنني لا أقدرها ولا أدرسها، إن ما يلزمني هو علمه القصصي والروائي. لكن كيف يمكن تفسير تقلبات محفوظ السياسية، بل موقفه من السلطة عموما والذي يبدو في جوهره وكأنه موقف;المع والضد; في آن واحد، فهو مثلا تعايش وتصالح مع رجال ثورة يوليو وعلى رأسهم جمال عبد الناصر، ثم غضب منهم وانتقدهم بخاصة في روايات;ثرثرة فوق النيل;. و;ميرامارثم;الكرنك; والتي كتبها بعد موت عبد الناصر، ووجه فيها أقسى أنواع الانتقاد له ولعصر. اما الرئيس الراحل انور السادات، الذي أيد محفوظ مبادرته للصلح مع إسرائيل، فقد انتقده محفوظ بشده في روايته;يوم قتل الزعيم، والتي قال على لسان أحد أبطالها;لا خلاص إلا بالخلاص من كامب ديفيد;. وبلغت السخرية مبلغها حين سخر بشكل رمزي واضح من شخصية السادات نفسه;الفعل لمناحم بيجين والزي لشارلي شابلنصد إبراهيم فتحي كل هذا التناقض ويراه طبيعيا، مؤكدا أن هناك فارقا ـ في اعتقاده ـ بين;أيديولوجية الكاتب والعمل الفني الخاص به. ويرى فتحي أن اضعف أعمال محفوظ هي التي اتكأت على السياسة بشكل مباشر مثل;أمام العرش; و1;الكرنك;، وغيرهما;لأنه حاول فيهما أن يصب آراءه السياسية في رواياته، والعمل الفني إذا تحول إلى تحليل سياسي مجرد، وليس من دم ولحم وعظم إنساني أصبح ضعيفا، لذلك يجب أن يحاكم نجيب محفوظ من خلال عالمه الفني وليس من خلال أقواله187;. لكن محفوظ صاحب مقولة;إن الشر عربيد ذو صخب ومرتفع الصوت، وأن الإنسان يتذكر ما يؤلمه أكثر مما يسره، لا يتذكر ما يؤلمه فقط، فهو بسبب طبيعته المتسامحة يتذكر ما يؤلمه وما يسعده ايضا، ويميل الى الصفح ونسيان ما يؤلم. وهو حين تعرض لمحاولة اغتيال يوم 14 أكتوبر (كانون الأول) عام 1994، وهو خارج من بيته على يد شاب عاطل ينتمي لفكر الجماعات الإسلامية المتشددة طعنه بمطواة حادة في عنقه، (المفارقة أن هذا الشاب لم يعرف محفوظ، ولم يقرأ له، لكنه سمع فتوى من أحد شيوخ المساجد تتهم محفوظ بالكفر، لأنه تجرأ على الخالق سبحانه وعلى الدين في روايته;أولاد حارتنا وعلى الرغم من أن الحادث أثر على صحة محفوظ وقدرته على الكتابة والإمساك بالقلم، غير ان ذلك لم يفقده قناعاته السياسة وتسامحه، فظل محتفظا بعلاقات طيبة مع جماعة الإخوان المسلمين، بل إنه طالب أخيرا بحقهم في الظهور على السطح كتنظيم سياسي مشروع. ولا ينسى محفوظ أن من بين زواره عقب ذلك الحادث الأليم، كان الشيخ محمد الغزالي أحد الذين كتبوا تقريرا إلى عبد الناصر يطالبون فيه بمنع;أولاد حارتنا; من النشر. كما لا يزال محفوظ يحن كالطفل إلى قطعة من الآيس كريم، اذ كان يعشقه لكن الأطباء حرموه منه، بعد أن داهمه مرض السكري إثر حادثة نصب تعرض لها على يد أحد التجار باعه قطعة أرض وهمية على النيل في الستينيات، ولم يعاود محفوظ حلمه بهذا البيت، حتى بعد حصوله على جائزة نوبل، والتي قسم عائدها المادي: ثلث لابنتيه الوحيدتين;أم كلثوم و;فاطمة; وثلث له هو وزوجته والثلث الآخر تبرع به للجمعيات الخيرية.
إن الشكل القصصي الذي ابتكره محفوظ هنا يتداخل والرؤية، فهو شكل قصصي مفتوح، كله حوارات، ويتقلصُ فيه السرد، فيغدو شكلاً مبسطاً مباشراً، ليس فيه تحليلات داخلية على هيئة منولوجات أو تشخيصات، ومن هنا فالمؤلف لم يضع على الغلاف كلمة;رواية بل كتب حوار مع رجال مصر، رغم الأسلوب القصصي في العرض، وهو أمرٌ يشير إلى توجه الكتاب ليكون مقالات أو أعمدة على ألسنة الشخصيات التاريخية، كأنها محاكمة من آخر الزمان، لكن الكتاب لا يصل إلى نموذج الرواية.
إذا توقفت الأحلام.. انتهت الحياة :
كان شيئا مدهشا أن يعترف نجيب محفوظ أمام حرافيشه بأنه يدخل أحلام اليقظة في ساعات النهار. يوسف القعيد سأله: هل هذا هروب من الواقع؟ قال محفوظ بلهجته الساخرة وبتكثيفه الدال، العميق: 'وهوٌ فيه واقع'!؟
لاينفي محفوظ وجود الواقع ولكنه يسخر بمرارة من الأحوال التي وصلنا إليها. وهو لايزال; أمد الله في عمره; متوقد الذهن، إجاباته مبطنة بالسخرية، يبدو متابعا جيدا للأحداث من حوله، وهو للمرة الأولي أيضا يعترف بإدمانه للأحلام ، يعتبر الليلة التي تمر من دون حلم ليلة ضائعة، ويخشي من تكرار الأحلام في المستقبل، وهذا يشبه أن يحدثك أحد الكتاب عن خشيته من توقفه عن الكتابة في حالة إذا لم يجد أفكارا جديدة تصلح. في جلسته مع الحرافيش أجاب محفوظ عن كل الأسئلة ومعظمها ينطلق من أحلامه ويصب في خانة الواقع، وقد فضلت ان أترك بعضا من إجاباته بعاميتها، حتي يعرف القراء أي لهجة جميلة موحية يتحدثها الكاتب الكبير..
جمال الغيطاني: الأحلام.. هل هي أحلام حقيقية كاملة رأيتها في المنام.. أم أنه يدخلها جزء من التأليف؟
نجيب محفوظ: 'شوف'.. الحلم يأتيني، وحينما أستيقظ آخذ معناه أو جزءا منه وأكٌون شيئا جديدا..
جمال الغيطاني: هناك أحلام تذهب إلي طيٌ النسيان، وأحيانا نستقيظ متذكٌرين بعض الأحلام ولكن قد يحدث نوع من الكسل في تدوينها.. فأي نوع تقصد من الأحلام؟!
نجيب محفوظ: الحلم هو مايتبقي في الذاكرة، أشتغل عليه حتي يخرج ماترونه منشورا!
جمال الغيطاني: تشتغل عليه في ذهنك؟!
نجيب محفوظ: نعم..
جمال الغيطاني: هل درٌبت نفسك علي الأحلام؟
نجيب محفوظ: من زمان يعني؟!
جمال الغيطاني: أقصد بصياغة أخري ما الفارق بين تجربة كتابة الروايات وتجربة كتابة الاحلام التي جاءت قصيرة وتشبه الشعر؟ وهل هناك احلام من نسج خيالك 'تأليف يعني'؟!
نجيب محفوظ: لا. لم أؤلف أي حلم.. هذه احلامي ولكن بعد تحويرها..
جمال الغيطاني: ألا توجد أحلام جنسية؟
نجيب محفوظ: جنسية؟ هناك كثير وقد دونتها!
جمال الغيطاني: هل هناك فكرة واحدة يمكن القول أنها مسيطرة عليك في الأحلام؟
نجيب محفوظ: عدد قليل جدا مثل (ع) التي أحببتها زمان قوي.. و (ب) التي أحببتها 'بعدين'.
جمال الغيطاني: ورموز الموت أيضا، هناك مثلا الرجل الذي وجد الناس 'يعزٌلون' إلي منطقة أخري..
نعيم صبري: تكشف الأحلام عن إحساس بالغربة..
نجيب محفوظ: ازاي؟ هل هناك أحلام فيها ذلك؟
جمال الغيطاني: الأحلام التي تراودنا هل تكون من أول العمر أم منتصفه أم آخره.. يعني هل يمكن أن تعود إلي البيت وتحلم بالأمور التي نتحٌدث فيها الآن ؟!
نجيب محفوظ: الأحلام تأتي علي 'كيفها' يعني ربما أشاهد حلما في بيت القاضي، وآخر في العباسية، وحلما الآن.
جمال الغيطاني: ومن الأشخاص الأكثر تكرارا في أحلامك؟!
نجيب محفوظ: من أحببتهم، وفي السياسة سعد زغلول 'طلع كتير' وزكريا أحمد.
جمال الغيطاني: كنت أنت وزكريا أحمد صديقين مقربين ولكنٌي لن أقول ما السبب في قربكما لأن الكلام سينشر.
نجيب محفوظ: 'يضحك'..
جمال الغيطاني: المادة التي يأخذها الشخص من نفسه أكثر تدفقا أم التي يستمدها من الحياة كما كان يحدث قبل ذلك؟
نجيب محفوظ: الحلم أكثر حرية، فيه تدفق..
جمال الغيطاني: هل هناك معان كنت مشغولا بها تريد ان تصل للناس؟
نجيب محفوظ: بعد النشر تظهر المعاني.
جمال الغيطاني: هل تملي ماتكتبه؟
نجيب محفوظ: نعم .. فلا استطيع الكتابة؟
جمال الغيطاني: منذ متي؟
نجيب محفوظ: منذ أن عجزت عن الكتابة؟
جمال الغيطاني: منذ سنة مثلا؟!
نجيب محفوظ: ربما..
جمال الغيطاني: هل الحاج صبري من يقوم بذلك؟!
نجيب محفوظ: نعم..
جمال الغيطاني: هل تملي عليه أم تقوم بالقراءة أولا؟!
نجيب محفوظ: بعد أن يقرأ الجرائد عليٌ يسألني:
هل هناك أحلام؟! ولو 'فيه'.. أملي عليه ولو لم يكن.. أقول.. لسه بتشتغل..!
جمال الغيطاني: هل تحفظ الحلم وتمليه عليه جاهزا ومكتملا أم تقول له اشطب هذا وأضف هذا؟!
نجيب محفوظ: يكون جاهزا لانني 'حافظه'.. ووصلت فيه إلي حدود الاكتمال.
جمال الغيطاني: هل حلمت حلما 'عرض مستمر' بمعني أن تستيقظ وتعود لإكماله!؟
نجيب محفوظ: 'حصلت كتير'..
جمال الغيطاني: في السنوات الأخيرة أم زمان؟
نجيب محفوظ: ربما أحلم ثم أستيقظ وأذهب للحمام وأعود لإكمال الحلم!
جمال الغيطاني: هل هناك احلام تقوم منها وأنت 'معيٌط'.؟
نجيب محفوظ: وأنا 'معٌيط'؟!
جمال الغيطاني: أو بتضحك .. بمعني أن الحلم يسبب لك حالة نفسية معينة في اليقظة؟
نجيب محفوظ: نعم.. هناك أحلام كذلك!
جمال الغيطاني: هل هناك أحلام تتشاءم منها؟!
نجيب محفوط: لا. التفاؤل والتشاؤم شيء غير وارد
جمال الغيطاني: انت لاتشاءم الآن ولكن هل كان هذا يحدث منذ زمن بعيد!.
نجيب محفوظ : لا
جمال الغيطاني: هل هناك أحلام تتكرر؟
نجيب محفوظ : أرجو الا يحدث ذلك؟
جمال الغيطاني: أنت تريد مصادر لاتنضب.
نجيب محفوظ : نعم.. نعم...
جمال الغيطاني: ألم تحلم بهذا المجلس أو بالمجالس الأخري؟
نجيب محفوظ : كثيرا جدا..
جمال الغيطاني: هل قرأت كتبا في تفسير الأحلام، لفرويد، لابن سيرين؟
نجيب محفوظ : لا..
جمال الغيطاني: ألم يحدث أن قلت بينك وبين نفسك.. اللهم اجعله خيرا..
نجيب محفوظ : حينما أشاهد كابوسا!
د. محمد الشربيني: هل ليالي ألف ليلة وليلة كانت عبارة عن حلم كبير؟!
نجيب محفوظ : لا. كنت ماأزال أعمل.
جمال الغيطاني: ولكن أنت لاتزال تعمل!
نجيب محفوظ: أقصد أنني كنت أعمل من غير أحلام!
جمال الغيطاني: هل الاحلام هي مايتبقي من الحياة؟!
نجيب محفوظ : كيف؟
جمال الغيطاني: يعني هل يمكن أن تتحول حياة الانسان كلها لحلم؟!
نجيب محفوظ : أحلامنا غريبة جدا، تأتي من اليمين والشمال، من زمان والآن، وكثيرا. يبدو الحلم كأنه لن يقول شيئا، وحينما تفكٌر فيه تولد منه أشياء!
جمال الغيطاني: هل تتشوق إلي النوم حتي تحلم؟
نجيب محفوظ : النوم مطلوب دائما؟
زكي سالم: بعد الحادث توقفت عن الكتابة لمدة عامين، وتدربت خلالهما علي الكتابة وبدأت بكتابة قصة اسمها 'الأغاني' ثم خمس أو ست قصص قصيرة ثم الأحلام..
نجيب محفوظ : تمام..
جمال الغيطاني: وأنت ذاهب إلي النوم هل يراودك إحساس بأنك ستحلم.. لحياة أخري؟!
نجيب محفوظ : حينما 'أنام واصحي' من غير حلم أعتبرها ليلة ضاعت!
جمال الغيطاني: حينما تستيقظ هل تتشوق الي الحلم مرة اخري؟ وهل هناك طقوس تحب عملها قبل أن تنام حتي تضمن زيادة الأحلام؟!
نجيب محفوظ : النوم عادي والحلم عادي!
جمال الغيطاني: هل الأحلام هي خلاصة الحياة.. بمعني أن المرأة التي احببتها تحولت لحلم، الجمالية أصبحت حلما، والحب والجنس والسياسة.. أنت رجل فيلسوف كيف تفكر في هذا الموضوع! أريد أن أذكرك أيضا بكلام المتصوفة الحياة حلم ونستيقظ منها بالموت، هل توافق علي هذه الكلام
نجيب محفوظ : لا دا كلام صوفية!!
جمال الغيطاني: هل تخلط أحيانا بين الحلم والواقع الذي تحياه؟ لا الحلم وحده، والواقع وحده!
يوسف القعيد: ما الفارق بين الأحلام الأخيرة وبين 'رأيت فيما يري النائم'؟
نجيب محفوظ : الثانية كانت تأليفا..
يوسف القعيد: هل كنت تتمني لو أنك شاهدت الثانية حلما؟
نجيب محفوظ : لم أكن افكر في الاحلام؟
يوسف القعيد: ألم تهتم قبل ذلك بالأحلام؟!
نجيب محفوظ : حينما 'خلٌصت اللي عندي من القصص القصيرة.. جاءت الأحلام لتسدٌ الفراغ..
جمال الغيطاني: أم جاءت لتلبٌي رغبتك في الكتابة؟
نجيب محفوظ : نعم.. قديما كنت آخذ
قصصي من الواقع، الآن الحلم صار بديلا للواقع!
جمال الغيطاني: الحلم نفسه قادم من الواقع.. حياتك الفائتة كٌلها تحولت إلي حلم من نصدق! الحلم الآن أم الواقع الذي عشته في يوم من الايام؟!
نجيب محفوظ : الاثنان.
نعيم صبري: (يضحك) لانصدٌق هذا ولا ذاك.
د. محمد الشربيني: أحيانا تمر علينا لحظة يهييء لك أننا مررنا بها قبل ذلك .. هل حدث لك هذا؟
نجيب محفوظ : نعم..
جمال الغيطاني: أقول لك، مثلا ربما أكون مارٌا في شارع وأتذكر نجيب محفوظ ثم أفاجا به أمامي..
نجيب محفوظ : يحدث هذا كثيرا، فسٌروها في علم النفس كظاهرة..
جمال الغيطاني: وماتفسيرك لمقولة.. ده حلم ولاٌ علم'!
نجيب محفوظ : مش عارف
حسن ناصر : تقال حينما يكون هناك شيء جميل جدا، والشخص لايصدق أنه حدث..
جمال الغيطاني: الأحلام أجمل؟
نجيب محفوظ : نعم..
جمال الغيطاني: تظهر في الأحلام أحيانا شخصيات لانعرفها هل يحدث لك هذا ؟!
نجيب محفوظ : هذا يحدث، شخصيات غربية في الأغلب تكون قد قابلناها ثم نسيناها.
جمال الغيطاني: أو ملامح مختلفة يتم تركيبها لتخلق شخصيات جديدة.
يوسف القعيد: هل حلمت بأي نبي؟!
جمال الغيطاني (مضيفا): من يري سيدنا محمدا صلي الله عليه وسلم يراه بملامحه الحقيقية..
نجيب محفوظ : لا أتذكر!
جمال الغيطاني: وما آخر مرة حملت فيها بأحد الوالدين ؟!
نجيب محفوظ : قريب لكن 'مش ' بعيد!
جمال الغيطاني: وهل حلمت بأحد من أصدقاء العباسية؟!
نجيب محفوظ : نويره والشويخي..
جمال الغيطاني: من الشويخي، هل 'حضرناه' نحن في الستينات؟!
نجيب محفوظ : هو أحد زملائنا في العباسية، وكان يجلس معنا في عرابي بالستينات.. (ويضيف بعد لحظة صمت) المهم ان الأحياء والاموات شيء واحد.
جمال الغيطاني: هل هناك احتمال ان يكون الحلم نافذة علي واقع آخر هو الأحلام؟!
نجيب محفوظ : هذا يحتاج إلي دراسة؟!
مجدي سعد: هل هناك مشروع كتابة يمكن أن يتم خارج الأحلام؟
نجيب محفوظ : لا.. الذي يطرد الأحلام الآن يطرد الكتابة..
يوسف القعيد: ما الفارق بين أحلام اليقظة والنوم؟!
نجيب محفوظ : أحلام اليقظة خاضعة للإرادة.
جمال الغيطاني: وهل تواتيك أحلام اليقظة وأنت تجلس إلي نفسك في فترة النهار؟!
نجيب محفوظ : ساعات !
جمال الغيطاني : وهل تدوٌنها؟
نجيب محفوظ : لا..
جمال الغيطاني: لماذا؟ يمكن اعتبارها مشروع الكتابة القادم.
نجيب محفوظ : حينما تأتي في شكل حلم الليل تعطيني طمأنينة أن لها علاقة بروحي وتاريخي، إنما أحلام النهار لست متأكدا منها؟
جمال الغيطاني: ألست الشخص نفسه؟!
نجيب محفوظ : لا !
يوسف القعيد: هل تعتبرها هروبا من الواقع؟!
نجيب محفوظ : وهوٌ فيه واقع ؟!
جمال الغيطاني: حياتك الآن في مرحلة الأحلام.. هل تعتبر الأحلام هي الخلاصة؟!
نجيب محفوظ : كتبت أحلاما كثيرة.
أكثر من ثلاثمائة حلم.
جمال الغيطاني: ربنا يخليك لنا يا أستاذ نجيب.

وفاته:

في الثامنة وخمس دقائق من صباح اليوم الأربعاء 30 أغسطس 2006 م في القاهرة الروائي المصري نجيب محفوظ، العربي الوحيد الحائز على جائزة نوبل للآداب.
وكان محفوظ (95 عاما) أدخل مستشفى الشرطة بحي العجوزة وسط القاهرة يوم 10 أغسطس/آب الجاري لإصابته بمشاكل في الرئة والكليتين.
وذكر مصدر طبي أن محفوظ توفي في وحدة العناية المركزة جراء قرحة نازفة بعدما أصيب بهبوط مفاجئ في ضغط الدم وفشل كلوي.
وكان الروائي الشهير قد أدخل في يوليو/تموز الماضي المستشفى ذاته إثر سقوطه في الشارع وإصابته بجرح غائر في الرأس تطلب جراحة فورية.
ويعد محفوظ أشهر روائي عربي حيث امتدت رحلته مع الكتابة أكثر من سبعين عاما كتب خلالها أكثر من خمسين رواية ومجموعة قصصية، فضلا عن كتب ضمت مقالاته.
ومن أشهر رواياته ثلاثية "بين القصرين" "قصر الشوق" و"السكرية"، وكذلك روايته "أولاد حارتنا" التي منع الأزهر نشرها.
ولد محفوظ عام 1911 في القاهرة وتخرج من جامعتها وعمل في وزارة الأوقاف وتولى إدارة الرقابة على المصنفات الفنية، وخلال ذلك كتب سيناريوهات عدد كبير من الأفلام.
وتوقف محفوظ عن الكتابة بعدما طعنه من وُصف بأنه إسلامي، في رقبته عام 1994. إلا أنه في السنوات الثلاث الأخيرة كان يكتب قصصا قصيرة أطلق عليها اسم "أحلام فترة النقاهة". وقد كتب ما يقارب السبعين من هذه "الأحلام" الصوفية والفلسفية.
حصل محفوظ على عدد كبير من الجوائز والأوسمة كان أبرزها جائزة نوبل للآداب عام 1988.
وظل الروائي المصري الشهير حتى أيامه الأخيرة حريصا على برنامجه اليومي في الالتقاء بأصدقائه في بعض فنادق القاهرة، حيث كانوا يقرؤون له عناوين الأخبار ويستمعون إلى تعليقاته على الأحداث أحمد محمد عبد الغنى يعقوب. .

و تودع مصر صباح يوم 31 /8/2006 في جنازة شعبية وعسكرية مهيبة الأديب العالمي نجيب محفوظ‏,‏ الذي وافته المنية صباح أمس عن عمر يناهز‏95‏ عاما‏,‏ بعد صراع طويل مع المرض‏.‏
وقد نعي الرئيس حسني مبارك أديب نوبل الكبير إلي شعب مصر‏,‏ والأمة العربية‏,‏ والعالم‏.‏

ووصف الرئيس مبارك ـ في بيان صدر عن رئاسة الجمهورية أمس ـ الأديب الكبير نجيب محفوظ بأنه علم من أعلام الفكر والثقافة‏,‏ وروائي فذ‏,‏ ومفكر مستنير‏,‏ وقلم مبدع‏,‏ وكاتب خرج بالثقافة العربية وآدابها إلي العالمية‏.‏

وقال الرئيس مبارك‏:‏ إن نجيب محفوظ انحاز بقلمه لشعب مصر‏,‏ وتاريخه‏,‏ وقضاياه‏,‏ وعبر بإبداعه عن القيم المشتركة للإنسانية‏,‏ ونشر بكتاباته قيم التنوير‏,‏ والتسامح النابذة للغلو والتطرف‏,‏ وكان حصوله علي جائزة نوبل للآداب اعترافا بإسهام الفكر العربي في حضارة الإنسانية وتراثها المعاصر‏.‏

وأضاف البيان أن الرئيس مبارك إذ ينعي هذا المصري البار لشعب مصر‏,‏ وأمتها العربية‏,‏ والعالم‏,‏ ليعرب عن خالص عزائه ومواساته لأسرة الفقيد الراحل‏,‏ ولمحبيه‏,‏ والعارفين بفضله‏,‏ داعيا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته‏,‏ وأن يجزيه عن عطائه لوطنه وأمته خير الجزاء‏.‏

وعلي جانب آخر‏,‏ نعي الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء الأديب الكبير نجيب محفوظ‏,‏ ووصفه بأنه أحد الأعلام الثقافية المصرية‏,‏ وأحد أعمدة الأدب العربي المعاصر‏,‏ تميزت أعماله بالواقعية ومثلت تأريخا للتطور الاجتماعي في مصر‏.‏
وقال‏:‏ لقد نال جائزة نوبل بجدارة تقديرا من المجتمع العالمي لعمله الأدبي المتفرد‏.‏

صرح بذلك الدكتور مجدي راضي المتحدث باسم مجلس الوزراء‏.‏
وأكد الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر أن وفاة الأديب العالمي نجيب محفوظ تمثل خسارة لرصيد الفكر والأدب في مصر والعالم‏.‏

وصرح مصدر مسئول بأن الأديب الكبير ستقام له جنازتان‏,‏ الأولي شعبية حسب رغبته‏,‏ وتبدأ في العاشرة من صباح اليوم من مسجد الإمام الحسين‏,‏ حيث تقام الصلاة عليه بقلب المنطقة الشعبية التي عاش فيها الراحل وسط أهله وأصدقائه‏.‏

أما الجنازة الثانية فهي عسكرية‏,‏ وتقام عقب صلاة الظهر اليوم من مسجد آل رشدان بمدينة نصر‏.‏

ويتقدم الجنازة العسكرية المهيبة كبار المسئولين والأدباء والصحفيين من مصر والعالم العربي‏,‏ وسينقل جثمان الأديب الكبير علي عربة مدفع تجرها الخيول‏,‏ ويلف الجثمان بعلم مصر التي طالما عشقها وأحبها‏,‏ وعبر عنها في كل أعماله الأدبية وروائعه الفنية في مختلف مراحلها السياسية والاقتصادية والفنية‏.‏

وسيتقدم الجنازة حملة أكاليل الزهور من مختلف المؤسسات والهيئات‏,‏ وحملة الأوسمة والجوائز التي حصل عليها الفقيد الكبير طوال مشوار حياته‏,‏ وفي مقدمتها قلادة النيل‏,‏ وهي أعلي وسام في مصر‏,‏ الذي منحه الرئيس حسني مبارك للأديب الكبير تقديرا لمكانته الرفيعة‏,‏ وإثرائه الأدب المصري والعربي‏,‏ الذي ترجم إلي العديد من اللغات العالمية لينقل أدب مصر وحضارتها وثقافتها إلي مختلف المحافل الأدبية والثقافية في أنحاء العالم‏.‏
وسيتم دفن جثمان الأديب العالمي في مقابر أسرته بطريق الفيوم‏.‏

وتقام ليلة التعزية في فقيد مصر والأمة العربية مساء غد بمسجد الحامدية الشاذلية بالقاهرة‏.‏

ومن مستشفي العجوزة بالجيزة‏,‏ أعلن الدكتور حسام موافي رئيس الفريق الطبي المعالج للأديب الكبير أن الوفاة حدثت في الساعة الثامنة وعشر دقائق من صباح أمس نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية‏,‏ حيث توقف القلب عن الحياة مرتين‏,‏ الأولي في السابعة من مساء أمس الأول‏,‏ وتم عمل الإسعافات‏,‏ ووضعه علي أجهزة الإفاقة والتنفس الصناعي‏,‏ ونجح الفريق المعالج في إعادة القلب إلي الحياة‏,‏ والمرة الثانية كانت في الساعة الثامنة من صباح أمس‏,‏ ولم تفلح محاولات الأطباء‏,‏ ووافته المنية‏.‏

وقد أعرب عدد كبير من زعماء العرب والعالم عن تعازيهم لمصر في فقيدها الكبير‏,‏ وأشادوا بإسهاماته المتميزة في إثراء الحضارة الإنسانية‏.‏

وقد عبر الرئيس الأمريكي جورج بوش عن حزنه لرحيل الكاتب الكبير نجيب محفوظ وقال إن كتاباته تتجاوز جميع التصورات‏,‏ وستواصل تعريف مصر للأمريكيين والقراء في أنحاء العالم‏.‏
كما أعرب الرئيس الفرنسي جاك شيراك عن تعازيه لرحيل نجيب محفوظ‏.


إن اطفأت الشمعة يوما فلن ينسى أحد عملها ....... هو هكذا رحل ولكن اعماله لم ارحل معه لعالم مجهول ، بل بقيت بيننا نذكره بها ، فمازلنا نقرأ كلماته ونردد رحم الله فلانا بن فلان ، ثم نجد كتبه على رفوف المكاتب فنقول : ما أعظم صنيعه في الأدب العربي إنه حقاً رجل رائع


وأخيراً أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بالموضوع رغم أنه طويل
كان لابد أن يكون الموضوع طويل لأن حياة الكاتب الكبير نجيب محفوظ حافلة وتاريخة الأدبي طويل أتمنى أن أكون وفقت في النقل عنه
دمتم بخير


بثينة فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2011, 04:21 PM  
افتراضي
#169
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
بارك الله فيك اختى بثينة علي السرد الشامل والرائع للسيرة الذاتية لنجيب محفوظ فهو بحق اديب مبدع وبيستاهل جائزة نوبل في الادب وعجبنى اختى بثينة تنسيقك للموضوع بحيث جاء متتابعا منظما وهذا يدل علي ابداعك وابداعك ما اله حدود
جزاك الله كل خير
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2011, 10:45 PM  
افتراضي
#170
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
قائمة بالأدباء الذين تم استعراضهم


طلعت شقيرق : عاشق الفيزياء
خليل مطران : بثينة فارس
ابراهيم ناجى : بثينة فارس
..................................................
سلمى الجيوسي : عاشق الفيزياء
ايليا ابو ماضي : عاشق الفيزياء
عبد الرحمن العشماوي : سنى مغترب
...................................................
سعاد الصباح : سليم سحاب
جبران خليل جبران : بثينة فارس
ميخائيل نعيمة : عاشق الفيزياء
...................................................
فاروق جويدة : بثينة فارس
فدوى طوقان : عاشق الفيزياء
عبد الرحيم محمود: عاشق الفيزياء
.................................................
ابراهيم طوقان :
aseel_aiman
حلمى مصباح ابوشعبان : المهندسة غدير
ابو القاسم الشابي : أم تقي
..........
.......................................
محمد محمود الزبيري: أم تقي
ابراهيم طوقان:aseel_aiman
احمد شوقي:aseel_aiman
.................................
نسيب عريضة : عاشق الفيزياء

نازك الملائكة : الأخت سحر
محمود درويش :95 Nora

....................................................................

نزار قبانى : Princess Dalya
احمد مطر : Princess Dalya
سميح القاسم : Princess Dalya

................................................

حكيمة الحربي : عاشق الفيزياء
توفيق زياد : حنين سليمان
عبد الوهاب البياتى : Princess Dalya
................................
فؤاد حجازى : Nora 95
ابو الطيب المتنبي :
Nora 95
جمال علوش : عاشق الفيزياء
مانع سعيد العتيبة : بثينة فارس
................................
علي محمود طه : Princess Dalya
مصطفي صادق الرافعى : أم الاء
محمد مهدى الجواهري : أم تقي
.....................................................
محمود غنيم : الغيداء 123
عباس محمود العقاد : عاشق الفيزياء

توفيق الحكيم : بثينة فارس
_____________________
خليل السكاكينى : عاشق الفيزياء
جمال قعوار : ايمان رياض
معروف الرصافى : Princess Dalya
__________________________
معين بسيسو : رائحة العنبر
مصطفي لطفي المنفلوطى : عاشق الفيزياء
جمال الغيطانى : بثينة فارس
_________________________

تميم البرغوثى : أم الاء
محمود سامى البارودى : عاشق الفيزياء
حافظ ابراهيم : Princess Dalya
عبدالله البردونى : عاشق الفيزياء
نجيب محفوظ : بثينة فارس
جمال حمدان : aseel_ aiman
ابو سلمى : رهف الاحساس
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-16-2011, 09:13 PM  
افتراضي
#171
 
الصورة الرمزية أمـــل أحــمــد ..♥
أمـــل أحــمــد ..♥
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 1 - 6 - 2008
الإقامة: خـُذِ الحِكْمَـةَ من صَغَـآئِرِ الأُمُـوْرْ . . !
العمر: 21
المشاركات: 1,255
معدل تقييم المستوى: 11
أمـــل أحــمــد ..♥ has a spectacular aura about
الرآئعون جميعــآ..
والمتـــألقون هنــــــــــآ

زهرة
صنــآع
محمــــد

أنرتم هذه الأورآق التي كحلت بالعزآء
ونشرتم الحيـآة فيهــآ بالرغم من رآئحة الموت


..
لا حرمت طلتكم
دمتم بود
أمـــل أحــمــد ..♥ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2011, 02:02 AM  
افتراضي
#172
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
فوزى المعلوف




فوزي المعلوف
فوزي بن عيسى إسكندر المعلوف (1317-1348 هـ/1899-1930 م)شاعر لبناني رقيق. ولد في زحلة. أتقن الفرنسية. عين مديرا لمدرسة المعلمين بدمشق ثم أمين سر لعميد مدرسة الطب بها. سافر إلى البرازيل عام 1921 م ونشر فيها قصائده المذكورة أدناه. وتوفي بالبرازيل في مدينة ريو دي جانيرو.

ولد فوزي المعلوف في زحلة في 21/5/1899. "وهو زهرة منتقاة من الطبعة النبيلة في أمته، إذ يمتُّ بنسبه إلى أسرة عريقة في القدم، أنجبت الشعراء والمؤرخين والكتبة"(8). فوالده عيسى اسكندر المعلوف هو العالم المؤرخ والعضو في ثلاثة مجامع علمية، منها المجتمع العلمي العربي بدمشق. ووالدته عفيفة كريمة إبراهيم باشا المعلوف. وأخواه شفيق صاحب "ملحمة عبقر" ورياض، وهما شاعران.‏ أما أخوالـه الثلاثة: قيصر وميشيل وشاهين، فهم شعراء مجيدون، ساهموا في الحركة الأدبية والصحافية العربية الحديثة.‏ كان قيصر المعلوف المولود عام 1874 رائد الصحافة العربية في أميركا الجنوبية، حين أصدر في سان باولو عام 1898 جريدة عربية باسم "البرازيل".‏

وكان ميشيل المعلوف مؤسس "العصبة الأندلسية" في سان باولو عام 1932، وهي رابطة أدبية ضمت عدداً من كبار الشعراء والأدباء المهجريين، وأصدرت في العام التالي لتأسيسها مجلة ناطقة باسمها هي مجلة "العصبة".‏

في وسط هذه البيئة الثقافية الراقية تجلّى نبوغ فوزي المعلوف، وظهرت عليه علائم العبقرية في سنٍّ مبكرة، فقد بدأ القراءة في الثالثة، وأحسنها في الخامسة، وراسل أباه من زحلة إلى دمشق في الثامنة.‏

درس في الكلية الشرقية بزحلة، ثم انتقل في الرابعة عشرة من عمره إلى بيروت ليتابع دراسته في مدرسة الفرير. واشتغل بالتجارة متنقلاً بين لبنان ودمشق. وفي الوقت نفسه كان يكتب في الصحف اللبنانية والسورية والمصرية.‏

وفي يوم السبت 17/9/1921، أبحرت به سفينة الغربة من بيروت، قاصداً أخواله في البرازيل، وحط به الرحال في ساو باولو (صنبول)، يمارس فيها وفي ريودي جانيرو أعمالاً صناعية وتجارية.‏

في المهجر "رأى حوله نخبة من أدبائنا الشباب، وكلُّهم يحنّون إلى الوطن العربي الأم، ويتألمون لما كان يعانيه من جور المستعمرين وطغيان الحاكمين، فتأججت مشاعرهم، وثارت فيهم الحمية العربية، وفاضت قرائحهم الخصبة بنفثات أدبيّة حيّة، وبشعر قومي فيه الجزالة وفيه الحنين وفيه النقمة والثورة على الغاصبين"(9). فغلبت عليه نزعته الأديبة، وانغمس في الأجواء الثقافية السائدة، وظهرت آثاره الشعرية في كبريات الصحف العربية في الوطن والمهجر. كما نشر معظم أعماله مترجماً في الصحف الأجنبية. ودعي لإلقاء شعره في المحافل الأدبية.

وكان إنتاجه الأدبي مزيجًا زاخرًا بالثقافتين العربية والغربية. وأتقن اللغة البرتغالية إضافة إلى العربية والفرنسية، وكتب في الصحافة، وحاضر في الأندية الأدبية. وهو الذي أنشأ المنتدى الزحلي في ساو پاولو عام 1922م.

تميّزت حياته بالثراء والشباب والموهبة والمكانة الاجتماعية، لكنه كان كئيبًا كآبة تُدنيه أحيانًا من ظلام القيود. وهذا يتضح في شعره الوجداني المفعم بروح التشاؤم، كما هو الحال في ملحمته التي لم يكملها: شعلة العذاب. أما شعره الرومانسي ففيه دعوة إلى تحرر الإنسان من القيود التي تشدّه إلى الاستعباد.

وأشهر آثاره ملحمته الشعرية على بساط الريح، التي وصف فيها جمال الشرق الروحي مقارناً بمادية الغرب. وعُدّت هذه الملحمة مفخرة من مفاخر الأدب العربي؛ لأنها جمعت إلى سموّ الخيال والهدف روعة الشعر العالي، كما يقول جورج صيدح. وقد تُرجِمت إلى سبع لغات حية. يقول في معاناة آلام الحب:

الحبّ! قف ياموت واشفق على قلبي ودعه لحظة يخفق
لي بغية قبل الرّدى ليتها تمّت فلم آسف ولم أفرقِ
وتلك أن ألمح محبوبتي فنحن بعد اليوم لن نلتقي

توفي شابًا إثر عملية جراحية خطيرة. وقد كرمه مهاجرو العرب في البرازيل بإقامة منصة تذكارية له في حديقة المجلس البلدي في زحلة، وقلدته الحكومة اللبنانية وسام الاستحقاق اللبناني المذهب الأول.

يقول الدكتور طه حسين: ¸مرّ فوزي بالأرض مرًّا سريعًا، ولكنه ترك في النفوس صدى يتردّد فيها حلوًا لاذعًا محرقًا معًا. ولا أعرف أنني تأثرت بشاعر كما تأثرت بهذا الشاعر الشاب حين قرأت قصيدته على بساط الريح·.

من آثاره
سقوط غرناطة
شعلة العذاب
أغاني الأندلس
من قلب السماء
على بساط الريح



حيَّاك ربّيَ يا روحي وريحاني



حيَّاك ربّيَ يا روحي وريحاني

فأَنتِ في الأرض معبوري وإيماني
لِلّه عيناكِ هل عيناكِ أَدركتا ما

أَجَّجت في قلوبِ الأُسدِ عينانِ
لِلّه قلبكِ إذ قلبي يطارحهُ

وجدي فيخفق ولهاناً لولهانِ
في أضلعي من لهيب الحبِّ نارُ جوىً

ما زلتُ أسكب فيها ماءَ أَجفاني
لولا دمٌ عربيٌّ في العروق جرى

هجرتُ من أَجلكِ الدنيا وأوطاني
لكنّ مجدَ جدودي من قيورِهِمِ

لنصرة الوطن المحبوب ناداني
لبَّيكُمُ يا أُباةَ الضَّيمِ هائنذا

ما خاب ظنُّكُمُ في شبل قحطانِ
روحي وما ملكت كفّي فدى وطني

فلينسج الموتُ منذُ اليوم أَكفاني

غرناطة أواه غرناطة



غرناطة أواه غرناطة لم يبق شيءٌ لك من صولتك
هل نهرك الجاري سوى أدمعٍ تجري على ما دال من دولتك
والنسمة الغادية الرائحة

هل هي إلا زفرة نائحة

ما عدت في النهر كسلطانةٍ جبهتها في مائه ساطعه
للقبة الحمراء في تاجها وهجٌ وللمأذنة اللامعه
آهٍ على أمجادك الضائعة

شيعتها بالنظره الدامعة

مرت مرور النهر في جريه وأورثتك النوح في عزلتك
غرناطة أواه غرناطة لم يبق شيءٌ لك في صولتك
للَه حمراؤك تحسو الأسى وحيدةً في الروضة الخاليه
لم يبق لا زهوة ندمانها ولا صدى أعيادها الماضيه
ولم يعد للحب فيها أنين

ينقله العود عن العاشقين

بينا يجيل البدر ألحاظه باهتةً في المرمر اللامع
بين أريج الزهر المنتشي وبي شدو البلبل الساجع
وقصرها الخاوي بأرجائه

كم غمر الليل بضوضائه

إذ الجواري خاطرات على سجاده جاريةً جاريه
أروع ما في الشرق من رقصه تنسجه أقدامها العاريه
غرناطة أواه غرناطه ما أنت إلا خربٌ قابعه
تحمل أسراب السنونو إلى أفريقيا أنباءك الفاجعه
هناك أبناؤك من بأسهم

باكون لا باكون من يأسهم

عروا من الأغماد بيض الظبى ووشحوا الخيل ببيض السروج
ويمموا البحر فلما بدت منك على الأفق جبال الثلوج
خروا على أوجههم راكعين

وزفروا من قهرهم صارخين

غرناطة أواه غرناطة ضعت فيا للعظم الضائعه
فيزفر الموج ويبكي لهم حين يرى أعينهم دامعه


أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2011, 02:49 PM  
افتراضي
#173
 
الصورة الرمزية حنين سليمان
حنين سليمان
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 11 - 8 - 2008
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 210
معدل تقييم المستوى: 9
حنين سليمان has a spectacular aura about
"إن الإنسان هو في نهاية الأمر قضية"
صاحب هذه الكلمات الروائي والقاص والصحفي الفلسطيني غسان كنفاني ، سوف أحدثكم عنه اليوم
فهو جدير بأن نفخر بكونه فلسطيني فقد وهب نفسه للدفاع عن قضية عمره وهي فلسطين الأمر الذي كلفه حياته نفسها حيث تم اغتياله على يد جهاز المخابرات الإسرائيلية_في الثامن من يوليو لعام 1972_ عندما كان عمره 36 عاما بتفجير سيارته في منطقة الحازمية قرب بيروت.

كلمات غسان كنفاني تذكرنا دوما بمعاناة المهاجر من أرضه، اضطر للنزوح مع آلاف الفلسطينيين بعد نكبة 1948، كما اضطر للهرب مع عائلته للبنان.
ارتبط أدب غسان كنفاني بالمقاومة الهادفة إلي تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني ومواجهة عدوانه وارهابه وقتله للفلسطينيين مما جعل الموضوع الرئيس في أبحاثه ورواياته وقصصه ومسرحياته فلسطين التي صارت فيها الحياة إلي العذاب والفناء والموت تحت وطأة الصهاينة أعداء هذه الحياة، ونتوقف مع كلماته التي تنبض بالثورة والانتصار للعدل:
- قضية الموت ليست على الإطلاق قضية الميت. إنها قضية الباقين
- ربما كان الاسم الواحد كالعمر الواحد لا يكفي لإخراج كل ما يموج في الداخل.
- إن الموت السلبي للمقهورين والمظلومين مجرد انتحار وهروب وخيبة و فشل.
- ليس بالضرورة أن تكون الأشياء العميقة معقدة. وليس بالضرورة أن تكون الأشياء البسيطة ساذجة.. إن الانحياز الفني الحقيقي هو: كيف يستطيع الانسان أن يقول الشيء العميق ببساطة.
- الثورة وحدها هي المؤهلة لاستقطاب الموت. الثورة وحدها هي التي توجه الموت..و تستخدمه لتشق سبل الحياة.
- لنزرع شهداءنا في رحم هذا التراب المثخن بالنزيف..فدائما يوجد في الأرض متسعا لشهيد آخر.
- كل قيمة كلماتي كانت في أنها تعويض صفيق وتافه لغياب السلاح..و إنها تنحدر الآن أمام شروق الرجال الحقيقيين الذين يموتون كل يوم في سبيل شيء أحترمه.
- لك شيء في هذا العالم .. فقم!
- أنا أحكي عن الحرية التي لا مقابل لها..الحرية التي هي نفسها المقابل.
- لا أرتد حتى أزرع في الأرض جنتي..أو أقتلع من السماء جنتها..أو أموت أو نموت معا
- هذا العالم يسحق العدل بحقارة كل يوم!
- ليس المهم أن يموت الانسان، قبل أن يحقق فكرته النبيلة، بل المهم أن يجد لنفسه فكرة نبيلة قبل أن يموت.
- إن الفكرة النبيلة لا تحتاج غالباً للفهم بل تحتاج للإحساس..
- إن الشجاعة هي مقياس الاخلاص .
- إذا كنا مدافعين فاشلين عن القضية..فالأجدر بنا أن نغير المدافعين..لا أن نغير القضية
- الغزلان تحب أن تموت عند أهلها..الصقور لا يهمها أين تموت
- ليس المهم أن يموت أحدنا..المهم أن تستمروا
- هذه المرأة تلد الأولاد فيصيروا فدائيين..هي تخلف و فلسطين تأخذ
- في صفاء رؤيا الجماهير تكون الثورة جزءا لا ينفصم عن الخبز و الماء و أكف الكدح و نبض القلب
- إن ضرب السجين هو تعبير مغرور عن الخوف
- إن الخيانة في حد ذاتها ميتة حقيرة
- سيظل مغروسا هنا ينبض وحده في العراء..إلى أن يموت واقفا
- فإذا بالجميع يصرخوا دفعة واحدة" أية حياة هذه..الموت أفضل منها" و لأن الناس عادة لا يحبون الموت كثيرا..فلابد أن يفكروا بأمر آخر
- إن الانتصار هو أن تتوقع كل شيء..و ألا تجعل عدوك يتوقع
- إنها الثورة! هكذا يقولون جميعا..و أنت لا تستطيع أن تعرف معنى ذلك إلا إذا كنت تعلق على كتفك بندقية تستطيع أن تطلق..فإلى متى تنتظر؟!
- هذا العالم يسحق العدل بحقارة كل يوم.
- أموت وسلاحي بيدي لا أن أحيا وسلاحي بيد عدوي.
- خلقت أكتاف الرجال لحمل البنادق فإما عظماء فوق الأرض أو عظاما في جوفها.
- إن الرجل الذي يلتحق بالفدائيين لا يحتاج بعد إلى رعاية أمه.
- لا تمت قبل أن تكون نداً
- لا أحد على أي حال يعرف كيف تُرتب الحياة نفسها أحيانا يحسب المرء أن قصة ما انتهت فإذا بها تبدأ!.
- لك شيء في هذا العالم.. فقم!
- إن حياتي و موتك يلتحمان بصورة لا تستطيع أنت و لا أستطيع أنا فكهما.. ورغم ذلك فلا يعرف أحد كيف يجري الحساب ها هنا
- لن تستطيعي ان تجدي الشمس في غرفه مغلقة
- إن المعجزة التي تحدث عنها اليهود لم تكن الا وهما
- قد لا نكون الجيل المهيأ لتحقيق النصر, لكننا نعد الجيل القادم للنصر
- جاعوا، وأخذت السماء تزخ، حيث يسقى فولاذ الرشاشات تضحى له رائحة الخبز..!
- بالدم نكتب لفلسطين...!
- الدموع لا تسترد المفقودين ولا الضائعين ،ولا تجترح المعجزات ..... كل دموع الأرض لا تستطيع أن تحمل زورقا صغيرا يتسع لأبوين يبحثان عن طفلهما المفقود.
حنين سليمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2011, 02:52 PM  
افتراضي
#174
 
الصورة الرمزية محمودعادل 88
محمودعادل 88
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 4 - 1 - 2010
الإقامة: مصر
المشاركات: 1,324
معدل تقييم المستوى: 9
محمودعادل 88 is just really nice
بارك الله فيك يسلمواعلي الطرح المميز
محمودعادل 88 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2011, 02:52 PM  
افتراضي
#175
 
الصورة الرمزية حنين سليمان
حنين سليمان
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 11 - 8 - 2008
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 210
معدل تقييم المستوى: 9
حنين سليمان has a spectacular aura about
كتب بشكل أساسي بمواضيع التحرر الفلسطيني، وهو عضو المكتب السياسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. بعد أن أجبر وعائلته على النزوح عاش في سوريا كلاجئ فلسطيني ثم في لبنان حيث حصل على الجنسية اللبنانية. أكمل دراسته الثانوية في دمشق وحصل على شهادة البكالوريا السورية عام 1952. في ذات العام تسجّل في كلية الأدب العربي في جامعة دمشق ولكنه انقطع عن الدراسة في نهاية السنة الثانية، انضم إلى حركة القوميين العرب التي ضمه إليها جورج حبش لدى لقائهما عام 1953. ذهب إلى الكويت حيث عمل في التدريس الابتدائي، ثم انتقل إلى بيروت للعمل في مجلة الحرية (1961) التي كانت تنطق باسم الحركة مسؤولا عن القسم الثقافي فيها، ثم أصبح رئيس تحرير جريدة (المحرر) اللبنانية، وأصدر فيها(ملحق فلسطين) ثم انتقل للعمل في جريدة الأنوار اللبنانية وحين تأسست الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 1967 قام بتأسيس مجلة ناطقة باسمها حملت اسم "مجلة الهدف" وترأس غسان تحريرها، كما أصبح ناطقا رسميا باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. تزوج من سيدة دانماركية (آن) ورزق منها ولدان هما فايز وليلى. أصيب مبكرا بمرض السكري. بعد استشهاده، استلم بسام أبو شريف تحرير المجلة.
حنين سليمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2011, 02:55 PM  
افتراضي
#176
 
الصورة الرمزية حنين سليمان
حنين سليمان
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 11 - 8 - 2008
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 210
معدل تقييم المستوى: 9
حنين سليمان has a spectacular aura about
من مؤلفات الشهيد

قصص ومسرحيات
حنين سليمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2011, 02:57 PM  
افتراضي
#177
 
الصورة الرمزية حنين سليمان
حنين سليمان
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 11 - 8 - 2008
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 210
معدل تقييم المستوى: 9
حنين سليمان has a spectacular aura about
بحوث أدبية
  • أدب المقاومة في فلسطين المستقلة.
  • الأدب الفلسطيني المقاوم تحت الاحتلال 1948-1968.
  • نال في 1966 جائزة أصدقاء الكتاب في لبنان عن روايته "ما تبقى لكم".
  • نال اسمه جائزة منظمة الصحفيين العالمية في 1974 وجائزة اللوتس في 1975.
  • منح اسمه وسام القدس للثقافة والفنون في 1990.
عمل في الصحف والمجلات العربية التالية:
- عضو في أسرة تحرير مجلة "الرأى" في دمشق.
- عضو في أسرة تحرير مجلة "الحرية" فى بيروت.
- رئيس تحرير جريدة "المحرر" في بيروت.
- رئيس تحرير "فلسطين" في جريدة المحرر.
- رئيس تحرير ملحق "الأنوار" في بيروت.
- صاحب ورئيس تحرير "الهدف" في بيروت.
كما كان غسان كنفاني فنانا مرهف الحس ، صمم العديد من ملصقات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، كما رسم العديد من اللوحات.
مؤلفات سياسية:
- المقاومة الفلسطينية ومعضلاتها.
- مجموعة كبيرة من الدراسات والمقالات التي تعالج جوانب معينة من تاريخ النضال الفلسطيني وحركة التحرر الوطني العربية (سياسياً وفكرياً وتنظيمياً).


حنين سليمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2011, 02:58 PM  
افتراضي
#178
 
الصورة الرمزية حنين سليمان
حنين سليمان
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 11 - 8 - 2008
الإقامة: فلسطين
المشاركات: 210
معدل تقييم المستوى: 9
حنين سليمان has a spectacular aura about
غسان القضية:
أدب غسان وانتاجه الادبي كان متفاعلا دائما مع حياته وحياة الناس وفي كل ما كتب كان يصور واقعا عاشه أو تأثر به.
"عائد الى حيفا" وصف فيها رحلة مواطني حيفا في انتقالهم الى عكا وقد وعي ذلك وكان ما يزال طفلاً يجلس ويراقب ويستمع ثم تركزت هذه الاحداث في مخيلته فيما بعد من تواتر الرواية.
"أرض البرتقال الحزين" تحكى قصة رحلة عائلته من عكا وسكناهم في الغازية.
"موت سرير رقم 12" استوحاها من مكوثه بالمستشفى بسبب المرض.
"رجال في الشمس" من حياته وحياة الفلسطينيين بالكويت واثر عودته الى دمشق في سيارة قديمة عبر الصحراء ، كانت المعاناة ووصفها هي تلك الصورة الظاهرية للأحداث أما في هدفها فقد كانت ترمز وتصور ضياع الفلسطينيين في تلك الحقبة وتحول قضيتهم الى قضية لقمة العيش مثبتاً أنهم قد ضلوا الطريق.
في قصته "ما تبقي لكم" التي تعتبر مكملة "لرجال في الشمس" يكتشف البطل طريق القضية ، في أرض فلسطين وكان ذلك تبشيراً بالعمل الفدائي.
قصص "أم سعد" وقصصه الأخرى كانت كلها مستوحاة من ناس حقيقيين. في فترة من الفترات كان يعد قصة ودراسة عن ثورة 36 في فلسطين فأخذ يجتمع الى ناس المخيمات ويستمع الى ذكرياتهم عن تلك الحقبة والتي سبقتها والتي تلتها وقد أعد هذه الدراسة لكنها لم تنشر (نشرت في مجلة شؤون فلسطين) أما القصة فلم يكتب لها ان تكتمل بل اكتمل منها فصول نشرت بعض صورها في كتابه " عن الرجال والبنادق".
كانت لغسان عين الفنان النفاذة وحسه الشفاف المرهف فقد كانت في ذهنه في الفترة الاخيرة فكرة مكتملة لقصة رائعة استوحاها من مشاهدته لاحد العمال وهو يكسر الصخر في كاراج البناية التي يسكنها وكان ينوى تسميتها "الرجل والصخر".
حنين سليمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2011, 11:53 PM  
افتراضي
#179
 
الصورة الرمزية أ.اشرف
أ.اشرف
(مدرس علوم)
الانتساب: 10 - 3 - 2009
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 22,416
معدل تقييم المستوى: 31
أ.اشرف is a name known to all
بارك الله فيك اختى حنين علي روعة ما سطرتى عن الاديب غسان كنفانى وعلي التوضيح التام والاعمال الكاملة له جزاك الله كل خير لك احترامى وتقديري علي نشاطك ربنا يوفقك ان شاء الله
أ.اشرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2011, 09:36 AM  
افتراضي علي الجارم
#180
 
الصورة الرمزية بثينة فارس
بثينة فارس
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 2 - 5 - 2011
الإقامة: في قلب فلسطين الحبيبة
المشاركات: 799
معدل تقييم المستوى: 7
بثينة فارس has a spectacular aura about
علي الجارم عاشق اللغة العربية




سوف نبحر اليوم في رحلة رائعة وممتعة في حياة الأديب والشاعر علي الجارم أتمنى أن تستمتعوا بالرحلة .

هو أديب وشاعر مصري، أثرى المكتبة الأدبية بالعديد من المؤلفات والتي تنوعت بين الدواوين الشعرية والروايات الأدبية والتاريخية، بالإضافة لعدد من الكتب المدرسية، كما كانت له مساهمات فعالة في المحافظة على اللغة العربية حيث اشتهر بغيرته على الدين واللغة والأدب، وتمكن من المحافظة على المكانة الشعرية للشعراء المصريين بعد كل من أحمد شوقي وحافظ إبراهيم وغيرهم.

حياته وعمله

علي صالح عبد الفتاح الجارم، ولد بمدينة رشيد عام 1881م هذه المدينة التي شهدت الكثير من الأحداث المرتبطة بتاريخ مصر وفيها نبتت جذور الجارم، وكان والده الشيخ محمد صالح الجارم أحد علماء الأزهر والقاضي الشرعي بمدينة دمنهور وتوفي عام 1910م.

مما قاله في حب بلدته "رشيد"
جـدّدي يـا رشـيدُ لـلحبِّ عَـهْدَا
حَـسْـبُنا حـسبُنا مِـطالاً وصـدَّا
جدّدي يا مدينةَ السحرِ أحلاماً
وعْـيشاً طَـلْقَ الأسارير رَغْدا
جدّدي لمحةً مضتْ من شبابٍ
مـثل زهـر الـربا يـرِفُّ ويندَى


تلقى علي تعليمه الابتدائي بمدينة رشيد، وواصل تعليمه الثانوي بالقاهرة حيث التحق بالأزهر الشريف، ثم التحق بعد ذلك بكلية دار العلوم – جامعة القاهرة، وسافر الجارم إلى انجلترا لإكمال دراسته في بعثة دراسية عام 1908 فدرس أصول التربية بنوتنجهام، قبل أن يعود مرة أخرى إلى مصر بعد أربعة أعوام في 1912.

من أشعاره في انجلترا
لَــبِـسْـتُ الآنَ قُـبَّـعَـةً بَـعـيـداً
عن الأوطانِ مُعتادَ الشُّجونِ
فـإنْ هِـيَ غَيَّرَتْ شكلي فإنِّي
متى أضع العِمامةَ تعرفوني


عقب عودته من بعثته الدراسية عين الجارم مدرساً بمدرسة التجارة المتوسطة، ثم تدرج في عدد من وظائف التربية والتعليم حتى عين كبير مفتشي اللغة العربية بمصر، كما عين وكيلاً لدار العلوم حتى عام 1942، وقام بتمثيل مصر في بعض المؤتمرات العلمية والثقافية، كما اختير عضواً مؤسساً لمجمع اللغة العربية بمرسوم صدر من رئاسة الوزراء في أكتوبر 1933.

اعتزازه باللغة العربية

على الرغم من دراسته بانجلترا وتمكنه من اللغة الإنجليزية لم ينساق الجارم وراء الاتجاه الغربي، وظل المدافع الأول عن اللغة العربية لغة القرآن الكريم وأحد المعتزين بها فعمل جاهداً على نهضتها ورقيها.
نَـزَل الـقُرْآنُ بـالضَّادِ فَلَوْ لَمْ يَكُنْ فِيهَا سِواهُ لكَفَاها

وقد تبحر الجارم في علوم اللغة العربية بالبحث والدراسة والممارسة، فأصبح أحد رواد تعليم اللغة العربية، وقدم عدد من الكتب الرائدة في النحو والبلاغة.

نثر وشعر الجارم

وبالنظر إلى أدب الجارم من نثر وشعر نجده قد تميز في تقديم النثر، فيقول الأستاذ الدكتور عباس حسن في كتابه "المتنبي وشوقي" الصادر في طبعته الأولى عام 1951 " بقي من خصائص شوقي التي امتاز بها على المتنبي النثر الرائع حقاً فله في هذا الميدان كتاب سماه "أسواق الذهب" وما أحسبني مغالياً إذا قلت عن النثر الأدبي البليغ والنثر العلمي المتأدب الرفيع لأديبنا المرحوم الأستاذ علي الجارم ليمتاز به الجارم على المتنبي وشوقي وسائر شعراء العرب قديماً وحديثاً كما تنطق بذلك كتاباته النثرية الصادرة عن موهبة فنية أصيلة جعلت منها جميعها سلاسل الذهب لا مجرد "أسواق الذهب".

أما شعر الجارم فتميز بإحساس مرهف وذوق رفيع راق انطلق من الشكل الكلاسيكي التقليدي، والذي يعتمد على قافية موحدة، وتعددت الأغراض الشعرية للجارم فقدم في شعر المناسبات، والمراثي، والمديح.

ويقول عنه الأستاذ أحمد هيكل عميد كلية دار العلوم السابق "أما الرائد الكبير الذي يدور حوله هذا العمل فهو طيب الذكر علي الجارم أحد أعلام الاتجاه المحافظ في الشعر العربي الحديث، هذا الاتجاه الذي راد تاريخه البارودي أولاً ووصل إلى غاياته شوقي فيما بعد، ثم كان الجارم واحداً من الذين تصدروا السائرين في هذا الاتجاه والمتنافسين لملء الفراغ بعد رحيل أمير الشعراء، بل كان بحق السابق إلى ملء هذا الفراغ وخاصة في الجانب المحفلي والرسمي الذي كان من أبرز جوانب إمارة شوقي وديوان الجارم بأجزائه الأربعة هذا العطاء الشعري الوفير والغزير الذي يمثل طبقة سامية من طبقات الشعر المحافظ، تضع صاحبها في مكان المتصدرين من أصحاب هذا الاتجاه الفني الرصين، وجميعهم يشير إلى المدرسة الأدبية التي ينتمي إليها الجارم وهي مدرسة المحافظين".

وقد جمع الجارم في ديوانه الشعري بين القصائد السياسية والأدبية والاجتماعية.

ظلم لأدب الجارم

تعرض أدب الجارم وشعره إلى الظلم بعد وفاته عام 1949 فبعد أن جاءت ثورة يوليو 1952 تم إنشاء رقابة عسكرية على المطبوعات والصحافة، وتم اتخاذ قرارات بالتقييم الكامل لكل ما كان في مصر قبل الثورة من أدب وفن وتاريخ، فحجبت الآثار الأدبية للجارم في هذه الفترة فلم يسمح بطبع أعماله، وخلت المكتبات من مؤلفاته النثرية وأشعاره، إلا أن أعماله عادت للظهور ثانية في الثمانينات وعادت إليه مكانته كأديب وشاعر ومفكر.

التكريم

حصل علي الجارم على عدد من الأوسمة منها وسام النيل من مصر عام 1919، ووسام الرافدين من العراق 1936، كما منحته لبنان وسام الأرز عام 1947.

وشهدت بيروت عام 1947 واحدة من أشهر قصائده وهي قصيدة "العروبة" والتي جاءت في 77 بيتاً ألقاها في مؤتمر الثقافة العربي الأول الذي أقامته الجامعة العربية في لبنان وقال فيها:

لُـبـنانُ روضُ الـهـوى والـفنِّ لُـبنانُ
الأرضُ مـسكٌ وهـمسُ الدوحِ الحانُ
هل الحِسانُ على العهدِ الذي زعمت
وهــل رِفــاقُ شـبـابي مـثـلَما كـانـوا
أيــن الـصـبا أيـن أوتـاري وبـهجتُها
طــــوت بــســاط لـيـالـيـهنَّ أزمــــان
أرنــو لـهـا الـيومَ والـذكرى تُـؤرِّقني
كــمــا تــنـبَّـه بــعـد الْـحُـلـمِ وســنـان


وفي نفس القصيدة قال:

بـنـي الـعروبةِ إنَّ الـلّه يـجمعُنا
فـلا يـفرِّقُنا فـي الأرضِ إنـسانُ
لـنـا بـهـا وطــنٌ حــرٌّ نـلـوذُ بــه
إذا تـنـاءتْ مـسـافاتٌ وأوْطَــانُ
غـدا الـصليبُ هـلالاً في توحُّدِنا
وجـمّـع الـقـومَ إنـجـيلٌ وقــرآنُ
ولــم نـبـالِ فُـروقـاً شَـتَّـتْ أُمـماً
عدنانُ غسّانُ أو غسّانُ عدنان
أواصـرُ الـدَّمِ والـتاريخِ تَـجمعُنا
وكلُّنا في رِحابِ الشرقِ إخوانُ


عرف الجارم كمحاضر متميز الأمر الذي أهله لتمثيل مصر في العديد من المؤتمرات الخارجية، فذهب إلى بغداد لحضور تأبين الشاعر الزهاوي، وإلي لبنان لحضور افتتاح المؤتمر الطبي، ومؤتمر الثقافة ببيروت عامي 1943، 1944، كما أرسل إلى السودان للإشراف على امتحانات المدارس المصرية.

من قصائده الشهيرة التي ألقاها في إحدى زياراته لبغداد قصيدة "بغداد يا بلد الرشيد" والتي قال فيها:
بَـغْـدَادُ يَــا بَـلَـد الـرَشِـيدِ
وَمَــنَـارَةَ الْـمَـجْدِ الـتَـلِيدِ
يَـــا بَـسْـمـةً لَــمَّـا تَــزْلْ
زَهْـرَاءَ فـي ثَغْرِ الْخُلُودِ
يَـا مَـوْطنَ الْـحُبِّ الْمُقِيمِ
وَمَضْرِبَ الْمَثَلِ الشَرُودِ
يَـا سَـطْرَ مَـجْدٍ لِـلْعُرُوبَةِ
خُــطَّ فــي لَـوْحِ الْـوُجُودِ
يَـــــا رَايَــــةَ الإِسْــــلامِ
وَالإِسْـلاَمُ خَـفَّاقُ الْـبُنُودِ
يَـا مَـغْرِبَ الأَمَـلِ الْـقَديمِ
وَمَـشْرِقَ الأَمـلِ الْـجَدِيدِ
يَـا بِـنْتَ دِجْـلَةَ قَدْ ظَمِئْتُ
لِـرَشْفِ مُـبْسِمِك الْبَرُودِ
يَا زَهْرَةَ الصحْراءِ رُدِّي
بَـهْـجَـةَ الـدنْـيَـا وزِيــدي

شخصية الجارم

عرف الجارم بروحه المرحة الخفيفة، فكان مجلسه يمتلئ بالضحك فيما يروي من حديث ونوادر، وما يعلق على أحداث، وعلى الرغم من مرضه وبعض المآسي التي ألمت به، لم تختفي ابتسامته والتي كانت تظهر على وجهه لتحجب من خلفها الحزن والألم الذي في قلبه.

قال عنه أحمد أمين عضو مجمع اللغة العربية وعميد كلية الآداب جامعة القاهرة سابقاً " كان شاعراً من الطراز الأول، مشرق الديباجة، رصين الأسلوب، جيد المعنى والمبنى، وكان شعره مرحاً ضاحكاً، حتى إذا أصيب بفقد ابنه - وكان طالباً في الهندسة – تلون شعره بلون حزين باك، فكان يجيد كل الإجادة في الرثاء والحسرة على فوات الشباب".

هاتِ عهدَ الشبابِ إنْ غاصَ في الماء
وإنْ غــــابَ فــــي الــسـمـاء فــهـاتـهْ
هَـمَـساتُ الـشـبابِ فــي الـنفس أحـلى
مـــن حـديـثِ الـهـوى ومــن هَـمـساتهْ
نـــــارُه تـــطــرُدُ الــهــمـومَ فـتـمـضِـي
خــافــقـاتِ الــجَـنـانِ مــــن جَــمَـراتـهْ
نــــــارُه تــصــهـرُ الــعـزيـمـةَ ســيــفـاً
تــتــوقّـى الــســيـوفُ وَقْــــعَ شَــبـاتـهْ
مــــا أحَــيْـلـى وثــوبَـه وهْـــو مـــاضٍ
يــتــحــدَّى الـــزمــانَ فـــــي فَــتَـكـاتـهْ
نَــفــحــاتُ الــشــبــابِ أيـــــن تـــولَّــت
لَــهْـفَ نـفـسـي عــلـى شــذى نـفـحاتهْ


وكان الجارم صاحب إحساس عالي يتذوق المعنى، ويتأمل الأفكار الجديدة، وكانت له بصمة واضحة وإضافة مؤثرة في كل عمل التحق به، فساهم في تبسيط النحو والبلاغة من خلال كتبه التي ألفها في ذلك، وكانت له مساهمات فعالة في المجمع اللغوي فشارك في وضع المعجم الوسيط، واشرف على إخراج مجلة المجمع، وشارك في أكثر لجانه مثل لجنة الأدب، ولجنة تيسير الكتابة، وكان احد دعائم "لجنة الأصول" وهي اللجنة التي زودت المجمع بالقواعد التي يقوم عليها التعريب والاشتقاق والتضمين والنحت والقياس وغيرها، وكانت أخر مساهماته الفعالة محاضرة قيمة ألقاها عن الموازنة بين الجملة في اللغة العربية واللغة الأوربية، بالإضافة لمناداته بإصلاح الإملاء.


مؤلفاته

اهتم الجارم بالتاريخ العربي فقدم العديد من الروايات الأدبية التاريخية نذكر منها: "الذين قتلهم شعرهم"، "فارس بني حمدان"، "الشاعر الطموح" ويتضمن دراسة عن حياة وشخصية الشاعر أبي الطيب المتنبي، "خاتمة المطاف"، وقصتي "الفارس الملثم"، و"السهم المسموم"، كما قدم "مرح الوليد" وهو سيرة كاملة للوليد بن يزيد الأموي، "سيدة القصور" أخر أيام الفاطميين في مصر، "غادة رشيد" هذه القصة التي تتناول كفاح الشعب ضد الاستعمار الفرنسي 1798 – 1801، "هاتف من الأندلس"، و"شاعر ملك" قصة المعتمد بن عباد، "قصة ولادة مع ابن زيدون"، "نهاية المتنبي" بالإضافة لقيامه بترجمة كتاب المستشرق البريطاني استانلي لين بول "قصة العرب في أسبانيا".

وقام الجارم بتأليف عدد من الكتب المدرسية في النحو منها "النحو الواضح" مع مصطفى أمين وكان يدرس بالمدارس المتوسطة والثانوية بالعراق، وشارك في إصدار كتب أخرى مثل المجمل من الأدب العربي، والمفصل، والبلاغة الواضحة، وكتب مدرسية في النحو والتربية.

كما نشر عدد من المقالات في مجلة المجمع مثل المجلة الفعلية أساس التعبير في اللغة العربية، المصادر التي لا أفعال لها، مصطلحات الشئون العامة.


الوفاة

جاءت وفاته مفاجأة بالقاهرة وهو مصغ إلى أحد أبنائه وهو يلقي قصيدة له في حفلة تأبين لمحمود فهمي النقراشي عام 1949م.

في الختام : يموت الإنسان وتبقى أعمالة وعلى الجارم باقٍ في قلوب الكثيرين بإبداعاته وروائعه التي لا تنتهي وهكذا تنتهي الرحلة في حياة هذا الأديب والشاعر الرائع علي الجارم


بثينة فارس غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 06:56 PM بتوقيت القدس