#1    
قديم 08-09-2010, 03:22 AM
الصورة الرمزية سعيد عوض
سعيد عوض
خريج رياضيات
 
 
الانتساب: 4 - 12 - 2009
الإقامة: خانيونس
العمر: 27
المشاركات: 1,211
معدل تقييم المستوى: 9
سعيد عوض has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله....أَمَّا بَعْد




فَإنَّ اللغةَ العَربيةَ مِنْ أشْرَفِ اللغات,وَيكفيها شرفا أنَّ الله سبحانه وتعالى انزل بها القرآن الكريم. فهي لغة القرآن,ومن هنا وَجَبَ على كل مسلم ان يهتمَّ بها, ويحافظَ عليها, ويحرصَ على تعلمها.

ومن هنا بعون الله سوف نبدأ سلسلة من الدروس في قواعد اللغة العربية ,سائلين المولى عز وجل,ان تكون مساهمة بسيطة في نشر هذة اللغة, وأن تكون هذة المساهمة في ميزان حسناتنا يوم القيامة,انه سميع قريب مجيب.




الدرس الاول: الكلمة

الكلمة :تُقسم الكلمة(اي الكلام) في اللغة العربيةالى ثلاثة اقسام:


أولا: الاسم، وهو ما دل على مسمى انسان مثل: خالد, اوحيوان مثل: حصان,اوجماد مثل: حجر. وعلامته ان يقبل التنوين مثل: خالدٌ أو (ال التعريف) مثل الحصان أو حرف الجر مثل: ما يأتيهم مِنْ ذِكْرٍ من ربهم.

ثانيا: الفعل، وهو ما دل على حَدَثٍ مُقْترنٍ بزمان مثل: زَرَعَ, يَزْرَعُ, ازْرَعْ، وعلامته أن يقبل دخول (قد) أو(السين) أو (سوف) أوتاء التأنيث أونون التوكيد مثل: "قد كان في قصصهم آية", "سوف يَأْتي الله بقوم يحبُّهم ويحبُّونه", "سندخلهم جناتٍ تجري من تحتها الانهار", "جائَتْهم رسلهم بالبينات", "لنبدلَنََّهم من بعد خوفهم امنا".

ثالثا:الحرف، وهو ما دل على معنى في غيره مثل مِنْ, عَنْ، إلى, في, عَلى, لَمْ: "وما مِنْ دابة في الأرض إلا على الله رزقها", "إلى جنات الخلد", "عن اليمينِ وعن الشمالِ


الدرس الثاني: المبني والمعرب من الكلمات


المعرب: المعرب من الكلمات هو ماتَتَغَيَّرُ حركة آخره أي (حركة الحرف الاخير) حسب موقعها في الجملة. مثلا كلمة: "رَبٌ".



مرة تكون حركة الحرف الاخيرضمة: "إذ قال له ربُّه أسلم" ومرة تكون كسرة: "قال أسلمت لربِّ العالمين". وتارة فتحة: "واذكر رَبَّك كثيرا".

المبني: المبني من الكلمات هو مالا تتغير حركة آخره مثل: "ما اصابَك من حسنة فمن الله وما اصابَك من سيئة فمن نفسك". حركة الحرف الاخير في الفعل الماضي: أصابَ (الباء) في كلا الجملتين فتحة.

والأسماء كلها معرب الا القليل منها كما أن الافعال كلها مبني إلا الفعل المضارع, فهو معرب إلا في حالتين.

1- إذا اتصلت به نون النسوة فيبنى على السكون مثل: "وقل للمؤمنات يَغْضُضْنَ من ابصارهن ويَحْفَظْنَ فروجهن". يحفظْ: فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة.

2- إذا اتصلت به نون التوكيد فيبنى على الفتح مثل: "وليبدلَنَّهم من بعد خوفهم أمْنا". يُبَدِّلَ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد.

انواع البناء

انواع البناء اربعة:
1- البناء على السكون مثل: اكتبْ,أدرسْ. اكتبْ: فعل أمر مبني على السكون.

2- البناء على الفتح مثل: لعبَ, قرأَ. لعبَ: فعل ماضي مبني على الفتح.

3- البناء على الضم مثل: حيثُ, كتبُوا. كتبُوا: فعل ماضي مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة.

4- البناء على الكسر مثل: هؤلاءِ: اسم اشارة مبني على الكسر.

انواع الاعراب

وانواع الاعراب اربعة كذلك

1- الرفع مثل: يكتبُ, العلمُ نافعٌ. يكتبُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

2- النصب مثل: لن يكتبَ,كان الانسانُ عجولاً. يكتبَ: فعل مضارع منصوب بـ (لن) وعلامة نصبه الفتحة.

3- الجر مثل: اشتغلْ بالعلمِ النافعِ. العلمِ: اسم مجرور بـ (الباء) وعلامة جره الكسرة.

4- الجزم مثل: لم يلدْ ولم يولدْ. يلدْ: فعل مضارع مجزوم ب (لم) وعلامة جزمه السكون.

ونلاحظ هنا ان الرفع والنصب يكونان في الاسم والفعل المعربين, وان الجر يختص بالاسماء والجزم يختص بالفعل المضارع






الدرس الثالث: علامات الاعراب

اولاً: علامات الرفع:

1-علامة الرفع الاصلية الضمة مثل: العلمُ نورٌ, تذهلُ كلُ مرضعة عما أرضعت. العلمُ:مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

2-الألف: يرفع المثنى (وهو كل اسم دل على اثنين بزيادة الف ونون او ياء ونون على مفرده) بالالف مثل: هذان خصمان. خصمان: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الالف بدل الضمة لأنه مثنى.

3-الواو: ترفع الاسماء الخمسة ( وهي أبٌ,أخٌ ,حَمٌ ,فو ذو.) بالواو مثل:سافر أبوك. أبوك: فاعل مرفوع بـ (الواو) بدل الضمة لأنه من الاسماء الخمسة. وكذلك يرفع جمع المذكر السالم (وهو كل اسم مذكر عاقل او صفته زيد على مفرده واو ونون أو ياء ونون) بالواو مثل: واضرب لهم مثلا اصحاب القرية إذ جاءها المرسلون. المرسلون: فاعل مرفوع بـ (الواو) بدل الضمة لأنه جمع مذكر سالم.

4-النون: يرفع الفعل المضارع إذا كان من الافعال الخمسة, (وهي كل فعل مضارع اتصلت به واو الجماعة أو ألف الاثنين أوياء المخاطبة) بثبوت النون في آخره مثل: تؤمنون بالله واليوم الآخر. تؤمنون:فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لانه من الافعال الخمسة.

ثانيا:علامات النصب:

1- علامة النصب الاصلية الفتحة مثل: أقم الصلاةَ لدلوك الشمس. الصلاةَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

2-الالف: تنصب الاسماء الخمسة بالالف مثل: إن اباك فاضلٌ. أباك:اسم (إن) منصوب وعلامة نصبه (الألف) لأنه من الاسماء الخمسة.

3-الياء: ينصب المثنى, وجمع المذكر السالم بالياء مثل: لتفسدن في الأرض مرتين. إن المؤمنين في جنات النعيم. المؤمنين: اسم (ان) منصوب وعلامة نصبه ال (ياء) لأنه جمع مذكر سالم.

4-الكسرة: ينصب جمع المؤنث السالم (وهو كل اسم مؤنث زيد على مفرده الف وتاء مفتوحة) بالكسرةمثل: إن المؤمناتِ في جنات النعيم. المؤمناتِ: اسم (إن) منصوب وعلامة نصبه (الكسرة) الظاهرة على آخره بدلا من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.

5-حذف النون: ينصب الفعل المضارع اذا كان من الافعال الخمسة (وهي كل فعل مضارع اتصلت به واو الجماعة أو الف الاثنين أو ياء المخاطبة) بحذف النون مثل: لن تدخلوا الجنة. تدخلوا:فعل مضارع منصوب بـ (لن) وعلامة نصبه (حذف النون) من آخره لأنه من الافعال الخمسة.

ثالثا: علامات الجر

1- الكسرة وهي علامة الجر الاصلية مثل: ما من دابةٍ إلا على الله رزقها. دابةٍ:اسم مجرور بـ (مِنْ) وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.

2-الياء: يجر جمع المذكر السالم بالياء مثل: من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه. المؤمنين:اسم مجرور بـ (من) وعلامة جره الياء بدل الكسرة لانه جمع مذكر سالم.

وكذلك المثنى يجر بالياء مثل: ضحى رسول الله بكبشين أملحين. كبشين: اسم مجرور بـ (الباء) وعلامة جره (الياء) بدل الكسرة لأنه مثنى.

والاسماء الخمسة تجر بالياء كذلك مثل: سلمت على أخيك. أخيك: اسم مجرور بـ (على) وعلامة جره الياء لأنه من الاسماء الخمسة.

3-الفتحة: يجر الاسم الممنوع من الصرف (وهو الاسم الممنوع من التنوين) بالفتحة عوضا عن الكسرة ما لم يكن مضافا أو دخلته (ال التعريف) مثل: صَلَّيْتُ في مَساجِدَ كثيرةٍ. مساجدَ: اسم مجروربـ (في) وعلامة جره الفتحة عوضا عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.

رابعا: علامات الجزم

1- علامة الجزم الاصلية السكون مثل: لم يعملْ سوءا. يعملْ: فعل مضارع مجزوم بـ (لم) وعلامة جزمه السكون الظاهر على آخره.

2- حذف النون: الافعال الخمسة (هي كل فعل مضارع اتصلت به واو الجماعة او ألف الاثنين أو ياء المخاطبة) تجزم بحذف النون مثل: ولم يصرُّوا على ما فعلوا. يصِرُّوا: فعل مضارع مجزوم بـ (لم) وعلامة جزمه حذف النون من آخره.

3-حذف حرف العلة: يجزم الفعل المضارع بحذف حرف العلة اذا كان معتل الاخر مثل: لم يأتِ بخير. لم يدنُ من النار. لم يسعَ في شر. يأتِ:فعل مضارع مجزوم بـ (لم) وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.

الدرس الرابع: الفعل وأقسامه



أقسام الفعل كثيرة

أولا: من حيث الزمان: يقسم الى ماضٍ ومضارعٍ وأمر

1- الفعل الماضي: هو الفعل الذي حدث في زمان مضى وانقضى مثل: كَتَبَ,لَعِبَ, سَافرَ.

وعلامته: أن يقبل تاء التأنيث الساكنة مثل: لَعِبَتْ.

أو تاء الضمير المتحركة مثل: قَرَأْتُ.

2- الفعل المضارع: هو ما دل على حدث في الزمن الحاضر او المستقبل مثل:يَجْتَهِدُ , يُسافرُ.

وعلامته أن يقبل (السين) أو (سوف) أو (لم) أو (لن) مثل: سنريهم آياتنا. سوف يأْتي الله بقوم يحبهم ويحبونه. لن تدخلوا الجنة, لم يحضر احد.

3- فعل الأمر: وهو ما دل على طلب وقوع الفعل من المخاطب بغير لام الأمرمثل: وقُلْ رَبِّ أدْخِلْني مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأخْرِجْني مُخْرَجَ صِدْقٍ.

وعلامته ان يقبل ياء المؤنثة المخاطبة مثل: إجْتَهِدِي

ثانيا: من حيث الفاعل والمفعول به.

يقسم إلى: "لازم" و "متعدي".

1-الفعل اللازم: وهو الذي يلزم (يكتفي) بفاعله فيعطي معنى تاما (جملة مفيدة) مثل: حضر سعيدٌ. نَظُفَ الثَوْبُ. عَرِجَ الصَبِيُّ.

والفعل اللازم يكون في الافعال التي تدل على سجية (طبع) مثل: جَبُنَ , بَخِلَ, نَدِمَ, صَفِنَ.

أو حِلْيَة مثل: جَمُلَ, حَلِيَ, حَوِرَ (العين الحوراء هي ماتكون شديدة البياض,شديدة السواد), نَجِلَ (العين النجلاء: الواسعة).

أو عيب مثل: حَوِلَ, قَصُرَ, أو لون مثل: خَضِرَ, حَمِرَ, صَفُرَ.

أو نظافة مثل: نَظُفَ. طَهُرَ. أو وساخة مثل:وَسِخَ, دَنِسَ.

أوحالة عارضة (أي غير دائمة) مثل: مَرِضَ, كَسِلَ, نَشِطَ.

2- الفعل المتعدي: وهوالذي يتعدَّى (أي يتجاوز) فاعله إلى المفعول به مثل: حرثَ الفلاحُ الحقلَ. (لو قلنا حرث الفلاح, لم تعطِ معنى تاما, لذلك احتجنا الى كلمة: الحقلَ, وهي المفعول به كي يتم المعنى.



قديم 08-09-2010, 03:32 AM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية سعيد عوض
سعيد عوض
(خريج رياضيات)
الانتساب: 4 - 12 - 2009
الإقامة: خانيونس
العمر: 27
المشاركات: 1,211
معدل تقييم المستوى: 9
سعيد عوض has a spectacular aura about
الدرس الخامس: أنواع المتعدي

الفعل المتعدي ثلاثة انواع:

1-المتعدي الى مفعول به واحد

وهو كثير مثل: كتب, أخذ, فتح, دخل, اكرم. كتبَ الطالبُ رسالةً, فتحَ طارقٌ الاندلسَ. أكرم خالدٌ ضيوفَه.

2-المتعدي الى مفعولين نوعان:

أ-نوع ينصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبرمثل:رأى, علم, وجد, درى, ألفى, ظَنَّ, حسب, خال, زعم.

وهذه تسمى افعال القلوب (لأن معانيها بالقلب).

أمثلة: رأيتُ العلمَ نافعاً. (العلمَ: مفعول به أول, نافعاً: مفعول به ثانٍ.

والأصل: العلمُ نافعٌ. العلمُ: مبتدأ ونافعٌ: خبر المبتدأ)

ألفيْتُ الصدقَ منجياً(الصدقَ: مفعول به أول, منجياً: مفعول به ثانٍ.

الأصل: الصدقُ منجٍ. الصدقُ: مبتدأ ومنجٍ: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة على الياء المحذوفة. (سيأتي: الاسم النقوص: هو المنتهي ب (ياء) وتحذف ياؤه في حالتي الرفع والجر إذا كان مجرداً من (أل التعريف).

ظَنَّ الأمرَ سهلاً (الأمر: مفعول به اول, سهلا:مفعول به ثانٍ).

والأصل: الأمرُ سهلٌ. مبتدأ وخبر.

حسب الامتحانَ نزهةً (الامتحان: مفعول به أول, نزهةً: مفعول به ثانٍ)

ب- نوع ينصب مفعولين ليس اصلهما مبتدأ وخبر وهو كثير مثل: اعطى, كسا ,وهب,منح,علَّمَ.

أعطيْتُ السائلَ درهماً. السائلَ:مفعول به أول, درهما: مفعول به ثانٍ.

كسا الغنيُّ الفقيرَ ثوباً, الفقير: مفعول به اول, ثوباً: مفعول به ثانٍ.

منحَ المعلِّمُ المجتهدَ جائزةً. المجتهدَ: مفعول به أول, جائزةً:مفعول به ثانٍ.

3-المتعدي الى ثلاثة مفاعيل

مثل:أعلمَ أنبأ أخبرَ حدَّثَ خَبَّرَّ.

مثل: أخبرَ محمدٌّ اصحابَه الرسالةَ صادقةً. (أصحابَ: مفعول به أول, الرسالةَ: مفعول به ثانٍ صادقةً: مفعول به ثالث)

اخبرَسعيدٌ الناسَ الخبرَ صحيحاً. (الناسَ:مفعول به أول, الخبرَ: مفعول به ثانٍ, صحيحا: مفعول به ثالث)

ملاحظة: قد يصبحُ الفعلُ اللازمُ متعدياً بإحدى الطرقِ التالية:

1- بنقل الفعل الى صيغة (أَفْعَلَ) مثل: أَنْظَفْتُ الثوبَ. الفعل اللازم نَظُفَ عندما نقلناه الى صيغة (أَفْعَلَ) اصبحَ متعدِّيا, الثوب:مفعول به.

2- بنقله الى صيغة (فَعَّلَ) مثل: نَجَّحَ المعلمُ التلميذَ. الفعل اللازم نجح عندما نقلناه الى صيغة (فَعَّلَ) صار متعديا, التلميذ:مفعول به.

3-بواسطة حرف الجر: أعرضْ عَنِ الجاهلين. (عن الجاهلين) الجار والمجرور في محل نصب مفعول به للفعل (أَعْرِضْ).

الدرس السادس: المعلوم والمجهول

1- الفعلُ المعلومَ: هو الذي يذكرُ فاعله في الكلام مثل: رَجَعَ أبوكَ مِنَ السَّفَرِ. (فاعل رجع: أبوك, ذكرَ في الكلام).

إنَّ هذا القرآنَ يهدي للتي هي أَقْوَمُ. (فاعل يهدي:ضمير مستتر تقديره هو يعود على القرآن).

بَعَثْنَا عليكم عبادا لنا (الضمير المتصل: "نا" هو الفاعل للفعل: بَعَثَ).

والفعل المعلوم إذا كان ثلاثياً قبل آخره الف وكان مفتوح العين في الماضي مضمومها في المضارع (فعَل:يفعُل) واتصل به ضمير رفع متحرِّك (التاء او ال نا) يضم اوَّلُه مثل: صامَ:يصُومُ (صُمْتُ), قادَ يَقُودُ (قُدْتُ). عاد يعود(عُدْتُ).

أمَّا اذا كان مفتوح العين في الماضي مكسورها أو مفتوحها في المضارع واتصل به ضمير رفع متحرك يكسر اَوَّله مثل: باعَ يبِيعُ (بِعْتُ). جاء يجِيءُ(جِئْتُ). نالَ ينَالُ(نِلْتُ). هامَ يَهِيمُ (هِمْتُ).

2- الفعل المجهول: هو ما لم يذكر فاعله في الكلام مثل: كُسِرَ الزجاجُ (لم يذكر من كَسَرَ الزجاج)، سُرِقَ المالُ (لم نعرف من الذي سرق المال).

ويُحذفُ الفاعلُ لاسبابٍ متعددة: الجهلُ به أو العلم به أوتعظيما له أو تحقيرا له أوالخوف منه أو الخوف عليه.

وينوبُ عن الفاعل بعد حذفه المفعول به.
<b>
ففي المثال الاول: كُسِرَ الزُّجاجُ, الاصل: كَسَرَ الصبِيُّ الزُّجاجَ.
(الصبي:فاعل والزجاج :مفعول به) فعندما حذف الفاعل ناب عنه المفعول به وصار يُسَمَّى: نائب فاعل, وأصبحَ مرفوعاً بعد ان كان منصوباً.
</b>



مقدمة



مفهوم الجملة :
الجملة هي وحدة كلامية تؤدي معنى مفهوما .

نوعا الجملة :
الجملة الفعلية : وهي التي تبدأ بالفعل لفظا وتقديرا مثل : يقطف المزارعون ثمارَ
الزيتونِ ، ومثل : خيراً فعلت[1]
الجملة الاسمية : وهي التي تبدأ بالاسم لفظا وتقديرا مثل : المطرُ نازلٌ . ومثل : ظلَّ المطرُ نازلاً، وانّ المطرَ نازلٌ .



ركنا الجملة الاسمية :
يشكل المبتدأ والخبر الركنين الرئيسين للجملة الاسمية : فهما اسمان تتألف منهما جملةٌ مفيدةٌ .
فالمبتدأ هو الاسم الذي نُخبرُ عنه ، أو الاسم المتَحدَّثِ عنه .
والخبر هو الاسم الذي نخبر به عن المبتدأ ، أو الاسم المخبر به .



دعونا نقرأ الجمل التالية :
* العلمُ متقدِم *الناسُ أجناسٌ *الايامُ دولٌ
*الاسعارُ مرتفعةٌ *العدلُ اساسُ الملكِ *الرياضةُ مفيدةٌ



نلاحظ أن كل جملة منها تؤدي معنى مفهوما ، وان كل جملة منها تبدأ بذكر الاسم لفظا وتقديرا . وان الجمل السابقة تتكون من عنصرين أساسيين هما المبتدأ – الذي بدأنا
الجملة بذكره – ثم الخبر الذي ذُكر بعده ، ليؤدي وجودهما معا معنىً يفهمه القارئ أو السامع .


عرّفنا الجملة بأنها ... ... ... ... ... ...
كما عرّفنا الجملة الاسمية بأنها ... ... ... ... ... ...







أحوال المبتدأ
الأصل في المبتدأ أن يكون اسما مَعْرِفَةً – معروفا – مرفوعا مثل : اللهُ كريمٌ


والمبتدأ لا يكون إلا كلمة واحدة – ليس جملة ولا شبه جملة ـ ويكون مرفوعا أو في
محل رفع .
مثل : المطرُ غزيرٌ ، هما موافقان
ومثل : أنتِ جادةٌ ، ونحنُ مرهقون

المطرُ غزيرٌ
المطر : مبتدأ مرفوع علامته الضمة
غزير : خبر مرفوع علامته تنوين الضم هما موافقان
هما : ضمير مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
موافقان : خبر مرفوع علامته الألف لأنه مثنى

أنت جادةٌ
أنت : ضميرمبني على الكسر ، في محل رفع مبتدأ
جادة : خبر مرفوع ، علامته تنوين الضم


نحنُ مرهقون
نحن : ضمير مبني على الضم في محل رفع مبتدأ
مرهقون : خبر مرفوع علامته الواو لأنه جمع مذكر سالم


المبتدأ مرفوع دائما وقد يجر بحرف جر زائد مثل :
(من) : ما عندي من أحد = ما عندي أحدٌ .
ما عندي من أحد
ما : حرف نفي مبني على السكون
عند : ظرف زمان منصوب بفتحة مقدرة على آخره – وهو مضاف
ي : في محل جر بالإضافة – شبه الجملة الظرفية في محل رفع خبر
من : حرف جر زائد
أحد : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا على انه مبتدأ


الباء: بحسبِكَ دراهمُ = حسبُكَ دراهمُ . (حسبُكَ : كافيك)
بحسبِكَ دراهمُ
ب : حرف جر زائد
حسب : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا على انه مبتدأ – وهو مضاف
ك : في محل جر بالإضافة
دراهم : خبر مرفوع علامته الضمة

(رب) : رُبَّ مُتَهَمٍ بريءٌ = المتهمُ بريءٌ
رُبَّ مُتَهَمٍ بريءٌ
رب : حرف جر زائد
متهم : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا ، مبتدأ

بريء : خبر مرفوع


شكل المبتدأ :
ذكرنا أن المبتدأ يكون كلمة واحدة – ليس جملة ولا شبه جملة – ويكون مرفوعا أو في محل رفع وهذه صوره :
أ) مثل : اللهُ كريمٌ .
الله (لفظ الجلالة) : مبتدأ مرفوع علامته الضمة
كريمٌ : خبر مرفوع علامته تنوين الضم



ب) ومثل : أنت صادقٌ
أنت : ضمير مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ
صادق : خبر مرفوع



جـ) ومثل : هذهِ فتاةٌ
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ
فتاة : خبر مرفوع



د) ومثل : أيُّ الموظفين انشطُ ؟
أي : مبتدأ مرفوع علامته الضمة وهو مضاف
الموظفين : مضاف إليه مجرور علامته الياء لانه مثنى
انشط : خبر مرفوع علامته الضمة



هـ) ومثل : الذي جاءَ سامرٌ
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
جاء : فعل ماض مبني على الفتح ، وفاعله مستتر فيه والجملة لا محل لها - صلة الموصول -
سامر : خبر مرفوع علامته الضمة



و) ومثل : أنْ تقتصِدَ انفعُ لك
أن : حرف نصب مبني على السكون
تقتصد : فعل مضارع منصوب علامته الفتحة وفاعله مستتر فيه والمصدر من ان والفعل المضارع المؤول – المقدر – (اقتصادك) يقع مبتدأ
انفع : خبر مرفوع علامته الضمة



- نلاحظ أن المبتدأ وقع في الجملة (أ) اسما صريحاً مرفوعا
وفي الجملة (ب) وقع المبتدأ ضميرا مبنيا في محل رفع
وفي الجملة (جـ) وقع المبتدأ اسم إشارة مبنيا في محل رفع
وفي الجملة (د) وقع المبتدأ اسم استفهام مرفوعا
وفي الجملة (هـ) وقع المبتدأ اسما موصولا مبنيا في محل رفع
وفي الجملة (و) وقع المبتدأ مصدرا ، اسما مرفوعا


المبتدأ النكرة :
ذكرنا أن الأصل في المبتدأ أن يكون اسما معروفا إذا لا معنى للحديث عن مجهول ،
ولكن قد يأتي المبتدأ نكرة وذلك في أحوال مخصوصة يكون فيها قريبا من المعرفة ويفيد مع الخبر معنى مفيداً مفهوما، وذلك في المواقع التالية :
إذا أُضيفت النكرة مثل : رجلُ أعمالٍ قادمٌ .
إذا وصفت النكرة مثل : مطرٌ غزيرٌ نازلٌ .
إذا تَقَدَّم على النكرة الخبرُ وهو شبهُ جملةٍ مثلُ : عندي ضيفٌ ولَكَ تهنِئَةُ
حيث تعرب :
عند : ظرف منصوب والياء في محل جر بالإضافة وشبه الجملة في محل رفع خبر مقدم .
لك : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم .
تهنئة : مبتدأ – مؤخر – مرفوع


إذا سبقت النكرة بنفي أو استفهام مثل : ما أحدٌ سافرَ ، وهل أحدٌ في الساحة ؟
ما أحدٌ سافر
ما : حرف نفي مبني على السكون
أحد : مبتدأ نكرة مرفوع، جاز الابتداء به لأنه مسبوق بما النافية .
سافرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتح وفاعله مستتر فيه ، والجملة من الفعل والفاعل في
محل رفع خبر .

هل أحدٌ في الساحة
هل : حرف استفهام مبني على السكون
أحد : مبتدأ نكرة مرفوع جاز الابتداء به لأنه مسبوق باستفهام
في الساحة : شبه جملة جار ومجرور في محل رفع خبر


أن يكونَ المبتدأُ كلمةً منَ الكلماتِ الدالةِ على عمومِ الجنس مثل : كلٌ لهُ قانتون.
أن يكونَ المبتدأُ كلمةً دالةً على الدَّعاء مثل : رحمةٌ لك، ومثل : وَيلٌ للمطففين.
أن يقعَ المبتدأُ بعدَ (لولا) مثل : لولا إهمالٌ لأفلحَ .
إذا كانَ المبتدأُ عامِلاً فيما بعده مثل : إطعامٌ مسكيناً حسنةٌ

يعدد النحويون المواطن التي يجوز فيها الابتداء بالنكرة والتي تزيد على عشرين موطنا ولكنهم يرون انه يجوز الابتداء بالنكرة إذا أدت مع الخبر معنىً مفيداً أي أن تكون النكرة مفيدة وعندئذ يجوز أن تكون مبتدأً








المعرفة والنكرة :-
الاسم من حيث تحديد شخصه نوعان "معرفة ونكرة
فالمعرفة : ما دل على مسمى محدد يحدد هوية شخص أو غيره .
مثل : سعيد وبيروت وأنت

والنكرة : ما دل على مسمى شائع – بحيث يصلح ليدل على كل أنواع الجنس أو النوع .
مثل : ولد ، بيت ، مدينة ، نهر وغيرها

وتُحصر أسماء المعرفة بأنواع "سبعة" هي :
اسم العلم : وهو الاسم الذي يدل على اسم مسمى شخص أو شيء معين فيسمى
الشخص أو الشيء به ، ومنه أسماء الأعلام والبلدان والدول والقبائل والأنهار والبحار
والجبال وغيرها ، مثل : مَيّ وسعاد وسعد ، سوريا وأميركا وتميم ودجلة ، وأوراس وغيرها.



الاسم المعرّف بـِ (أل) التعريف ، مثل : المدرسة ، الرجل ، الجبل وغيرها .


الاسم المعرّف بالإضافة ، وهو كل اسم نكرة قبل إضافته إلى واحد من المعارف ،
مثل : هذا بيتي ، هذا بيتُ خالدٍ ، زُرتُ بيت هذه البنت ، زُرتُ بيت الذي تعرفه ،
زُرتُ بيت الرجل .
فكلمة (بيت) كانت نكرة قبل إضافتها ، وبعد الإضافة صار معروفا صاحبه فاكتسب
التعريف منه .

الضمائر : وهي أسماء تُذكر لتدل على اسم مُسمى معلوم عند السامع ، اختصارا
لتكرار ذكر الاسم ، مثل : هو ، أنت ، هي ، هن ... الخ .

الأسماء الموصولة : وهي تدل على شخص أو شيء معين ، بواسطة جملة تذكر بعدها
تكمل المعنى ، مثل : التي سافرت مريمُ ، واللذان شاركا في السباق أخوان ، ونَجَحَ مَنْ صَبَرَ .

أسماء الإشارة : وهي ما يدل على شخص – شيء – معين ، بواسطة الإشارة الحسية
إليه باليد أو غيرها ، إن كان موجودا ، مثل : هذه بضاعة . أو بإشارة معنوية إن كان
المشار إليه من الأشياء المعنوية ، مثل هذا ظُلْمٌ .

المنادى المقصود بالنداء ، وهو اسم نكرة قبل النداء ، وقد تم تعريفه عن طريق النداء ،
مثل : يا رجلُ ، يا بائعُ ، يا سائقُ ، إن كنت تقصد رجلا بذاته أو بائعا معينًا يمر أمامك ،
أو سائقا واقفا في مكان ما .
أما إذا كان المنادى معرفة مثل يا سعيدٌ ، ويا خليلُ ، فالاسمان معرفتان من غير
واسطة النداء . وهما ليسا من باب النكرة المقصودة بل من باب أسماء الأعلام – الأشخاص








أشكال الخبر

الأصل في الخبر أن يكون اسما مفردا مرفوعا ليس جملة ولا شبه جملة .
مثل : *العلمُ نافعٌ *الصبرُ طيِّبٌ *اللهُ كريمٌ
وقد يكون اسما مفردا مجرورا بالباء الزائدة مثل : ما سعيدٌ بحاضرٍ .
ما : حرف نفي مبني على السكون
سعيد : مبتدأ مرفوع
بحاضر : الباء حرف جر زائد
حاضر : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا على انه خبر ويكون الخبر جملة اسمية مثل : سميرةُ أخلاقُها حميدةٌ .
سميرة : مبتدأ مرفوع علامته الضمة .
أخلاق : مبتدأ ثان مرفوع وهو مضاف . الهاء : في محل جر بالإضافة
حميدة : خبر المبتدأ الثاني مرفوع . والجملة من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع
خبر المبتدأ الأول سميرة .



ومثل : *عمَّانُ جِبالُها كثيرةٌ *العاملُ همتُه عاليةٌ
*الأرضُ حركتُها مستمرةٌ *البُرتُقالُ لونُهُ اصفرُ

ويكون الخبر جملة فعلية مثل : السائق يقف على الإشارة .
يقف : فعل مضارع وفاعله مستتر فيه .
والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر المبتدأ : السائق .

ومثل : *الطفلُ استيقظَ *المسافرُ عادَ
*المزارِعُ قلَّمَ الأشجارَ *الماءُ يغلي

ويكون الخبر شبه جملة (ظرفا أو جارا ومجرورا)
مثل : الهاتِفُ فوقَ الطاولةِ
الهاتف : مبتدأ مرفوع علامته الضمة
فوق : ظرف زمان منصوب علامته الفتحة ، وهو مضاف
الطاولة : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة ، والمضاف إليه – شبه الجملة – في
محل رفع خبر


ومثل : العِلمُ في الصدورِ
في الصدور : جار ومجرور في محل رفع خبر .

ومثل : أنت بخير
أنت : ضمير مبني في محل رفع مبتدأ .
بخير : جار ومجرور في محل رفع خبر .

قد يكون للمبتدأ الواحد أكثر من خبر مثل : العقاد شاعرُ كاتبٌ مفكرٌ .
العقاد : مبتدأ مرفوع
شاعر : خبر مرفوع
كاتب : خبر مرفوع
مفكر : خبر مرفوع




حذف المبتدأ والخبر

أ- الأصل أن تُذكرَ الكلمةُ إذا حَدَثَ التباسٌ في الفَهْم عندَ عَدَمِ ذِكرِها، ولكن إذا دلَّ عليها دليلٌ ،جازَ حَذفُها . فأنتَ تُجيبُ من يَسألُكَ : مَنْ في السيارةِ ؟ بقولك أخي في السيارة أو تَحذفُ الخبرَ فتقولُ أخي . وتُجيبُ مَنْ يَسأَلُكَ أينَ أخوك ؟ فتقول : في السيارة، تَحذِفُ المبتدأَ أخي .
وهكذا نرى انه يجوز حذفُ المبتدأِ والخبرِ إذا دلَّ عليهما دليلٌ في الكلام .

ولكن هنالك مواقع واستعمالات في اللغة ، يجب فيها أن يحذف المبتدأ ، فلا يجوز ذكره، وذلك لوروده على هذه الحال في كلام العرب . وهنالك مواطن أخرى يُلْتَزَمُ فيها حذف الخبر فلا يجوز أن يذكر في الكلام ، ويبدو أن أسباب حذف المبتدأ والخبر عائدين إلى أسباب ذوقية وبلاغية في الأصل .



وفيما يلي المواطن التي يجب ألا يذكر - يحذف - فيها المبتدأ وجوباً :
في أُسلوب المَدْحِ والذَّمِ ، أي إذا أُخْبِرَ عن المبتدأِ بِمخصوصِ نِعْمَ وبِئْسَ مثل :
نِعْمَ الفاتحُ صلاحُ الدِّينِ
نعم : فعل ماض مبني على الفتح
الفاتح : فاعل مرفوع علامته الضمة والتقدير نعم الفاتح هو أي (الممدوح) صلاح الدين هو (الضمير المحذوف مبني في محل رفع مبتدأ)
صلاح : خبر مؤخر مرفوع وهو مضاف
الدين : مضاف إليه مجرور


ومثل :*نِعْمَ التاجرُ الامينُ *بِئْسَ التاجرُ الغاشُّ
*نِعْمَ الولدُ المطيعُ *بِئْسَ الولدُ العاقُّ
*نِعْمتْ الفتاةُ المهذبةُ *بِئْسَتْ العاداتُ السَّيئةُ






وفي اللغة مواطن يجب فيها ألا يذكر الخبر ، ويكون حذفه واجباً ، وهذه المواطن هي :
إذا أُخبِرَ عنه بنعتٍ (صفةٍ) مقطوعٍ وتُقْطعُ الصفة عندما لا تتبع الموصوف أو المنعوت في إعرابه.
وتقطع الصفة لتؤدي معنى أقوى من معنى الصفة وهو المدح أو الذم أو الترحم - وسيأتي ذلك في موضوع التوابع .

مثل : اقتدِ بالخليفةِ العادلُ . فبدلا أن تكون العادلُ صفةً مجرورةً للخليفةِ، قُطِعَتْ عن الوصفِ وصارت خبرا لمبتدأٍ محذوفٍ وجوبا تقديره (هو) العادل، من اجل إظهار المدح وهو أقوى من الصفة .
ومثل : اجتنب اللئيمَ الخسيسُ . قُطعتْ (الخسيس) عن الوصف – النصب - إلى الإخبار لتعني (هو الخسيس) . لان إبرازَ الذَّمِ أبلغ .
ومثل : ساعدْ المحتاجَ المسكينُ . قُطِعَ النعتُ من الجر إلى الرفع (هو المسكينُ)
لإظهار الشفقةِ أو الرَّحمةِ .



صفة المدح مثل :
*استفِدْ من الطبيبِ العالمُ
استفدْ : فعل أمر مبني على السكون . والفاعل مستتر تقديره أنت
من الطبيب : شبه جملة جار ومجرور
العالم : خبر مرفوع علامته الضمة ، لمبتدأ محذوف تقديره هو


ومثل :
*اسْتَشِرْ الأخصائيَ المتميِّز *خُذْ العِلمَ من العالِمِ الصادقُ


صفة الذم مثل :
*تَجَنَّبْ صُحْبَةَ الكاذبِ المخادعُ
تجنب : فعل أمر مبني على السكون ، وفاعله مستتر فيه
صحبة : مفعول به منصوب علامته الفتحة ، وهو مضاف
الكاذب : مضاف إليه مجرور
المخادع : خبر مرفوع لمبتدأ محذوف تقديره هو


ومثل :
*لا ترافقْ الأشرارَ العتاةَ

*تَرَفَّعْ عن الخادعِ المنافِقُ


صفة الترحم مثل :
*تَبَرَّعْ للأيتامِ المحتاجون
تبرع : فعل أمر مبني على السكون وفاعله مستتر فيه
للأيتام : جار ومجرور
المحتاجون : خبر مرفوع علامته الواو لأنه جمع مذكر سالم ، والمبتدأ محذوف تقديره هو .

ومثل :
*ساهِمْ في معسكراتِ الأطفالِ المعوقون *لا تترددْ في تَقديمِ العونِ للأراملِ الضعيفاتُ





حذف المبتدأ وجوباً :
إذا أُخبر عن المبتدأ بلفظ يشعر بالقسم مثل :
في ذمتي لأفعلن ما تريد والتقدير عَهْدٌ ، أو يمينٌ في ذمتي
في ذمتي : جار ومجرور في محل رفع خبر (عهد أو يمين المحذوفتان) مبتدأ مرفوع


ومثل : * في عنقي لأُحاربنَّ الظلْمَ * في ذمتى لأجتهدَنَّ
* في عنقي لأقولنَّ الحقَّّ * بحياتي لأُساعدنَّ المحتاجَ



إذا أُخبِرَ عن المبتدأ بمصدرٍ نائبٍ عن مصدره مثل :
صبرٌ جميلٌ و مثل سمعٌ وطاعةٌ .
حيث ناب ذكر المصدرين (صَبْرٌ و سَمْعٌ) عن ذكر فعليهما (اصْبُر و اسْمَعُ) . فحذف الفعلان وسد مكانهما المصدران (صبري و سمعي) .
صبرٌ جميلٌ
صبر : خبر مرفوع علامته تنوين الضم لمبتدأ محذوف تقديره (صبري)
جميل : صفة مرفوعة علامتها تنوين الضم


ومثل : *حبٌ و كَرامَة *صَبْرٌ وجِهادٌ
*ايمانٌ واحتسابٌ *تقديرٌ واعجابٌ

أن يكون مبتدأً للاسم المرفوع بعد (لاسيما) مثل :
أحبُّ الرياضةَ لا سِيَّما كرةُ المَضْرِبِ .
لا : نافية للجنس مبنية على السكون .
سي : اسم لا النافية للجنس منصوبة بالفتحة .
ما : زائدة ، لا محل لها
كرة : خبر مرفوع لمبتدأ محذوف تقديره (هي) .

ومثل : *اعرف الطُرُقَ ولاسيَّما طريقُ المطار
*احِبُّ الفاكهةَ ولاسيَّما البُرتُقالُ
*احِبُّ موضوعاتِ اللغةِ ولاسيَّما النَّحوُ والصرفُ
*أكرهُ السوءَ ولاسيَّما الكذبُ





حذف الخبر وجوباً :
يُحْذَفُ الخبرُ وجوبا في الحالات التالية :-
بَعْدَ الألفاظِ الصَّريحةِ في القسم أي التي يُذكَرُ فيها لفظُ الجلالةِ ، مثل :
لَعُمْرُ الله لأساعدَنَّ المحتاج. والتقدير لَعَمْرُ الله قسمي ( لعمرُ الله = لحياةُ الله)
اللام : حرف مبني على الفتح لا محل له
عَمْرُ : مبتدأ مرفوع
(قسمي) :المحذوفة خبر مرفوع .



ومثل : *لأمانةُ اللهِ لن أفعلَ السوءَ *لأيْمُنُ اللهِ لأقومَنَّ بالواجبِ
أن يكون الخبر كونا عاما – أي كلمة بمعنى (موجود) – والمبتدأ واقع بعد لولا ، مثل :-
لولا المَشَقةُ سادَ الناسُ كُلُّهمُ = لولا المشقة موجودةٌ
لولا العِقابُ ما ارتدع ظالمٌ = لولا العقاب موجودٌ
لولا الماءُ ما عاش حيٌّ = لولا الماء موجودٌ
فقد حذف الخبر لأنه كون عام - كلمة بمعنى موجود او موجودة- ولوجود لولا قبله ،
والتي هي حرف امتناع لوجود ، وهذا يعني امتناع سيادة الناس لوجود المشقة ،
وامتناع الظلم لوجود العقاب ، وامتناع موت حياة الكائن الحي لوجود الماء .


*لولا المَشَقةُ سادَ الناسُ كُلُّهمُ
لولا : حرف مبني على السكون
المشقة : مبتدأ مرفوع علامته الضمة ، والخبر محذوف وجوبا لانه كون عام – موجودة
ساد : فعل ماض مبني على الفتح
الناس : فاعل مرفوع علامته الضمة
كل : توكيد مرفوع علامته الضمة – وهو مضاف
هم : في محل جر بالإضافة



أن يقعَ الخبرُ بعدَ اسمٍ مسبوقٍ (بواو العطف) التي تعني (مع) مثل :
*أنت واجتهادُك *كلُّ امرئٍ وعملُه
*الفلاَّحُ وحَقْلُهُ *التاجِرُ ومتجرُهُ
*العاملُ وعملُه *الجنديُّ وسلاحَهُ
*الموظَّفُ وشَرَفُهُ


*أنت واجتهادُك
أنت : ضمير مبني في محل رفع مبتدأ ، (و) حرف عطف اجتهاد : معطوفة على محل أنت
بالرفع والكاف : في محل جر بالإضافة والخبر (محذوف تقديره مقترنان) وكذلك كل
امرئ وعمله مقيسان ، ومقدران .







يحذف الخبر وجوباً :
أن تُغني عن الخبر حال لا تصلح أن تكون خبراً مثل :
مشاهدتي التلفازَ جالسا . لانك لو قلت مشاهدتي التلفاز جالس لما أخبرت عن المشاهدة
بشكل دقيق ، فلم تصلح كلمة جالس أن تكون خبراً .


وكذلك في الجملة شُربي الماء مبرداً فلو قلت "شُربي مبرَّد" لما جاز أن تكون كلمة
(مبرَّد) خبرا عن المبتدأ (شُرْب) لأن لا معنى لمثل جملة كهذه (شُربي مبرَّدٌ) ولأنها لا تدل
على المعنى المقصود وهو شربي الماء عندما يكون مبرداً ، أو في حال ما يكون مبرداً .

لذا كان لا بد أن تكون (جالسٌ ومبردٌ) حالين منصوبتين سدتا مسدَّ الخبر الذي لا يعبر بدقة
عن المعنى المقصود لو كان مرفوعا غير منصوب – حالا – فأتم الاسم المنصوب –
جالسا ومبرداً – الحال – معنى الجملة في هذا المقام وأغنى كل منهما عن الخبر .


ومثل : *حُبي الإنسانَ مُجدّاً *كُرهي العملَ ناقصا
*احترامي المرءَ صادقا *ازدرائي المرءَ كاذبا


*مشاهدتي التلفازَ جالساً
مشاهدة : مبتدأ مرفوع علامته الضمة، وهو مضاف . والياء في محل جر بالإضافة .
التلفاز : مفعول به منصوب للمصدر – مشاهدة -
جالسا : حال من الياء – الضمير في مشاهدتي سدت مسدت الخبر .


والأمر نفسه يقاس في اسم التفضيل مثل :
*أفضلُ ما يكونُ الإنسانُ منتجاً *أحسنُ ما تكونُ الصدقةُ خالصةً من المنّ
*وأسوأُ ما يكونُ الكلامُ كذباً *أجملُ عطاءِ الإنسانِ خالصاً من الرِّياءِ
*أحسنُ مساعدةِ الإنسانِ محتاجاً

*أفضلُ ما يكون الإنسان منتجاً
أفضل : مبتدأ مرفوع علامته الضمة
ما : حرف مصدري مبني على السكون
يكون : فعل مضارع تام مرفوع
المصدر المصوغ من (ما ويكون) = كون مضاف اليه مجروراً
الإنسان : فاعل مرفوع
منتجاً : حال منصوبة سدت مسد الخبر




تقديم المبتدأ والخبر


جواز تقديم أحدهما :
الأصل في المبتدأ أن يقع في أول الكلام ، لأنه هو الشيء الذي تبدأ به الحديث ، ونريد أن نخبر عنه ، ثم يليه الخبر وهو ما نريد أن نتحدث عنه .
مثل : أنا جاهزٌ
فقد بدأت الحديث عن نفسي ، ثم أخبرتُ عنها .


ومثل : أخوك في المكتبة
وكذلك بدأت الحديث عن (أخيك) ثم أخبرت عنه بشبه الجملة .

ويجوز أن نعكس الأمر : إذ عندما يوجَّهُ الاهتمامُ إلى الجاهزية في الجملة الأولى ،

أن نبدأ بها مثل : جاهز أنا
وكذلك الأمر عندما نوجه الاهتمام الى مكان وجود الأخ أن نقول في المكتبة أخوك .



لكنَّ في اللغة استعمالاتٍ ومواطنَ يجب أن يُبدأ فيها بذكر المبتدأ يتلوه الخبر ، وهي التي تسمى مواضع (مواطن) تقديم المبتدأ وجوباً على الخبر .


وكذلك هنالك استعمالات يجب أن يُبدأ فيها بذكر الخبر أولاً ثم يتلوه المبتدأ ثانياً ، وهي مواطن تقديم الخبر وجوباً على المبتدأ .



تقديم المبتدأ وجوباً على الخبر :
حيث يتقدم المبتدأ وجوبا على الخبر في أربعة مواطن :
أولاً : إذا كان المبتدأ من أسماء الصدارة – وهي الأسماء التي تأتي في صدر – بداية – الكلام فلا يصح تأخيرها وهذه الأسماء هي :
أسماء الاستفهام مثل : مَنْ ، أين ، كيف ، ما وغيرها .
مثل : *مَنْ عندك ؟ *كيفَ الحالُ ؟ *أينَ الدليلُ ؟

*مَنْ عندك ؟
من : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
عندك : ظرف ومضاف إليه، شبه الجملة في محل رفع خبر .


أسماء الشرط : من ، أينما ، متى ، كيفما ، حيثما وغيرها .
مثل : *مَنْ تُساعِدْهُ يَشْكُرْكَ . * حَيْثُمَا تسافرْ تجدْ أصدقاء . * أينما تذهبْ أذهبْ .

*مَنْ تُساعِدْهُ يَشْكُرْكَ .
من : اسم شرط مبني على السكون جازم فعلين في محل رفع مبتدأ
تساعد : فعل مضارع مجزوم فعل الشرط وفاعله مستتر فيه .
ه : في محل نصب مفعول به .
يشكر : فعل مضارع مجزوم - جواب الشرط – علامته السكون وفاعله مستتر في .
ك : في محل نصب مفعول به .
الجملة من فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ .

ما التعجبية .
مثل : *ما أجملَ الحريَّةَ ! *ما أغلى النفطَ ! * ما أكثرَ الناسَ في الرخاء !
* ما أقلَهم في الشدة ! *ما ألطفَ الشرطيَّ ! * ما أسوأَ النفاقَ !

*ما أجملَ الحريَّةَ !
ما : اسم تعجب مبني في محل رفع مبتدأ
أجمل : فعل ماضٍ مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود إلي (ما)
الحرية : مفعول به منصوب علامته الفتحة . والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به في محل رفع خبر هذا والأفضل انه تعرب جملة التعجب(ما أجمل الحرية) وامثالها على أنها كتلة واحدة ، فيقال في إعرابها جميعها (أسلوب يعبر به عن التعجب مبني على ما سمع عليه) . لان في إعرابها المتعارف عليه تكلفا وتقديرا غريبين .

كم الخبرية .
مثل : *كَمْ عِظَةٍ مَرَّتْ بِكَ . *كمْ كتابٍ مفيدٍ موجودٌ في المكتبة .
*كمْ سياسةٍ خرقاءَ أضاعتْ وطناً . *كمْ طفلٍ وفتاةٍ لا يجدون معيناً .

*كَمْ عِظَةٍ مَرَّتْ بِكَ .
كم : اسم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
عظة : اسم مجرور بالإضافة أو بـ(من) المقدرة بعد (كم)
مرت : فعل وفاعل في محل رفع خبر
بك : الباء حرف جر (ك) ضمير مبني في محل جر

ما يلي لام الابتداء .
مثل : *لأنت أسودُ في عيني مِن الظٌّلمِ . *لأنت صديقي .
*لأنت أقربُ الناس . *لعمرُ الله لأوافقنَّ .

*لأنت أسودُ في عيني مِن الظٌّلمِ .
اللام : لام الابتداء حرف مبني على الفتح لا محل له
أنت : في محل رفع مبتدأ
اسود : خبر مرفوع .


تقديم المبتدأ وجوباً على الخبر :
ثانياً : أن يكون الخبر جملة فعلية مثل :
*خالدٌ سافَرَ
سافر : فعل ماض مبني على الفتح وفاعله مستتر، والجملة في محل رفع خبر .
ولو قدمت الخبر لصارت الجملة سافر خالد ، جملة فعلية وصار خالد فاعلا .

ومثل : * الوزارةُ استقالت * الأخبارُ انتشرت
* الموازنةُ نوقشت * الأمطارُ انهمرت


ثالثاً : أن يكون المبتدأ والخبر متساويين في التعريف والتنكير، مثل :
* صديقي أخوك *عِلمي عِلمُك *أخو عَمِّكَ أبوك *دارُنا دارُهُم

*صديقي أخوك
صديق : مضافة إلى الياء فهي مَعْرِفَةٌ .
أخو : مضافة إلى الكاف فهي مَعْرِفَةٌ .
فالمتقدم في مثل هذا النوع من الكلام هو المبتدأ والمتأخر هو الخبر .

رابعاً : إذا قُصِرَ المبتدأُ على الخبرِ أو حُصِرَ فيه .
مثل : * ما أنتَ إلاَّ كاتبٌ ، إنما هو شاعرٌ *إنما الفتاةُ ممرضةٌ
* ما محمدٌ (ص) إلا رسولٌ * ما الخُلقُ إلا الوفاءُ *إنما الحبُّ الإخلاصُ
فقد قَصَرْتَ وحَصَرْتَ (أنت) ، المبتدأ ، على الكتابة دون أي حرفة غيرها .
وحصرت وقصرت (هو) ، المبتدأ ،على الشاعرية فقط دون غيرها من الصفات الأخرى .

*ما أنتَ إلاَّ كاتبٌ ، إنما هو شاعرٌ
ما : حرف مبني على السكون لا محل له .
أنت : في محل رفع مبتدأ
إلا : أداة (حرف) حصر مبني على السكون لا محل له
كاتب : خبر مرفوع .
إنما : إن حرف مشبه بالفعل مبني على الفتح لا محل له
ما : حرف مبني على السكون لا محل له
هو : في محل رفع مبتدأ
شاعر : خبر مرفوع .


تقديم الخبر وجوبا على المبتدأ :
يجب أن يتقدم الخبر على المبتدأ في المواطن التالية :
أولاً :إذا كان الخبر من الأسماء التي لها الصدارة في الكلام كأسماء الاستفهام، مثل :
*متى السفرُ ؟ *أين المفرُّ ؟ *ما اسْمُكَ ؟ *كَمْ عُمْرُكَ ؟

*متى السفرُ ؟
متى : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع خبر مقدم
السفر : مبتدأ مؤخر مرفوع علامته الضمة

*أين المفرُّ ؟
أين : اسم استفهام مبني على الفتح ، في محل رفع خبر مقدم
المفر : مبتدأ مرفوع مؤخر علامته الضمة


ثانياً : أن يكون الخبر محصورا في المبتدأ ، مثل :
*ما ناجحٌ إلا المجتهدُ *وانما في الحقيبة العابٌ
*إنما في المكتبة أشرطة *ما خاسرٌ إلا الغاشُّ

فقد حصرنا النجاح في الجملة الأولى وقصرناه على المجتهد دون غيره ، كما حصرنا الوجود في الثانية وقصرناه على الألعاب فقط .

*ما ناجحٌ إلا المجتهدُ
ما : حرف نفي مبني على السكون
ناجح : خبر مرفوع – مقدم – علامته تنوين الضم
إلا : أداة حصر – حرف – مبني على السكون
المجتهد : مبتدأ – مؤخر – مرفوع علامته الضمة

ثالثاً :أن يكون المبتدأ نكرة بحتة ، غير موصوفة وغير مضافة ، وخبره شبه جملة ظرفاً او جاراً ومجروراً ، مثل :
*في البستانِ شجرٌ وعندي آراءٌ
في البستان : شبه جملة – جار ومجرور- في محل رفع خبر مقدم
شجر : مبتدأ مؤخر مرفوع علامته تنوين الضم
عند : ظرف مكان منصوب علامته الفتحة ، وهو مضاف
ي : في محل جر بالإضافة ، وشبه الجملة في محل رفع خبر مقدم
آراء : مبتدأ مؤخر مرفوع علامته تنوين الضم

ومثل : *فوقَ الأرضِ سماءٌ *تحتَ الارضِ معادنُ
*عندنا أطفالٌ *لدينا شققٍ للإيجارِ

رابعاً : أن يكون في المبتدأ ضمير يرجع إلى الخبر ، مثل :
*في المزرعةِ حارسُها *في الشاحنةِ سائِقُها
*أمامَ العمارةِ حارِسُها *عندَ الطفل أُمُه وأبوه

*في المزرعةِ حارسُها
في المزرعة : شبه جملة جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم
حارس : مبتدأ مؤخر مرفوع علامته الضمة ، وهو مضاف
ها : في محل جر بالإضافة . والضمير هنا يعود إلى اسم مذكور في البداية (المزرعة) لان النظام النحوي للغة العربية يقضي بألا يعود الضمير على اسم متأخر يجيء بعده ، بل يقضي أن يذكر الاسم ثم من بعده يذكر الضمير استغناءً عن ذكر الاسم . ولو لم يقدم الخبر في مثل الجملة السابقة ، لخالفت في بنائها الأسلوب العربي ، وجنحت إلى تقليد أسلوب
لغة أجنبية ، تظهر أمثلة منه في لغة العرب ، بفعل بعض الصحفيين الذين نقرأ لهم أحيانا :
في حديثه إلى وكالة الأنباء صرح وزيرُ الإعلام كذا وكذا ... حيث يعود الضمير في كلمة (حديثه) إلى اسم متأخر – وزير – وهو مذكور بعد الضمير لا قبله .






تطابق المبتدأ والخبر :
يتطابق المبتدأ والخبر تذكيراً وتأنيثاً وإفراداً وتثنيةً وجمعاً مثل :
*الرجلُ فاضلٌ والمرأةٌ فاضِلةٌ .
*العالمان مشغولان بالبحث ، والعالمتان مشغولتان .
*الرياضيون مهتمون باللياقة الجسمية والرياضياتُ مهتّماتٌ .
ويستثنى من المطابقة الصفة الواقعة مبتدأ بعد نفي أو استفهام، فإن ما تعمل فيه بعدها يغني عن الخبر ويسد مسده .


مثل : أمسافرٌ أخواك .
أ : حرف مبني على الفتح لا محل له .
مسافر : مبتدأ مرفوع وهو اسم فاعل عامل فيما بعده .
أخوا : فاعل مرفوع علامته الألف ، سد مسد الخبر وهو مضاف .
ك : في محل جر بالإضافة .


ومثل : ما مقصر معلموك .
ما : حرف مبني على السكون .
مقصر : مبتدأ مرفوع، وهو اسم فاعل .
معلموك : فاعل لاسم الفاعل مرفوع علامته الواو سد مسد الخبر، وهو مضاف .
ك : في محل جر بالإضافة .

ومثل : ما مذمومٌ أخلاقك
ما : حرف مبني على السكون لا محل له
مذموم : مبتدأ مرفوع . وهو اسم مفعول
أخلاق : نائب فاعل مرفوع سد مسد الخبر ، وهو مضاف
ك : في محل جر بالإضافة

ومثل : أَعِراقيٌّ صديقُكَ
الهمزة : حرف مبني لا محل له
عراقي : مبتدأ مرفوع ، وهو اسم منسوب يُعامل معاملة اسم المفعول صرفيا ،
والتقدير أمنسوبٌ صديقُك للعراق
صديق : نائب فاعل للاسم المنسوب – اسم المفعول مرفوع سدَّ مسد الخبر- ، وهو مضاف
ك : في محل جر بالإضافة

سعيد عوض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 04:10 AM  
افتراضي
#3
 
الصورة الرمزية سعيد عوض
سعيد عوض
(خريج رياضيات)
الانتساب: 4 - 12 - 2009
الإقامة: خانيونس
العمر: 27
المشاركات: 1,211
معدل تقييم المستوى: 9
سعيد عوض has a spectacular aura about


سبب التسمية :

سُميت هذه الأدواتُ بالحروفِ الناسخةِ ، لأنها عندما تَدخُل على الجملة الاسميةِ المكونةِ من المبتدأ والخبرِ ، فإنها تُغَيِّرُ معنى الجُمْلَةَ ، ثُمَّ تُغَيِّرُ صّدارةّ المبتدأِ في الجملةِ الاسميةِ كما تُغَيِّرُ حركةَ المبتدأِ من الرفعِ إلى النصبِ ، ولهذا السبب اعتُبِرَتْ من النواسخ .



أما عن كَونها مشبهةً بالأفعال ، فقد ذكرنا في المجمع التعليميِّ – إنَّ وأخواتها والمُخصَّصِ لطلبةِ المستوى الأوَّل شيئا عن سببِ هذه التسميةِ ، وعن المعنى الذي تؤديه إنَّ وأخواتها عند دخولها على الجملةِ الاسميةِ المؤلفةِ من المبتدأ والخبر ، وما تُحْدِثُهُ من الناحيةِ النحويةِ في الجملةِ الاسميةِ.












أحوال اسم إنَّ وأخواتها :

يكون اسم إن اسما صريحاً – لا جملة ولا شبه جملة – ويكون معرباً أو مبنياً ، مفرداً أو مثنى أو جمعاً مثل :
1- إنَّ الحياةََ جميلةٌ
حيث جاء اسم إنَّ اسماً مُعَرباً منصوبا علامته الفتحة ، وخبرها اسم مرفوع علامته تنوين الضم



2- إنَّ الذي ربح أخوك
إسم إنَّ اسم موصول مبني على السكون في محل نصب ، وخبرها من الأسماء الخمسة مرفوع علامته الواو



3- لعلَّ اللذين ربحا أخواك
اسم لعلّ : اسم موصول معرب مثنى علامته الياء ، وخبرها مثنى علامته الألف



4- لعلَّ الذين ربحوا إخوتك
اسم لعلّ : اسم موصول مبني في محل نصب، وخبرها اسم مجموع علامته الضمة


5- علمت أنّ التي ربحت أختك
اسم أنّ اسم موصول مبني في محل نصب، وخبرها مفرد علامته ....


- عرفتُ أنّ اللتين ربحتا أختاك
اسم أنّ اسم موصول معرب مثنى علامته الياء، وخبرها .... علامته ....

7- لعلَّ اللواتي رَبِحْنَ أخواتُك
اسم لعلّ اسم موصول مبني مجموع في محل نصب ، وخبرها .... علامته ....



8- المعلمُ حاضرٌ لكنَّ التلميذَ غائبٌ
اسم لكنّ اسم مفرد ... وخبرها اسم .... ......



9- المعلمان حاضران لكنَّ التلميذين غائبان
اسم لكنّ اسم مثنى علامته الياء وخبرها مثنى علامته الألف



10- المعلمون حاضرون لكنَّ التلاميذَ غائبون
اسم لكنّ اسم جمع معرب علامته ... وخبرها جمع مذكر سالم علامته الواو



11- المعلمة حاضرةٌ ، لكنَّ التلميذةَ غائبةٌ
اسم لكنّ اسم ... علامته ... وخبرها ... علامته ....



12- المعلمتان حاضرتان لكنَّ التلميذتين غائبتان
اسم لكنّ اسم مثنى علامته الياء وخبرها مثنى علامته الألف



13- المعلمات حاضراتٌ لكنَّ التلميذاتِ غائباتٌ
اسم لكنّ اسم جمع علامته الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم وخبرها جمع علامته ....



14- كأنَّ الطائرةَ (الكونكورد) صقرٌ
اسم كأنّ اسم ... علامته .... وخبرها .... علامته ...





15- كأنَّ الطائرتين صقران
اسم كأنّ اسم ... علامته .... وخبرها .... علامته ....



16- كأنَّ الطائراتِِ صقورٌ
اسم كأنَّ اسم جمع معرب علامته الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم وخبرها ....
علامته ....



17- ليتّ ما نتمناه حاصلٌ
اسم ليت اسم موصولٌ مبنيٌ في محل نصب ، وخبرها مفرد علامته الضمة



18- ليت الموظفَ مخلصٌ
اسم ليت اسم ... علامته .... ، وخبرها ... علامته ....



19- ليتَ الموظفين مخلصان
اسم ليت اسم .... علامته ... ، وخبرها ... علامته ....



20- ليت المعلمين مخلصون
اسم ليت اسم جمع علامته الياء لأنه جمع مذكر سالم ، وخبرها جمع مذكر سالماً علامته الواو







أشكال خبر إن وأخوانها



خبر إنّ وأخواتها ، فقد يكون اسماً صريحاً مرفوعاً ، مفرداً أو مثنى أو جمعاً ، كما مر في الجمل السابقة ، وقد يكون خبرها جملة فعلية ، جملة اسمية أو شبه جملة :


جملة فعلية ، مثل :

إنَّ العلمَ يتقدمُ
إن َّ: حرف مشبه بالفعل مبني على الفتح
العلم : اسم إن منصوب علامته الفتحة
يتقدم : فعل مضارع مرفوع علامته الضمة ، وفاعله مستتر فيه والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر إن

جملة اسمية ، مثل :
عرفتُ أنَّ الكريمَ صيتهُ ذائعٌ
ليت الشبابَ أيامُه عائدةٌ
كأنَّ ثُقْبُ الأوزونِ مشكلاتُه خطيرةٌ
إنَّ الشَهْرَ أيامُه طوالٌ
إنَّ الشَهْرَ أيامُه طوالٌ
إن : حرف مشبه بالفعل ، مبني على الفتح
الشهر : اسم إن منصوب علامته الفتحة
أيام : مبتدأ مرفوع علامته الضمة وهو مضاف
هـ : في محل جر بالإضافة
طوال : خبر المبتدأ مرفوع علامته تنوين الضم والجملة من المبتدأ والخبر في محل رفع خبر إن .




شبه جملة :
*جار ومجرور : مثل إن العلمَ في الصدور
* ظرفية مثل : ليت الخيرَ عندك
ليت الخيرَ عندك
ليت : حرف مبني على الفتح
الخير : اسم ليت منصوب علامته الفتحة
عند : ظرف منصوب علامته الفتحة ، وهو مضاف
ك : في محل جر بالإضافة ، وشبه الجملة الظرفية في محل رفع خبر ليت




أحوال خبر إن وأخواتها
يشترط في خبر إن وأخواتها إن كان مفرداً أو جملة أنْ يتأخر عن اسمها
مثل : إنَّ الحروبَ طريقُ الهلاكِ
كأنّ قارئَ الأخبارِ يُعاني من البَرْدِ


كأنّ قارئَ الأخبارِ يُعاني من البَرْدِ

كأنَّ : حرف مبني على الفتح
قارئَ : اسم كأنَّ منصوب ، وهو مضاف
الأخبار : مضاف إليه مجرور

يعاني : فعل مضارع مرفوع علامته الضمة المقدَّرة على الياء والفاعل ضمير مستتر تقديره هو ، والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر كأنَّ
من البرد : شبه جملة جار ومجرور متعلقان بـِ (يعاني)


أما إذا كان خبر هذه الحروف شبه جملة ظرفا أو جاراً ومجروراً ، فيجوز أن يتقدم على الاسم ، إن لم تكن في الجملة لام الابتداء ، مثل :
إنَّ في الأمثالِ حِكْمَةً
في الأمثال : شبه جملة جار ومجرور في محل رفع خبر إن المقدم
حكمة : اسم إن منصوب مؤخر

ليتَ عندنا دليلا قاطعاً
عند : ظرف مكان منصوب وهو مضاف
نا : ضمير مبني على السكون في محل جر بالإضافة،وشبه الجملة الظرفية في محل رفع خبر ليت
دليلا : اسم إن منصوب مؤخر
قاطعا : صفة لمنصوب

أما إنْ وجدت لامُ الابتداءِ في الجملة فلا يجوزُ تقديمُ الخبرِ شبهِ الجملةِ على الاسمِ ، مثل :
إنَّ الشجاعةَ لفي قولِ الحَقِّ
إنَّ الحِكْمَةَ لضالةُ المؤمن



تقدم خبر إن وأخواتها وجوباً
ويتقدم خبر إن وأخواتها وجوبا في حالة واحدة ، وهي إذا كان في اسمها ضميرٌ يعود إلى الخبر شبه الجملة مثل :
إنّ في البقالة صاحَبها
في البقالة : شبه جملة في محل رفع خبر إن
صاحب : اسم إن منصوب مؤخر وهو مضاف


لعلَّ عِندَ الطِّفلِ أبويه
عند : ظرف مكان منصوب
الطفل: مضاف إليه مجرور ، وشبه الجملة في محل رفع خبر ليت
أبوي : اسم ليت مؤخر منصوب علامته الياء لأنه مثنى وهو مضاف

هـ : في محل جر بالإضافة .

تركيب لَيْتَ شعري : تختص ليت بهذا التركيب اللغوي ، وهو مكون من ليت واسمها (شِعْرَ) المضاف إلى ياء المتكلم ويحذف في هذا التركيب خبرها المقدر ب (حاصل ) فيصير معنى التركيب ليت علمي حاصلٌ أو ليتني أعلم الأمرَ وأعرفه ، ويُستعملُ هذا الأسلوبُ بَعدَ جُمْلَةٍ مبدوءةٍ باستفهامٍ مثل :
ليت شعري هل يظلُ العربُ متفرقين ؟
شعر : اسم ليت منصوب بفتحة مقدرةعلى آخره ،وهو مضاف
ي : في محل جر بالإضافة ، وخبر ليت محذوف تقديره حاصل
هل : حرف استفهام مبني على السكون – لا محل له
يظل : فعل مضارع ناقص مرفوع
العرب : اسم يظل مرفوع
متفرقين : خبر يظل منصوب علامته الياء لأنه جمع مذكر سالم

ليت شعري متى يَتَّحِدُ العربُ ؟
متى: اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب ظرف زمان
يتحد : فعل مضارع مرفوع
العرب : فاعل مرفوع





ملاحظة هامة :
إذا جاء بعد إنَّ أو أخواتها ظرف أو جار ومجرور ، فإن اسمها يكون مؤخراً مثل :
³إنّ في الدار أثاثاً كثيراً ³لعل عند الغائب عُذراً مقبولا
³ليْتَ بالإمكان مساعدةَ المُحتاجِ ³كأنّ عندَ المحامي دفاعاً قوياً
³عُرِف أن في الأمر سرّاً ³إن مع العسر يسراً


فمن الأخطاء التي تشيع في استخدام اللغة أن كثيرين من مستعملي اللغة كتابة وقراءة يظنون أنّ ما يتقدم في جملة (إنَّ واخواتها &nbsp هو الاسم وأن ما يتأخر هو الخبر ، ويغفلون عن أن هذه القاعدة تُتَّبَعُ عندما لا يأتي بعد (إن وأخواتها) ما هو ظرف أو جار ومجرور . فإن أتى بعدها ظرف أو جار ومجرور كان اسمها مؤخراً – ومعلوم انه منصوب – وكان الظرف وما يضاف إليه ، والجار والمجرور هما خبر إن المقدم لا اسمها .



شروط عمل إن وأخواتها يُشترط في عمل - إنّ وأنَّ وكأنَّ وليت - نصب المبتدأ ورفع الخبر في الجملة
الاسمية ، ألا تَدْخُلَ عليها (ما) الزائدة – الكافة – فإذا لحقت ما الزائدة إحدى هذه الأدوات
كفتها - منعتها – من العمل . باستثناء (ليت) حيث يجوز إلغاء عملها إذ لحقتها ما الزائدة ويجوز أن تظل عاملة ، والأفضل إلغاء عملها عندئذ .

مثل :
* "إنما المؤمنون إخوة " * ليتما العدلُ سائدٌ * ليتما العدلَ سائدٌ
"إنما المؤمنون إخوة "
إن : حرف مشبه بالفعل مبني
ما : حرف مبني على السكون زائد
المؤمنون : مبتدأ مرفوع علامته الواو
اخوة : خبر مرفوع علامته تنوين الضم

ليتما العدلُ سائدٌ
ليت : حرف مشبه بالفعل مبني
ما : الكافة ، حرف زائد مبني
العدلُ : مبتدأ علامته الضمة
سائد : خبر مرفوع علامته تنوين الضم


ليتما العدلَ سائدٌ
العدلَ : اسم ليت منصوب
سائدٌ : خبر ليت مرفوع

وتدخل (ما ) الزائدة الكافة على (إنّ) أكثر من سائر أخواتها.
ويشترط في (ما) الكافة أن تكون الزائدة ، وليست (ما) الموصولة التي تعني معنى (الذي) مثل : إن ما ترجوه واقعٌ ، والتفريق بينهما سهل ، حيث تَعنى الموصولة معنى (الذي) وعند حذفها يتغير المعنى ، أما الزائدة فلا تَغَيّرَ يَطرأُ على الجملة عند حذفها ، ثم إنه يُفَرِّقُ بين الزائدة والموصولة في طريقة الكتابة أيضا ، ففي حين تتصل ما الزائدة مع إن أو أخواتها حيث تكتبان كلمة واحدة ، فإن (ما) الموصولة تكتب مستقلة عن هذه الأدوات :
إنَّ ما ترجوه واقع
إنَّ : حرف مشبه بالفعل ، مبني
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم إن
ترجو: فعل مضارع مرفوع علامته ضمة مقدرة على الواو والفاعل مستتر فيه
ه : ضمير مبني على الضم في محل نصب مفعول به
واقع : خبر إن مرفوع



تخفيف إن وأن وكأن ولكن(1)

إنّ : إذا خففت إنَّ وَجَبَ إهمالُها ، وَوَجَبَ أيضا أن تَدْخُلَ على ما كان يُعتبرُ خبراً لها (لامُ الابتداء) والتي تسمى أيضا (اللام الفارقة) التي تُفَرِّقُ وَتُمَيِّزُ بين (إنْ) هذه وبين (إنْ) العاملة عمل ليس .
فالأولى مثل : إنْ العاملُ لجادٌ
إنْ : حرف مشبه بالفعل مُلغى عمله ، مبني على السكون
العامل: مبتدأ مرفوع علامته الضمة
ل : اللام لام الابتداء حرف مبني على الفتح لا محل له
جاد : خبر مرفوع
والثانية العاملة عمل ليس : إنْ خالدٌ غائبا = ليسَ خالدٌ غائباً
إن : حرف مبني على السكون عامل عمل ليس
خالد : اسم إن العاملة عمل ليس مرفوع
غائبا : خبر إن العاملة عمل ليس منصوب


وإذا خُفِفَتْ (إنّ) فلا يليها من الأفعال إلا الناسخةُ ( كان وأخواتها وكاد وأخواتها وظَنَّ وأخواتها ، وعندئذ تدخل لا م الابتداء على ما كان في الأصل خبراً مثل :
1) قوله تعالى "وإن كانت لكبيرةً إلا على الذين هدى الله "
2) ومثل : إنْ يكادُ الحرُّ لَيَعْشَقُ الحُرّيةَ
3) ومثل : إنْ وجدنا معظمَهم لصادقين
4) ومثل : " إنْ نَظُنُّكَ لمن الكاذبين "


وإن كانت لكبيرةً إلا على الذين هدى الله
لكبيرة : اللام ، لام الابتداء ، كبيرة : خبر كان منصوب
إنْ يكادُ الحرُّ لَيَعْشَقُ الحُرّيةَ
يكاد : فعل مضارع ناقص مرفوع
الحر : اسم يكاد مرفوع
لَ : لام حرف مبني على الفتح
يعشق : فعل مضارع مرفوع ، وفاعله مستتر فيه
الحرية : مفعول به منصوب علامته الفتحة
والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به في محل نصب خبر يكاد


إنْ وجدنا معظمَهم لصادقين
وجد : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير المتكلمين : (نا)
نا : ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل
معظم : مفعول به أو منصوب علامته الفتحة ، وهو مضاف
هم : في محل جر بالإضافة
لصادقين : مفعول به ثانٍ منصوب علامته الياء


" إنْ نَظُنُّكَ لمن الكاذبين "
إن : حرف مبني على السكون
نظن : فعل مضارع مرفوع ، وفاعله ضمير مستتر فيه تقديره نحن ، ك : في محل نصب مفعول به اول لـ(نظن)
لـ : حرف مبني على الفتح
من الكاذبين : شبه جملة في محل نصب مفعول ثان (نظن)


إذا خففت (أنَّ) بَطَلَ عملُها ، وفي هذه الحالة تدخل على الجملة الاسمية مثل :
" وآخرُ دعواهم أنْ الحمدُ لله رب العالمين"
آخر : مبتدأ مرفوع وهو مضاف
دعوى : مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة على الألف ،وهو مضاف
هم : في محل جر بالإضافة
أن : حرف مبني على السكون
الحمد : مبتدأ مرفوع علامته الضمة
لله : شبه جملة جار ومجرور متعلقان بالمصدر (الحمد)
رب : نعت مجرور ، وهو مضاف
العالمين : مضاف إليه مجرور علامته الياء


" عَلِم أنْ سيكونُ منكم مرضى "
علم : فعل ماض مبني على الفتح وفاعله مستتر فيه عائد إلى لفظ الجلالة
أن : حرف مبني على السكون
سيكون : فعل مضارع ناقص مرفوع
منكم : شبه جملة في محل نصب خبر (يكون)
مرضى : اسم يكون مرفوع بضمة مقدرة على الألف

إذا خففت (كأنّ) فإنها مهملة لا عمل لها . وعند ذاك تدخل على الأسماء وعلى الأفعال مثل :
حضر المدعوون لكنْ المضيفُ غائبٌ
حضر المدعوون لكنْ غابَ المضيفُ

حضر المدعوون لكنْ المضيفُ غائبٌ
حضر : فعل ماضٍ مبني على الفتح
المدعوون : فاعل مرفوع علامته الواو
لكن : حرف مبني على السكون
المضيف : مبتدأ مرفوع
غائب : خبر مرفوع

حضر المدعوون لكنْ غابَ المضيفُ
غاب : فعل ماضٍ مبني على الفتح
المضيف : فاعل مرفوع

أما لعلَّ فلا يجوز تخفيفها ولذا تظل عاملة.









فتح همزة (إن) وكسرها

تكون همزة (إنّ) مفتوحة أو مكسورة ، والقاعدة العامة التي تقرر فتح همزتها أو كسرها هي : إذا صح أن يُصاغ من إنّ واسمها وخبرها مصدر يكون مرفوعا أو منصوبا أو مجروراً ، فإن همزة إن مفتوحة ، أما إذا لم يَجُزْ تحويلُها هي واسمها وخبرها إلى مصدر ، فإن همزتها مكسورة .


ويصاغ من إن واسمها وخبرها مصدر مرفوع في المواقع التالية
إذا كانت وما بعدها في موقع الفاعل مثل :
سرني أنكّ كريمٌ = سرني كرمُك
إذا كانت وما بعدها في موقع نائب الفاعل مثل :

عُرِف أنَّ الرجلَ محسنٌ = عُرِف إحسانُه
إذا كانت وما بعدها في موقع المبتدأ مثل :
من حسناتك أنّكَ مستبشرٌ = من حسناتك استبشارُك
إذا كانت وما بعدها في موقع الخبر مثل :
حسبُك أنّك مبادرٌ = حسبُك مبادَرَتُك
إذا كانت وما بعدها في موقع التابع لاسم مرفوع بالعطف أو البدل فالعطف ، مثل :
أعجبني سلوكُه وأنّه مخلصٌ = أعجبني سلوكُهُ وإخلاصُهُ
والبدل مثل :
يُفرحني خليلٌ أنّهُ مهذبٌ = يفرحني خليلٌ تهذيبُهُ



وتؤول إن وما بعدها بمصدرٍ منصوبٍ في الحالات التالية
أن تكون هي وما بعدها في موضع المفعول به ، مثل :
عرفتُ أنَّكَ قادم = عرفتُ قدومَكَ
أن تكون هي وما بعدها في موضع خبر كان أو أخواتها ، مثل :
كان ظني أنّك ناجحٌ = كان ظني نَجَاحَكَ
أن تكون هي وما بعدها في موضع تابع المنصوب بالعطف ، مثل:
قوله تعالى " اذكروا نعمتي التي أنعمتُ عليكم ، وأني فضلتكم علىالعالمين " والتقدير اذكروا نعمتي وتفضيلي إياكم
ومثل :
عرفتُ حضورَك وأنَّكَ مُهْتَمٌ : عرفت حضورَك واهتمامَك
أما البدل فمثل :
أكبرتُ مَرْيَمَأنها حَسَنَةُ الخُلْقِ = أكبرت مَرَيَمَ حُسْنَ خُلُقِها



وتؤول بمصدر مجرور

إذا وقعت أنَّ واسمها وخبرها بعد حرف جر مثل :
استغربت منأنك مهمل = استغربت من إهمالك
إذا وقعت في موضع المضاف إليه مثل :
تداركْ الأمرَ قبلَ أنَّالأمْرَ يتفاقمُ = قبلَ تفاقُمِ الأمرِ
إذا وقعت في موضع تابع المجرور بالعطف مثل :
سٌرِرْتُ مِنُ أدبِ الفتاةِ وأنَّها مجتهدةُ = سررتُ مِنْ أدبِ الفتاةِ واجتهادِها
أو البدل مثل :
عَجِبْتُ مِنْ القطارِأنَّهُ بطيءٌ = عجبتُ من القطارِ بُطْئِهِ






كسر همزة (إنّ)
ذكرنا أنَّ همزة إنَّ مكسورة ، إذا لم يَجُزْ تأويلَها هي واسمها وخبرها بمصدر ، وذلك في مواضع اشهرها .
- أن تقع في بداية الكلام حقيقةً مثل : "إنَّا فتحنا لك فتحاً مبيناً"
أو تقع في بداية الكلام حُكْماً وذلك بعد حرف :
- تنبيه مثل : ألا إنَّ المعتدين نادمون
- أو استفتاح مثل : أما إنِّي موافق
- أو ردع – إجابةٌ بشدة - مثل : كلا إنَّه لم يَصْدُقْ
- أو جواب مثل : نعم إنَّه مُخطيء ، ومثل : لا إنَّه بريء



وقد اعتبرت همزة إنَّ مكسورة بعد هذه الحروف لأنها في حكم الواقعة في بداية الكلام .

- أن تَقَعَ بعدَ (حتى) مثل : صَامَ الرَّجُلُ عن الكلامِ ، حتى إنَّه لم يكلَّم أحداً
- أن تَقَعَ بعدَ (حيث) مثل : اذهبْ حيثُ إنَّ الرِّزْقَ وفيرٌ
- أن تَقَعَ بعدَ (إذ) مثل : وقفت إذ إنَّ الإشارةَ حمراءُ
- أن تقع في أول صلة الموصول : هنأت الذي إنَّه فائزٌ
- أن تَقَعَ بعدَ القسمِ مثل : والله إنَّه متواضع
ومثل :"يس والقران الحكيم ، إنَّكَ لمن المرسلين"
- أنْ تَقَعَ بعدَ القول مثل : قال إنَّهُ موافقٌ
قيل إنَّكَ غائبٌ
يُقال إنَّ المشكلةَ سُوِّيتْ
- أنْ تَقَعَ بعدَ واو الحال مثل : صافحته وإنِّي غيرُ راضٍ
- أن تقع في خبرها لام الابتداء مثل : "والله يعلم إنَّكَ لرسولُه والله يشهد إنَّ المنافقين لكاذبون"
- أن تقع في بداية جملة مستأنفة مثل : يَظُنُّ بَعْضُ الطُّلابِ أنَّ النجاحَ لا يحتاجُ إلى جَهْدٍ ، إنَّهم واهمون .





لا النافية للجنس
وهي تفيد شُمُولَ نفي جميع أنواع الجنس الذي تُذْكَرُ معه ، وهي في توكيدها النفيَ تُشْبِهُ (إنَّ) في توكيد الإثبات ، ولهذا فهي تعمل عمل إنَّ ، فعندما نقول : لا رجلَ في الحفل ، فإننا ننفي وجود جنس الرجال كلياً في الحفل .


وتعمل لا النافية للجنس عمل (إنَّ) بشروط :
- أن تَدُلَّ على شمول النفي بها لكل أفراد الجنس دون استثناء مثل :
لا غريبَ بيننا
- أنْ يكون اسمها وخبرها نكرتين لفظا مثل :
لا غاشَّ رابحٌ
أو يكون اسمها وخبرها نكرتين معنى وإن كان لفظهما يدل على معرفة ، مثل ، الأسماء المشهورة بصفات معلومة ، عندما يُقْصَدُ باستعمالها الصفةَ التي اشتُهِرَتْ بها دونَ أن يقصد الاسمُ بالذات ، مثل :
لا حاتمَ فيكم ولا متنبيَ = لا كريمَ فيكم ولا شاعرَ


ألاَّ يفصل بينهما وبين اسمها أيَّ فاصل مثل : لا ماءَ في البيت ولا زادَأما إذا فصل بينهما ، أُلغيَ عَمَلُها مثل : لا في البيت ماءٌ ولا زادٌ


- ألاَّ تُسبقَ بحرف جر ، فإذا سُبِقَتْ بحرف جر فإن عملها يُلغى ، مثل:
جاؤوا بلا سلاحٍ



أحوال اسم لا النافية للجنس
اسم لا النافية للجنس على ثلاثة أشكال
أ) غير مضاف : وهو يُبني على ما يُنصبُ به ، مثل :
لا رجلَ في الدار : رجل اسم لا النافية للجنس مبني على الفتحة
لا رجلين في الدار : رجلين اسم لا النافية للجنس مبني على الياء
لا رجالَ في الدار : رجال اسم لا النافية للجنس مبني على الفتحة
لا معوقتين في الأسرةِ : معوقتين اسم لا النافية للجنس مبني على الياء لأنه مثنى
لا معوقين في الأسرةِ : معوقين اسم لا النافية للجنس مبني على الياء لأنه جمع مذكر سالم
لا معوقاتِ في الأسرة : معوقاتِ اسم لا النافية للجنس مبني على الكسرة




ب) الشكل الثاني أن يكون اسمها مضافاً ، فإذا كان كذلك فإنه يكون معربا منصوبا ، مثل :
لا رجلَ سوءٍ محبوبٌ : رجل اسم لا النافية للجنس منصوب علامته الفتحة
لا رَجُلَيْ سوءٍ محبوبون : رجلي اسمها منصوب علامته الياء لانه مثنى
لا مُهْمِلَيْ واجبهم ناجحون : مهملي اسمها منصوب علامته الياء لانه جمع مذكر سالم
لا مهملاتِ واجِبِهِنَّ ناجحاتٌ : مهملات اسم لا النافية للجنس منصوب علامته الكسرة


ج) الشكل الثالث لاسم (لا) النافية للجنس هو الشبيه بالمضاف : وهو ما اتصل به شي
يتمم معناه ، وهو معرب .
مثل : لا سيئاً فعلُه حاضرٌ
لا : نافية للجنس حرف مبني على السكون
سيئا : اسم لا النافية للجنس منصوب علامته تنوين الفتح
فعل : فاعل للصفة المشبهة (سيئا) وهو مضاف
هـ : في محل جر بالإضافةح
حاضر : خبر لا النافية للجنس مرفوع

ومثل : لا مذموما خُلُقُهُ بيننا
مذموما : اسم لا منصوب علامته تنوين الفتح





أحوال خبر لا النافية للجنس

وكما يكون خبرها مفرداً – غير جملة ولا شبه جملة – كالأمثلة السابقة ، فإنَّ خبرها قد يكون :
جملة فعلية ، مثل :
لا كريمَ أصلٍ يُذَمُّ
يذم : فعل مضارع مرفوع ونائب فاعله مستتر فيه يعود إلى (كريم)
الجملة من الفعل ونائب الفاعل في محل رفع خبر لا .


جملة اسمية ، مثل : لا لئيمَ طَبْعٍ أصْلُه كَريمٌ أصل : مبتدأ مرفوع علامته الضمة وهو مضاف
هـ : في محل جر بالإضافة

كريم : خبر مرفوع علامته تنوين الضموالجملة من المبتدأ والخبر في
محل رفع خبر لا .



شبه جملة ظرفية ، مثل : لا أمانَ لمن لا أمانةَ عِنْدَهُ

جار ومجرور ، مثل : لا عقلَ كالتدبير

* هذا وقد يُحْذَفُ اسم لا النافية للجنس ، مثل : لا عليكَ = أي لا بأسَ عليكَ
* هذا وقد يُحْذَفُ خبرها إن كان معروفا ، مثل : لا بأسَ = أي لا بأسَ عليكَ



أحكام (لا) إذا تكررت
إذا تكررت (لا) في الكلام فإن (لا) الأولى غير المتكررة تظل عاملة عملها العادي ، أما لا الثانية – المكررة – فيجوز أن تعمل عمل لا النافية للجنس

مثل 1 : لا حولَ ولا قوةَ إلا بالله

ومثل : لا حولَ ولا قوةً إلا بالله

أو أن تعمل عمل ليس مثل :

لا حولَ ولا قوةٌ إلا بالله

أو أن تُلغى ويكون ما بعدها مبتدأ وخبراً مثل :

لا حولَ ولا قوةٌُ إلا بالله


لا حولَ ولا قوةَ الا بالله
لا : حرف مبني على السكون ، لا محل له
حول : اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح وخبر لا محذوف تقديرة موجود
و : حرف عطف مبني على الفتح
لا : حرف مبني على السكون ، لا محل له
قوة : اسم (لا) النافية للجنس مبني على الفتحة وخبر (لا) محذوف تقديره موجود
والجملة من لا الثانية واسمها وخبرها معطوفة على جملة (لا) الأولى
إلا : حرف حصر مبني على السكون
بالله : جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر لا الثانية


لاحولَ ولا قوةٌ إلا بالله
لا : حرف مبني على السكون
حول : اسم لا النافية للجنس مبني على الفتحة وخبرها محذوف
و : حرف عطف
لا : حرف مبني عامل عمل ليس
قوة : اسم لا العاملة عمل ليس مرفوع بالضم وخبره محذوف تقديره (مَرْجُوَّةٌ)

لا حولَ ولا قوةٌُ إلا بالله
لا : نافية للجنس
حول : اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح
لا : حرف زائد غير عامل
قوة : مبتدأ مرفوع ، خبره محذوف تقديره (مَرْجُوَّةٌ)


أحكام صفة اسم لا النافية للجنس



إذا وُصِفَ اسمُ لا النافية للجنس أو عُطِفَ عليه اسمٌ غيرُ مضافٍ ولا شبيهٌ بالمضاف جاز
ان تكونَ الصفةُ أو المعطوفُ مبنيين على الفتح أو منصوبين .


فالصفة مثل : لا رجلَ فاضلَ خاسرٌ
العطف مثل : لا رجلَ وامرأةَ في الدار

أما إذا وصف اسم لا النافية للجنس بما هو غير مضاف ولا شبيهٍ بالمضاف وكان الوصفُ
غيرَ متصلٍ باسم (لا) مباشرةً ، فلا يجوز بناء النعت ، بل يكون منصوباً مثل :
لا أحدَ في الأسرةِ مُهاجراً




وإذا وصف اسم لا النافية للجنس باسم مضاف مثل : لا رَجُلَ ذا سوابق فينا ، أو باسم شبيهٍ بالمضاف مثل : لا أحدَ راغباً في السوء فينا ، فالأفضل أن تكون الصفة منصوبة .


سعيد عوض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 04:37 AM  
افتراضي
#4
 
الصورة الرمزية سعيد عوض
سعيد عوض
(خريج رياضيات)
الانتساب: 4 - 12 - 2009
الإقامة: خانيونس
العمر: 27
المشاركات: 1,211
معدل تقييم المستوى: 9
سعيد عوض has a spectacular aura about
الأفعال الناقصة
مقدمة


وهي مجموعتان:
الأولى كان وأخواتها : اصبح واضحى وظل وأمسى وبات وصار وليسَ وما بَرِحَ ما انْفَكَّ وما زَالَ وما دامَ.
الثانية: كادَ وأخواتها وهي تضم :
أفعال المقاربة : كَادَ وأوشَكَ وكَرَبَ
أفعال الرجاء : عسى وحرى واخلولق
أفعال الشروع : شَرعَ ، طَفِقَ ، أنشأَ ، بَدأَ ، هَبَّ ... الخ

سبب التسمية : دعونا نتعرف على سبب تسمية هذه الأفعال بالناقصة من خلال مجموعتين من الجمل :-
الجمل الأولى: الجمل الثانية:

نامَ الطِفلُ كانَ الطِفلُ
عادَ المسافِرُ أضحى المسافِرُ
ظَهَرَتْ النجومُ أمْسَتْ النجومُ

لقد أفادت كل جملة من الجمل الأولى معنى مفهوماً، على الرغم من أن كل واحدة منها تتكون من فعل وفاعل، دون أن تتضمن الجملة مفعولاً به، لان الفعل في هذه الجمل لازم، يتم المعنى به وبالاسم المرفوع بعده-الفاعل-دون الحاجة إلى وجود مفعول به، كما هو الحال مع الفعل المتعدي، أما المجموعة الثانية من الجمل والمبدوءة بفعل ناقص فلا يتم المعنى بها وبالاسم المرفوع بعدها – اسمها – كما هو الحال في الأفعال التامة اللازمة الواردة في المجموعة الأولى.

إذن يظهر النقص في هذه الأفعال، لان المعنى لا يتم عند ذكر الفعل الناقص وذكر الاسم المرفوع بعده، بل يحتاج إتمام الجملة إلى ذكر اسم منصوب بعد الاسم المرفوع يسمى خبر الفعل الناقص، حتى تفيد جملتها معنى مفهومها ، مثل:
كانَ الطفلُ باسماً أضحى المسافِرُ نشيطاً
أمْسَتْ النُجومُ مُتلألِئَةً باتَ المواطنُ مطمئناً
صارت الأسعارُ مرتفعةً ظَلًَّ الحارِسُ مُتَيقِظاً
ليست الرحلةُ مريحةً

وتسمى كان وأخواتها أيضاً بالنواسخ ، لأنها تدخل على الجملة الاسمية المكونة من المبتدأ والخبر. فتنسخ معنى الجملة أولاً أي تغيره، ثم تنسخ موقع المبتدأ الذي يفترض أن يأتي في بداية الكلام لان له الصدارة، ثم نغير حركة الخبر من الرفع إلى النصب ثالثاً وهي تشترك في هذه التسمية مع إن وأخواتها الذي سيأتي الحديث عنها في وحدة مستقلة.
ففي قولنا:
البنتُ حاضرةٌ الصَّبرُ طَيّبٌ
يفهم أننا نتحدث عن حضور البنت في الوقت الحاضر. وان الصبر طيب الآن وفي كل الأحوال.
أما عندما نقول:
كانت البنتُ حاضرةً لَيْس الصَّبرُ طيّباً
فإن المعنى في الجملة الأولى أصبح يعني زمنأً غير زمننا الحاضر، وأن الطيبة قد انتفت عن الصبر، ناهيك عن التغيير النحوي الذي جرى في المبتدأ – الصدارة – والخبر.

دخولها على الجمل الاسمية
تدخل كان وأخواتها على الجملة الاسمية فترفع المبتدأ ويسمى اسمَها، وتنصب الخبر ويسمى خبرَها – كما ورد في الجمل السابقة.



معنى الأفعال الناقصة مع جملتها
يذكر النحويون أن الأفعال الناقصة عندما تدخل على الجملة الاسمية فان الجملة المكونة من الفعل الناقص واسمه وخبره تفيد اتصاف الاسم بالخبر في زمن محدود أو بحالة مخصوصة: لتوضيح هذا المفهوم النحوي دعونا ننظر في الجمل التالية:
كان الطفل باسماً: فان (كان) مع اسمها وخبرها تفيد اتصاف الاسم – الولد – بالخبر، بالسرور في زمن ماض.
اصبح المسافر نشيطاً: تفيد أصبح واسمها وخبرها اتصاف الاسم – المسافر – بالخبر – النشاط في وقت مخصوص – ماض – والأمر نفسه يقال في جملة أضحى وظل وأمسى وبات.

أما – صار – في الجملة: صارت الأسعارُ مُرْتَفِعَةً : فإنها تفيد مع جملتها : تَحوُّل – اسمها – الأسعار – وتغيره من حال إلى حال أخرى يصفها الخبر – مرتفعةً –


(وليس) وجملتها في : ليست الرحلةُ مُريحةً : فإنها تفيد نفي اتصاف اسمها – الرحلة – بخبرها – مريحة – وتفهم السامع أن الرحلة غير مريحة، فتنفي الراحة عن الرحلة.

أما ما زال، وما فَتِيءَ ، وما بَرِحَ، وما انْفَكَّ في الجمل التالية:
ما زَالَ العدّاءُ راكضاً
فإن الجملة تُفهِم السامعَ استمرار قيام العدّاء بالركض حتى زمن الحديث.
ما فَتيء الأبُ ذاكراً طفولةَ أبنائهِ
الجملة تفيد استمرار تذكر الأب لطفولة أبنائه حتى لحظة حديثه .
ما بَرِحَ الحارسُ واقفاً
الجملة تفيد استمرار وقوف الحارس حتى وقت الكلام.
ما انفكَّ الاملُ مَرْجُوّاً
الجملة تفيد التطلع إلى الأمل حتى زمن قول الجملة.

ولعلنا نلاحظ أن [ما زال وما فتيء وما برح وما انفك] تتكون من حرف النفي (ما)
والفعل الناقص بعدها، وقد يتقدم عليها نفي من نوع آخر – غير ما – مثل:
لَنْ نَبْرَحَ عليه عاكفين سليمٌ غيرُ مُنْفَكٍّ مجتهداً
لا يزالون متفرقين

واكثر ما نستعمله لا يزال للدعاء ، مثل:
لا يزال بيتُك عامراً لا زِلْتَ بخيرٍ أو لا زِلْتَ معافىً
لَسْتَ تَبرَحُ مُجتهداً


أما (ما دام) فان (ما) السابقة لها ليست ما النافية وانما هي ما المصدرية الظرفية، التي
تجعل ما بعدها في تقدير مصدر، وتدل على زمن معلوم، فيكون معناها مع (دام) مُدَّة
دوام ، فالجملة: اعملْ ما دُمْتَ نشيطاً، تعني اعمل مُدَّةَ دوامك نشيطاً فهي تفيد اتصاف
اسمها بخبرها مدة محدودة قد تكون ساعة أو يوماً أو حياة كاملة

مثل:-
واوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حياً - مدة استمرار بقائي حياً -
ومثل : تنبه ما دمت قائداً سيارتك - أي مدة بقائك سائقاً سيارتك -
وتعرب ما دام جميعها – فعل ماضٍ ناقص-







تدريب :
لن نبرح عليه عاكفين
لن: حرف نصب مبني على السكون
نبرح: فعل مضارع ناقص منصوب علامته الفتحة واسمه ضمير مستتر تقديره نحن.
عليه: شبه جملة متعلقة بنبرح
عاكفين: خبر نبرح منصوب علامته الياء لانه جمع مذكر سالم.

لا يزالون متفرقين
لا: حرف نفي مبني على السكون
يزالون: فعل مضارع ناقص مرفوع علامته السكون لانه من الأفعال الخمسة.
واو الجماعة: في محل رفع اسم يزال
متفرقين: خبر يزال منصوب علامته الياء – جمع مذكر سالم –


سليم غير منفك مجتهداً
سليم: مبتدأ مرفوع
غير: خبر مرفوع وهو مضاف
منفك: مضاف إليه مجرور، وهو اسم فاعل لفعل ناقص والضمير المستتر في "منفك" في محل رفع اسم (غير منفك).
مجتهداً: خبر منفك منصوب


تنبه مادمت سائقاً
تنبه: فعل أمر مبني على السكون
ما دمت: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بتاء المتكلم –الضمير- والضمير في محل رفع اسم ما دام.
سائقاً: خبر ما دام منصوب سيارة: مفعول به لاسم الفاعل سائقاً وهو مضاف


الأفعال الناقصة
تصرُّف الأفعال الناقصة وجمودها


(1)

تقسم الأفعال الناقصة –كان وأخواتها- من حيث التصرف والجمود إلى ثلاثة أقسام:
القسم الأول يتصرف تصرفاً تاماً، أي يأتي منه الأفعال الثلاثة: الماضي والمضارع والأمر وهو: كان واصبح وأمسى وظل واضحى وبات وصار مثل:



أصبح المرضى سليمين
أصبحَ المريضان سليمين
أصبح المريضُ سليماً
أصبحتْ المريضاتُ سليماتٍ
أصبحتْ المريضتان سليمتين
أصبحتْ المريضةُ سليمةً
ظلّ المتهمون خائفين
ظَلَّ المتهمان خائفين
ظلَّ المتّهمُ خائفاً
ظَلَّتْ المتهماتُ خائفاتٍ
ظَلَّتْ المتهمان خائفتين
ظلَّتْ المتهمةُ خائِفةً
صار الفتيان .....
صار .... .....
صارَ الغلامُ شاباً
صارت .... ....
صارت ... ....
صارت الفتاة ...
بات المدينونَ ....
بات المدينان ....
بات المديْنُ مهموماً

كان الأطباء ....
كان ... ....
كان الطبيبُ حاضراً
كانت .... ....
كانت .... ....
كانت الطبيبةُ مُسْتعِدَّةًً
يصبح المرضى سليمين
يصْبحُ المريضانِ سليمين
يُصبح المريضُ سليماً
تَصيرُ الفتياتُ شاباتٍ
تَصيرُ الفتاتان شابتين
تَصيرُ الفتاة شابةً
يَبيت .... .....
يَبيتُ .... .....
يَبيتُ المدينُ ....
بيتوا قريري العين
بيتا قريرَيْ العين
بِتْ قريرَ العينِ
كُنَّ مستعداتٍ
كونا مستعدين
كوني مستعدةً
ظلّوا واقفين
ظلا واقفين
ظَلَّ واقفاً


ظل المتهمان خائفين
ظل: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح
المتهمان: اسم ظل مرفوع علامته الألف لانه مثنى
خائفين: خبر ظل منصوب علامته الياء لانه مثنى

يبيت المدينون مهمومين
يبيت: فعل مضارع ناقص مرفوع
المدينون: اسم يبيت مرفوع علامته الواو لانه جمع مذكر سالم
مهمومين: خبر يبيت منصوب علامته الياء لانه جمع مذكر سالم

تصير الفتاتان شابتين
تصير: فعل مضارع ناقص مرفوع
الفتاتان: اسم اصبح مرفوع علامته الألف لانه مثنى
شابتين: خبر تصير منصوب علامته الياء لانه مثنى.

تصير الفتيات شاباتٍ
الفتيات: اسم تصير مرفوع علامته الضمة
شابات: خبر اصبح منصوب علامته تنوين الكسر، لانه جمع مؤنث سالم.

بت قرير العين
بت: فعل أمر ناقص مبني على السكون اسمه ضمير مستتر تقديره أنت.
قرير: خبر (بت) منصوب علامته الفتحة، وهو مضاف
العين: مضاف إليه مجرور

كوني مستعدة
كوني: فعل أمر ناقص مبني على حذف حرف النون لانه من الأفعال الخمسة واسمه الضمير المتصل (ى) في محل رفع.
مستعدة: خبر كوني منصوب

كونا مستعدين
كونا: فعل أمر مبني على حذف النون. الضمير (ا) في محل رفع اسم كونا.
مستعدين: خبر كونا منصوب علامته الياء – مثنى

كنَّ مستعداتٍ
كن: فعل أمر ناقص مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة
ن: نون النسوة في محل رفع اسم كن
مستعدات: خبر كن منصوب علامته تنوين الكسر لانه جمع مؤنث سالم.

ظل واقفاً
ظل: فعل أمر مبني على السكون اسمه ضمير مستتر تقديره أنت.
واقفاً: خبر ظل منصوب

ظلا واقفين
ظلا: فعل أمر مبني على حذف النون الألف في ظلا في محل رفع اسم ظل.
واقفين: خبر ظل منصوب علامته الياء

ظلوا واقفين
ظلوا: فعل أمر ناقص مبني على حذف النون.
وا: واو الجماعة في محل رفع اسم ظل
واقفين: خبر ظل منصوب علامته الياء لانه جمع مذكر سالم









تصرُّف الأفعال الناقصة وجمودها (2)

أما القسم الثاني من الأفعال الناقصة فيتصرف تصرفاً ناقصاً حيث لا يأتي منه الا الماضي والمضارع وهو:
ما زال وما انفك وما فتيء وما بَرِحَ

مثل: ما زال – ما يزالُ – العدّاءُ راكضاً
ما بَرِحَ – يَبْرَحُ – العامِلُ نشيطاً
ما انفَكَّ – يَنْفَكُّ – المطرُ نازِلاً

ما يزال العداء راكضاً
ما يزال: فعل مضارع ناقص مرفوع
العداء: اسم ما زال – ما يزال – مرفوع
راكضاً: خبر – ما زال – ما يزال – منصوب





والقسم الثالث لا يتصرف أبداً، وهو (ليس وما دام) فلا يأتي منهما غير هاتين الصيغتين الدالتين على الماضي. مثل:


ليسَ المحسِنُ نادماً ليس المحسنان نادمين


ليس المحسنون نادمين ليستْ المُحسنةُ نادِمةً


ليست المحسنتان نادمتين – ليستا نادمتين


ليستْ المحسناتُ نادماتٍ – لَسْنَ نادماتٍ


لستُ عليهم بمسيطر = لست عليهم مسيطراً



لست عليهم بمسيطر


لست: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير المخاطب وهو في محل رفع اسم ليس


عليهم: جار ومجرور متعلقان بـ ِ(لستُ)


بمسيطر: الباء حرف جر زائد، مسيطر مجرور لفظاً منصوب محلاً لانه خبر (لست).



اعملْ ما دُمْتَ قادراً اعملا ما دمتما قادرين


اعملوا ما دُمتمْ قادرين اعملي ما دُمتِ قادرةً


اعملا ما دُمتما قادرتين اعملنَ ما دُمتنَّ قادراتٍ



ومثل: اوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حياً


أوصى: فعل ماضٍ مبني على الفتح المقدر على آخره


ن: نون الوقاية حرف مبني على الكسر والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود للفظ الجلالةالله.


ي: ضمير مبني على السكون في محل نصب مفعول به.


بالصلاة: شبه جملة جار ومجرور متعلقان بالفعل أوصى.


الزكاة: معطوفة على مجرور.


ما دمت: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون، والضمير المتصل في محل رفع اسم ما دام.


حياً: خبر ما دام منصوب








الأفعال الناقصة
حكم اسم وخبر كان وأخواتها من حيث التقديم والتأخير


الأصل في الأفعال الناقصة أن يأتي الاسم بعدها ثم يليه الخبر، ويجوز أن يقدم الخبر على الاسم مثل قوله تعالى "وكان حَقّاً علينا نصرُ المؤمنين" ومثل "ليس سواءً عالمٌ وجَهُولُ" .

ويجوز في أخوات كان إلا ليس وما فتيء وما بَرِحَ وما انفكَّ وما زال وما دام أن يتقدمالخبر عليها وعلى اسمها معاً، حيث يجوز أن نقول:
بارداً كان الجوُّ شديداً أمسى الريحُ "وأنفسَهمْ كانوا يظلمون"

هذا وما ينطبق على المبتدأ والخبر من حيث التقديم والتأخير، ينطبق على جملة كان وأخواتها، لأنها في الأصل جملة اسمية مكونة من مبتدأ وخبر.


ولذلك يجب أن يتقدم الخبر على اسمها – المبتدأ – في مثل الجمل :-
في البستان شجرٌ في المزرعة حارِسُها عندَ الطِّفلِ أمُّهُ وأبوه
لأن الخبر متقدم في الجملة الأولى لكون المبتدأ نكرة بحتة والخبر شبه جملة كما مر في المبتدأ والخبر، ومتقدم في الثانية لان في المبتدأ ضمير يعود على الخبر. فتصيرالجملتان عند دخول فعل ناقص عليها:
ليس في البستان شجر
ليس: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح
في البستان: جار ومجرور في محل نصب خبر ليس مقدم
شجر: اسم كان مؤخر مرفوع

كان في المزرعة حارسها
في المزرعة: شبه جملة جار ومجرور في محل نصب خبر كان مقدم
حارس: اسم كان مؤخر مرفوع وهو مضاف
ها: في محل جر بالإضافة

ظل عند الطفل أمه وأبوه
عند: ظرف مكان منصوب وهو مضاف
الطفل: مضاف إليه مجرور وشبه الجملة الظرفية في محل نصب خبر ظل
أم: اسم ظل مرفوع مؤخر وهو مضاف
هـ: في محل جر بالإضافة.
أبوه: معطوف على مرفوع وعلامته الواو لانه من الأسماء الخمسة.

وكما يقع خبر كان وأخواتها اسماً مفرداً - ليس جملة ولا شبه جملة - فقد تقع أخبارها جملة فعلية مثل:
صارَ الماءُ يغلي
الماء: اسم صار مرفوع
يغلي: فعل مضارع مرفوع علامته ضمة مقدرة على آخره. وفاعله ضمير مستتر فيه
تقديره هو، والجملة من الفعل والفاعل في محل نصب خبر صار.

وشبه جملة –جاراً ومجروراً - ، مثل :
اصبح الامرُ في يد العدالة
في يد: شبه جملة جار ومجرور في محل نصب خبر اصبح

وشبه جملة - ظرفية - ، مثل :
كان أخوك عند المدير
أخو: اسم كان مرفوع علامته الواو لانه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف
ك: في محل جر بالإضافة
عند: ظرف مكان منصوب وهو مضاف
المدير: مضاف إليه مجرور. وشبه الجملة الظرفية في محل نصب خبر كان




ذكرنا أن ما ينطبق على المبتدأ والخبر من حيث التقدم والتأخر ينطبق على جملة كان واسمها وخبرها.

وقلنا أن الخبر إذا كان متقدماً وجوباً في جملة المبتدأ والخبر، فان الأمر نفسه يجب أن يحدث في جملة كان: أي أن يتقدم خبرها على اسمها، ونظراً لان هذا الأمر هو من المواطن التي يشيع فيها الخطأ في الاستعمال اللغوي، فإننا سنحاول لفت انتباه الدارسين إليه، والتذكير بأصل الاستعمال من اجل القياس عليه قياساً صحيحاً.

في الأمثلة التالية تقدم الخبر على المبتدأ وجوباً:
فوق الدار بُرْجٌ في المكتبة هاتفٌ
عند الإشارة سيارةٌ في السيارة سائقُها

حيث تقدم الخبر وجوباً في الجملة الأولى لان المبتدأ نكرة والخبر شبه جملة ظرفية وتقدم الخبر وجوباً في الثانية على المبتدأ لان المبتدأ نكرة والخبر شبه جملة جار ومجرور وتقدم الخبر وجوباً في الثالثة للسبب نفسه وتقدم الخبر وجوباً في الرابعة والخامسة لأن في المبتدأ ضميراً يعود إلى الخبر، ومعلوم أن الضمير يعود على اسم متقدم، ولا يعود على اسم مذكور بعده.

- فماذا يحدث عندما تدخل (كان) أو إحدى أخواتها على هذه الجمل الاسمية المتقدم فيها الخبر وجوباً على المبتدأ؟
- الجواب: سوف يبقى الخبر متقدماً على المبتدأ، ونظراً لان (كان) وأخواتها تدخل على الجملة فترفع المبتدأ وهو اسمها، وتنصب الخبر. فان اسم (كان) المرفوع سيكون هو الخبر المقدم. وتكون شبه الجملة الجار والمجرور أو شبه الجملة الظرفية هي خبرها المؤخر. ففي الجمل :
كان فوقَ الدارِ برجٌ = برج اسم كان مرفوع وخبرها شبه الجملة فوق الدار
صارَ عند الإشارة سيارةٌ = سيارة اسم كان مرفوع وخبرها شبه الجملة عند الإشارة
ظلَّ عند المريض طبيبُه = طبيب اسم كان مرفوع وخبرها شبه الجملة عند المريض
ما زال في السيارة سائقُها = سائق اسم كان مرفوع وخبرها شبه الجملة في السيارة

كان في المدرسة معلمٌ واحد وصار في المدرسة معلمان اثنان
اصبح في المدرسة معلمين ثلاثة


ما زالت في العمارة صاحبتُها الأولى
ما زالت في العمارة صاحبتاها الأوليات
ما زالت في العمارة صاحباتُها الأوليات
ما زال في البيت اسطوانة ُ غازٍ فارغةً
ما زال في البيت اسطوانتا غازٍ فارغتين
ما زال في البيت اسطواناتُ غازٍ فارغاتٍ

ما فتئت ، ما فتيء في العمارة شقةٌ فارغةٌ
ما فتئت ، ما فتيء في العمارة شقتان فارغتان
ما فتئت ، ما فتيء في العمارة شقاتٌ فارغاتٌ



ما انفك عنده ضيفٌ كريم ما انفكت عنده ضيفةٌ كريمةٌ
ما انفك عنده ضيفان كريمان ما انفكت عنده ضيفتان كريمتان
ما انفك عنده ضيوفٌ كرامٌ ما انفكت عنده ضيفاتٌ كريماتٌ





الأفعال الناقصة
الحروف التي تشبه ليس في المعنى والعمل


هنالك حروف تشبه "ليس" في المعنى وهو النفي، وفي عمله النسخ فيرفع الاسم وينصب الخبر. مع أن "ليس" فعل وهذه التي تشبهه حروف كما تعد هذه الحروف من أخوات "كان" لأنها تشبهه في العمل وهذه الحروف هي:
إنْ ، ما ، لا ، لاتَ


إنْ

وهو يستعمل لنفي الزمن الحالي مثل:
إنْ أخوك مسافراً
إنْ البترولُ غالياً = ليس البترولُ غالياً
إنْ سعيدٌ حاضراً إنْ المطرُ شديداً



إن أخوك مسافراً
إن: حرف نفي مبني على السكون عامل عمل ليس
أخو: اسم إنْ مرفوع علامته الواو، وهو مضاف
ك: في محل جر بالإضافة
مسافراً: خبر إنْ منصوب علامته تنوين الفتح.

وتعمل (إنْ) عمل ليس بشروط هي:
1- أن لا يتقدم خبرها على اسمها فان تقدم الخبر على الاسم يلغي عملها مثل:
إنْ مسافرٌ أخوك
2- ألا يكون في جملتها (إلا) مثل :
إنْ أخوك إلا مسافرٌ
إن: حرف نفي مبني على السكون
أخو: مبتدأ مرفوع علامته الواو. وهو مضاف والكاف في محل جر بالإضافة
إلا: حرف مبني على السكون
مسافر: خبر مرفوع

ما وتفيد نفي الزمن الحالي مثل :
"ما هذا بشراً" = ليسَ هذا بشراً
ما المتهوّرُ شجاعاً ما الحقُّ ضائعاً
ويشترط في عملها الشرطان الواردان في إعمال (أن) فان تقدم اسمها على خبرها أو كان في جملتها (إلا) ألغي عملها مثل:
ما متهورٌ الشجاعُ ما الحقُّ إلا ضائعٌ

يضاف إلى الشرطين شرط ثالث: ألا تَرِد بعدها (أن) الزائدة مثل:
ما المتَهَوِرُ شجاعاً
ما: حرف نفي عامل عمل ليس مبني على السكون
المتهوّرُ: اسم ما مرفوع
شجاعاً: خبر ما منصوب

ما إنْ الحقُّ إلا ضائعٌ
ما: حرف نفي مبني على السكون
إن: حرف زائد مبني على السكون
الحق: مبتدأ مرفوع ضائع: خبر مرفوع

لا : وهي تستعمل للنفي دون ان يكون النفي محدداً بزمن ماضٍ او حاضر او مستقبل، مثل:
لا معروفٌ ضائعاً = ليسَ معروفٌ ضائعاً
لا أحدٌ غائباً لا سرٌ ذائعاً
وشروط عملها: أن يكون اسمها وخبرها نكرتين، وألا يتقدم اسمها على خبرها. فان لم
يتوفر هذان الشرطان صارت غير عاملة مثل:
لا سعيدٌ غائب ولا أخوه = الاسم معرفة و(لا) غير عاملة
لا غائبٌ أحدٌ = تقدم خبرها على اسمها ، فهي غير عاملة

لا سعيدٌ لا أخوه
لا: حرف نفي مبني على السكون
سعيد: مبتدأ مرفوع غائب: خبر مرفوع
لا: حرف نفي
أخو: معطوف على مرفوع
هـ: معطوف على مرفوع

لات : وتُستعمل لنفي الزمن الحالي، ويُشترط كي تكون عاملة عمل ليس:
1- أن يكون اسمها وخبرها كلمتين دالتين على الزمان، وان يحذف أحدهما دائماً وغالباً ما يكون الاسم هو المحذوف،
وان يكون المذكور نكرة مثل:
لاتَ ساعةَ ندَمٍ ، والتقدير ليست الساعةُ ساعةَ ندم
لاتَ وقتَ عتابٍ ، ليس الوقتُ وقْتَ عتابٍ
لاتَ حيننَ مزاجٍ ، ليس الحينُ حينَ مزاجٍ

لات ساعة ندم
لات: نافية عاملة عمل ليس اسمها: محذوف تقديره الساعة
ساعة: خبر لات منصوب علامته الفتحة وهو مضاف
ندم : مضاف إليه مجرور






زيادة الباء في خبر كان وأخواتها:
- تزاد (الباء) في أخبار بعض الأفعال الناقصة، إذا كانت هذه الأخبار منفية. والغرض من الزيادة هي توكيد المعنى وتقويته ومن هذه المواقع:

زيادتها في خبر ليس مثل :
"أليس الله بأحكمِ الحاكمين"
ومثل: ليسَ الحقُّ بضائِعٍ = ليس الحقُّ ضائعاً
ليس الكريمُ بمنانٍ = ليس الكريمُ مناناً
لَيْسَ الغادِرُ بمؤتمنٍ = ليس الغادِرُ مؤتمناً



ليس الحق بضائع
ليس: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح
الحق: اسم ليس مرفوع
بضائع: الباء حرف جر زائد، ضائع اسم مجرور لفظاً منصوب محلاً على انه خبر ليس.

كما تزاد الباء في خبر (ما) العاملة عمل ليس، مثل:
"وما رَبُّكَ بظلامٍ للعبيد " = وما ربك ظلاّماً للعبيد

ما ربك بظلام
ما: حرف نفي مبني على السكون
رب: اسم ما العاملة عمل ليس مرفوع وهو مضاف
ك: في محل جر بالإضافة
بظلام: الباء حرف جر زائد، ظلام اسم مجرور لفظاً بحرف الجر الزائد منصوب محلاً على انه خبر ما العاملة عمل ليس

وما العَدْلُ بسائدٍ = ما العدلُ سائداً
وما الشبابُ بعائدٍ = ما الشبابُ عائداً







الأفعال الناقصة
خصائص كان


ذكرنا أن (كان) تتصرف تصرفاً تاماً حيث يأتي منها الفعل الماضي والمضارع والأمر والمصدر، وهي في كل هذه الحالات ترفع المبتدأ وتنصب الخبر ، مثل:
كان الامرُ ميسوراً لن يكون الامرُ ميسوراً
يُسْتَغْرَبُ كونُ الإنسانِ مُتخاذلاً كونُكَ ضيفاً خَيرٌ مِنْ كونِكَ مُضيفاً

ويجوز زيادة حرف الجر في خبرها – للدلالة على توكيد المعنى وتقويته شريطة ان تكون جملتها منفيه . مثل:
لم يَكنْ الحارسُ بآخرِ مَنْ حَضَرَ
لم: حرف نفي وجزم مبني على السكون
يكن: فعل مضارع ناقص مجزوم علامته السكون
الحارس: اسم يكن مرفوع
بآخر: الباء حرف جر زائد



آخر: اسم مجرور لفظاً منصوب محلاً لانه خبر يكن وهو مضاف

من: اسم موصول مبني في محل جر بالإضافة.
حضر: فعل ماضٍ مبني على الفتح وفاعله مستتر فيه والجملة من الفعل والفاعل صلة الموصول لا محل لها.

يجوز حذف نون مضارعها المجزوم بالسكون، إذا أتى بعد النون حرف متحرك، شريطة أن لا يكون ضميراً متصلاً . فنقول في:
لمْ يَكُنْ بآخر مَنْ حَضَرَ – لمْ يَكُ بآخرِ ممن حضر

لم يك بآخر ممن حضر
يَكُ: فعل مضارع ناقص مجزوم علامته سكون مقدر على النون المحذوفة.

ويجوز أن تزاد كان بين ما التعجبية وخبرها في جملة التعجب، وتكون غير عاملة. مثل:
ما كان – أجملَ الضياءَ

ويجوز أن تُحذف (كان) هي واسمها . مثل:
تَصَدَّقْ ولو رُبْعَ دِرْهَمٍ.
والتقدير ولو كان المتبَرَّعُ به رُبْعَ درهمٍ

وقد تحذف (كان) هي واسمها وخبرها أن دلّ عليها دليل . مثل:
قالت بناتُ العَمِّ يا سلمى وإنْ كانَ فقيراً مُعْدَماً قالتْ وإنْ







الأفعال الناقصة
تمام الأفعال الناقصة


تمام الأفعال الناقصة : متى تكون أفعالا تامة .
الأفعال الناقصة إذا دلت على حدث وزمن كانت أفعالا تامة ترفع فاعلا مثل بقية الأفعال التامة.

ففي الجملة : كانتْ مَعْرَكَةُ حِطّينَ سنة ألفٍ ومئةٍ وسبعٍ وثمانين .
تعني (كانت) معنى حدثت فهي تامة .
كانت معركة حطين سنة ألف ومئة سبع ثمانين
كانت : فعل ماض مبني على الفتح .
التاء : حرف دال على التأنيث مبني على السكون .
معركة : فاعل مرفوع علامته الضمة وهي مضافة .
حطين : اسم مجرور – مضاف إليه – مجرور بالفتحة لانه ممنوع من الصرف .
سنة : ظرف زمان منصوب .
ألف : مضاف إليه مجرور .

و : حرف عطف .
مئة : معطوف على مجرور .
سبع : معطوف على مجرور .
ثمانين : معطوف على مجرور علامته الياء لانه جمع مذكر سالم .

ومثل : باتَ (نامَ) الرجلُ في داره .
بات الرجل في داره
بات : فعل ماض مبني على الفتح .
الرجل : فاعل مرفوع علامته الضمة .
في داره : جار ومجرور .

ومثل : اصْبَحَ (حَلَّ) الصباحُ وأمسى المساء
أصبح الصباح
اصبح : فعل ماض مبني على الفتح .
الصباح : فاعل مرفوع .

ومثل : ما زال (ذَهَبَ) الهَمُّ عن المكروبِ.
ما زال الهم عن المكروب
ما : حرف نفي .
زال : فعل ماض مبني على الفتح .
الهم : فاعل مرفوع علامته الضمة .
عن المكروب : جار ومجرور

ومثل : ما بَرِحَ (غَادَرَ) الحارسُ موقِعَهُ
ما برح الحارس موقعه
ما : حرف نفي مبني على السكون .
برح : فعل ماض مبني على الفتح .
الحارس : فاعل مرفوع .
موقع : مفعول به منصوب وهو مضاف .
هـ : في محل جر بالإضافة .

ومثل : ما دام (بقي) هَمٌّ أو سُرورٌ
ما دام هم أو سرور
ما : حرف نفي .
دام : فعل ماض مبني على الفتح .
هم : فاعل مرفوع علامته تنوين الضم .
أو : حرف عطف .
سرور : معطوفة على مرفوع .

ومثل : كاد (مَكَرَ) الرجل لخصمه
كاد الرجل لخصمه
كاد : فعل ماضي مبني على الفتح .
الرجل : فاعل مرفوع علامته الضمة .
لخصمه : جار ومجرور .

ومثل : "ما كانَ للهِ أَنْ يَتَخِذُ من ولدٍ سُبحانَهُ، إذا قَضى أمراً فإنما يَقولُ لهُ كُنْ فَيكونُ".
أي أحْدُثْ فَيَحْدُثُ
ما : نافية.
كان : فعل ماض تام .
لله : جار ومجرور .
أن : حرف نصب .
يتخذ : فعل مضارع منصوب والفاعل ضمير مستتر فيه .
من ولد : مجرور لفظ منصوب محلا على انه مفعول يتخذ .
سبحان : مفعول مطلق منصوب، الهاء في محل جر بالإضافة .
إذا : حرف مبني على السكون .
قضى : فعل ماض مبني على الفتح والفاعل مستتر فيه .
أمرا : مفعول به .
إنما : مكون من (إنّ) حرف مبني على الفتح و(ما) الكافة.
يقول : فعل مضارع مرفوع.
له : جار ومجرور
كن : فعل أمر تام مبني على السكون، وفاعله مستتر فيه تقديره (أنت).
يكون : فعل مضارع مرفوع.


سعيد عوض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2010, 04:52 AM  
افتراضي
#5
 
الصورة الرمزية سعيد عوض
سعيد عوض
(خريج رياضيات)
الانتساب: 4 - 12 - 2009
الإقامة: خانيونس
العمر: 27
المشاركات: 1,211
معدل تقييم المستوى: 9
سعيد عوض has a spectacular aura about
الفاعل


أولاً :
تعريفه : اسم يدل على من فعل الفعل ، أو اتصف بأنه فعل الفعل ، وسبقه فعل معلوم فاعله أو شبه فعل .

مثل : جَمَعَ المزارعُ الثّمَرَ ، جمع المزارعان الثمر ، جمع المزارعون الثمر .
نامَ الطفلُ ، نام الطفلان ، نام الأطفال .
شفيت المصابةُ ، شفيت المصابتان ، شفيت المصاباتُ .

يستمرُّ سقوطُ المطرِ طيلةَ الشِّتاءِ .
تَسّتَعِدُّ الطالِبتان للامتحان .
يحافظُ المواطنون على نظافةِ مدينتهم .




يحاوِرُ القاضي المتَّهمَ .


يُساوِمُ الشاريان البائِعَ .


يُدافِعُ المواطنونَ عن شرفِ كرامتهم .



يعفو مصطفى عن زلاتِ أصدقائه .


يُهدي الفَتَيانِ أمهمُما هديةً مناسبةً في العيد .


يُشاركُ الفتياتُ والفتيانُ في تنظيمِ السَير .



إذهبْ ، ودافعْ عن حقكَ وحدَكَ .









نلاحظ أن الفاعل في الأمثلة السابقة قد وقع بعد أفعال ماضية ومضارعة كما وقع بعد أفعال الأمر ، وكلها أفعال معلومة.






الفاعل







الفاعل بعد شبه الفعل :- وكما يقع الفاعل بعد الأفعال المعلومة ، فإنه يقع أيضاً بعد شبه الفعل - وهو ما يشبه الفعل في جانب ويفترق عنه في آخر . 1. أسماء الأفعال : ألفاظ تدل على ما يدل عليه الفعل – الحدث وارتباطه بزمن مخصوص – ولكنها لا تقبل العلامات التي تلحق ببعض الأفعال – كالمضارع مثلاً – لأنها تلازم حالة إعرابية واحدة ، لا تفارقها إلى غيرها ، هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى ، فهي تختلف عن الفعل بأنها تأتي على هيئة واحدة ، فلا تتصرف كما يتصرف الفعل ، فيكون من الفعل الواحد المضارع والماضي والأمر والمصدر واسم الفاعل وبقية المشتقات .



وأسماء الأفعال على أشكال ثلاثة :-


الأول : اسم فعل ماضٍ مثل : هيهاتَ السفرُ = ابتَعدَ


شتان العالم والجاهل = افترقَ


الثاني : اسم فعل مضارع مثل : آهِ من الصداع : أتوجع


أفٍ من الكسل : أتضَجرُ ، أمَلُّ








الثالث : اسم فعل أمر مثل : حيّ على الصلاة : أَقْبِلْ


هلمّ شهداءكم : هاتوا







2. اسم الفاعل والصفة المشبهة به : وهما يشبهان الفعل في الدلالة على الحدث ، وشيء آخر ، دون الدلالة على الزمن المتنقل . فاسم الفاعل يدل على الحدث ومن وقع منه الحدث – الفاعل – ، أو اتصف بأنه وقع منه .


فإذا قلنا قاريء ، كاتب ، سامع ، فقد أفدنا بهذا العناء – فاعل – الدلالة على القراءة ، ومن وقعت فيه أي مَنْ قرأ


أو مَنْ يقرأ – وكذلك كاتب وسامع – وإذا قلنا أصبحت منقبضاً ، المزاج المتكدر يؤثر على سلوك المرء تأثيراً سلبياً .


فقد أفدنا بـ (منقبض) الدلالة على الانقباض ومن تعلق به ، وبـ (متكدر) الدلالة على التكدر ومن اتصف بالتكدر .




وواضح أن قولنا الحدث ومن وقع عليه يُشير إلى أن الفاعل يقوم بفعله على نحو إرادي ، أما قولنا : الحدث ومن تعلق به أو الحدث وما تعلق به ، فيشير إلى أن الفاعل يتلقى الفعل بغير إرادة ذاتية" .



أما الصفة المشبهة : فهي تدل على ما يدل عليه اسم الفاعل ، لذا سميت بالصفة المشبهة باسم الفاعل ، ولكن الفرق بين دلالتها على الحدث ومن اتصف به تكونُ على وجه من الثبوت النسبي ، الذي لا يدل عليه اسم الفاعل ، حيث تتجه دلالته على التغير أو التحول ، بينما الصفة المشبهة تدل على الاتصاف بالصفة اتصافاً أطول منه نسبياً في اسم الفاعل.





نقول : -


استشر طبيباً جيدةً خِبْرَتُهُ .



المديرُ حادٌ طبعُه .


الدوائرُ الحكوميةُ طويلةٌ حِبالُها .


فالحدةُ وطول الحبال ، صفتان تكادان تكونان ملازمتين للموصوف .


لذا اعتبرنا كل واحدة منهما صفة مشبهة .


أما قولنا : الصديقُ مكرِمٌ صَديقَهُ ، هذا هو الصائبُ رأيُهُ ، عليٌ قاريءٌ دَرْرسَهُ


فإن أسماء الفاعل (الصائبُ) و (مكرِمٌ) و (قاريءٌ) قد لا يلازمان الموصوفين .







ثانياً : أشكال الفاعل : هنالك أشكال عديدة للفاعل ، فقد يكون الفاعل اسماً ظاهراً ، سواء أكان اسماً معرباً أم اسماً مبنياً ، وقد يكون غير ظاهر – مستتراً – كما يكون مصدراً محولاً – مؤولاً – وهو في كل هذه الأشكال مرفوع ، إما بالعلامة الأصلية – الضمة أو تنوين الضم – وإما بالعلامات الفرعية ، الواو في الأسماء الخمسة ، أو بالألف كما في المثنى أو ما يلحق به ، أو بالواو كما هو في جمع المذكر السالم . هذا بالنسبة للأسماء المعربة . أما الأسماء المبنية التي تقع فاعلاً ، فهي تُبنى على ما سُمعت به ، وتكون في محل رفع .


1) الفاعل حالة كونه اسماً ظاهراً معرباً .


مثال :-




طَلَعَتْ الشمسُ ، وغابَ القَمَرُ . اَرَتَفَعَتْ المباني الشاهقةُ في أرجاءِ العاصمةِ .




عاد المسافران ، عادت المسافرتان . ارتفعت المباني الشاهقةُ في أرجاءِ العاصمةِ . نجح كلا المرشحين ، نجحت كلتا المرشحتين . كَبِرَ هذان الطفلان ، كبرت هاتان الطفلتان . فاز اللذان رَشّحْتُهما ، فازت اللتان رشحتهما . ملأَ الشعراءُ والشاعراتُ القاعة.






ب) الفاعل اسماً ظاهراً مبنياً .


1. الضمائر :




الطائرتان هبطتا . الأطفال ناموا . العاملاتُ توقفن عن العَمَلِ . حَضَرْتُ الاحتفالَ . ما ربحَ إلا هوَ ، هيَ ، هما ، هم ما حَضَرَ إلا أنتَ ، أنتِ ، أنتما ، أنتم .



. اسم الإشارة :


مثال :-




سرني هذا المشهدُ ، سرتني هذهِ المشاهدُ . أمتعتني هذهِ المناظرُ . ساعدني هؤلاءِأولئِكَ – الرجالُ في تنظيفِ البيئة .


3. الاسم الموصول :-



مثال :-





حدثَ ما تَوَقّعْتُ . عاد مَنْ وَدّعَتَ . غادر الذي رافقته . غادرت التي رافقتها .



رجعتْ اللاتياللواتي – سافَرْن


ذهب الذين أجلهم ، وبقيتُ مثلَ السيفِ فردا







ج) الفاعل ضميراً مستتراً :




حَضِرْ نَفسَكَ للاختبارِ . أُحَضِّرُ نفسي للاختبار . نحضرُ أنفسنا للأمر . سعيدٌ يعملُ طويلاً . رشا تُخْرِجُ برنامجاً ناجحاً .


د) سرني أن تنجحَ = نجاحُك






ينفعك ما أخلصت في عملك = مدةُ دوام إخلاصكَ


ثالثاً: مطابقة الفاعل للفعل السابق له من حيث التذكير والتأنيث . من الأفضل أن يطابق الفعل الفاعل في التذكير والتأنيث :- هبطت الطائرة ، ثم نزل المسافرون . أما من حيث الإفراد والتثنية والجمع ، فإن الفعل المتقدم يُلازم صورة واحدة (الإفراد) سواءً أكان الفاعل مفرداً أم مثنى أم جمعاً : رَجَعَ المسافرُ ، رَجَعَ المسافران ، رَجَعَ المسافرون . رجعت المسافرة ، رجعت المسافراتان ، رجعت المسافراتُ . رابعاً: جر الفاعل لفظاً ، وذلك في المواطن التالية : – في تركيب كفى باللهِ شهيداً = كفى اللهُ شهيداً . – في أسلوب التعجب أنعِمْ بالكريمِ ! نَعُمَ الكريمُ – في أسلوب النفي : ما رسب من أحد = أحدٌ – في أسلوب النهي : لا يُغادرْ منكم من أحد = أحدٌ – في أسلوب الاستفهام : هل أصاب السائقَ من مكروه ؟ = مكروهٌ



خامساً : تقديم الفاعل على المفعول به وتأخيره عنه .



الأصل في الترتيب اللغوي ، أن يُذكر الفعل وبعده الفاعل وبعدهما المفعول به . ولكن يجب أن يتقدم الفاعل على المفعول به في الحلات التالية :


أ) إذا كانت علامات الإعراب لا تظهر على الفاعل والمفعول به مثل ساعد موسى مصطفى .


ب) وإذا كان الفاعل ضميراً ، والمفعول به اسماً ظاهراً مثل : شاهدتُ النجومَ .


ج) أن يكون الفاعل والمفعول به ضمير من مثل : كلّمْتُهُ .



– كما يجب تقديم المفعول به على الفاعل في الحالات التالية :-


أ) إذا اتصل الفاعل بضمير يعود على المفعول به : ساقَ السيارةَ صاحبُها ، لأن الضمير يعود على اسم سبق ذكره وليس العكس .


ب) إذا كان الفاعل اسماً ظاهراً والمفعول به ضميراً مثل : ساعَدني أبوك .




جَمَعَ المزارعُ الثّمَرَ ، جمع المزارعان الثمر ، جمع المزارعون الثمر .


جمع : فعل ماضٍ مبني على الفتح .


المزارعُ : فاعل مرفوع علامته الضمة .


الثمر : مفعول به منصوب علامته الفتحة .


المزارعان : فاعل مرفوع علامته الألف لأنه مثنى .


المزارعون : فاعل مرفوع علامته الواو لأنه جمع مذكر سالم .



نامَ الطفلُ ، نام الطفلان .


نام : فعل ماضٍ مبني على الفتح .


الطفل : فاعل مرفوع علامته الضمة .


الطفلان : فاعل مرفوع علامته الألف .


الأطفال : فاعل مرفوع علامته الضمة .


شفيت المصابةُ ، شفيت المصابتان ، شفيت المصاباتُ .


شفي : فعل ماضٍ مبني على الفتح .


ت : تاء التأنيث ، حرف مبني على السكون لا محل له .


المصابة : فاعل مرفوع علامته الضمة .


المصابتان : فاعل مرفوع علامته الألف .


المصابات : فاعل مرفوع علامته الضمة .



يستمرُ سقوطُ المطرِ طيلةَ الشِّتاءِ .


يستمر : فعل مضارع مرفوع علامته الضمة .


سقوط : فاعل مرفوع علامته الضمة ، وهو مضاف .


المطر : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة .


طيلة : ظرف زمان منصوب ، علامته الفتحة ، وهو مضاف .


الشتاء : مضاف إليه مجرور ، علامته الكسرة .



تَسّتَعِدُّ الطالِبتان للامتحان .


تستعد : فعل مضارع مرفوع علامته الضمة .


الطالبتان : فاعل مرفوع ، علامته الألف لأنه مثنى .


للامتحان : جار ومجرور متعلقان بـِ (تستعد) .



يحافظُ المواطنون على نظافةِ مدينتهم .


يحافظ : فعل مضارع مرفوع ، علامته الضمة .


المواطنون : فاعل مرفوع ، علامته الواو لأنه جمع مذكر سالم .


على نظافة : شبه جملة ، جار ومجرور ، متعلقان بـِ (يحافظ) وهي مضافة .


مدينة : مضاف إليه مجرور ، علامته الكسرة , وهو مضاف .


هم : في محل جر بالإضافة .



يحاوِرُ القاضي المتَّهمَ .


يحاور : فعل مضارع مرفوع ، علامته الضمة .


القاضي : فاعل مرفوع علامته ضمة مقدرة على آخره ، مُنِعَ من ظهورها الثقل – ثِقَلُ لفظها على الياء –.


المتهم : مفعول به منصوب ، علامته الفتحة .











سعيد عوض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2010, 02:43 AM  
افتراضي
#6
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 49
المشاركات: 3,433
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
ماشاء الله مجموعة دروس شاملة و رائعة وقيمة

جعلها الله في ميزان حسناتك

وبارك الله فيك على المجهود المميز والكبير
اللهم آمين
****
إحترامي وتقديري

وفقك الله
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2010, 03:17 AM  
افتراضي
#7
 
الصورة الرمزية سعيد عوض
سعيد عوض
(خريج رياضيات)
الانتساب: 4 - 12 - 2009
الإقامة: خانيونس
العمر: 27
المشاركات: 1,211
معدل تقييم المستوى: 9
سعيد عوض has a spectacular aura about
تشرفت بمرورك أخ جمعة

جزاك ربي خيرا



لي عودة أخرى ان شاء الله
سعيد عوض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2010, 03:29 AM  
افتراضي
#8
 
الصورة الرمزية سعيد عوض
سعيد عوض
(خريج رياضيات)
الانتساب: 4 - 12 - 2009
الإقامة: خانيونس
العمر: 27
المشاركات: 1,211
معدل تقييم المستوى: 9
سعيد عوض has a spectacular aura about
نائب الفاعل


أولاً :

تعريفه: اسم مرفوع يقع بعد فعل غير معروف – مجهول – فاعله ، أو يقع بعد شبه فعل ، وشبه الفعل في هذا المقام هو اسم المفعول ، والاسم المنسوب .


مثال : ما يقع بعد فعل غير معروف فاعله : عوقبَ المُسيء .
مثال : ما يقع بعد شبه فعل – اسم المفعول : الشعبُ مستنزفةٌ مواردُه .
مثال : ما يقع بعد اسم منسوب – أعراقيٌ جارُك = أَيُنسبُ جارُك إلى العراق ؟


* وقد سُمي نائب الفاعل كذلك ، لأنه سد مسدّ الفاعل بعد حذفه ، وناب عنه في العمل ، فالتقدير في الجملة الأولى .
عاقبَ القاضي المسيءَ .
استُنزِفت الدولةُ مواردَ الشعب .
هل تنْسُبُ جارَك إلى العراق ؟


ثانياً : لماذا نستخدم الأسلوب الذي يُحذفُ منه الفاعل ؟

يحذف الفاعل لعدة أسباب منها :-

1. معرفة المتحدث به والمخاطب به ، وعندئذٍ لا تكون هنالك قيمة من وراء ذكره ، مثل : "وخُلِقَ الإنسانُ ضعيفاً" .
2. جهل المتحدث والمخاطب به ، ولذا لا يمكن تعيينه مثل : سُرِقَت السيارةُ .
3. الخوف عليه من ذكره ، مثل ضُرِبَ اللاعِبُ ، إذا عرفت الضارب ، لكنك خفت عليه من العقاب فلم تذكره .
4. الخوف منه : مثل : سيقت الماشيةُ ، إذا عَرَفْتَ من ساقها ، وخفت من ذكره ، لأنه شرير !


ثالثاً : أشكال نائب الفاعل :

وهو مثل الفاعل ، إما أن يكون :


1. اسماً ظاهراً ، مثل : يُقَدَّرُ المخلصُ .
2. ضميراً متصلاً : أُكرِمْتُ .
أو منفصلاً : ما يُستثنى إلا أنا .
أو مستتراً : خالد يشكُرُ ، وهيا تُشْكَرُ .
3. مصدراً مؤولاً : يُفَضَّل أن تنتبهوا : يُفَضَّلُ انتباهُكم .


رابعاً : أحكام نائب الفاعل

تنطبق الأحكام التي وردت في باب الفاعل على نائب الفاعل من حيث مطابقته لفعله في التذكير والتأنيث والإفراد والتثنية والجمع .

ملاحظة أولى :لعلَّ من المفيد أن يدرك الدارس / الدارسة أن الفعل الذي يسبق نائب الفاعل هو فعل مجهول فاعله – والذي درج النحويون على تسميته – الفعل المبني للمجهول – وهم لا يقصدون أنه مبني ، نظراً لأنه معرب ، ولكنهم يعنون بكلمة (مبني) المقصود بكلمة (مصوغ) والأفضل – تجنباً لسوء الفهم ، أن يُقال عن هذا الفعل فعل مضارع مرفوع ، مجهول فاعله في قولنا : تُذْكَرُ عن الفتاة أقوالٌ رائعة .


أما في قولنا : اقتيد المناضِلُ إلى المعتقل ، فالفعل اقتيد فعل ماضٍ مبني على الفتح ، مجهول فاعله .


ملاحظة ثانية : نُذَكِر الدارسة / الدارس ، بأن نائب الفاعل يقع بعد :-

– الفعل غير المعروف فاعله مثل : أُزيلَ الركامُ من الشارعِ .
أزيل : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، مجهول فاعله .
الركام : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة .
من الشارع : شبه جملة رد مجرور .


– وبعد اسم المفعول ، مثل : مطلوبٌ موظفون .
مطلوب : مبتدأ مرفوع علامته توين الضم (ومطلوب صرفياً اسم مفعول) .
موظفون : نائب فاعل مرفوع وعلامته الواو ( سدَّ مَسَدَّ الخبرِ ).


الشعوبُ مقهورة آمالُها .
الشعوب : مبتدأ مرفوع علامته الضمة .
مقهورة : خبر مرفوع علامته تنوين الضم ، ومقهور صرفياً اسم مفعول .
آمال : نائل فاعل مرفوع علامته الضمة – وهو مضاف .
ها : ضمير مبني على السكون في محل جر بالإضافة .

البلديةُ مُبْعَدٌ رئيسُها .
البلدية : مبتدأ مرفوع علامته الضمة .
مبعد : خبر مرفوع علامته تنوين الضم ، ومبعد : صرفياً اسم مفعول .
رئيس : نائب فاعل ، وهو مضاف .
ها : في محل جر بالإضافة .

العربُ منهوبةٌ ثرواتٌ أرضهم .
العرب : مبتدأ مرفوع علامته الضمة .
منهوبة : خبر مرفوع علامته تنوين الضم – وهو صرفياً اسم مفعول –
ثروات : نائب فاعل مرفوع ، وهو مضاف .
أرض : مضاف إليه مجرور ، وهو مضاف .
هم : في محل جر بالإضافة .

العربُ مقهورةٌإرادتُهُم.
العربُ مقموعةٌ ديمقراطيتُم. العربُ مستعبدةٌشعوبُهم. العربُ مستباحةٌ سماؤُهم. العربُ مُقَطَّعَةٌأوصالُوحدتهم . العربُ مُحْتَلَّةٌأجزاءٌمن أرضهم . العربُ مرهونةٌ إرادةُمثقفيهم . العربُ مدينةٌموازنةُحكوماتِهم . العربُ مشلولةٌ عزائمُنخوتِهم

– وبعد الاسم المنسوب مثل : أرومانيٌ اللحمُ المستورَدُ ؟!
أروماني : الهمزة حرف مبني على الفتح ، روماني : مبتدأ مرفوع علامته تنوين الضم – وهو صرفياً اسم منسوب إلى رومانيا .
اللحم : نائب فاعل للاسم المنسوب ، مرفوع علامته الضمة .
المستورد : نعت مرفوع علامته الضمة .


أ ألمانيةٌ سيارةُ الوزير ، أم أفلبينيةٌ خادمتُه .
أ ألمانية : الهمزة حرف استفهام مبني على الفتح لا محل له .
ألمانية : مبتدأ مرفوع علامته تنوين الضم – وهو اسم منسوب – .
سيارة : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة ، وهو مضاف .
الوزير : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة .
أم : حرف عطف مبني على السكون .
أفلبينية : الهمزة ، حرف استفهام .
فلبينية : مبتدأ مرفوع علامته تنوين الضم ، وهو صرفياً اسم منسوب إلى الفلبين .
خادمة : نائب فاعل مرفوع ، علامته الضمة ، وهو مضاف .
ه : في محل جر بالإضافة ، والجملة معطوفة على الجملة الأولى .

أيمنيٌّ صاحبُ هذا المطعم ، أم أمغربيٌ هو .
يمني : مبتدأ مرفوع علامته تنوين الضم وهو اسم منسوب .
صاحب : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة .
هذا : اسم إشارة مبني في محل جر بالإضافة .
المطعم : بدل من محل اسم الإشارة ، مجرور علامته الكسرة .


أ إيطاليٌ طرازُ بَيْتِكِ أم شرقُ أوسطي طرازه .
إيطالي : مبتدأ مرفوع علامته تنوين الضم ، وهو اسم منسوب إلى إيطاليا .
طراز : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة ، وهو مضاف .
بيت : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة ، وهو مضاف .
ك : في محل جر بالإضافة .
أم : حرف عطف .
شرق : مبتدأ مرفوع علامته الضمة .
اوسطي : مضاف إليه ، وشرق أوسطي اسم منسوب إلى الشرق الأوسط .
طراز : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة ، وهو مضاف .
ه : في محل جر بالإضافة .

خامساً : كيفية تحويل الفعل معلوم الفاعل إلى مجهول الفاعل .

كيفية صياغة الفعل معلوم الفاعل إلى مجهول الفاعل .

1. الفعل الماضي صحيح العين ، الخالي من التضعيف ، يُضم أولُه ويكسر ما قبل آخره : فالفعل عَلِمَ ، يصير، عُلِمَ) مثل : عُلِمَ السر .
2. الفعل المضارع يُضمُ أول حرف فيه ويُكسر ما قبل الآخر يَعْلَّمُ : يصير ، يُعْلَّمُ) يُعَلَّمُ الرجلُ مباديءَ السوق، أما إذا كان الحرف الذي قبل الأخير حرف عله ، فإن الفتح يكون مقدراً عليه ، مثل يُصام : أصلها يُصْوَم ، أبدلت الولو الفاً بسبب صرفي مثل :
يُصامُ نهارُ رمضان ، يُقامُ ليلُه .
3. إذا كان الماضي مبدوءاً بتاء زائدة ، فإن الحرف الواقع بعدها يضم كما تضم التاء ، مثل : تَفَضَّلَ وتَقَبَّلَ : تصير تُفُضِّلَ : تُقُبِلَ .
4. الفعل الماضي المعتل الوسط بالواو أو الياء مثل صام أصلها (صَوَمَ) ومثل قال :
قَوَلَ ، يكسر أولها فتصيران صِيم الشهرُ وقِيلَ الحقِّ .
5. الماضي الثلاثي المضعف (الذي ثانية وثالثة من جنس واحد) المُدْعَمْ – المدخل فيه الحرف الأخير فيما قبله – مثل شدّ وهزّ ومدّ ، فيجوز فيه ضم الأول مثل :
شُدّ الحبل ، وهُزّت الأرض ، ومُدّتِ الجسورُ .
6. فعل الأمر والفعل الجامد لا يحولان إلى مجهول .


سادساً : ما ينوب عن الفاعل بعد حذفه :

عند حذف الفاعل لا بد من وجود ما يحل محله ، وينوب عنه .

1. المفعول به للفعل المتعدى لمفعول واحد ،
نقول
شاهدتُ الكسوف ، وعند حذف الفاعل تصير الجملة ،

شوهد الكسوفُ .
شاهد : فعل ماضٍ مبني على السكون ، لاتصاله بتاء المتكلم وهي ضمير مبني على الضم في محل رفع فاعل.
الكسوف : مفعول به منصوب علامته الفتحة .

شوهد : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، مجهول فاعله .
الكسوف : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة .

2. المفعول به الأول إذا كان الفعل متعدياً لمفعولين ففي الجملة :

ظَنَنْتُ الصديقَ أخاً ، تصير عند حذف الفاعل : ظُنَّ الصديقُ أخاً ، وأعطيتُ الجارَ الفاتورةَ ، تصير : أعطيَ الجارُ الفاتورة .


ظننت : فعل وفاعل .
الصديق : مفعول به أول منصوب ، علامته الفتحة .
أخاً : مفعول به ثان منصوب ، علامته تنوين الفتح .

ظُنَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتح مجهول فاعله .
الصديق : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة .
أخاً : مفعول به منصوب علامته تنوين الفتح .

أعطيت : فعل وفاعل .
الجار : مفعول به أول منصوب علامته الفتحة .
الفاتورة : مفعول به ثان منصوب علامته الفتحة .
أعطي : فعل ماضٍ مبني على الفتح مجهول فاعله .
الجار : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة .
الفاتورة : مفعول به منصوب علامته الفتحة .


3. المفعول به الثاني إذا كان الفعل متعدياً إلى ثلاثة مفاعيل فالجملة :
أعلَمَ عريفُ الحفلةِ الحاضرينَ العرضَ مستمراً، تصير : أُعلم الحاضرون العرضَ مستمراً .
أعلم : فعل ماضٍ مبني على الفتح .
عريف : فاعل مرفوع غعلامته الضمة وهو مضاف .
الحفلة : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة .
المدعوين : مفعول به أول منصوب علامته الياء لأن جمع مذكر سالم .
العرض : مفعول به ثانٍ منصوب علامته الفتحة .
مستمراً : مفعول به ثالث منصوب علامته تنوين الفتح .

أعلم : فعل ماضٍ مبني على الفتح مجهول فاعله .
الحاضرون : نائب فاعل مرفوع علامته الواو .
العرض : مفعول به أو منصوب علامته الفتحة .
مستمراً : مفعول به ثان منصوب علامته تنوين الفتح .

4. الظرف التصرف المفيد معنى محدداً :


ففي قولنا وَقَفَ السائقُ أمامَ الإشارةِ ، تصير : وُقِفَ أمامُ الإشارة .
يسهرُ الناسُ في ليل الصيف ، تصير : يُسْهَرُ ليلُ الصيف .
وقف : فعل ماضٍ مبني على الفتح .
السائق : فاعل مرفوع علامته الضمة .
أمام : ظرف زمان منصوب علامته الفتحة ، متعلق بـ (وقف) وهو مضاف .
الإشارة : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة .

وُقف : فعل ماضٍ مبني على الفتح ، مجهول فاعله .
أمام : نائب فاعل مرفوع علامته الضمة وهو مضاف .
الإشارة : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة .


يسهر : فعل مضارع مرفوع علامته الضمة ، مجهول فاعله .
الناس : فاعل مرفوع علامته الضمة .
في ليالي : جار ومجرور ، وهو مضاف .
الصيف : مضاف إليه مجرور .

تسهر : فعل مضارع مرفوع علامته الضمة ، مجهول فاعله .
ليالي : نائب فاعل مرفوع علامته ضمة مقدرة على الياء ، وهو مضاف .
الصيف : مضاف إليه مجرور ، علامته الكسرة .

5. الجار والمجرور سواء أكان حرف الجر زائداً مثل :

فالجملة ما عرف المحقق شيئاً عن الجريمة ، تصير : ما عُرِف من شيءٍ عن الجريمة .
وغير الزائد مثل : نظر القاضي في الشكوى ، تصير : نُظِرَ في الشكوى .
ما : حرف نفي مبني على السكون ، لا محل له .
عرف : فعل ماضٍ مبني على الفتح .
المحقق : فاعل مرفوع علامته الضمة .
من : حرف جر زائد مبني على السكون .
شيء : اسم مجرور لفظاً منصوب محلاً ، على أنه مفعول به .
عن الجريمة : شبه جملة جار ومجرور .

عُرِفَ : فعل ماضٍ مبني على الفتح مجهول فاعله .
من : حرف جر زائد .
شيء : اسم مجرور لفظاً ، مرفوع محلاً على أنه نائب فاعل .

نظر : فعل ماضٍ مبني على الفتح .
القاضي : فاعل مرفوع علامته ضمة مقدرة على الياء .
في الشكوى : جار ومجرور متعلقان بـ نظر .

نُظِرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتح مجهول فاعله .
في الشكوى : شبه جملة جار ومجرور في محل رفع نائب فاعل .



سعيد عوض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-21-2010, 11:44 PM  
افتراضي
#9
 
الصورة الرمزية رائحة العنبر
رائحة العنبر
(+ قلم ذهبي +)
الانتساب: 2 - 7 - 2010
الإقامة: هناك بعيدا حيث الأشواك الناعمة
العمر: 32
المشاركات: 2,112
معدل تقييم المستوى: 10
رائحة العنبر has a spectacular aura about
ياه مشكووووووووووووووووووووووور
أخي سعيد
شكلو تخصصك عربي
أنا كمان عربي
جعل الله هذا في ميزان حسناتك
دمت في حفظ الله ورعايته
رائحة العنبر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-29-2010, 10:27 AM  
افتراضي
#10
 
الصورة الرمزية anosy8888
anosy8888
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 4 - 12 - 2008
الإقامة: غزة
العمر: 31
المشاركات: 113
معدل تقييم المستوى: 9
anosy8888 has a spectacular aura about
شكرا بس هدا كلوا عارفاه بدى قواعد الصف التاسع فصل اول لو سمحت
anosy8888 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2010, 02:50 AM  
افتراضي
#11
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 49
المشاركات: 3,433
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about
شكرا بس هدا كلوا عارفاه بدى قواعد الصف التاسع فصل اول لو سمحت
قواعد اللغة العربية للصف التاسع ملخص الفصل الأول والثاني
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-01-2010, 10:19 PM  
افتراضي
#12
 
الصورة الرمزية معلمة صغيرة
معلمة صغيرة
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 18 - 12 - 2009
الإقامة: رام الله
المشاركات: 286
معدل تقييم المستوى: 8
معلمة صغيرة has a spectacular aura about
شكرا كثير هذا فادني في دروس التقوية
معلمة صغيرة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2010, 01:52 AM  
افتراضي
#13
 
الصورة الرمزية سعيد عوض
سعيد عوض
(خريج رياضيات)
الانتساب: 4 - 12 - 2009
الإقامة: خانيونس
العمر: 27
المشاركات: 1,211
معدل تقييم المستوى: 9
سعيد عوض has a spectacular aura about
شكرا لك أختي على مرورك

نلتقي لنرتقي

سعيد عوض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2010, 03:11 PM  
افتراضي
#14
 
الصورة الرمزية ملاك صعبة الامتلاك
ملاك صعبة الامتلاك
(موقوفون)
الانتساب: 2 - 11 - 2010
الإقامة: غزة الصمود & : من الصعب ان يكون الشخص الوحيد الذي يقدر ان يمسح دموعك....هو الذي جعلك تبكي&
العمر: 20
المشاركات: 614
معدل تقييم المستوى: 0
ملاك صعبة الامتلاك has a spectacular aura about
يسلمووووووووووووووووووو
مع تحياتي ملاك صعبة الامتلاك
ملاك صعبة الامتلاك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-19-2010, 09:19 AM  
افتراضي
#15
 
الصورة الرمزية فاطمةابوستة
فاطمةابوستة
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 1 - 6 - 2009
المشاركات: 16
معدل تقييم المستوى: 0
فاطمةابوستة has a spectacular aura about
شكرا اكيد تعبناك معنا واتمنى العيش حياة سعيدة
فاطمةابوستة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 05:55 PM بتوقيت القدس