قديم 08-13-2012, 02:46 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3586
 
الصورة الرمزية deyamag
deyamag
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 7 - 7 - 2009
المشاركات: 10
معدل تقييم المستوى: 0
deyamag has a spectacular aura about
أيضاً كتاب ( حل مشاكل الكمبيوتر ) للكاتب ( ديفيد ستون ) .
deyamag غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-14-2012, 12:38 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3587
 
الصورة الرمزية * بدور*
* بدور*
(ربــ اسـألگ رضآكـ ******1737;آلجنه******9829;)
الانتساب: 6 - 12 - 2009
الإقامة: غزة
المشاركات: 9,214
معدل تقييم المستوى: 17
* بدور* is a jewel in the rough
أطمع في كتاب PDF عن إدارة الموارد البشرية للكاتب ( جاري ديسلر ) باللغة العربية .
تقديري واحترامي .
أيضاً كتاب ( حل مشاكل الكمبيوتر ) للكاتب ( ديفيد ستون ) .

للاسف لا يوجد نسخة الكترونية للكتب او بالاحرى تحتاج لشراء
ساحاول البحث عنها مرة اخرى
* بدور* غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 03:16 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3588
 
الصورة الرمزية عمرالعمر
عمرالعمر
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 17 - 10 - 2010
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
عمرالعمر has a spectacular aura about
السلام عليكم
صبحكم الله بالخير
اخوكم عمر من السعودية
اشكركم على جهودكم الرائعة والله يوفقكم جميعاً
حبيت اسال لو ممكن توفير بحوث مختصرة عن موضوعين :
1- الاتصال الاداري
2- الحوافز والتشجيع
ولو بالامكان تدعيم البحوث بعروض بوربوينت او مواقع توفر مثل هذه العروض او غيرة
شاكر لكم تعاونكم مسبقا
واسف على الاطاله عليكم
عمرالعمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 08:13 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3589
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
السلام عليكم
صبحكم الله بالخير
اخوكم عمر من السعودية
اشكركم على جهودكم الرائعة والله يوفقكم جميعاً
حبيت اسال لو ممكن توفير بحوث مختصرة عن موضوعين :
1- الاتصال الاداري
2- الحوافز والتشجيع
ولو بالامكان تدعيم البحوث بعروض بوربوينت او مواقع توفر مثل هذه العروض او غيرة
شاكر لكم تعاونكم مسبقا
واسف على الاطاله عليكم
مفهوم وأهمية الاتصالات الإدارية
ترجع أهمية الاتصالات فى منظمات الأعمال إلى طبيعية العمل وأهمية التخصص، فنجد أن المزايا العديدة للتخصص وتقسيم العمل دفعت منظمات الأعمال إلى تطبيق هذا المبدأ فظهرت الإدارات والأقسام، ولكن الخطورة الحقيقية الناتجة من تطبيق هذا المبدأ هو الانفصال الذى يحدث بين الإدارات والأقسام وبين المستويات الإدارية داخل الإدارة الواحدة، فكلما زاد التخصص زادت الحاجة إلى التنسيق بين الأنشطة وهذا بدوره يحتاج إلى اتصالات.

مكونات عملية الاتصال
Communicator 1-المرسل
Encoding 2-ترجمة الأفكار إلى معانى
Message and Medium 3-الرسالة أو الوسيلة
Decoding 4-تحويل المعانى إلى أفكار
Receiver 5-المستقبل
Feedback 6-الأثر المرتد
Noise 7-شوشرة




فجوة الاتصال :-

العوامل التى تسبب حدوث فجوة الاتصالات
1. اختلاف العادات والتقاليد لكل من المرسل والمستقبل.
2. الحالة النفسية للمستقبل.
3. اختلاف المستوى الثقافى للمستقبل.
4. درجة ثقة المستقبل فى المرسل.
5. خبرات المستقبل السابقة مع المرسل.
6. استخدام المرسل لألفاظ تحمل أكثر من معنى.
7. فقد جزء من المعلومات أثناء عملية التوصل.
8. عدم اختيار المرسل للوقت المناسب لإتمام عملية الاتصال.
9. زيادة عدد الرسائل الموجهة من المرسل إلى المستقبل عن قدرة المستقبل لفهم هذه الرسائل.
10. المركز التنظيمى أو الاجتماعى للمستقبل.
هذه العوامل تمثل نماذج للأسباب التى قد تحدث فجوة فى عملية الاتصالات وتؤثر على الطريقة التى يدرك بها المستقبل الرسالة.

الأساليب المختلفة لزيادة فعالية التواصل
1. المتابعة بعد إصدار الرسالة (الأثر المرتد)
2. السماح بالمناقشة للمستقبل للتأكد من فهمة للرسالة.
3. تخيل نفسك مكان من ستصدر إليه الرسالة.
4. التكرار، استخدام أكثر من وسيله لنقل الرسالة.
5. تنمية جو من الثقة بين المرسل والمستقبل.
6. اختيار التوقيت المناسب.
7. تشجع الاتصالات من أسفل إلى أعلى.
8. تشجيع الاتصالات الأفقية.
9. إيجاد الفهم المشترك بين الرئيس والمرؤوس.
10. دائماً حاول أن تكون مستمع جيد (مستقبل جيد) حتى تكون مرسل جيد.



المحتويات

عوامل تحقيق الإنصات الفعال

1-نم عندك الرغبة فى الاستماع

2-تصرف بأسلوب المستمع المهتم

3-استمع بهدف الفهم

4-لا تحاول

5-أمتنع عن الكلام

6-تعاطف مع الشخص الآخر

7-اسأل

8-ركز اهتمامك وتفكيرك على ما يقوله الشخص الأخر

9-انظر إلى من يتحدث معك

10-ابتسم الابتسام اللائق

11-ضع عواطفك جانباً

12-تخلص من كل ما قد يشتت انتباهك

13-حدد العناصر الرئيسة للموضوع

14-اشتراك فى المسئولية عن الاتصال

15-تجاوب مع الأفكار وليس مع المتحدث

16-لا تجادل فى ذهنك

17-استغل الفرق فى السرعة

18-لا تثير روح العداء فى المتحدث

19-تجنب التسرع فى الحكم

20-الاستماع متعه



عوامل تحقيق الإنصات الفعال
1-نم عندك الرغبة فى الاستماع
يمكن التغلب على أكثر مشاكل الاستماع باتباع المسلك الصحيح واعلم انه لا يوجد إطلاقا أشخاص غير جديرين بالاهتمام وإنما هناك مستمعون غير مهتمين بما يسمعون إليه.
2-تصرف بأسلوب المستمع المهتم
كن يقظاً، اجلس معتدلاً- مائل إلى الأمام (إذا استدعى الأمر) واجعل وجهك يشع اهتماماً بما تستمع إليه.

3-استمع بهدف الفهم
لا تجعل استماعك لمجرد الاستماع فحسب، بل استمع بغرض الحصول على فهم حقيقى لما يقال.

4-لا تحاول
لا يجب أحد أن يقاطع حديثة إلا عندما يبدى المستمعون استحساناً، كن سخياً فى إبداء الاستحسان وأعطى المتكلم شعوراً بأهميته أعرب عن استحسانك بالإيماء والابتسام والتعقيب والتشجيع.

5-أمتنع عن الكلام
لا يمكنك الاستماع والكلام فى آن واحد ، اجعل هدفك إيجاد الاتصال مع من تتحدث فلا تتناوب معه الكلام بالدور.

6-تعاطف مع الشخص الآخر
حاول أن تضع نفسك مكانه لتصل إلى فهم وجهة نظرة.

7-اسأل
وجه إلى الشخص الأخر أسئلة حين تعجز عن الفهم/ حين تجد حاجة إلى مزيد من الإفصاح/ حين تريد الحصول على وده/ حين تود أن تظهر له انك تستمع إليه بإمعان ولكن لا توجه إليه أسئلة قد تسبب له حرجاً تثبطه.

8-ركز اهتمامك وتفكيرك على ما يقوله الشخص الأخر
وجه اهتمامك وتفكيرك جدياً إلى الألفاظ التى يستخدمها والأفكار التى ينقلها إليك والمشاعر التى يعرب عنها.

9-انظر إلى من يتحدث معك
انظر إلى وجهة وفمه وعينية ويديه مثل هذا سوف يساعده على الاتصال معك ويساعدك على التركيز ويبين اهتمامك بما يقول.

10-ابتسم الابتسام اللائق
ولكن دون إفراط.

11-ضع عواطفك جانباً
إذا استطعت حاول أن تصرف عنك دواعى القلق ومخاوفك ومشاكلك، فقد تحول دون استماع إلى ما يقال جيداً.

12-تخلص من كل ما قد يشتت انتباهك
ألقى أى أوراق أو أقلام أو ما شابه ذلك من يديك، فقد تحول انتباهك عن الموضوع.

13-حدد العناصر الرئيسة للموضوع
ركز تفكيرك على النقاط الرئيسية وليس على المادة التصويرية والأمثلة والقصص والإحصائيات وغيرها مما يساعد فى سرد الموضوع مهمة ولاشك ، ولكنها ليست العناصر الرئيسية، فاقصر تفكيرك فيها على معرفة ما إذا كانت تثبت وتعضد وتوضح العناصر الرئيسة أم لا.

14-اشتراك فى المسئولية عن الاتصال
يتحمل المتكلم جانباً من مسئولية الاتصال، ويقع على المستمع الجانب الآخر. فباعتبارك مستمعاً لابد لك أن تلعب دوراً هاماً بمحاولة الفهم وبطلب الإيضاحات إذا لم تفهم.

15-تجاوب مع الأفكار وليس مع المتحدث
لا تسمح لموقفك من المتحدث أن يؤثر فى تفسيرك لكلامه- حيث يمكن أن تأتى أفكار طيبه من أشخاص قد لا ترتاح لمظهرهم أو لشخصياتهم.

16-لا تجادل فى ذهنك
حين تستمع لشخص آخر محاولا أن تفهم وجهه نظره فأنك تقيم عقبة فى طريق الفهم لو أنك جادلت فى ذهنك، وهذه العقبة تقوم حائلاً بينك وبينه.

17-استغل الفرق فى السرعة
انك تستطيع أن تفكر أسرع مما يستطيع أى شخص أن يتكلم، وعليك أن تستغل الفرق بين السرعتين لصالحك بالسعى إلى أن تتبع سياق كلامه واستعادة ما قال فى ذهنه. أن سرعة الكلام تتراوح بين 150:100 كلمة فى الدقيقة بينما سرعة التفكير تبلغ 5000 كلمة فى الدقيقة.

18-لا تثير روح العداء فى المتحدث
فانك بذلك قد تجعله يخفى أفكاره ومشاعره ومواقفه. ويمكن أن تتولد عند المتحدث روح العداء لأسباب عديدة متباينة مثل المجادلة والنقد وتدوين المذاكرات وتوجيه الأسئلة أو عدم توجيه الأسئلة، حاول أن تحكم على الأثر الذى تحدثه لدى تحدثه لدى المتحدث وتتكيف مع الوضع الذى تجده مناسباً له.

19-تجنب التسرع فى الحكم
انتظر حتى تكتمل لديك كل الحقائق المتعلقة بالموضوع قبل تكوين حكمك عليه.

20-الاستماع متعه
نم عندك الاستمتاع بالاستماع واجعل تنمية قدرتك على حسن الاستماع تسليه تنشدها.

مصادر الرسالة غير اللفظية
1. المظهر: الوجه - تحديق العينين - الثياب - الخلى أو الزينة - الشارات
2. الحركات: الإيماءات - الإشارات - حركات التأنق - اللمس
3. المكان: المساحة الطبيعية لعملية الاتصال - مجال حركة الشخص - البيئة الطبيعية
4. الزمان: التوقيت - الساعة













معالم السلوك الجاف
1. يحدق ببرود
2. يسخر
3. يتظاهر بالتثاؤب
4. يعبس
5. ينظر الى السقف
6. يتحرك مبتعدا
7. ينظف أظافره
8. ينظر الى جدران الغرفة
9. يبتعد
10. الوعيد معالم السلوك الودى
1. ينظر إلى العيون
2. يصافح باليد
3. يتحرك نحو الشخص
4. يبتسم لفترات متلاحقة
5. بنظر من أعلى لأسفل
6. يكون بشوشا
7. يجلس فى مواجهة الشخص
8. يرفع الحواجب
9. يفتح عينية
10. يتكلم من مسافة قريبة
11. اللمس الودى


مشكلات التواصل فى منظمات الأعمال:
• تتمثل مشكلات العمل فى منظمات الأعمال فى وجود فجوه بين الإدارة العليا والمستويات الدنيا فى التنظيم ويرجع ذلك إلى أن التواصل يقع على عاتق الإدارة التنفيذية، حيث تمثل حلقة الوصل بين المستويات العليا والدنيا، وكلما زادت المستويات التنفيذية الوسطى كلما زادت حدة المشكلة لان المعلومات تصل من أعلى إلى أسفل من خلال مرشحات وكذلك تصل المعلومات من أسفل إلى أعلى من خلال مرشحات أيضاً.
• كما تثار فى هذا المجال مجالات العمل غير الرسمية، والقيادات غير الرسمية فى التنظيم ودورها كخطوط اتصال غير شرعية فى منظمات الأعمال، وهذه الظاهرة قد تسبب تشويش للمعلومات من أعلى إلى أسفل أو فى الاتجاه العكسى.

بعض الطرق لعلاج مشكلة التواصل فى منظمات الأعمال:
1. تشجيع الاتصالات من أسفل إلى أعلى.
2. تنظيم اجتماعات دورية بين القيادات العليا والمستويات الدنيا لشرح الرسائل.
3. توعية الإدارة الوسطى بأهمية الدور الذى تلعبه كحلقة وصل.
4. التعرف على جماعات العمل غير الرسمية وكذلك القيادات غير الرسمية وتوصيل المعلومات الصحيحة لهم ومتابعة توصيلهم للمعلومات.
5. إشراك المرءوسين فى اتخاذ القرارات.
6. تشجع الاجتماعات التنسيقية بين القيادات فى المستوى التنظيمى الواحد.
7. عمل استقصاء دورى للعاملين وتحليل نتائجه والتعرف على المشكلات ومناقشتها معهم.
8. إيجاد وسيلة للتعبير عن الرأى والحوار مثال ذلك: مجلة المنظمة، وصندوق الشكاوى والمقترحات.

فعالية إبلاغ الأوامر
• ادرس جيداً المهمة بنفسك… قبل محاولة تكليف المرؤوس تنفيذها.
• تأكد أن الموظف الذى تسند إليه المهمة.. يفهم أهدافها.. وطرق العمل التى تود أن يستخدمها فى تنفيذ هذه المهمة.
• اختر الموظف الذى تريده أن ينفذ أمرك بعناية.. وتأكد أنه يملك القدرة والذكاء والخبرة للقيام مهمته.
• تحدث بوضوح… واجعل أوامرك دقيقة ومحددة ولكن لا ترهق مرءوسيك بالكثير من التفاصيل.
• ليس هناك بأس إذا كررت توجيهاتك.. أو سألت الموظف أن يكررها للتأكد من فهمة الجيد لها.
• لا تصدر كثيراً من الأوامر فى وقت واحد حتى لا تسبب الحيرة والبلبلة.. وإذا كانت تعليمات متشابكة أو معقدة فاجعلها مكتوبة ليسهل الرجوع إليها.
• تأكد أن أوامرك معقولة.. وأنك لم تحمل مرءوسيك فوق طاقته.
• إذا وجد مرءوسيك صعوبة فى فهم أوامرك فلا تغضب ولا تتهكم عليه لكى تؤكد له وجهه نظرك… فبذاءة القول أو سوء المعاملة كلاهما عوائق لإجراء الاتصالات الناجحة.
• تأكد من تكييف طريقتك لتتلاءم مع المرؤوس.. فإذا ما فعلت ذلك فسوف تحصل على أحسن النتائج.
• تأكد من أن أوامرك… لا تتعارض مع أوامر سبق إصدارها.. وأنها تتبع خطوط السلطة السليمة فالتوجيهات المتضاربة والتعليمات المتعارضة آفة الاتصالات الناجحة.


وهنا ملفات البوريوينت


http://www.google.com.sa/url?sa=t&rc...wY-XYf6MF_FnUw

http://www.google.com.sa/url?sa=t&rc...oxNm1imC2JFtUw


http://www.google.com.sa/url?sa=t&rc...wcvr1fnfAIXeSw


http://www.google.com.sa/url?sa=t&rc...DfzGDnQXThisuQ

http://www.google.com.sa/url?sa=t&rc...6AkR2VbeV3V7qQ
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 08:16 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3590
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
كفاءة الاتصال الإداري

تتميز الاتصالات ذات الكفاءة العالية بالخصائص التالية بصفة عامة:
السرعة وتقديمها لمعلومات مرتدة وتسجيلها وتخصيصها على شخص معين، وملاءمة شكلها لموضوعها، وكذلك بقاؤها في الذهن، تأثيرها على السلوك، وتكلفتها المنخفضة، فمدى السرعة أو البطء في نقل المعلومات قد يعود إلى الوسيلة المستخدمة.
والوسائل الشفهية في الأتصال توفر حصول أطراف على معلومات تساعد على رد الفعل السليم وإتمام عمليات الاتصال بنجاح. وبعض وسائل الاتصال ممكن أن تحفظ في سجلات وملفات؛ وذلك مثل الخطابات والمذكرات والتقارير.
تلعب الاتصالات دوراً مهماً داخل الإدارات؛ فهي تحافظ على تدفق وانسياب العمل داخلها، فكلما كانت هناك أنظمة جيدة للاتصالات كلما زادت كفاءة العمل.
- أهمية الاتصال للإدارة والمدير:
تهتم نظرية الإدارة الحديثة ليس فقط بالوظائف التقليدية للإدارة، وإنما تهتم أكثر بالطريقة التي يعمل بها المدير، وكيف ينفق وقته، وكيف يؤدي عمله، وما الأدوار والأنشطة والمهام التفصيلية التي يقوم بها المدير فعلا في أثناء تأدية عمله؟ فنظرية الإدارة الحديثة تهتم مثلاً بأن المدير يلعب أدواراً، مثل الاتصال بالجهات الخارجية، وتمثيل الإدارة رسمياً، وتجميع وتحليل المعلومات ونشرها والتحدث باسمها، وحل المشاكل والتعارض مع الغير وغير ذلك من المهام والأدوار.
وتعتبر الاتصالات وسيلة المديرين في إدارة أنشطتهم الإدارية، وفي إدارة وتحقيق أهداف العمل، وذلك باعتبار أن الاتصالات تساعد في القيام بالتالي:
1- تحديد الأهداف الواجب تنفيذها.
2- تعريف المشاكل وسبل علاجها.
3- تقييم الأداء وإنتاجية العمل.
4- التنسيق بين المهام والوحدات المختلفة.
5- تحديد معايير ومؤشرات الأداء.
6- إصدار الأوامر والتعليمات.
7- توجيه العاملين ونصحهم وإرشادهم.
8- التأثير في الآخرين وقيادتهم.
9- تحفيز وتحميس العاملين.
- عناصر الاتصال هي:
المرسِل- الرسالة- الوسيلة- المستقبِل
1- المُرسِل: الطرف الأول الأساسي، والفاعل الأساسي في عملية الاتصال، والذي يود نقل وتوصيل مجموعة من الأفكار والمعلومات إلى الطرف الآخر.
2- الرسالة: وهي عبارة عن تحويل الأفكار إلى مجموعة من الرموز ذات المعاني المشتركة بين المرسِل والمستقبِل. ومن أشكال الرموز: الكلمات، الحركات والأصوات، الحروف، والأرقام، الصور والسكون وتعبيرات الوجه، الجسم والتلامس والمصافحة والهمسات.
3- الوسيلة: هناك العديد من الوسائل الخاصة بالاتصالات، أحدثها الاتصال عبر الكونفرنس بالصوت والصورة الحية، أو عبر الإنترنت الحي أو المكتوب (شبكة الاتصالات الداخلية للمؤسسة، الشبكة الدولية للمعلومات للاتصال مع العالم الخارجي للمؤسسة)، ومنها التقليدي المنطوق أو الشفهي كالمقابلات الشخصية والاجتماعات، واللجان والتليفون والندوات، وهناك الاتصالات المكتوبة كالخطابات والمذاكرات والتقارير والمجلات والمنشورات الدورية واللوائح.
4- المستَقبِل: يستقبل الطرف الآخر الرسالة من خلال حواسه المختلفة، ويختار وينظم المعلومات، ويحاول أن يفسرها ويعطي لها المعاني والدلالات. إن هذه العمليات الإدراكية وما يؤثر فيها من عناصر الشخصية والدافعية والتعلم تحدد ما يفهمه وما يقبله الشخص المستقبل للأفكار والمعلومات المرسلة إليه.
ولكن قد تتعرض الاتصالات إلى معوقات نذكر منها:
- معوقات الاتصال:
تتعرض عملية الاتصال لبعض المعوقات التي تقلل من كفاءتها، وهذه المعوقات تؤدي إلى التشويش على عملية الاتصال نفسها، وعليه يمكن تقسيم معوقات الاتصال إلى معوقات في المرسل، ومعوقات في الرسالة، ومعوقات في وسيلة الاتصال، ومعوقات في المستقبل، ومعوقات في بيئة الاتصال.
- معوقات في المرسل:
تنحصر الأخطاء التي وقع فيها المرسل في عدم التبصير بالعوامل الفردية، أو النفسية التي تعمل بداخله وتؤثر في شكل وحجم الأفكار والمعلومات التي يود أن ينقلها إلى المرسل إليه، ومن هذه العوامل: الخبرة، التعلم، الفهم، الإدراك، الشخصية، العمليات الوجدانية والعقلية.
- أما أهم الأخطاء التي يقع فيها المرسل فهي:
1- أن دوافع المرسِل تؤثر في طبيعة وحجم المعلومات التي يقوم بإرسالها إلى المستقبل.
2- اعتقاد المرسل أن سلوكه في كامل التعقل والموضوعية.
3- تصرفات المرسل تكون لمصلحته الشخصية غالباً ولا تكون لمصلحة العمل.
4- سوء إدراك المرسل وفهمه للمعلومات التي يرسلها، وإختلاف إدراك وفهم الآخرين لها.
5- الحالة الانفعالية للمرسل تؤثر في شكل المعلومات التي يقوم بإرسالها.
6- قيم ومعتقدات المرسل وميوله واتجاهاته النفسية تؤثر في شكل المعلومات التي لديه.
7- عمليات الحكم الشخصي والتقدير، الإضافة، الحذف، والتغيير الذي يقوم به المرسل للمعلومات التي لديه.
8- الاعتقاد بأن المرسل إليه ينظر إلى المعلومات بنفس الشكل الذي ينظر هو إليها.
9- التحير لطبيعة الأمور والأحداث.
- معوقات في الرسالة:
تتعرض المعلومات في أثناء وضعها في رسالة لبعض المؤثرات التي تغير أو تسيء إلى طبيعة وشكل وحجم ومعنى المعلومات والأفكار، ويحدث الخطأ في الرسالة في أثناء صياغة المعلومات أو ترميزها أو تحويلها إلى كلمات وأرقام وأشكال وحركات وجمل وغيرها، ومن أهم المؤثرات التي تتعرض لها الرسالة في أثناء صياغتها:
1- سوء الإدراك أو الفهم للمعلومات التي تتضمنها الرسالة.
2- عدم القدرة على انتقاء كلمات سهلة ومعبرة.
3- افتقار المرسِل إلى القدرة على تعزيز معنى الرسالة ببعض تعبيرات الوجه أو حركات الجسد.
- معوقات في وسيلة الاتصال:
تتسبب عدم مناسبة وسيلة الاتصال لمحتوى الرسالة، ولطبيعة الشخص المرسل إليه في فشل الاتصال في كثير من الأحيان، وعليه يجب أن يقوم المرسل بانتقاء وسيلة الاتصال الشفوية أو المكتوبة المناسبة حتى يزيد من فاعلية الاتصال.
- ومن أهم المعوقات التي يمكن أن توجد في وسيلة الاتصال:
1- اختيار وسيلة الاتصال التي لا تتناسب مع الموضوع محل الاتصال.
2- عدم ملاءمة وسيلة الاتصال للوقت المتاح للاتصال.
3- اختيار وسيلة إتصال لا تتناسب مع الأفراد القائمين بالإتصال.
4- عدم اتباع المرسِل للإجراءات الرسمية في إستخدام وسيلة الاتصال.
5- المساواة بين إستخدام الوسائل المكتوبة وبين الوسائل الشفوية للاتصال.
- معوقات في المستقبِل:
يقع المرسل إليه في الخطأ عند استقباله للمعلومات التي يرسلها المرسل، وتتشابه الأخطاء التي يقع فيها المستقبِل مع تلك الأخطاء التي يقع فيها المرسِل.
- معوقات في بيئة الاتصال:
يقع أطراف الاتصال في أخطاء عديدة عندما يتغافلون تأثير البيئة المحيطة بهم والمحيطة بعملية الاتصال، وعدم الأخذ بعناصر البيئة وتأثيرها على الاتصال يجعل هذا الاتصال إما غير كامل أو مشوش، وسنعرض فيما يلي عناصر بيئة الاتصال والأخطاء الخاصة بها:
1- أحد أطراف الاتصال أو كلاهما على غير علم أو لا يفهم الأهداف المشتركة بينهما.
2- أحد أطراف الاتصال تتعارض أهدافه مع أهداف الطرف الآخر في الاتصال.
3- أحد أطراف الاتصال أو كلاهما لا يفهم وظيفة الطرف الآخر في الاتصال.
4- أحد الأطراف أو كلاهما لا يفهم الفوائد التي ستعود عليه من إجراء الاتصال.
5- أحد الأطراف أو كلاهما لا يفهم العواقب السيئة التي ستصيبه أو تصيب الإدارة والآخرين من جراء سوء الاتصال.
6- عدم اتسام البيئة بالإبتكار والتعزيز (من قبل الرؤساء) يحبط عمليات الاتصال.
7- عدم اتسام البيئة بالعدالة والثقة (من قبل رؤساء المنظمة) يحبط عمليات الاتصال.
8- عدم توفير معلومات مرتدة عن مدى التقدم في الاتصال.
المصدر: كتاب مدير المستقبل (مدير القرن الواحد العشرين)
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 08:18 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3591
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
الإتصال الإداري الفعّال

* مفهوم العملية الإدارية

يرتبط مفهوم العملية الإدارية بأهميتها ودورها حيث أنها تمثل النشاط الرئيسي للإداريين وتعرف بأنها مجموعة من الأنشطة أو الوظائف التي يمارسها أي إداري لتحقيق أهداف المؤسسة التي ينتمي إليها

أما الإدارة فيمكن تعريفها بأنها : العلم والفن الذي يسعى لتحقيق أهداف المؤسسة بأفضل الوسائل وبأقل التكاليف في الوقت المناسب من خلال الاستخدام الأمثل للإمكانيات المتاحة والتي تشمل الإمكانيات البشرية والمادية والمالية للمؤسسة وهي المعرفة الدقيقة لما تريد من الأفراد أن يعملوه ثم التأكد من أنهم يقومون بعمله بأحسن طريقة

العملية الإدارية من وجهة نظرية النظم تنقسم إلى :

1- المدخلات : وهي كل ما يدخل في النظام من طاقة يتم استغلالها عن طريق الإدارة لتحقيق أهداف النظام وتتخذ المدخلات عدة أشكال منها القوى البشرية والمواد والمعدات والأجهزة والبيانات والمعلومات والأفكار والأموال وغيرها

2- العمليات والإجراءات : وهي النشاطات والأعمال التي تمارسها المؤسسة في استغلال مواردها المختلفة وتحويلها إلى مخرجات بشكل سلع أو خدمات

3- المخرجات : وهي ما ينتجه النظام سواء على شكل سلع أو خدمات , وهي نتيجة العمليات التي تم بواسطتها استغلال موارد المؤسسة (المدخلات)

4- التغذية الراجعة : وهي المعلومات التي يتلقاها النظام عن البيئة المحيطة به وما يحدث فيها من تغيرات وكذلك آثار وانعكاسات منتجات المؤسسة على البيئة ودرجة تقبل البيئة لها ويتم على ضوء هذه المعلومات تقييم فعالية المؤسسة ككل وإجراء التعديلات اللازمة على بعض مكوناتها إذ لزم الأمر , فالعملية الإدارية كنظام تتصف بأنها تشكل دورة نشاط متكاملة تتعاقب وظائفها وتتصل ببعضها البعض





عناصر (وظائف) الإدارة :

1- التخطيط

2- التنظيم

3- التوظيف

4- القيادة : الإشراف والتوجيه

5- التنسيق

6- اتخاذ القرارات

7- الاتصال



الاتصال :

يعرف الاتصال بأنه : تبادل للمعلومات والحقائق والمعاني والمشاعر بين جهة وأخرى لإنجاز عمل أو اتخاذ قرار أو تغيير سلوك , وهو فن إيجاد وإشاعة التفاهم بين الأشخاص سواء على مستوى الأفراد أو الجماعات

على المستوى الشخصي لا يستطيع الفرد أن يعيش بمعزل عن المجتمع فحتى يشبع رغباته علية الاتصال مع الناس وغالبا ما يعتمد نجاح الفرد على قدرته على الاتصال

وفي المؤسسات تشكل عملية الاتصال جوهر وأساس العمليات والوظائف وعن طريقها ترتبط أجزاء وأقسام المؤسسة ببعضها البعض ويتحقق التكامل في أعمالها إذ لا يمكن لجزء أن يعمل بمعزل عن بقية الأجزاء

ونظام الاتصال الفعّال في المؤسسة يقود ويساعد إلى حد كبير في اتخاذ القرارات الإدارية الصائبة حيث أن نجاح عملية اتخاذ القرارات تعتمد إلى حد كبير على دقة المعلومات اللازمة وإمكانية الحصول عليها في الوقت المناسب وهو ما يوفره الاتصال الفعّال



عناصر عملية الاتصال :-

- المرسل : الجهة الراغبة في إيصال المعلومات

- الرسالة : المعلومات المراد إيصالها

- الوسيلة : الطريقة التي يختارها المرسل لإيصال المعلومات

- المستقبل : الجهة التي تستلم المعلومات

- التغذية الراجعة : رد فعل المستقبل الذي يبين مدى فهمه للرسالة وتفاعله معها

- التشويش : أية عوامل داخلية أو خارجية تقلل من دقة الاتصال أو تعيقه



مراحل عملية الاتصال :-

- إدراك الرسالة : يتخذ المرسل قراره بإرسال الرسالة قد ينتج ذلك عن حاجة

فكرة ، أي مؤثر آخر

- الترميز : يحول المرسل أفكاره إلى اللغة أو الرموز المناسبة : كلمات ، رسالة

تقرير ، صورة ، ….الخ

- اختيار وسيلة الاتصال : مكتوبة ، شفوية ، مرئية

- فك رموز الرسالة من قبل المستقبل عبر تحويلها إلى معاني مفهومة بالنسبة له

- ترجمة وتفسير وإدراك فحوى الرسالة من قبل المستقبل

- تزويد المرسل بالتغذية الراجعة من قبل المستقبل والتي تبين مدى فهمه للرسالة وتفاعله مع مضمونها





عوامل نجاح عملية الاتصال



*** عوامل تتعلق بالمرسل

- استخدام اللغة والمفردات التي تلبي احتياجات الموقف

- عندما تحول رسالتك إلى رموز أحرص على جعل رسالتك مترابطة ومتسلسلة منطقيا

- اختر الوسيلة الأكثر ملائمة للموقف

- تأكد من كون رسالتك : واضحة ، كاملة , مختصرة ، لطيفة ، صحيحة

- تجنب التجريح

- احرص على حصول عملية تغذية راجعة مع المستقبل









*** عوامل تتعلق بالمستقبل



- أعط الرسالة الواردة إليك الاهتمام والانتباه الكافي

- كن إيجابيا وساعد المرسل على نقل رسالته

- تأكد أنك استوعبت الرسالة ، أطلب من المرسل إعادتها إذا لزم الأمر

- أعط المرسل التغذية الراجعة الكافية له

- إذا كانت الرسالة تتطلب اتخاذ إجراء ما ، نفذه بسرعة ، لا تتردد بالرجوع إلى المرسل كلما احتجت إلى ذلك





معوقات عملية الاتصال



يقصد بمعوقات الاتصال كافة المتغيرات التي تمنع عملية تبادل المعلومات أو تؤخر إرسالها أو استقبالها أو تشوه معانيها ، ومن معوقات الاتصال ما يلي :

- عدم استخدام المرسل اللغة أو الرموز التي تتناسب مع متطلبات الموقف

- عدم وجود ترابط منطقي في الرسالة

- عدم اختيار وسيلة الاتصال المناسبة

- عدم توافر الوضوح ، الدقة ، الشمول ، اللطف في الرسالة

- تعالي المرسل على المستقبل

- عدم الحصول على تغذية راجعة من المستقبل تبين مدى فهمه الرسالة

- عدم اهتمام المستقبل بالرسالة أو عدم انتباهه لها

- الحالة النفسية السيئة لدى أي من المرسل أو المستقبل

- عدم تعاون المستقبل مع المرسل





أنواع الاتصالات الإدارية



*** الاتصالات الرسمية : وهي ذلك النظام من الاتصالات الذي يخضع لقواعد وإجراءات محددة رسمياً ومثبتة بصورة مكتوبة ، وفيه تتدفق المعلومات في المؤسسة بما يتماشى والتوزيع الرسمي للسلطات والاختصاصات الوظيفية ويقسم لثلاث أنواع هي :

- اتصالات هابطة : من الرؤساء إلى المرؤوسين تكون عادة على شكل أوامر ، تعليمات ، قرارات …الخ

- اتصالات صاعدة : من المرؤوسين إلى الرؤساء تكون على شكل شكاوى ، اقتراحات ، تقارير …الخ

- اتصالات أفقية : بين الموظفين من نفس المستوى الوظيفي تكون لغايات التنسيق والتعاون



*** الاتصالات غير الرسمية : وهي التي تتم خارج القنوات الرسمية المحددة للاتصال وبين مستويات مختلفة متخطية خطوط السلطة الرسمية , ولا يحدث الاتصال غير الرسمي داخل التنظيم فقط بل يتعداه إلى خارج التنظيم إذ تتفاعل إدارات التنظيمات مع التنظيمات الأخرى من خلال اللقاءات غير الرسمية والحفلات والمناسبات الاجتماعية …الخ





مهارات الاتصال



يقضي الموظفون معظم وقت عملهم في الاتصال ما بين متحدثين أو كاتبين أو قارئين أو منصتين وفي كل الأحوال مفكرين ، ومن هنا تنبع أهمية تطوير مهارات الاتصال لدى الموظفين وذلك من أجل تطوير سلوكهم في العمل ولعل من أهم هذه المهارات :

1- مهارة التحدث :

- التعرف الجيد على الأشخاص الذين نتحدث إليهم من حيث مستواهم الإداري والوظيفي والعمر والمستوى العلمي والثقافي وظروفهم النفسية والاجتماعية ودوافعهم واحتياجاتهم

- الاهتمام والتركيز على محتوى الحديث من خلال الحصول على معلومات كافية وصادقة عن الموضوع المنوي التحدث عنه ومراعاة التسلسل المنطقي للأفكار وأن يكون محتوى الحديث متناسبا مع مستوى المستمع

- استخدام مستوى الصوت المناسب عند التحدث من خلال عدم التحدث بصوت مرتفع عندما لا يتطلب الموقف ذلك ، والتنويع في نغمة الصوت وفي سرعة الإلقاء والتوقف والاستراحات بين الجمل والكلمات واعتماد التركيز والتأكيد على الكلمات المهمة في الحديث واللفظ الجيد لجميع الحروف ووضوح الصوت

- تجنب اللزمات اللفظية واللزمات الحركية وهي عبارة عن كلمات أو حركات تلازم الفرد أثناء حديثه ويكررها دون داع ومن أمثلة اللزمات اللفظيـــــــــــة ( شايف كيف , ماشي ، على فكرة ، هدا شو اسمه …الخ ) ومن الأمثلة على اللزمات الحركية ( حركة اليدين بعصبية , حركات الرأس , تبادل الإتكاء على إحدى القدمين …الخ ) وتؤدي هذه اللزمات في حال تكرارها إلى انصراف المستمعين عن المتحدث وفحوى حديثه وتشتت إنصاتهم حيث يتوجهون لمتابعة تلك اللزمات وقد يسخرون منها

- وضع المتحدث للمستمعين نصب عينيه وذلك بهدف معرفة أثر حديثه عليهم ومدى استيعابهم له وهل اقتنعوا به وتشجيعهم على طرح الأسئلة في حالة غموض أية فكرة

- إظهار قدر من الانفعالات المناسبة للحديث وذلك لإظهار نوع من التفاعل والتجاوب مع المستمع وتحقيق المشاركة الانفعالية

- تجنب بعض أخطاء الحديث المزعجة كالتعالي من قبل المتحدث على المستمعين أو الإكثار من كلمة أنا أو التعصب للرأي أو تركيز نظر المتحدث على شخص واحد دون غيره



2- مهارة الكتابة

- تجنب الأخطاء النحوية والإملائية من خلال الرجوع إلى كتب اللغة أو حضور الدورات المتخصصة في هذا المجال والإكثار من الكتابة والمطالعة

- التعبير عن المعنى المقصود بالعدد المناسب من الكلمات عبر توفير عنصري الشمول والاختصار في الموضوع المكتوب

- الاهتمام بعلامات الترقيم

- عدم البدء بالكتابة إلا بعد الحصول على جميع المعلومات والحقائق المتعلقة بالموضوع

- استخدام الكلمات والمصطلحات اللغوية محددة المعنى والتي لا تحتمل أكثر من تفسير

- التسلسل المنطقي للمعلومات

- القراءة والمطالعة الدائمة مما يؤدي إلى اكتساب مهارات وأساليب كتابية فعّالة



3- مهارة القراءة : من العوامل المؤثرة في سرعة القراءة بالنسبة للعاملين ما يلي :

- الذكاء حيث يتوقف فهم الشخص لما يقرأ إلى حد كبير على مستوى ذكائه وتتم زيادة الذكاء من خلال التحفيز المستمر للعقل وزيادة المهارات وصقل التجارب والتدريب المستمر

- الخبرة حيث تؤدي خبرة الفرد بالمادة المكتوبة إلى سهولة قراءتها واستيعابها

- الحالة النفسية للقارئ فالقراءة تحتاج إلى هدوء نفسي من أجل التركيز حيث تعتبر الإضطرابات النفسية والانفعالية من أكبر معيقات القراءة

- الدافع للقراءة : كلما وجدت الرغبة زادت القدرة على القراءة

- أسلوب القراءة فأسلوب القراءة السليم يوصل إلى القراءة السريعة المقرونة بالفهم ومن ذلك التركيز على المعنى وليس على الأحرف والكلمات

- حالة العين والإبصار بالنسبة للعاملين



4- مهارة الإنصات والإصغاء : وهي المهارة التي تعتمد على قدرة الانتقال عبر مستويات الإصغاء الثلاثة ومن السطحي إلى اليقظ ومن ثم إلى المركز ويتم ذلك من خلال وضع نفسك مكان المتكلم ومحاولة معرفة أفكاره ومشاعره والتركيز فيما يقوله ثم إخضاعه لما تمتلك من معلومات ومهارات وخبرات ثم التحليل على ضوء ذلك ثم الوصول إلى الاستنتاج وإدارة العملية بناء على ذلك وهذه المهارة ضرورية للاجتماعات والمقابلات الرسمية ولفهم حاجات المراجعين





5- مهارة التفكير

- تدريب العاملين على أنماط التفكير العلمي الموضوعي

- استثارة التفكير لدى العاملين بالنسبة لكل ما يحيط بهم في العمل من مشكلات ومواقف واستدعاء مشاركتهم للتفكير بها وإيجاد الحلول المتناسبة معها

- عقد جلسات للتفكير المنطلق العاصف حيث يجتمع العاملون ليفكروا تفكيرا منطلقا بلا قيود أو حدود في حل مشكلة أو التعامل مع موقف ما في العمل

- تشجيع العاملين على أن يعرضوا فكرهم ورأيهم في نواحي النشاط اليومي الذي يقومون به وأن لا يكتفوا بعرض الحقائق والمعلومات فقط بل إعطاء وجهات نظرهم حولها



5- مهارة الحوار والإقناع

- التزام القول الحسن وتجنب الإساءة والتعسف في الحديث

- الالتزام بوقت محدد في المحاورة وعدم الاستئثار في الكلام والإطالة على حساب الآخرين مما يترك أثرا سلبيا لديهم

- حسن الاستماع وأدب الإنصات وتجنب المقاطعة

- تقدير الطرف الآخر واحترامه

- حصر الحوار والمناظرة في موضوع محدد

- الإخلاص للفكرة والمبدأ

- لا تتكلم بدون علم

- كن صادقا ولا تذكر شيئا كاذبا

- لا تتشبث برأي ثبت ضعفه ولا تكن مترددا

- ابتعد عن الأنانية والشخصنة والتحيز والتعصب في حوارك

- حافظ على أدبك ورباطة جأشك حتى لو كرر المقابل عملية استفزازك

- أبحث عن نقاط الالتقاء وحاول البناء عليها

- أنظر إلى كلام الآخر وتعرف على أسلوبه

- أدعم رأيك بأدلة علمية وعملية وأبحاث وإحصائيات

- لا تسب أو تشتم المناقش

- أبتعد عن المساس بعقائد وقيم ومثل الآخر

- فرق بالمناقشة بين الفكرة وصاحبها فلك أن تناقش الفكرة وتضربها وتثبت فسادها ولكن لا تتعرض لشخصية صاحبها

- تعود أن لا تناقش للرد عن ذاتك

- أشكر محاورك إذا حصلت منه على فكرة أو معلومة أو مهارة أو خبرة جديدة

- أذكر اسم محاورك بين الحين والآخر وبصيغة التقدير

- لا تتكلم مع محاورك من علياء أو من برج عاج ٍ





وصايا لتحسين اتصالك مع رئيسك

- بادره بالابتسامة

- أظهر الود والاحترام له

- لا ترفع الكلفة بينكما تماما وأرفع من شأنه

- أحسن الاستماع والإصغاء له

- تواجد في مقر عملك مبكرا

- اطرح الأسئلة للتأكد من أنك فهمت ما سمعت فهما صحيحا

- ناقش بدون انفعال

- تذكر بأن وقت رئيسك هو أثمن ما لديه ( اختيار المهم والدخول في الموضوع مباشرة )

- أعرف نمط شخصية رئيسك معرفة جيدة فان المعرفة بحد ذاتها قوة

- التزم بالوقت المحدد لإنجاز ما هو مطلوب منك من أعمال

- قدم المبادرات المثمرة والمؤثرة في مؤسستك
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 08:20 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3592
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
تعتبر الاتصالات الإدارية من الأمور الهامة لأي مؤسسة و لا يمكن نقل وتمرير التعليمات والتوجيهات إلى العاملين في تلك المؤسسة إلا من خلال وجود شبكة اتصالات منظمة تخدم هذا الجانب. إن وجود مثل هذه الشبكة الفعالة والمنظمة يساعد العاملين في تلك المؤسسة من فهم واستيعاب جميع الحقوق والواجبات والأدوار المناطة بهم مما يزيد من إنتاجية وفاعلية هذه المؤسسة. الاتصالات الفعالة كذلك تلعب أدوارا مهمة ومؤثرة في عملية التغذية الراجعة وتعطي صورة واضحة وشاملة عن مدى تحقيق الأهداف المرجوة ولما لهذه الاتصالات من أهمية بالغة في حياتنا اليومية ، فقد ارتأيت تناول هذا الموضوع والبحث في جنباته عن كل ما هو مفيد ويخدم القارئ بصورة مباشرة علي أستطيع توضيح مفهوم الاتصالات وأهميته وأهدافه وأشكاله ومعوقاته ، كما أنني وفي ختام بحثي هذا سوف أسلط بعضا من الضوء على مشروع البوابة التعليمية الذي تطبقه وزارة التربية والتعليم كوسيلة من وسائل الاتصال الفعال، وأتمنى أن يجد الجميع الفائدة في بحثي هذا.

مفهوم الاتصال:

الاتصال هو وسيلة لنقل المعلومات والقيم والاتجاهات وعن طريقه يتم إحداث التفاعل بين الأفراد في صورة متبادلة من الجانبين لا من جانب واحد وقد بلغت تعريفات الاتصال خمسة عشر تعريفا ، وقدم فرانك دانس دراسة توصلت الى ان هناك أربعة جوانب تدور حولها هذه التعريفات حيث ركز الاول على الحانب العملي للاتصال من حيث نقل الأفكار والمعلومات وركز الثاني على انه عملية فهم اما الثالث فهو التاثير في سلوك الاخرين وركز الرابع على انه تفاعل بين شخص واخر ( حسن، 2004).
وهو الاحتكاك المباشر بين المدرسة والمجتمع المحلي يقوم من خلاله المدير بانتاج وتجميع البيانات اللازمة لاستمرار العملية الادارية حسب الوجهة المطلوبة
أهمية الاتصال:
تعتبر عملية الاتصال من المكونات الرئيسية للعملية الإدارية وقد تؤدي الاتصالات عدة وظائف تتعلق بجمع المعلومات لاتخاذ القرارات ثم اتخاذ القرارات ومحاولة تغيير الاتجاهات، كذلك تمكن الاتصالات الفعالة الرؤساء والمشرفين من ممارسة وظائفهم في التوجيه والتدريب بشكل فعال ويمكن تشبيه عملية الاتصالات بالأعصاب في الجسم التي تتولى نقل الأوامر من والى الدماغ وأي خلل في عملية الاتصال يعني شلل في الإدارة ، ولا يمكننا تصور وجود أي تنظيم دون نظام فعال للاتصالات فالاتصالات جزء أساسي من كافة الخطوات الإدارية من تخطيط وتوجيه وتنظيم ( القرعان و حراحشة، 2004) ويمكن تلخيص اهمية الاتصال الاداري من خلال النقاط التالية:
1. تفسير مكونات العملية التخطيطية.
2. حل مشاكل العمل والعاملين .
3. تقوية التفاهم وتبادل المعلومات .
4. يساهم في عملية الرقابة .
5. إحداث التقارب بين الإجراءات والعاملين.


عناصر عملية الاتصال:

1- المرسل : تبدا أي عملية اتصال بمرسل او مصدر للمعلومات لديه فكرة او راي يرسلها الى طرف اخر بهدف اثارة سلوك والحصول على استجابة
2- المستقبل: وهو الطرف الاخر في عملية الاتصال وتتوقف مدى فاعلية الاتصال على مدى استقباله للرسالة وعلى الاستجابة
3- الرسالة : هي عبارة عن المعلومات التي ترسل من المرسل الى المستقبل بهدف التأثير في سلوكه ووضوح الرسالة له اثر في تسهيل الاتصال ولكل رسالة جانبان الاول له علاقة بالمضمون وهو يشير الى المعلومات والحائق والثاني يشير الى الرموز التي تستخدمها الرسالة


4- قناة الاتصال: هي الوسيلة التي يلجا اليها المرسل لنقل الرسالة وهناك عدة قنوات للاتصال:
 القناة اللفظية( مثل الاجتماعات او المقابلات الشخصية)
 القناة الكتابية( النشرات ، التقارير)
 القناة التقنية( التلفزيون، الراديو، التلغراف)
 القناة التصويرية( الملصقات، الاعلانات)
 قناة الانترنت وهي احدث واسرع قناة للاتصال( حسن ،2004)

5-التغذية الراجعة:هي عملية تبين جدوى التعليمات ومدى نجاحها في تحقيق الأهداف وتختلف طرقها باختلاف قناة الاتصال وتشمل البيئة الداخلية والخارجية للمنظمة ويتم البحث عن الجوانب السلبية وتصويبها وتعزيز الجوانب الايجابية (القرعان وحراحشة، 2004)

أهداف الاتصال:

1. تسهيل عمليات اتخاذ القرارات على المستويين التخطيطي والتنفيذي
2. تمكين المعلمين وجميع العاملين في المدرسة من التعرف على المسؤوليات الموكلة لهم
3. تعريف المعلمين بالتعليمات المتعلقة بأصول تنفيذ الاعمال ودواعي تأجيلها او تعديل خطط التنفيذ
4. التعرف على مدى تنفيذ الإعمال والمعوقات التي تواجهها وسبل علاجها
5. إيجاد نوع من التعاون بين المدرسة المجتمع (القرعان وحراحشة، 2004)


محددات الاتصال الاداري:

1- الاطار التقني
يتحدد الاطار التقني بالاساليب المستخدمة في الاتصال، فقد أثرت وسائل الاتصال الحديثة ايجابا على سهولة وسرعة الاتصالات

2- الاطار النفسي والاجتماعي
يتمثل هذا الاطار بعمليات الادراك والتفاعلات المختلفة بين اطراف عمليات الاتصال ، حيث ان اختلاف مستويات الادراك يؤدي الى اختلاف في تفسير التعليمات




3- الاطار التنظيمي
يتحدد الإطار التنظيمي بالتنظيم الإداري، فالمركزية تؤدي الى بطء عملية الاتصالات بينما اللامركزية يمكن ان تساعد في تسهيل عملية الاتصالات بما تتضمنه من تفويض بعض الصلاحيات للمرؤوسين دون الرجوع للمركز

4- الاطار الثقافي

يتمثل الاطار الثقافي بمجموعة القيم والعادات والمعايير الاجتماعية والتي تتحدد من خلال التنشئة الاجتماعية التي تقوم بها مؤسسات مختلفة مثل الاسرة والمدرسة .......الخ اذ تتشكل شخصية الانسان من خلال القيم التي تغرسها فيه تلك المؤسسات وهذا ينعكس على التقنيات المستعملة في الاتصالات وعلى مدارك الافراد وانماط التنظيم التي يختارها
إشكال الاتصالات:

أ‌- الاتصالات النازلة:
ياخذ هذا النوع من الاتصالات صورتين، الاولى من اعلى الى اسفل من المدير الى المرؤوسين ، اما الثانية فتاخذ شكل الدائرة التي يتوسطها المدير ويعتبر مركز اتخاذ القرار لكونه يسيطر على كافة قنوات المعلومات الصادرة منه واليه فهو محور كل اتصال.
وتعتبر الاتصالات النازلة احد الوظائف المهمة للمديرين اذ بدونها لا يستطيع
العاملين معرفة الاصول الصحيحة لاداء العمل ويشمل هذا النمط التواصلي على
1. تعليمات وتوجيهات تتصل بالعمل
2. معلومات تتصل بممارسة العمل
3. التغذية الراجعة الى المرؤوسين حول تقاريرهم وادائهم
4. المعلومات التي تتعلق بسياسة المؤسسة
ويجب أن لا تقتصر الاتصالات على الأوامر والتوجيهات ونواحي النقد بل يجب أن تشمل نواحي التقدير والإعجاب لان هذا يثير في العاملين الحماس والنشاط

ب‌- الاتصالات الصاعدة
يتمثل هذا النوع من الاتصالات بالمعلومات التي ينقلها الموظفون في المستويات الدنيا الى القيادات الإدارية في المستويات العليا لتوضيح أفكارهم ومشاكلهم بشكل يتيح لهذه القيادات اتخاذ القرارات والتوجيهات المناسبة(القرعان وحراحشة، 2004)

ج- الاتصالات الافقية:
هو الاتصال الذي يحدث بين افراد المؤسسة ممن هم على نفس المستوى التنظيمي ، ويوفر هذا النمط من الاتصال مشقة التواصل عبر التسلسل الهرمي الذي تنتابه احيانا بعض التعقيدات.وهو ضروري لتخفيف التوتر الذي قد ينشا من قنوات التواصل الراسي ، وتزداد الحاجة للتواصل الافقي بازدياد تماسك المؤسسة وازدياد التعاون والتنسيق بين العاملين وهو يتيح الفرصة لتبادل المعلومات واثرائها .والاتصال الافقي له عدة وظائف:
1. التنسيق بين الافراد والاقسام المختلفة وتبادل المعلومات
2. حل المشكلات من خلال التواصل المباشر بين المرؤسين دون الحاجة لتدخل المستويات القيادية العليا
3. توفير المناخ النفسي الذي ينتج عن طريق التواصل بين المرؤسين(حسن،2004)


د- الاتصالات الشبكية
يتم هذا النمط من الاتصالات في كل الاتجاهات من الرئيس الى المرؤسين ومن المرؤوسين الى الرؤساء ، وما بين رؤساء الاقسام وبينهم وبين المستويات ما دونهم وفوقهم (القرعان وحراحشة، 2004)
ولهذا الاتصال عددا من الاهداف:
1- اشباع الحاجة الى العلاقات الشخصية من غير العاملين في نفس المستوى التنظيمي
2- التغلب على الملل والروتين التي تنشأ عن انماط التواصل الرسمي
3- محاولة التاثير في سلوك الاخرين
4- توفير مصادر للمعلومات لا توفره قنوات التواصل الرسمي
يحدث التواصل الغير رسمي في كل الاوقات ويتناول شتى الموضوعات سواء المتعلقة بالعمل ام بالجوانب الشخصية ومن القنوات المستخدمة في هذا الاتصال الهاتف واللقاءات الجانبية والزيارات الشخصية التي يتبادلها العاملون في المؤسسة( حسن،2004)


وسائل الاتصال:

هناك عدة وسائل للاتصال في الادارة المدرسية:
أ‌- التقارير
تعتبر التقارير من الوسائط الهامة التي تقوم بدور كبير في نقل المعارف والأفكار الى المستويات الإدارية العليا ويجب ان تتوفر فيها عدة شروط:
1- ان تقتصر على المعلومات الضرورية التي يستفيد منها المرسل اليه
2- ان تتسم بالوضوح والبساطة
3- الدقة والموضوعية في استخدام الالفاظ
4- ان يكون التقرير معروضا بطريقة منظمة
5- ان يكون التقريرفي نقده ايجابيا بناءا وينبغي ان يشير التقرير الى العلاج والاصلاح وان يتضمن توصيات وان تكون اجرائية لا في صورة مباديء



ب‌- الاجتماعات المدرسية:
تلعب الاجتماعات دورا هاما في الادوار المدرسية، ويكون لهذه الاجتماعات اثرها الفعال اذا ما احسن تنظيمها وتوجيهها بحيث تؤدي الغرض منها وهي تتيح الفرصة للتفكير التعاوني البناء ووضع الخطط والبرامج وفيها ايضا فرصة لتعرف المدرسين على احوال المدرسة وما يجري فيها من امور وتهدف الى:
1. التركيز على الموضوعات التي تهم العاملين
2. ان يعد جدولا مسبقا ويشترك في اعداده اعضاء هيئة التدريس
3. ان يسود الاجتماع الجو الديمقراطي
4. ان يناسب زمان ومكان الاجتماع كل المدعويين
5. تسجيل وقائع الاجتماع بحيث يسهل الرجوع اليها
6. الابتعاد عن الاجتماعات اليومية حتى لا تصبح مملة
7. الابتعاد عن عقد الاجتماع في نهاية اليوم لان اعضاء هيئة التدريس يكونو متعبين فلا يستطيعون المناقشة
8. ان يكون رئيس الاجتماع خاليا من التكلف ويشجع الملاحظات ويشرك المعلمين الجدد بطريقة لبقة.

ج-المقابلات الشخصية:
هي وسيلة اتصال تحدث وجها لوجه يتم فيها تبادل الافكار ومناقشتها للوصول الى نتيجة ايجابية وتتم المقابلات الشخصية بين مدير المدرسة وبين رؤسائه في العمل وبينه وبين المدرسين والطلبة واولياء امورهم ولابد ان تتوافر فيها الشروط التالية:
1. ان يكون هدفها واضح
2. 2-ان يحدد مسبقا زمنها ومدتها
3. 3-ان تكون الثقة هي اصل المقابلة


د- الاعمال التطوعية :
تقوم المدرسة احيانا بالاتصال بالمجتمع المحلي من خلال مجموعة من الاعمال التي من شأنها خدمة البيئة المحلية وتوثيق الصلة ومن هذه الاعمال تشجير الحدائق وتنظيفها وجمع المعونات للطلبة الفقراء والاحتفال بالمناسبات الوطنية

د- الدعوات العامة:
تقوم المدرسة عادة بتوجيه دعوات الى اوالياء امور الطلبة وذلك لاطلاعهم على نتائج اولادهم المدرسية او لمنافشة مستوى تحصيلهم وقد توجه الدعوة لهم للاستماع الى محاضرة يلقيها احد المختصين او لحضور احتفالا تقيمه المدرسة




و- المجالس المدرسية:
هي المجاس التي يشكلها مدير المدرسة والهدف منا تحقيق اهداف المدرسة ومن امثلتها مجلس المدرسة، مجلس معلمي المادة الواحدة، مجلس الانشطة التربوية، مجلس الاباء والمعلمين(القرعان وحراحشة، 2004)


خطوات الاتصال الفعال:

أ‌- اصدار التعليمات :
تتمثل الخطوة الاولى في عملية الاتصال بتحضير التعليمات اللازمة لحسن سير العمل وصياغتها بطريقة تمكن المعنيين من فهما بسهولة ويسر، ولابد من اشراك المعنيين في وضع التعليمات لان من المعروف في الدراسات النفسية ان الانسان يلتزم بتنفيذ ما يشارك في اعداده ، كذلك يجب ان يراعى في التعليمت امكانية التنفيذ

ب‌- ضمان وصول التعليمات في الوقت المناسب
يجب ان تصدر التعليمات في الوقت المناسب بحيث لا يتم إصدارها قبل اوبعد وقت طويل من الحاجة اليها

ج- التاكد من متابعة التنفيذ والتقويم
لابد من مراقبة المنفذين والتأكد من قيامهم بإعمالهم وفق التعليمات الموجهة اليهم ومعرفة اثار هذه التعليمات من الناحية الايجابية والسلبية وذلك لتدارك ما لم تشمله التعليمات(القرعان وحراحشة، 2004)

المهارات اللازمة لعملية الاتصال:

1- مهارة التحدث
وهي قدرة القائد على توصيل الأفكار بصورة مفهومة ويبتعد عن العصبية والتكرار

2- مهارة الكتابة
تساعد الكتابة القائد على توصيل التعليمات والافكار بطريقة مقروءة واضحة وذلك عن طريق النشرات والتعليمات المكتوبة

3- مهارة الاستماع:
تساعد هذه المهارة القائد على فهم الآخرين والانصات الجيد هو وسيلة فعالة يستوعب فيها القائد افكار الاخرين




4- مهارة القراءة:
الهدف من القراءة الوصول الى المعنى بسرعة والقائد الذي يفهم ما يقرا بسرعة يكون اكثر قدرة على التعلم والنمو

5- مهارة التفكير
يجب ان تتوفر هذه المهارة في القائد والتابعين ويختلف مستوى التفير على حسب موضوع الاتصال وقدرات المرسل والمستقبل(حسن،2004)

الوصايا العشر للاتصال الفعال
• على المدير اختيار افضل واسرع طرائق الاتصال
• يجب على المدير ان يكون على علم بالامور التي تجري في ادارته والا لن يكون قادر على شرح ظروف العمل الى مرؤوسيه ( فاقد الشيء لا يعطيه )
• ان نجاحك كقائد او مدير يعتمد بدرجة كبيرة على مدى الحرية التي يتحدث بها مرؤوسيك اليك
• ركز على تنمية موهبة الاستماع لديك وابتعد قدر الامكان عن الشرود وركز على ما يجري قوله لك
• لا تقاطع من يتحدث اليك بل دعه يكمل حديثه
• لا تحاول ان تقفز الى النتائج مباشرة
• تصرف بحكمة واضبط اعصابك اذا سمعت شيئا يغضبك
• عليك التاكد من وضوح افكارك قبل البدء بعملية الاتصال
• لا تقلل من اثر النواحي الشكلية مثل التعبير الصوت حركة اليدين ..
• اربط عملية الاتصال بامر له اهمية وقيمة لدى مستقبل الرسالة
• اجعل هدفك ان يكون مفهوما لدى الاخرين وكن مستمعا جيدا
• اطرح بعض الاسئلة فذلك يعطي بانك تقوم بمتابعة موضوع الحديث

لماذا تنحرف عملية الاتصال عن اهدافها؟
• بسبب الغموض بالرسالة
• بسبب الخطأ في ترجمة المحتويات
• بسبب مدى الثقة بناقل الاتصال
• بسبب التسرع في اصدار الاحكام المسبقة وعدم قراءة الرسالة بدقة
وفهم وعناية)www.rezgar.com(

معوقات الاتصال الفعال:
1- المعوقات النفسية والاجتماعية
يختلف المعلمون في ميولهم لذا تفسير المعلم لاي رسالة يتوقف على حالته النفسية ، كذلك تلعب الدوافع لدى المعلمين دورا كبيرا في تفسير كل كلمة تصلهم من مدرائهم تفسيرات متفاوتة


2- المعوقات الناشئة عن طبيعة الادارة
تؤثر طبيعة الادارة على الاتصال من خلال:
أ‌- غموض الادوار في المدرسة وعدم تحديد الصلاحيات
ب‌- مركزية الادارة
ج- تعدد المستويات الادارية يؤدي الى زيادة المسافة بين القاعدة وقمة الهرم الاداري مما يؤدي الى ضياع كثير من المعلومات ويؤثر في صحتها

3- معوقات فنية
تتمثل في قصور ادوات الاتصال وعدم كفاءتها او عدم وضوح الاهداف والتعليمات وهذه اسهل علاجا من المعوقات الاخرى التي تتعلق بالبشر(القرعان وحراحشة، 2004)
4 - معوقات بيئية
درجة الحرارة و الإضاءة و سوء التهوية و وجود الضوضاء تساعد على إعاقة الاتصال الفعّال.( ar.wikipedia.org)

مقترحات لتحسين سلوك المرسل في الاتصال:
1- ان لا يفرض رايه انطلاقا من مركزه الوظيفي
2- ان يهتم المرسل بالتغذية الراجعة
3- ان يستخدم كلمات ذات معاني مشتركة مع الاخرين
4- ان يبتعد عن اسلوب التهديد( سلامة،2003)
5- تجزاة التعليمات على مراحل تتناسب ومتطلبات العمل
6- مراعاة المرسل لمستوى المرؤسين
7- انتقاء وسيلة الاتصال المناسبة (القرعان وحراحشة، 2004)
مقترحات لتحسين سلوك المستقبل
1- السعي على مساعدة المرسل في توضيح ما يعنيه
2- ان يبذل جهدا لفهم ما يصله
3- ان يستفسر عن ما يجده غامضا( سلامة، 2003)

نبذة عن البوابة التعليمية
بعد تدشين وزارة التربية والتعليم برنامج الإدارة المدرسية في مدارس السلطنة، استطاع البرنامج تحقيق الكثير من الأهداف المرجوة منه، ولكنه افتقد في نفس الوقت إلى نظام اتصال فعَّال يربط المدرسة بالمنطقة التعليمية والوزارة، وكذلك الاتصال بين المدرسة والمجتمع المحلي من جهة أخرى. وهذا بدوره قلل من إمكانية توظيف قواعد بيانات للمدارس من أجل خدمة التخطيط التربوي. وللتغلب على هذه المشكلة وغيرها من المشاكل الفنية، ظهرت الحاجة إلى تطبيق فكرة مشروع البوابة التعليمية.
ماهي البوابة التعليمية:
هي وسيلة للاتصال بين قواعد بيانات وزارة التربية والتعليم وبين جمهور الوزارة الذي ينتمي إليه، سواء كانوا من الهيئة الإدارية والتدريسية في كافة القطاعات كالوزارة والمنطقة التعليمية والمدرسة. أو بين الطالب وولي أمره وأعضاء من المجتمع المهتمين بهذا القطاع؛ بهدف تقديم خدمات إلكترونية إدارية كانت أو تعليمية ، حيث يمكن الدخول إلى هذه البوابة عن طريق واجهتين ، إما بواسطة المتصفح وهو موقع الوزارة الإلكتروني أو بواسطة الواجهة الصوتية وهي خطوط الهاتف.

كما أن مشروع البوابة التعليمية ليس مهماً فقط لوزارة التربية والتعليم، ولكنه يُشكل أحد الركائز المهمة التي ينطلق منها مستقبل هذا الوطن العزيز ، بحكم مسؤوليات الوزارة في إعداد الأجيال لتحمل أعباء المستقبل والمساهمة بفعالية في نهضته وتطوره.
أهداف المشروع:
من أهداف مشروع البوابة التعليمية أنه يربط المجتمع بأهداف وزارة التربية والتعليم ، حيث تهدف البوابة إلى ربط أكبر عدد ممكن من جمهور الوزارة بأهدافها ، من خلال تقديم خدمات إلكترونية وتحديث بياناتهم ، كما أن تعزيز الجودة في العملية التعليمية مهم ، وذلك عن طريق توفير تعليم جذاب تفاعلي باستخدام أدوات وتقنيات متطورة ومبتكرة ، وهذا بدوره سيؤدي إلى تحسين عمليات التقويم والتقييم وتطوير المناهج الدراسية وطرق التدريس وجودة التعليم أيضاً. كما يهدف المشروع إلى توفير التعليم خارج نطاق الحجرة الصفية ، عن طريق استخدام التقنيات الحديثة والتي تُشكل جزءً من البوابة التعليمية ، حيث نتمكن بذلك من تطبيق التعلم عن بعد Distance learning ، والتعلم الذاتي Self-paced learning، وتوفير غرف الدراسة المرئية Virtual classrooms والتعليم الجماعي( موقع البوابة التعليمية)


وفي الختام استعرض التوصيات التي قدمتها إحدى الباحثات العمانيات في دراستها عن الاتصال الإداري كأول دراسة عمانية في هذا المجال


1. الحد من الاعتماد على المركزية في عملية اتخاذ القرارات في الدوائر الحكومية ، ومشاركة المستويات التنفيذية في تلك العملية إلى جانب تفويض الإمضاء فقط.

2. تصميم برامج تدريبية لتطوير مهارات الاتصال لكافة العاملين ، وعلى مختلف مستوياتهم الإدارية ، والتركيز على جوانب المهارات المهمة كمهارة التحدث ، والإصغاء إلى الآخرين ، ومهارة الكتابة ، ومهارة التفكير وغيرها من متطلبات الاتصال الفعال.


3. تعزيز العلاقات الاجتماعية بين الإدارة والعاملين ، من خلال الأنشطة الاجتماعية ، كالحفلات الترفيهية التي تجمع الأفراد على التآلف ، والتعاون البناء ، وتوطيد العلاقات بينهم.

4. منع تداخل الاختصاصات بين الأفراد من خلال الوصف الوظيفي وتحديد خطوط السلطة ، وتزويد الأفراد بالأدلة الإرشادية التي توضح اختصاصات الموظف ، والمهام الموكلة إليه ، لضمان عدم تجاوز الصلاحيات ، ومراعاة أن تكون القواعد واللوائح واضحة ومحددة للجميع ، وإعلام الموظفين بكل ما يجري على هذه اللوائح من تعديلات.


5. توفير بيئة عمل مناسبة لممارسة الاتصال الفعال من خلال تحسين مكن العمل ، وتوسيع المسافة بين مكاتب الموظفين ، وتوفير التهوية الجيدة ، وتقليل قدر الإمكان من المؤثرات المادية والفنية الأخرى التي قد تشوش على الاتصال وتقلل من كفاءته كالفوضى والضوضاء.

6. توفير وسائل الاتصال الحديثة للعاملين لمواكبة التغيير والتطور والتي تزيد من كفاءة وفاعلية الاتصال مثل الحاسب الآلي ، وتفعيل شبكة المعلومات الداخلية (الانترانت) ، وتعميم خدمة (الإنترنت) في كافة الأجهزة الحكومية وإتاحة الفرصة للمستويات التنفيذية للاستفادة من هذه الخدمة بما يخدم مصلحة العمل ، وعدم اقتصارها على المستويات العليا فقط.


كما أفضى البحث إلى عدد من المقترحات بهدف وضع الحلول للمعوقات التي أجواء من الصراحة والانفتاح ، وتعزيز ثقة الإدارة في الموظفين على اختلاف مستوياتهم التنظيمية ، ومعاملة الأفراد بصورة عادلة ، وعدم محاباة أشخاص دون الآخرين ، الاهتمام بالتغذية الراجعة للتأكد من أن الأهداف والتعليمات واضحة للعاملين


المراجع:


1- القرعان، احمد خليل و حراحشة، ابراهيم محمد علي (2004). الادارة المدرسية الحديثة ، الطبعة الاولى ، دار الاسراء للنشر، عمان .
2- حسن، ماهر محمد (2003). القيادة اساسيات ونظريات ومفاهيم ، دار الكندي ، الاردن،
3- سلامة، ياسر خالد (2003). الادارة المدرسية الحديثة مهاراتها ومعاييرها،الطبعة الاولى ، دار عالم الثقافة
4- www.islam.gov)
5-www.ipa.gov.om/adinfo/messge/42.doc)
7-)www.rezgar.com
8- ar.wikipedia.org
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 08:27 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3593
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
السلام عليكم
صبحكم الله بالخير
اخوكم عمر من السعودية
اشكركم على جهودكم الرائعة والله يوفقكم جميعاً
حبيت اسال لو ممكن توفير بحوث مختصرة عن موضوعين :
1- الاتصال الاداري
2- الحوافز والتشجيع
ولو بالامكان تدعيم البحوث بعروض بوربوينت او مواقع توفر مثل هذه العروض او غيرة
شاكر لكم تعاونكم مسبقا
واسف على الاطاله عليكم


[PDF]
اثر الحوافز المادية والمعنوية في تحسين اداء العاملين

http://www.google.com.sa/url?sa=t&rc...QXm5DAmmASidnQ





الشجيع والتحفيز في حياة الانسان ...!؟



من المؤكد أننا كبشر لسنا نشبه الآلات في شيء، لنا طبيعة
خاصة، لا نعمل بضغط على زر، بل إن البشر ـ كل البشرـ ما
هم إلا مجموعة من الأحاسيس والمشاعر، والعمل لابد أن
يرتبط بتلك المشاعر. ولذا فحسن أداء العمل أو سوءه يرتبط
بمشاعر العاملين نحو ذلك العمل، ولذا يدرك المدير الناجح كيفية التعامل مع الأفراد لإخراج أفضل ما لديهم نحو العمل المنوط
بهم عن طريق التحفيز... فما هو المدلول لتلك الكلمة السحرية ؟


التحفيز هو:.......


عبارة عن مجموعة الدوافع التي تدفعنا لعمل شيء ما،
إذن فأنت ـ كمديرـ لا تستطيع أن تحفز مرؤوسيك ولكنك
تستطيع أن توجد لهم أو تذكرهم بالدوافع التي تدفعهم
وتحفزهم على إتقان وسرعة العمل.



فما هي العوامل المهمة في التأثير على العامل؟



أولاً: شعور العامل أنه جزء لا يتجزأ من هذه المؤسسة.
نجاحها نجاح له وفشلها فشل له، المؤسسة التي يعمل
فيها جزء من وجوده وجزء من كيانه، فإذا استطاع المدير
أن يوصل تلك المفاهيم إلى العاملين معه فسيكون قد
وضع يده على أكبر حافز لهم، فهم لا يعملون لصالح المدير
بل هم يعملون لصالح المؤسسة ككل والمدير فرد فيها.



ثانيا: اقتناع كل عامل في المؤسسة أنه عضو مهم في هذه المؤسسة. فمهما كان عمله صغيرًا فلا يوجد أبدًا عمل تافه،
بل يوجد إنسان تافه يأبى أن يكون إنسانًا ذا قيمة، فإذا شعر
العامل بأهميته بالنسبة للمؤسسة التي يعمل فيها سيكون
ذلك دافعًا كبيرًا لتحسين أدائه في عمله، بل سيزيده إصرارًا
على الابتكار في كيفية أدائه لذلك العمل، ولذا فالمدير الناجح
هو الذي يشعر كل عامل معه مهما كان دوره بأنه أهم عضو
في المؤسسة وأن عمله هو أهم الأعمال، وإذا تمكن هذا
الشعور من العاملين ككل في المؤسسة فلن تعرف المدير
من العامل، فكلهم في الغيرة على أداء العمل سواء،
وكما كان سلفنا الصالح رضوان الله عليهم أجمعين لا
تعرف القائد منهم من الجندي.



ثالثا: وجود مساحة للاختيار. لابد للمدير الناجح أن يترك مساحة للاختيار للعاملين معه، فيطرح عليهم المشكلة، ويطرح ـ مثلاً ـ بدائل لحلها، ويستشير العاملين معه حتى إذا وقع اختيارهم على بديل من البدائل المطروحة عليهم تحملوا مسئوليتها مع المدير، وأصبح لدى كل واحد منهم الحافز القوي على إتمام نجاح ذلك العمل.


بعد أن علمنا العوامل التي تؤثر على التحفيز نستعرض معوقات التحفيز.


إذا بذل المدير جهده ـ أو اعتقد ذلك ـ ولم يجد نتيجة مباشرة فلم يجد هناك تغيير ولا زال شعور العاملين كما هو فلابد أن هناك معوقًا من معوقات التحفيز موجودًا، وينبغي البحث عنه وإزالته.


ومعوقات التحفيز هي:

1ـ الخوف أو الرهبة من المؤسسة.


2ـ عدم وضوح الأهداف لدى إدارة المؤسسة.


3ـ عدم المتابعة للعاملين فلا يعرف المحسن من المسيء.


4ـ قلة التدريب على العمل وقلة التوجيه لتصحيح الأخطاء.


5ـ عدم وجود قنوات اتصال بين المديرين والعاملين فيكون كل في واد.


6ـ الأخطاء الإدارية كتعدد القرارات وتضاربها.


7ـ تعدد القيادات وتضارب أوامرها.


8ـ كثرة التغيير في القيادات وخاصة إذا كان لكل منهم أسلوب في العمل يختلف عن سابقه.


العوامل التي تساعد على تحفيز العاملين:

أما إذا أردت التعرف على العوامل التي تساعد على تحفيز العاملين وكسب تعاونهم معك فاعمل على بناء الشعور بالاحترام والتقدير للعاملين بإطرائهم والثناء على ما أنجزوه من أعمال جيدة.


1ـ حاول أن تتحلى بالصبر، وأشعر العاملين أنك مهتم بهم.


2ـ أفسح المجال للعاملين أن يشاركوا في تحمل المسؤولية لتحسين العمل، واعمل على تدريبهم على ذلك.


3ـ حاول أن تشعر العاملين الهادئين والصاخبين، أو المنبسطين بالرضا على حد سواء.


4ـ أشرك العاملين معك في تصوراتك، واطلب منهم من الأفكار.


5ـ اعمل على تعليم الآخرين كيف ينجزوا الأشياء بأنفسهم، وشجعهم على ذلك.


6ـ اربط العلاوات بالإنجاز الجيد للعمل، وليس بالمعايير الوظيفية والأقدمية في العمل.


7ـ اسمح بل شجع المبادرات الجانبية.


8ـ شجع العاملين على حل مشاكلهم بأنفسهم.


9ـ قيِّم إنجازات العاملين، وبيِّن القِيَم التي أضافتها هذه الإنجازات للمؤسسة.


10ـ ذكِّرهم بفضل العمل الذي يقومون به.


11ـ ذكرهم بالتضحيات التي قام بها الآخرون في سبيل هذا العمل.


12ـ انزع الخوف من قلوبهم وصدورهم من آثار ذلك العمل عليهم إن كانت لها آثار سلبية.


13ـ اجعل لهم حصانة من الإشاعات والافتراءات.


14ـ كرر عليهم دائمًا وأبدًا بوجوب قرن العمل بالإخلاص.


15ـ حاول أن تجعل مجموعات العمل متناسبة في التوزيع والمهام.


16ـ حاول أن تتفاعل وتتواصل مع العاملين.


17ـ حاول أن توفر للعاملين ما يثير رغباتهم في أشياء كثيرة.


وهكذا....


ولك سيدي أن تعلم أن هناك ثلاث طرق لكي تـنقل الحافز إلى العاملين:


الطريقة الأولى: التحفيز عن طريق الخوف:


بأن تذكر لهم الأخطار التي تحيط بالمؤسسة وأن الوقت يداهمنا، وعلينا أن نحاول التشبث بسفينة نوح قبل أن يأخذنا الطوفان، ومثل هذه الأقوال. وهذه طريقة تجدي في أول الأمر ثم لا تجد لها بريقًا بعد ذلك ولن تجدي ولن يكون من ورائها أي مردود إيجابي.


الطريقة الثانية:التحفيز عن طريق المكافآت والحوافز المادية:


وهذه الطريقة أيضًا تجدي في أول الأمر ولكنها لا تلبث إلا أن تخف حدتها ولا تجدي على المدى البعيد؛ لأن العمال إذا اعتادوا على ذلك فلن يتحركوا إلا إذا كان هناك حافز مادي ومن الممكن أن يعطوا العمل على قدر ذلك الحافز المادي فقط.


الطريقة الثالثة: مخاطبة العقل بالإقناع:


بإقناعهم أن تطور المؤسسة يعود عليهم جميعًا بالنفع ويساهم في بناء مستقبل أفضل لهم وهذه الطريقة مفيدة جدًا.


الفصل الثاني:


كيف تتعامل مع الطبيعة الإنسانية للعاملين ؟

قد تفعل الكثير من أجل العاملين لرفع معنوياتهم وتحفيزهم للعمل ولا تجد استجابة، ولذا فمن المفيد أن تتعرف على الطبيعة الإنسانية للعاملين لكي تستطيع تفهم نفسياتهم، ومن ثم الوصول إلى هدفك كمدير لرفع وتنمية مهاراتهم في أداء الأعمال الموكولة إليهم، هناك نظريتان أساسيتان في التعامل مع الأفراد وخاصة لأول مرة: الأولى: تسمى نظرية .xوالثانية: تسمى نظرية .yالأولي نظرية متشائمة جدًا تفترض الخطأ في كل المحيطين إلى أن يثبت العكس، كمن يقول الإنسان متهم حتى تثبت براءته. والثانية تفترض التفاؤل الكبير وتفترض الصواب في كل المحيطين إلى أن يثبت العكس، كمن يقول المتهم بريء إلى أن تثبت إدانته.


وتقوم فروض نظرية x على:


العمل شاق.. العامل كسول.. العامل لا يحب العمل.. العامل غير طموح.. العامل يتملص من المسئولية..العامل يحب الإشراف المباشر الذي يعفيه من المساءلة.. العامل لا يتحرك إلا بالمال..العامل مستعد لتقبل الرشوة بالمال حتى لو كان ضد مصلح المؤسسة..وبالتالي يكون المدير وفقًا لهذه النظرية:


ينفرد بالقرارات دون الرجوع إلى أحد.. يهيمن على سير العمل.. كل خطوة تتم في العمل تحت إشرافه.. لا يثق إلا بنفسه.. يسعى لتحقيق أهدافه بكل الوسائل.. لا يقبل كلمة نقد توجه إليه.


أما نظرية y تقوم على الفروض التالية:


الناس دائمًا تستمتع بالعمل.. العمل المحبب كاللعب لا إرهاق فيه ولا ملل.. تحقيق الإنجاز عامل مهم كالأجر تمامًا للعامل.. العمال ملتزمون بطبيعتهم.. العمال مبدعون إذا وجدوا الفرصة المناسبة.. وعليه فإن الإدارة تكون كالآتي:


القرارات بالتشاور.. يُشعر العاملين بالانتماء للعمل.. يساعد العاملين على التطور.. يشجع العمل الجماعي.


في النهاية الواضح أن الطريقة الثانية هي أفضل للعمل ولكن أنتبه إلى محاذيرها وهي:


1ـ أن يسيء العمال استخدام السلطة الممنوحة لهم.


2ـ عدم وجود سياسات صارمة تجاه العمال.


3ـ أحيانًا لا يهتمون بسياسة المؤسسة ويسير كل واحد منهم بمفرده.


ولكي تنجح عوامل التحفيز التي تتخذها من الضروري أن تتعرف على الاحتياجات التي يحتاجها العاملون، فينبغي:


1ـ إعداد مكان عمل مريح لهم.


2ـ حاول أن تجعل سلامتهم من أولوياتك وأشعرهم بذلك.


3ـ تحرى إقامة العدل بينهم.


4ـ حاول أن تخص المحتاجين ماديًا منهم بالأعمال الإضافية لتتحسن رواتبهم.


5ـ حاول الاجتماع بهم على فترات لتستمع إليهم ويستمعوا إليك بعيدًا عن توترات العمل.


6ـ أشركهم في التشخيص واطلب منهم دائمًا الأفكار الجديدة.


7ـ استعمل دائما عبارات الشكر عند تحقيق الإنجاز.


8ـ استعمل أسلوب الجهر بالمدح والإسرار بالذم.


9ـ أعطهم دائمًا المثل والقدوة بسماحك لهم بانتقاد سياستك من أجل الوصول للأفضل.


10ـ ضع نصب عينيك دائما إيجاد بديل لك أو نائب ينوب عنك عن طريق إفساح المجال للجميع لاكتساب الخبرات.
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 08:28 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3594
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
الحوافز
تعريف الحوافز:
تعتر الحوافز المقابل للأداء المتميز، و يقترح هذا التعريف أن الأجر قادر على الوفاء بقيمة الوظيفة، و بالتبعية قادر على الوفاء بالمتطلبات الأساسية للحياة، و طبيعة الوظيفة و قيمة المنصب، كما يبين أن الحوافز تركز على مكافأة العاملين عن تميزهم في الأداء، و أن العامل يستحق الحافز على أداء غير عادي، أو ربما وفقا لمعايير أخرى تشير إلى استحقاق العاملين إلى تعويض إضافي يزيد من الأجر.
أنواع الحوافز:
يوجد نوعان من الحوافز من حيث طبيعتها و من حيث أطرافها.
*الحوافز من حيث طبيعتها: و بدوها تنقسم إلى نوعين:
1/ الحوافز المادية:
و هي الحوافز التي تشبع حاجات الفرد ماديا كالقار من المسؤولين في المؤسسة لتحفيز العمال في العمل حيث يعمل على رفع الكتلة الأجرية و دفع الأجور في وقتها المناسب، لأن العامل الجزائري بسيط و تأخير دفع الأجر يعني إحداث ثغرة في حياته المعيشية و بذلك تحطم من معنوياته، لهذا لابد للمؤسسة أن تأخذ كافة هاته العناصر بعين الاعتبار.
2/ الحوافز المعنوية:
و هي تلك الحوافز التي ترضي حاجيات الإنسان الذاتية مما يزيد في تماسك العاملين و تشددهم نحو العمل، أيضا هناك حوافز أخرى مهمة مثل:
أ/ ميزة الأقدمية: لأنها تكسب العامل الخبرة و التحكم في وضعية أعلى من وضعيته.
ب/ الكفاءة: و يتم قياسها عن طريق الأعمال التي يقوم بها العامل أو القيام بامتحانات للمنتج.
· الحوافز من حيث أطرافها: يوجد نوعان: فردية و جماعية.
أ/ الحوافز الفردية: و هي التي يستفيد منها الفرد بحد ذاته.



حوافز الإنتاج
مادية
معنوية
فردية
جماعية
فردية
جماعية
-رابط الحافز بالإنتاج
-المكافآت التشجيعية
-العلاوات الاستثنائية
-البديلات المختلفة
-المشاركة في الأرباح
-التأمينات ضد الشيخوخة و الوفاة
-نظام المعاش
-نظام أجور عادلة
-تقديم مساعدات مادية
-مشروع إسكان العاملين
-علاج مجاني لأسر العاملين
-وجبات غذائية اقتصادية
-بعثات و منح و إجازات داسية
-تقديم جوائز نقدية للممتازين
-اعتراف الإدارة بالمجهودات التي يبذلها الفرد
-الثناء و المدح و التشجيع
-نشر أسماء الممتازين في لوحة الشرف
-ظروف عمل ملائمة
-علاقة طيبة بين الرؤساء و المرؤوسين
-نشاط اجتماعي
-فتات راحة أثناء العمل
-توفر وسائل الأمن الصناعي
-شعور العاملين بواجبهم القومي
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 08:30 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3595
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
مقدمة:


الحوافز المشجعة للأداء المتميز تحقيق حاجات في الكيان البشري عميقة وتشعره بأنه إنسان له مكانة وأنه مقدر في عمله، واهتم الإسلام بقضية الحوافز على الأفعال سواء في الدنيا أو في الآخرة:


ففي الدنيا يقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: [[من صلّى علي صلاة صلّى الله عليه بها عشرًا]].


والحسنة في الإسلام بعشر أمثالها، وكل ذلك وغيره للتشجيع على الخير.


ويقول تبارك وتعالى: {هَلْ جَزَاءُ الإحْسَانِ إِلا الإحْسَانُ} [الرحمن:60].


ـ تعتبر الحوافز بمثابة المقابل للأداء المتميز، ويفترض هذا التعريف أن الأجر [أو المرتب] قادر على الوفاء بقيمة الوظيفة وبالتبعية قادر على الوفاء بالمتطلبات الأساسية للحياة، وطبيعة الوظيفة، وقيمة المنصب.


كما يفترض هذا التعريف أن الحوافز تركز على مكافأة العاملين عن تميزهم في الأداء، وأن الأداء الذي يستحق الحافز هو أداء غير عادي، أو ربما وفقًا لمعايير أخرى تشير إلى استحقاق العاملين إلى تعوض إضافي يزيد عن الأجر.


الحوافز .. لماذا؟


يحقق النظام الجيد للحوافز نتائج مفيدة من أهمها:


1ـ زيادة نواتج العمل في شكل كميات إنتاج، وجودة إنتاج، ومبيعات، وأرباح.


2ـ تخفيض الفاقد في العمل، ومن أمثلته تخفيض التكاليف، وتخفيض كميات الخامات، تخفيض الفاقد في الموارد البشرية، وأي موارد أخرى.


3ـ إشباع احتياجات العاملين بشتى أنواعها، وعلى الأخص ما يسمى التقدير والاحترام والشعور بالمكانة.


4ـ إشعار العاملين بروح العدالة داخل المنظمة.


5ـ جذب العاملين إلى المنظمة، ورفع روح الولاء والانتماء.


6ـ تنمية روح التعاون بين العاملين، وتنمية روح الفريق والتضامن.


7ـ تحسين صورة المشروع أمام المجتمع.


على أي أساس تُمنع الحوافز؟


ـ الأداء:


يعتبر التميز في الأداء المعيار الأساسي، وربما الأوحد لدى البعض، وفي بعض الحالات. وهو يعني ما يزيد عن المعدل النمطي للأداء سواء كان ذلك في الكمية، أو الجودة، أو وفر في وقت العمل، أو وفر في التكاليف، أو وفر في أي مورد آخر.


ويعتبر الأداء فوق العادي [أو التميز في الأداء] أو الناتج النهائي للعمل أهم المعايير على الإطلاق لحساب الحوافز.


ويمكن أن تمنح الحوافز على المجهود أو الأقدمية أو المهارة.


ما هي أنواع نظم الحوافز؟


أـ حوافز على مستوى الفرد.


ب ـ حوافز على مستوى المنظمة ككل.


أـ حوافز على مستوى الفرد:


أولاً: حوافز العمال:


1ـ الحوافز بالقطعة:


وهي تعتبر من أهم طرق دفع كل من الأجور والحوافز معًا، وفي هذه الطريقة يتحدد الحافز الذي يحصل عليه بحسب كمية الإنتاج، أو القطع المنتجة.


2ـ حوافز الوقت:


في هذه الطريقة على العامل أن يقوم بالإنتاج في وقت محدد [نمطي أو معياري] ويكافأ على مقدار الوفر في هذا الوقت، أو يكافأ على استغلال نفس الوقت في إنتاج أكثر.


ثانيًا: حوافز المتخصصين والإداريين:


1ـ العولمة:


ويتبع مثل هذا النظام مع الوظائف البيعية والمحصلية، حيث يحصل المحصل على نسبة مئوية من الديون التي يحصلها، ويحصل البائع أو المحصل على نسبة مئوية من الصفقات والمبيعات التي يحققها.


2ـ العلاوة:


ويجب التفريق هنا بين عدة أنواع من العلاوات من أهمها:


1ـ علاوة الكفاءة.


2ـ علاوة الأقدمية.


3ـ علاوة الاستثنائية.


ـ والأولى أي علاوة الكفاءة: هي عبارة عن زيادة في الأجر أو المرتب بناءً على إنتاجية الفرد في علمه، وهي تمنح بعد فترة عام تقريبًا، وحين يثبت الفرد أن إنتاجيته عالية.


ـ أما علاوة الأقدمية: فهي تعويض كامل عن عضوية الفرد في المنظمة، وتعبيرًا عن إخلاصه لمدة عام.


ـ والعلاوة الاستثنائية: تمنح بسبب وجود أداء ومجهود مميز يستلزم التعويض الاستثنائي.


وكل العلاوات تتميز بأن تأثيرها تراكمي، أي أنه حين يحصل عليها الفرد تصبح حقًا مكتسبًا له، وتضاف في الأمد على عوائد المستقبل.


ب ـ حوافز على مستوى المنظمة ككل:


1ـ المشاركة في الأرباح:


ويستفيد منها عادة غالبية العاملين في المنظمة ـ وهي عبارة عن استقطاع نسبة [ولتكن 10%] من أرباح الشركة، ثم توزيعها على العاملين، ويتم التوزيع حسب المرتب، أو الدرجة، أو المستوى الإداري، أو كفاءة الأداء، أو أكثر من أساس واحد.


ويتم التوزيع نقدًا، مرة واحدة، أو تقسيمها على عدة مرات في السنة.


ـ ومزايا هذا النظام أنه ينمي مشاعر الانتماء والعضوية للمنظمة، ويرفع الحماس لأهدافها، كما قد يرفع من الإحساس بأهمية التعاون والمشاركة.


2ـ خطط الاقتراحات:


ويطلق عليها أيضًا توفير التكاليف، والسبب في ذلك أنها عبارة عن خطط لتشجيع الأفراد على وضع اقتراحات بشأن تخفيض تكاليف العمل والإنتاج.


وأن الوفر في هذه التكاليف يمكن أن يكون أساسًا مكافأة لحساب من قاموا بتقديم هذه الاقتراحات.


3ـ ملكية العاملين لأسهم الشركة:


يمكن اعتبار العاملين لأسهم الشركة هي أكثر الطرق مثالية لتقريب المشاركة في الناتج والأداء النهائي للمنظمة، وفي هذه الطريقة من حق العاملين امتلاك شركتهم بنسبة محدودة.


مراحل تصميم نظام الحوافز:


1ـ تحديد هدف النظام:


تسعى المنظمات إلى أهداف عامة واستراتيجيات محددة، وعلى من يقوم بوضع نظام للحوافز أن يدرس هذا جيدًا، ويحاول بعد ذلك ترجمته في شكل هدف لنظام الحوافز.


وقد يكون هدف نظام الحوافز تعظيم الأرباح، أو رفع المبيعات والإيرادات، أو قد يكون تخفيض التكاليف، أو التشجيع على الأفكار الجديدة، أو تشجيع الكميات المنتجة، أو تحسين الجودة، أو غيرها من الأهداف.


2ـ دراسة الأداء:


وتسعى هذه الخطوة إلى تحديد وتوصيف الأداء المطلوب، كما تسعى إلى تحديد طريقة قياس الأداء الفعلي.


إن تحديد وتوصيف الأداء المطلوب يستدعي ما يلي:


1ـ وجود وظائف ذات تصميم سليم.


2ـ وجود عدد سليم للعاملين.


3ـ وجود ظروف عمل ملائمة.


4ـ وجود سيطرة كاملة للفرد على العمل.


3ـ تحديد ميزانية الحوافز:


ويقصد بها ذلك المبلغ الإجمالي المتاح لمدير نظام الحوافز لكي يتفق على هذا النظام، ويجب أن يغطى المبلغ الموجود في ميزانية الحوافز البنود التالية:


ـ قيمة الحوافز والجوائز: وهو يمثل الغالبية العظمى لميزانية الحوافز. وهي تتضمن بنودًا جزئية مثل المكافآت، والعلاوات، والرحلات، والهدايا، وغيرها.


ـ التكاليف الإدارية: وهي تغطي بنودًا مثل تكاليف تصميم النظام وتعديله والاحتفاظ بسجلاته، واجتماعاته، وتدريب المديرين على النظام.


ـ تكاليف الترويج:


وهي تغطي بنودًا مثل النشرات والكتيبات التعريفية، والملصقات الدعائية، والمراسلات، وخطابات الشكر، والحفلات [متضمنة بنودًا أخرى خاصة بها].


Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2012, 03:25 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3596
 
الصورة الرمزية عمرالعمر
عمرالعمر
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 17 - 10 - 2010
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
عمرالعمر has a spectacular aura about
جزاكم الله خير الجزاء
الحقيقة احرجتوني كثيرا بفيض كرمكم
شكرا من اعماق قلبي
دمتم بود لجميع اعضائكم وزواركم
عمرالعمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2012, 08:55 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3597
 
الصورة الرمزية مجتهدة فلسطين
مجتهدة فلسطين
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 7 - 4 - 2010
الإقامة: Palestine - GAZA
العمر: 19
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
مجتهدة فلسطين has a spectacular aura about
بدي اماكن وجود كتب تجارية "خارجية" للصف العاشر >>>>>منهاج مصري

وخاصة في مادة اللغة الانجليزية
مجتهدة فلسطين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2012, 12:00 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3598
 
الصورة الرمزية جوهرة الحياة
جوهرة الحياة
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 25 - 9 - 2010
المشاركات: 4
معدل تقييم المستوى: 0
جوهرة الحياة has a spectacular aura about
مرحبا ,,, ولو سمحت اذا فيك توفرى مقالة عن قوله تعالى (واوفو بالعهد ان العهد كان مسئولا ).............................................. ويعطيك الف عافية
جوهرة الحياة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-18-2012, 08:02 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3599
 
الصورة الرمزية * بدور*
* بدور*
(ربــ اسـألگ رضآكـ ******1737;آلجنه******9829;)
الانتساب: 6 - 12 - 2009
الإقامة: غزة
المشاركات: 9,214
معدل تقييم المستوى: 17
* بدور* is a jewel in the rough
بسم الله الرحمن الرحيم

الوفاء، صفة المؤمنين الاخيار، الابرار
*******************************

. قال تعالى (بلى من اوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين). (ال عمران)

وقال تعالى في سورة الرعد

(إنما يتذكر أولوا الالباب، الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق).

الوفاء لغة: يعني العهد واكمال الشرط من مادة (وفى)

التي تدل على الاكمال والاتمام، وأقول أوفيتك الشيء اذا قضيتك إياه وافياً
..

ان الايفاء بالعهود والعقود من اهم الفرائض التي فرضها الله تعالى

لنظام المعيشة والعمران.. فالله سبحانه وتعالى..

فرض علينا الصلاة وهو غني عن العالمين، لنؤدب بها نفوسنا لنعيش

في الدنيا عيشة راضية ونستحق بذلك عيشة الآخرة المرضية..

واخلاف الوعد من الذنوب الهادمة.. المفسدة للعمران..

وما فقدت أمة الوفاء الذي هو ركن الامانة وقوام الصدق الا وحلّ بها العقاب الالهي..

ولا يعجل الله الانتقام من الامم لذنب من الذنوب يفشو فيها كذنب الاخلال

بالعهد والاخلاف بالوعد..

وانظر حال أمة استهانت بالايفاء بالعهود ولم تبال بالتزام العقود كيف

حلّ بها عذاب الله تعالى بالاذلال وفقد الاستقلال وضياع الثقة بينها حتى

في الاهل والعيال.. فهم يعيشون عيشة الافراد لا عيشة الامم.

صور متحركة ووحوش مفترسة.. ينتظر كل واحد منهم وثبة الآخر عليه،

اذا امكن ليده ان تصل اليه.. ولذلك يضطر كل واحد اذا عاقد اي انسان من امته

ان يستوثق منه.. ويحترس من غدره بكل ما يمكن فلا تعاون ولا تناصر

ولا تعاضد ولا تآزر بل آستبدلوا بهذه المزايا التحاسد والتباغض والتعادي

والتعارض ولكنهم أذلاء للعبيد..

أما رأي الغزالي (رحمه الله) في الوفاء:

1- يقتضي وفاؤك لأخيك في الله تعالى ان تراعي جميع اصدقائه واقاربه

والمتعلقين به.

2- من الوفاء ان لا يتغير حال الانسان في التواضع لأخيه وان ارتفع شأنه.

3- من لوازم الوفاء ان يجزع الانسان لفراق اخيه.

4- من لوازم الوفاء ان لا يسمع الانسان وشاية في أخيه.

5- من لوازم الوفاء ألاّ يصادق الانسان عدوّ أخيه.

قال تعالى (واوفوا بالعهد ان العهد كان مسؤولا).

ومن اجلّ انواع العهود عهد الازواج.. قال تعالى (وقد افضى بعضكم

إلى بعض وأخذن منكم ميثاقاً غليظا)..

لذلك قال المصطفى (صلى الله عليه وسلم)

(ان أحق ما وفيتم به من الشروط ما استحللتم به الفروج)..

ويحذر الرسول (صلى الله عليه وسلم) ان يخون الزوج هنا في قليل او كثير
.
ويشترط الوفاء بالعهد الاّ يكون في معصية.. ولذلك يقول الغزالي

(رحمه الله) ليس من الوفاء موافقة الأخ فيما يخالف الحق في أمر الدين بل

من الوفاء المخالفة..

واذا كان الانسان في نيته ان يفي ثم عجز لسبب خارج عن ارادته او عن طاقته

لم يكن عليه اثم لقوله (صلى الله عليه وسلم)

(اذا وعد الرجل وفي نيته أن يفي فلم يفِ (اي لعذر) ولم يجئ للميعاد فلا اثم عليه..

وللصوفية مذهب في تصوير الوفاء فمعروف الكرخي يقول

(حقيقة الوفاء اقامة السر عن رقدة الغفلات وفراغ الهمم من فضول الآفات)..

ويقول ابو بكر الشبلي (الوفاء هو الاخلاص بالنطق واستغراق السرائر بالصدق)..

ويصور القرآن لنا غدر بعض الناس الذين أخذوا على انفسهم أغلظ العهود

والمواثيق بالطاعة والشكر ان اعطاهم ربهم ما ارادوا.. فلما حقق لهم ما طمعوا

فيه كانوا من الجاحدين الغادرين

(ومنهم من عاهدوا الله لكن آتانا من فضله لنصدقن ولنكون من الصالحين،

فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون).
.
وفي تراثنا الاخلاقي كثيراً من الكلمات الحكيمة التي تحذرنا من الغدر والخيانة.

ومنها (كفى بالمرء خيانة أن يكون امينا للخونة). ومنها (من نقض عهده، ومنع رفده،

فلا خير عنده)..

الا ان الوفاء من صفات الكرام الاحرار وان القدر من صفات اللئام الفجّار

فلينظر كل امرىء اين يكون..

اللهم اجعلنا ممن يوفون بعهدهم اذا عاهدوا..

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وسلم.
* بدور* غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-25-2012, 07:15 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3600
 
الصورة الرمزية مراد علمدار 98
مراد علمدار 98
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 2 - 9 - 2012
الإقامة: أرض الله الواسعة
المشاركات: 3
معدل تقييم المستوى: 0
مراد علمدار 98 has a spectacular aura about
السلام عليكم أريد بحث عن الرسول
مراد علمدار 98 غير متصل   رد مع اقتباس