قديم 05-16-2012, 07:43 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3556
 
الصورة الرمزية نورسيل
نورسيل
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 23 - 4 - 2010
المشاركات: 30
معدل تقييم المستوى: 0
نورسيل has a spectacular aura about
اريد درس المسلم يحافظ على نظافة جسمه مشروح عن طريق مسرحية للصف الثاني


نورسيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-18-2012, 07:37 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3557
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
اريد درس المسلم يحافظ على نظافة جسمه مشروح عن طريق مسرحية للصف الثاني



هذا مل وجدته عن النظافة الشخصية بامكانك تغييلا بعض النقاط والالفاظ
حتى يتناسب مع درسك
المشهد الأول
( اجتماع العائلة على وجبة الفطور الصباحية )

حامد : أمي , أمي
الأم : نعم يا حامد , ماذا تريد يا بني ؟
حامد : ماجد لم ينظف أسنانه اليوم .
الأم تنظر إلى ماجد : هل صحيح هذا الكلام يا ماجد ؟
ماجد : ينكس رأسه خجلا ولا يتكلم .
الأم : تكلم يا ماجد , لماذا لم تنظف أسنانك اليوم أيضا ؟
هل عليّ أن أنبهك إلى ذلك يوميا ؟!!
الأب : أنت لم تعد صغيرا يا ماجد ولا تحتاج لتنبيه أمك .
وكما أقول لك دائما : اهتم بنظافتك الشخصية .
ماجد : حسنا , وينصرف .


المشهد الثاني

( يظهر ماجد مكتئبا فتقابله أروى )
أروى : هل نظفت أسنانك يا ماجد ؟
ماجد : نعم
أروى : ولماذا تبدو حزينا هكذا .
ماجد : تعلمين أنني لا أحب تنظيف الأسنان هذا فالمعجون يضايقني في فمي .
أروى : ولكنه يجعلك نظيف الفم طيب الرائحة , ألا تحب ذلك ؟
ماجد : نعم أحب ذلك ولكن ...
تقاطعه أروى : بدون لكن يا ماجد عليك أن تهتم بنظافتك الشخصية
ماجد : أنت أيضا يا أروى مثل أبي ؟
كل يوم نظافتك الشخصية , نظافتك الشخصية ؟!!!
ماذا تعني النظافة الشخصية ؟؟
أروى : هي نظافة الجسم , أي تستحم كل يوم بالماء والصابون , ونظافة الثياب بأن تكون نظيفة ومكوية , ونظافة الأسنان بتنظيفها كل يوم ثلاث مرات , ونظافة الأظافر بالعناية بها وتقليمها كلما طالت , ونظافة الشعر أيضا بغسله على الأقل مرتين كل أسبوع وكذلك حلقه كلما طال .
ماجد : وأنت لماذا لا تحلقين شعرك كلما طال ؟!!
أروى وهي تضحك : نحن البنات لا نحلق شعرنا يا ماجد بل نغسله ونعتني به ليطول ويبدو جميلا ونظيفا , ليطول يا ماجد لا لنحلقه .
ماجد : ستبدين جميلة لو حلقته .
يضحكان سويا .
أروى : ماذا قررت يا ماجد ؟
ماجد : أن أعتني بنظافتي الشخصية .
أروى : جميل جدا يا ماجد .
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-18-2012, 10:29 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3558
 
الصورة الرمزية abu-osama
abu-osama
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 14 - 5 - 2012
المشاركات: 22
معدل تقييم المستوى: 0
abu-osama has a spectacular aura about
ياريت المساعدة يا اخوة للضرورة
يام تقي ياريت المساعدة لو تعطوني اسم مؤسسة تساعد في عمل بحت التخرج
abu-osama غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-18-2012, 11:57 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3559
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
يام تقي ياريت المساعدة لو تعطوني اسم مؤسسة تساعد في عمل بحت التخرج
يمكنك ادراج مشاركه هنا
ليستطيع الاعضاء ذوو الخبرة
الذى تعاملوا مع مثل هذة المؤسسات ان يفيدوك
http://www.mltaka.net/forums/f21/
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2012, 10:54 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3560
 
الصورة الرمزية زياد حافظ
زياد حافظ
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 11 - 4 - 2009
الإقامة: نابلس
العمر: 40
المشاركات: 4
معدل تقييم المستوى: 0
زياد حافظ has a spectacular aura about
أرجو بحث عن مضار النفايات
مستعجل وشكرا لكم
التعديل الأخير تم بواسطة أحمــــد ; 05-21-2012 الساعة 01:41 PM
زياد حافظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2012, 01:07 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3561
 
الصورة الرمزية * بدور*
* بدور*
(ربــ اسـألگ رضآكـ ******1737;آلجنه******9829;)
الانتساب: 6 - 12 - 2009
الإقامة: غزة
المشاركات: 9,214
معدل تقييم المستوى: 17
* بدور* is a jewel in the rough
أرجو بحث عن مضار النفايات على مستعجل وشكرا لكم
تواجه البيئة مخاطر نفايات أخرى أقل حجما ولكنها شديدة الخطورة، كتلك الناجمة عن الصناعة النووية التي يتراوح عمر سمومها بين سبعمائة ألف ومليون سنة. بالنسبة للنفايات القليلة التركيز توضع في براميل وترمى في البحر، حيث يفترض أن تتمكن من مقاومة مائتي عام من حياتها الإشعاعية، مع أن الكثير منها انفتح بعد عشر سنوات.

السؤال الذي يطرح نفسه هو ما يمكن عمله بتلك النفايات الأشد خطرا والأكثر تراكما. تمكنت التكنولوجيا الحديثة من العمل على دفنها في أعماق جيولوجية مستقرة، تخترقها ممرات وحفر، تحزن فيها هذه النفايات التي سيستغرق تخليها عن عناصرها القاتلة مئات الآلاف من السنين.

لا تعاني الأرض وحدها من تراكم النفايات التي يولدها الإنسان، فإن التطور التكنولوجي خلق مجمعات للنفايات فيما وراء المحيط الجوي، حيث تحلق النفايات الجوية. منذ إطلاق أول قمر صناعي سنة ألف وتسعمائة وسبعة وخمسين، أصبح هناك أكثر من عشرة آلاف قطعة في المدار، هي أجزاء متلفة من الصواريخ والآلات المتحررة أثناء العمليات، إلى جانب قطع أقمار صناعية معطلة.

يمكن أن نرى بذلك أن تخليص البيئة من التلوث أصبح بمثابة تحد يقف على أبواب الألفية الثالثة. يبدو أن مقترحات المستقبل تحذر من مخاطر استخدام بعض من أنواع التكنولوجيا وإنتاج عدد السلع المحددة، كما تشير إلى فوائد بعض من التقدم العلمي الكفيل بحماية سلامة الكوكب ومن يسكنون فيه.


*******

النفايات المنزلية هي الناتجة عن الأنشطة المنزلية أو كل ما خرج عن نطاق الاستعمال والحاجة ويرجع سبب تراكمها إلي عدة عوامل أهمها :
نمو عدد السكان حيث هناك تناسب طردي فكلما زاد عدد الافراد زادت كمية المخلفات الناتجة عن كل فرد منهم
تطور المستوى المعيشي حيث تغيير نمط الاستهلاك مثل العادات غير السليمة كطبخ كميات كبيرة من الأطعمة أو شرائها وقد لا يستهلكها الفرد وتأخذ طريقها إلى النفايات وشراء الأكواب والملاعق والصحون البلاستيكية والورقية غير المرتجعة والتي لا يمكن استعمالها مرة ثانية
التطور الاقتصادي حيث ساهمت زيادة المصانع في توفير المعلبات الأكل الجاهز والأكواب والملاعق والصحون البلاستيكية والورقية غير قابلة للاستعمال مرة أخرى جعلتها سببا في تراكم النفايات المنزلية
تصنيف النفايات المنزلية
تشويه البيئة الحضرية
تعمل النفايات المنزلية الصلبة مثل مخلفات الأطعمة وقشور الفاكهة والخضروات على تجميع الحشرات التي تنقل السموم والأمراض إلى حيث يمتد بها والانتقال إلى الأماكن المزدحمة بالسكان بالإضافة إلى أن هذه النفايات تلوث الجو بالغازات المنطلقة منها أو الدخان الناتج عن احتراقها فيؤدي إلى تلوث الهواء مما ينجم عنه تلوث كيميائي يتمثل في انبعاث غازات سامة CH4،CO2 التي تشكل أمطار حمضية التي يمكنها أيضا أن تحدث أضرار ببعض أنواع البنايات والآثار التاريخية والتماثيل. هذا يحدث عندما يتفاعل حمض الكبريتيك في تلك الأمطار مع مركبات الكالسيوم في الحجارة (كالأحجار الجيرية أو الرخام أو الغرانيت) لتكوين الجص الذي يتشقق ويسقط. الأمطار الحمضية أيضا تتسبب في إسراع أكسدة الحديد،[1] كما يمكن أن يتفاعل حمض الأزوت (النيتروجين) الموجود فيها مع كثير من المعادن في المنشآت الصناعية ويتسبب في تخريبها.
و تكمن خطورة النفايات عند اقترانها بالمياه التي قد تصل إليها فتعمل على تلوث المياه الجوفية بالإضافة إلى أنها تعتبر مزرعة لتكاثر الكائنات الحية للأمراض مثل الفئران والصراصير والذباب. إذا لم يتم إتخاذ الاحتياطات اللازمة عند حرق النفايات فإن ذلك يؤدي إلى العبيتي

نظام تسيير النفايات المنزلية الصلبة

إن تسيير النفايات الصلبة يعني القدرة على التحكم التام في النفايات من لحظة التخلص منها من طرف مالكها إلى غاية معالجتها والتخلص النهائي منها بطرق وأساليب تضمن الحفاظ على السير الحسن لهذه العملية بهدف الوصول إلى محاولة القضاء على الآثار السلبية الناتجة عن تلك النفايات

عملية جمع النفايات

المرحلة الأولى
تحدث على مستوى المنازل أي يقوم الفرد بجمع هذه الفضلات ويأخذها نحو أوعية الجمع في مكان إقامته أو يضعها في الخارج من اجل التخلص منها
[عدل]المرحلة الثانية
تتعلق بالطريق العمومي وتقوم بها البلدية وخلال هذه المرحلة عدة أنظمة
نظام الرفع من امام المنازل
هذه العملية يقوم بها عمال جمع النفايات الصلبة المنزلية وذلك بحملها من أمام البيوت ويتم رميها إلى مكبات التفريغ وهي المكان النهائي الذي تستقر به النفايات الصلبة المنزلية بعد جمعها من مختلف المجمعات الحضرية القريبة ودلك من أجل المحافظة على نظافة بيئتها وحماية سكانها من خطر إصابتهم بالأمراض بالإضافة إلى تجنب التلوث في بعض الأوساط الطبيعية.

***


النفايات المنزلية هي مجموع القمامة الناتجة عن الأنشطة المنزلية أو كل ما خرج عن نطاق الاستعمال والحاجة ويرجع سبب تراكمها إلي عدة عوامل أهمها :
- نمو عدد السكان
- تطور المستوى المعيشي
- التطور الاقتصادي

تصنيف النفايات المنزلية

طريقة جمع النفايات المنزلية الصلبة

نفايات صلبة

هي كل مادة غير صالحة للاستعمال أو غير مرغوب فيها ناتجة عن عملية استعمال أو إنتاج تصرف و توجه إلى اوساط مستقبلة بعد المعالجة و هي ناتجة من استعمالات المواد التالية

*
o الورق:ورق الصحف، المكاتب، المدارس، الكرتون وغيرها.
o الزجاج: القوارير، المرطبانات، قطع الزجاج المكسر
o الألمنيوم:علب المشروبات الغازية
o البلاستيك:قواريرالماءالأكياس البلاستيكية وأغطية الزراعة
o معادن أخرى: المعلبات، هياكل السيارات والبطاريات.
o مواد أخرى: إطارات السيارات المستعملة مخلفات موادالبناء الأثاث، والملابس المستعملة.

نفايات سائلة

مياه ناتجة عن استعمالات المنازل و تكون هذه المياه عكرة ذات لون مائل الاصفرار أو داكن تحتوي على مواد عضوية كبقايا الطعام البول و المواد الكيميائية كالصابون و المنظفات التي تشمل مياه المطابخ، مياه الغسيل و مياه الحمامات والمركبات الهيدروكربونية و بعض أنواع البكتيريا التي تسبب أمراض خطيرة للإنسان


اخطار النفايات المنزلية

تشكل النفايات المنزلية خطرا على
الانسان

تسبب الغازات السامة الناتجة عن احتراق النفايات خطرا على صحة الإنسان

* أحادي أكسيد الكربون
o بكمية كبيرة:سام بالنسبة للجهاز القلبي و التنفسي و أحيانا مميت.
o بكمية ضعيفة:يعرقل نقل الأكسجين إلى الدماغ و القلب و العضلات..
* اوكسيدات الازوت

تسبب اضطرابات في الجهاز التنفسي و أزمات الربو

* اوكسيدات الكبريت

اضطرابات في الجهاز التنفسي و القلبي و أزمات الربو

* الديوكسين

تؤثر على الجهاز المناعي و العصبي و الهرموني، تسبب السرطان

* الألدهيد

يسبب اضطرابات تنفسية

* البنزن

تسبب السرطان

الاقتصاد

يكلف تدبير النفايات المنزلية اعتمادات مالية مهمة بالمقابل تحتوي هذه النفايات على عدة مواد يمكن إعادة استعمالها كمواد أولية

البيئة
تشويه البيئة الحضرية

تعمل النفايات المنزلية الصلبة مثل مخلفات الأطعمة و قشور الفاكهة و الخضروات على تجميع الحشرات التي تنقل السموم و الأمراض إلى حيث يمتد بها و الإنتقال إلى الأماكن المزدحمة بالسكان بالإضافة إلى أن هذه النفايات تلوث الجو بالغازات المنطلقة منها أو الدخان الناتج عن إحتراقهافيؤدي إلى تلوث الهواء مما ينجم عنه تلوث كيميائي pollution chimique يتمثل في انبعاث غازات سامة CH4،CO2 التي تشكل امطار حمضية التي يمكنهاأيضا أن تحدث أضرار ببعض أنواع البنايات والآثار التاريخية والتماثيل. هذا يحدث عندما يتفاعل حمض الكبريتيك في تلك الأمطار مع مركبات الكالسيوم في الحجارة (كالأحجار الجيرية أو الرخام أو الغرانيت) لتكوين الجص الذي يتشقق ويسقط. الأمطار الحمضية أيضا تتسبب في إسراع أكسدة الحديد،[1] كما يمكن أن يتفاعل حمض الأزوت (النيتروجين) الموجود فيها مع كثير من المعادن في المنشآت الصناعية ويتسبب في تخريبها. و تكمن خطورة النفايات عند إقترانها بالمياه التي قد تصل إليها فتعمل على تلوث المياه الجوفية بالإضافة إلى أنها تعتبر مزرعة لتكاثر الكائنات الحية للأمراض مثل الفئران و الصراصير و الذباب. إذا لم يتم إتخاذ الإحتياطات اللآزمة عند حرق النفايات فإن ذلك يؤدي إلى تلوث الأرض
* بدور* غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2012, 06:48 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3562
 
الصورة الرمزية حنونة91
حنونة91
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 19 - 2 - 2012
الإقامة: الوسطى
المشاركات: 21
معدل تقييم المستوى: 0
حنونة91 has a spectacular aura about
السلام عليكم يا ريت تفيدوني ضروووري جداااا
انا عايزة بحث لمادة فلسفة التعليم الاساسي

ويكون بأحد العناوين هذه :
- المهارات الأساسية لمعلم التعليم الأساسي
- التعليم الاساسي في اليابان
- معلم التعليم الأساسي في فلسطين


ارجووو الرد ويااااريت يكون لايقل عن 10 صفحات ...
حنونة91 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2012, 07:23 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3563
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
السلام عليكم يا ريت تفيدوني ضروووري جداااا
انا عايزة بحث لمادة فلسفة التعليم الاساسي

ويكون بأحد العناوين هذه :
- المهارات الأساسية لمعلم التعليم الأساسي
- التعليم الاساسي في اليابان
- معلم التعليم الأساسي في فلسطين


ارجووو الرد ويااااريت يكون لايقل عن 10 صفحات ...
لعل هذة المقاله تفيدك






معلمو التعليم الابتدائي: اعدادهم وتطويرهم ..

مقدمــة :

المعلم الناجح هو من تكتمل عنده الماده العلميه والكفايات التدريسيه بالفهم الصحيح لسلوكيات المتعلمين وحاجاتهم للشعور بالأمن والطمأنينه بحيث يوازن بين حق الطفل للإستمتاع بطفولته وبين حقه في التعليم الذي ينميّه.

الادوار المهنيه لمعلم المرحله الابتدائيه:

على المعلم في المرحله الابتدائيه مهام كبيره تتمثل مراميها في أن يعمل على إعطاء المعرفة لطلابه وإكسابهم الثقة في أنفسهم . ويمكن تحديد أدوار المعلم بما يلي:
1/ المعلم مهندس: يصمم بيئه تشعر الطفل المتعلم بالأمن والأمان وتناسب نضجه الجسماني والعقلي والوجداني.
2/المعلم زارع : فالمدرسة كالمزرعة يرعى فيها المدرسون ( المزارعون ) نباتهم ( التلاميذ) .
3/ المعلم مرشد وموجه : فهو يلاحظ سلوك المتعلمين ويوجهها نحو الصواب, ويساعد المتعثرين حتى يجتازوا الصعوبات .

(1) الدورالتعليمي العام للمعلم:

1/أن ينمي المفاهيم والمهارات الأساسية لمادته التعليمية.
2/يساعد الطلاب على تحقيق مستويات مرتفعة.
3/ يسهم بناءا على خبرته في بناء مناهج مناسبة.
4/ يبتكر أنشطة تعليمية يربط بها ما يعلمه بالأنشطة الحياتية اليومية للتلاميذ.
5/ يتفهم الطرق التي يتعلم بها التلاميذ, ويستخدم طرق مناسبة لها.
6/ يستخدم تكنولوجيا مناسبة في تيسير عملية التعلم.
7/يستخدم المواد غير المكلفة في عمل تجاربه وأنشطته.
8/ ينمي مهارات التعلم الذاتي عند طلابه _ حوار, مناقشه , نقد , حل مشكلات)
9/ يقوم التلاميذ ويوضح لهم نقاط ضعفهم , ويحاول مع المختصين النهوض بهم .
10/ يقوم عمله وأدائه بناء على رأي التلاميذ_ أولياء الأمور_ الزملاء والرؤساء.

(2) دور المعلم حاكم في العملية التعليمية:

المعلم هو صاحب مهنة تسهم في بناء الطفل , وعليه دائما أن يربط بين العلم الذي يدرسه والمقررات الأخرى التي سيدرسها للطلاب. والمعلم ينبغي دائما أن يكون مبدعا صاحب الحين انزله على النت واعطيج الرابجفكر, ولا ينظر لمهنته على أنها وظيفة يتعيّش منها فقط. عليه دائما أن ينمي نفسه وقدراته وإمكاناته العلمية.

(3) دور المعلم كعنصر فعال في المدرسة:

المدرس في المدرسة لا يقوم بعملية التدريس فقط, وإنما عليه أن يكون عنصر فعال يشارك الجميع في المدرسه في إتخاذ القرارات الصحيحة ويحاول النهوض بالعملية التعليمية, والمساهمة بنشاطه في إدخال موارد مالية جديدة للمدرسة.

(4) دور المعلم في إدارة الفصل:

يجب أن يحسن المعلم إدارة فصله بناء على المرونة والحرية في العمل. وبالأسلوب الذي يحبب تلاميذه ويرغبهم في دراسة مادته .

برامج إعداد معلم المرحلة الابتدائية:

كان مدرس المرحلة الابتدائيه يكتفي بالشهادة الابتدائيه ليدرس بعدها لمدة ثلاث سنوات ليصبح مدرس إبتدائي, تلا ذلك اشتراط الحصول على شهادة المرحلة المتوسطة ليلتحق المدرس بمعاهد إعداد المعلمين ثم اشترط بعد ذلك الحصول على شهادة الثانوية في هذه المعاهد.
وفي والوقت الحاضر فإن كليات التربية الجامعية تشترط حصول طلبتها على الشهادة الثانوية لإكمال الدراسة في هذه الكليات كما أن وزارات التربية في مختلف دول العالم تشترط حصول الدبلوم التربوي لخريجي الكليات غير التربوية للعمل في مجال التدريس ( مثال: كلية التربية الأساسية في دولة الكويت ) .
وبرامج إعداد المعلمين في كليات التربية المختلفة في معظمها تكون الدراسة فيها لمدة أربع سنوات (بنظام السنوات) ولمدة 128 ساعة دراسية للجامعات التي تسبر بنظام المقررات.

إعدد مدرس(معلم) المادة:

بحيث يهيئ المعلم لتدريس مادة معينة بذاتها.ويدرس في الكلية على أن تكون المادة الدراسية التي سيدرسها في مادة التخصص بنسبة 55_66% من مقررات الدراسة, المواد النفسية والتربوية بنسبة 20_25% . المواد الثقافية بنسبة 20_25% , والتربية العملية من الخطة الدراسية التي سيدرسها.

إعداد مدرس( معلم ) المجال:

وهو الذي يقوم بتدريس مادتين أو أكثر بينهما ترابط ( لغة عربية وتربية إسلامية_ علوم ورياضيات _ ..إلخ) ومقررات المجال في هذه الحالة تستحوذ على 60% من الخطة الدراسية .

إعداد معلم الفصل :

تأخذ بعض النظم بفكرة أن يقوم المدرس بتدريس جل المواد المقررة على صف دراسي معين ويعتقد أصحاب هذا التوجه أن الطفل ينمو أفضل إذا ما كان تحت رعاية معلم واحد . كما يتولى معلم الفصل الأطفال في السنة الأولى دائما, بينما يتولى معلم آخر الأطفال دائما في السنة التي تليها ,,,, وهكذا..
وفي حالات أخرى معلم الفصل هو أحد مدرسي الفصل ممن يدرسون للطلاب فيه ويعمل مدرس الفصل كأنه مرشد تربوي لتلاميذ هذا الفصل,
ولهذا النظام سلبياته فقد يكون معلم هذا الفصل ضعيف علميا, أو يتعامل بقسوة مع الطلاب.
هناك أيضا مدرس الفصل( وبخاصة في المدارس النائية) ممن يجد لديه في الفصل الواحد طلاب متفاوتين سنا, فيوكل للطلبة الأكبر سنا لمساعدته في تدريس من هم أصغر سنا.

قضايا جدليّة في إعداد المعلم :

(1) الإعداد العام والتخصصي :

1/ إعداد معلم الفصل أقل شيوعا.
2/ كما أن إعداد المعلم المتخصص في مادة واحدة أقل شيوعا.
3/ إعداد معلم التعليم الإبتدائي كمرحلة متكاملة مع التخصص بمادتين الأكثر شيوعا.
4/ إعداد معلم الصفوف العليا من المرحلة الإبتدائية والمتخصص بمادتين أو أكثر شيوعا.

(2) جنسوية معلم المرحلة الإبتدائية ( ذكر أم أنثى):

التوجه أكثر لدى الكثير من دول العالم لتأنيث الهيئة التدريسية لمعلمي المرحلة الإبتدائية.

(3) القبول الحر والقبول الإنتقائي بكلية التربية:

القبول حرا في كليات التربية , ويخضع المتقدمون لها لاختبارات شكلية.


الصور العامة المشتركة في برنامج إعداد المعلم :

معظم الدراسات تتمحور حول:

(1) جوانب معرفية , وتتمثل في معرفة الآتي:

أ_ مادة تخصصية أو أكثر , مثل الرياضيات والعلوم واللغات ...
ب_ نظريات تربوية عامة , ونظريات التعلم.
ج_ سيكولوجية الطفل ومراحل نموه وصحته النفسية.
د_ مناهج المرحلة الإبتدائية والمواد التعليمية المستخدمة فيها.
هـ _ تربية دينية وقيمية وأخلاقية.
و_ ثقافة عامة مناسبة للبيئة التي يعيشها ويعمل فيها.
ز_ اللغة الأم ولغة أجنبية.

(2) جوانب مهارية في التعليم, وتتمثل في المهارات التالية :

أ_الإعداد للدرس.
ب_ التدريس.
ج_ استخدام التكنولوجيا والوسائط التعليمية المتعددة بما في ذلك الكمبيوتر.

(3) جوانب ميدانية , وتتمثل في الآتي:

أ_ محاكاة لعمليات مصغرة في التدريس.
ب_ مشاهدة داخل الفصول.
ج_تدريب منقطع على التدريس ومشاركة في أنشطة مدرسية.
د_ تدريب متصل يتراوح بين أسبوعين وفصل دراسي كامل.

(4) أنشطة فنية ومجالات عملية:

وهذه تتضمن دراية وممارسة بأنواع الفنون والرياضات والمجالات العملية والتربية الأسرية والتفاعلات الإجتماعية المتضمنة في الأنشطة المدرسية.

الكفايات المتوقع أن يمتلكها االمعلم عند تخرجه :

أيا كان برنامج إعداد المعلم فإنه من المتوقع أن تتمثل عوائده في تخريج معلم يمتلك الكفايات الأساسية التالية:

1/ يتقن مادة / مواد تخصصه بحيث يتمكن من تدريسها( مفاهيم ومهارات وتعميمات) ويساعد تلاميذه على تعلمها.
2/يساعد تلاميذه على الوصول إلى مستويات معياريه متوقعه.
3/ يستخدم استراتيجيات تدريسة تساعد على التعلم النشط.
4/ يتعامل مع الاحتياجات المختلفه لتلاميذه.
5/ يتفاعل مع المجتمع المحلي ومع أولياء الأمور.
6/ يقوم المناهج المستخدمة ويطورها محتوى وأسلوبا.

المدخل المنظومي في بناء برامج إعداد المعلم :

هو تطوير لمدخل ( تحليل النظم) وهو بناء متكامل متشابك مترابط.ومن ثم فإن برامج إعداد المعلم لا بد أن توضع مترابطة ومتشابكة بحيث يخدم بعضها بعضا وتخدم جميعها الهدف الأساسي منها في إعداد معلم يتمتع بكفايات وقدرات تعليمية ترتقي بالتلاميذ وتصل بهم إلى مستويات التميز المعرفي والفكري المناسب لنموهم ونضجهم وتطلعاتهم .

شروط القبول بكليات إعداد المعلم :

تختلف شروط القبول من نظام تربوي لآخر , فمنها من يكتفي بالحصول على الثانوية العامة ومنها من يشترط اجتياز اختبارات القبول( تحريرية_شفوية_مقابلات شخصية) , هذا بالاضافة إلى اختبارات اللياقة البدنية والنفسية والصحة.
مثال: ( شروط القبول في كلية التربية الأساسية بدولة الكويت).

المكانة الإجتماعية للمعلم:

لم يكن المعلم يحظى بمكانة جيدة وبخاصة معلمي الصغار. وقد بذلت جهود كثيرة لرفع مكانة المعلم, ومن بين هذه الجهود ما قام به الإتحاد الأمريكي للمعلمين من جهود أثمرت في الممارسات التربوية:
1/ توفير مصادر_ متنوعة للتمويل, تحديد المناهج, استخدام التكنولوجيا المتطورة, تحسين رواتب المعلمين.
2/ توحيد مصادر إعداد المعلمين, بحيث يشترط حصول مدرسي المرحلة الإبتدائية على شهادات عليا كباقي مدرسي المراحل التعليمية الأخرى.
3/ التشدد في سياسات القبول لكليات التربية, واختيار أكفأ العناصر المتقدمة.

التدريب أثناء الخدمة والتنمية المهنية لمعلم المرحلة الإبتدائية :

المعلم دائما في حاجة إلى التدريب المستمر والتنمية المهنية , وذلك يتم عن طريق:
1/ورش عمل يقودها أساتذة من كليات التربية والكليات الأخرى ذات الصلة بالمقررات الدراسية.
2/ حلقات مناقشة يقودها المختصون بمجال تنمية المعلم.
3/ محاضرات ومناقشات دورية تختص بقضايا تربوية.
4/ زيارات ميدانية بالداخل والخارج لمزيد من الخبرة .
5/ القيام بتجارب داخل وخارج الفصل فرديا وتعاونيا.
6/ التعلم الذاتي المستمر.

أهمية التنمية المهنية وضروراتها لمعلم المرحلة الإبتدائية :

1/ تقدم للمعلمالفرصة والمواد التعليمية لتحسين ممارسة عملية التعلم.
2/ تساعد المعلم في تطبيق مفهومات ومدركات جديدة في عملية التعلم والناتجة عن الأبحاث المستمرة في مجال التربية.
3/ تساعد المعلم في فهم ما قد يستحدث في مادة تخصصه وبما يتفق مع تلاميذ المرحلة.
4/ تساعد في تدريب المعلم على تكنولوجيا التعلم وبأجهزة الكمبيوتر..وغيرها.
5/ تعطي المعلم تدريبات عملية تساعده على إتقان الأدوار المناطه به .

خصائص البرنامج التدريبي الفاعل:

1/ ينبع من حاجة المعلمين ويهدف إلى زيادة فاعليتهم في العمل مع التلاميذ.
2/ يسعى إليه المعلمون طوعا.
3/ يشارك فيه المعلمون في التخطيط له.
4/ يشتمل على مشروعات يقوم بها المعلمون.
5/ تتم ممارسته من خلال مجموعات صغيرة.
6/ يقوم به أساتذة منخصصون.

التنمية المهنية داخل المدرسة :

المدرسة أيضا موقف هام وأساسي لكي ينمو المعلم داخله ويتم ذلك عن طريق:
1/ عقد جلسات نقاشية بين زملاء التخصص الواحد لتبادل الخبرات بينهم.
2/ وضع برنامج توجيهي بقوم به الموجهون والمدرسون الأوائل لمساعدة المدرسين المتعثرين في عملهم.
3/ عقد ورش عمل للتنمية الإدارية لتعريف المعلم ومساعدته على إتقان مهامه الإدارية في المدرسة.
4/ اجتذاب بعض القيادات التربوية والتعليمية من خارج المدرسة للمساعدة والإرشاد في حل ما يطرأ من مشكلات تربوية.
5/خلق ثقافة المدرسة المتميزة وأهمية التعاون بين المعلمين والإدارات المدرسية لإنجاح العمل داخل المدرسة.

معالجة ضعف المهارات التدريسية عند بعض المدرسين الجدد:

يعتمد نجاح المعلم في بداية تعيينه على ثلاثة عناصر:
*التعليم والتدريب الذي حصل عليه في دراسته_ المدرسة التي يعمل بها_ المتابعة والرعاية له..
ويتطلب ذلك أيضا:
** وجود تعاون تام بين معاهد إعداد المعلمين من جهة والمدارس التي يعمل بها المعلمون من جهة أخرى وذلك حتى ينجح المعلم في عمله.
**تحسين نظم القبول بكليات التربية , واجتذاب طلاب معلمين لديهم أصلا الإستعداد المتناسب والإتجاه الإيجابي نحو مهنة التعليم.
** توظيف المدرسين في اماكن مناسبة تضمن راحتهم.
** وضع المدرس المستجد تحت إشراف فني وإداري وتشجيع مبادراته.
** العمل المستمر على تحسين الإمكانات داخل المدرسة.


الموجه الفني والمدرس الأول:

الموجه الفني أو المدرس الأول له مهام كثيرة ومتنوعة هامة وضرورية ومن هذه المهام:
1/ التوجيه والإرشاد وتدعيم المعلم وتنمية روح الإستقلالية عنده.
2/ اكتساب ثقة المعلم واحترامه ومشاركته في اتخاذ القرار.
3/ الاهتما م بعملية التعليم والتعلم وليس بالسلطة الأدارية.
4/ ابراز كفاية فنية حقيقة ومعرفة كاملة بمجال عمله.
5/عقد مؤتمر مصغر لتخطيط الزيارات داخل الفصل.
6/ إعداد دورات توجيهية وتنشيطية داخل وخارج المدرسة.


تم بحمد الله
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2012, 10:57 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3564
 
الصورة الرمزية احمد زكي سليم
احمد زكي سليم
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 1 - 5 - 2011
الإقامة: غزة
المشاركات: 1,391
معدل تقييم المستوى: 8
احمد زكي سليم has a spectacular aura about
يعطيكم العافية وشكرآ ع المجهود الرائع ,,, ^_^
ممكن بحث عن الأمن القومي أو __ مستقبل المقاومة الفلسطينية
تحياتي
احمد زكي سليم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2012, 11:19 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3565
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
يعطيكم العافية وشكرآ ع المجهود الرائع ,,, ^_^
ممكن بحث عن الأمن القومي أو __ مستقبل المقاومة الفلسطينية
تحياتي
ربما يفيدك هذا المقال

على الرغم من الأهمية القصوى لمفهوم "الأمن" وشيوع استخدامه، فإنه مفهوم حديث في العلوم السياسية، وقد أدى ذلك إلى اتسامه بالغموض مما أثار عدة مشاكل، فلا يُعَدُّ اصطلاح "الأمن" هو أفضل المصطلحات للتعبير عن الأمن الوطني للدولة المعاصرة من ناحية، كما لم يتبلور المفهوم لكي يصبح حقلاً علميًّا داخل علم السياسة –منفصلاً عن علوم الإستراتيجية- تطبق عليه قواعد تأسيس النظرية، بدءاً من وضع الفروض وتحديد مناهج البحث الملائمة، واختيار أدوات التحقق العلمي، وقواعد الإثبات والنفي وإمكانية الوصول إلى نظرية عامة، وبالتالي الوصول إلى قانون يحكم ظاهرة "الأمن الوطني".
ويعود استخدام مصطلح "الأمن" إلى نهاية الحرب العالمية الثانية؛ حيث ظهر تيار من الأدبيات يبحث في كيفية تحقيق الأمن وتلافي الحرب، وكان من نتائجه بروز نظريات الردع والتوازن، ثم أنشئ مجلس الأمن القومي الأمريكي عام 1974م، ومنذ ذلك التاريخ انتشر استخدام مفهوم "الأمن" بمستوياته المختلفة طبقًا لطبيعة الظروف المحلية والإقليمية والدولية.
أولاً: مفهوم الأمن
على الرغم من حداثة الدراسات في موضوع "الأمن" فإن مفاهيم "الأمن" قد أصبحت محددة وواضحة في فكر وعقل القيادات السياسية والفكرية في الكثير من الدول.. وقد برزت كتابات متعددة في هذا المجال، وشاعت مفاهيم بعينها في إطاره لعل أبرزها "الأمن القومي الأمريكي" و"الأمن الأوروبي" و"الأمن الإسرائيلي" و"الأمن القومي السوفييتي" قبل تفككه.
* وفي مجال التوصل إلى مفهوم متفق عليه "للأمن"، فإنه يجدر بنا التعرف على ذلك المدلول في إطار المدارس الفكرية المعاصرة.
** "فالأمن" من وجهة نظر دائرة المعارف البريطانية يعني "حماية الأمة من خطر القهر على يد قوة أجنبية".
** ومن وجهة نظر هنري كسينجر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق يعني أي تصرفات يسعى المجتمع عن طريقها إلى حفظ حقه في البقاء.
ولعل من أبرز ما كتب عن "الأمن" هو ما أوضحه "روبرت مكنمارا" وزير الدفاع الأمريكي الأسبق وأحد مفكري الإستراتيجية البارزين في كتابه "جوهر الأمن".. حيث قال: "إن الأمن يعني التطور والتنمية، سواء منها الاقتصادية أو الاجتماعية أو السياسية في ظل حماية مضمونة". واستطرد قائلاً: "إن الأمن الحقيقي للدولة ينبع من معرفتها العميقة للمصادر التي تهدد مختلف قدراتها ومواجهتها؛ لإعطاء الفرصة لتنمية تلك القدرات تنمية حقيقية في كافة المجالات سواء في الحاضر أو المستقبل".
ولعل أدق مفهوم "للأمن" هو ما ورد في القرآن الكريم في قوله - سبحانه وتعالى -: "فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُم مِنْ جُوعٍ وآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ". ومن هنا نؤكد أن الأمن هو ضد الخوف، والخوف بالمفهوم الحديث يعني التهديد الشامل، سواء منه الاقتصادي أو الاجتماعي أو السياسي، الداخلي منه والخارجي.
وفي إطار هذه الحقيقة يكون المفهوم الشامل "للأمن" من وجهة نظري هو:
"القدرة التي تتمكن بها الدولة من تأمين انطلاق مصادر قوتها الداخلية والخارجية، الاقتصادية والعسكرية، في شتَّي المجالات في مواجهة المصادر التي تتهدَّدُها في الداخل والخارج، في السلم وفي الحرب، مع استمرار الانطلاق المؤمَّن لتلك القوى في الحاضر والمستقبل تخطيطاً للأهداف المخططة".
ثانيًا: ركائز وأبعاد ومستويات الأمن
على ضوء المفهوم الشامل للأمن، فإنه يعني تهيئة الظروف المناسبة والمناخ المناسب للانطلاق بالإستراتيجية المخططة للتنمية الشاملة، بهدف تأمين الدولة من الداخل والخارج، بما يدفع التهديدات باختلاف أبعادها، بالقدر الذي يكفل لشعبها حياة مستقرة توفر له أقصى طاقة للنهوض والتقدم.
* من هنا فإن شمولية الأمن تعني أن له أبعادًا متعددة..
أولها: البُعْد السياسي.. ويتمثل في الحفاظ على الكيان السياسي للدولة.
ثانيًا: البُعْد الاقتصادي.. الذي يرمي إلى توفير المناخ المناسب للوفاء باحتياجات الشعب وتوفير سبل التقدم والرفاهية له.
ثالثًا: البُعد الاجتماعي.. الذي يرمي إلى توفير الأمن للمواطنين بالقدر الذي يزيد من تنمية الشعور بالانتماء والولاء.
رابعًا: البُعْد المعنوي أو الأيديولوجي.. الذي يؤمِّن الفكر والمعتقدات ويحافظ على العادات والتقاليد والقيم.
خامسًا: البُعْد البيئي.. الذي يوفِّر التأمين ضد أخطار البيئة خاصة التخلص من النفايات ومسببات التلوث حفاظاً على الأمن.
* هذا ويتم صياغة الأمن على ضوء أربع ركائز أساسية:
أولاً: إدراك التهديدات سواء الخارجية منها أو الداخلية.
ثانيًا: رسم إستراتيجية لتنمية قوى الدولة والحاجة إلى الانطلاق المؤمَّن لها.
ثالثًا: توفير القدرة على مواجهة التهديدات الخارجية والداخلية ببناء القوة المسلحة وقوة الشرطة القادرة على التصدي والمواجهة لهذه التهديدات.
رابعًا: إعداد سيناريوهات واتخاذ إجراءات لمواجهة التهديدات التي تتناسب معها.. وتتصاعد تدريجيًّا مع تصاعد التهديد سواء خارجيًّا أو داخليًّا.
* وللأمن أربعة مستويات:
أولاً: أمن الفرد ضد أية أخطار تهدد حياته أو ممتلكاته أو أسرته.
ثانيًا: أمن الوطن ضد أية أخطار خارجية أو داخلية للدولة وهو ما يُعبَّر عنه "بالأمن الوطني".
ثالثًا: الأمن القُطري أو الجماعي، ويعني اتفاق عدة دول في إطار إقليم واحد على التخطيط لمواجهة التهديدات التي تواجهها داخليًّا وخارجيًّا، وهو ما يعبر عنه "بالأمن القومي".
رابعًا: الأمن الدولي.. وهو الذي تتولاه المنظمات الدولية سواء منها الجمعية العامة للأمم المتحدة أو مجلس الأمن الدولي و دورهما في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.
المفهوم في النظام العربي:
بدأ الفكر السياسي العربي في الاهتمام بصياغة محددة ومفهوم متعارف عليه في منتصف السبعينيات، وتعددت اجتهادات المفكرين العرب من خلال الأبحاث والدراسات والمؤلفات سواء في المعاهد العلمية المتخصصة، أو في مراكز الدراسات السياسية، والتي تحاول تعريف ذلك الأمن، ولعل من المهم أن نشير إلى أن ميثاق جامعة الدول العربية، والذي وضع عام 1944م، وأنشئت الجامعة على أساسه في مارس عام 1945م، لم يذكر مصطلح "الأمن"، وإن كان قد تحدث في المادة السادسة منه عن مسألة "الضمان الجماعي" ضد أي عدوان يقع على أية دولة عضوة في الجامعة، سواء من دولة خارجية أو دولة أخرى عضوة بها. كما أن معاهدة الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية والموقعة عام 1950م، قد أشارت إلى التعاون في مجال الدفاع، ولكنها لم تشر إلى "الأمن"، ونصَّت المادة الثانية منها على ما أطلق عليه "الضمان الجماعي"، والذي حثَّ الدول الأعضاء على ضرورة توحيد الخطط والمساعي المشتركة في حالة الخطر الداهم كالحرب مثلاً، وشكَّلت لذلك مجلس الدفاع العربي المشترك، والذي يتكون من وزراء الدفاع والخارجية العرب.
كما أُنشئت اللجنة العسكرية الدائمة، والتي تتكون من رؤساء أركان الجيوش العربية، هذا ولم تبدأ الجامعة العربية في مناقشة موضوع "الأمن القومي العربي" إلا في دورة سبتمبر 1992م، واتخذت بشأنه قرار تكليف الأمانة العامة بإعداد دراسة شاملة عن الأمن القومي العربي خلال فترة لا تتجاوز ستة أشهر تعرض بعدها على مجلس الجامعة.
وقد تم إعداد ورقة عمل حول مفهوم الأمن "القومي العربي"؛ لمناقشتها في مجلس الجامعة العربية، وحددت الورقة ذلك المفهوم بأنه..
".. قدرة الأمة العربية على الدفاع عن أمنها وحقوقها وصياغة استقلالها وسيادتها على أراضيها، وتنمية القدرات والإمكانيات العربية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، مستندة إلى القدرة العسكرية والدبلوماسية، آخذة في الاعتبار الاحتياجات الأمنية الوطنية لكل دولة، و الإمكانات المتاحة، والمتغيرات الداخلية والإقليمية والدولية، والتي تؤثر على الأمن القومي العربي."
هذا ولم تعرض الدراسة الشاملة عن الأمن القومي العربي على مجلس الجامعة، كما أن العديد من المفكرين عبَّروا عن قصور المفهوم الذي توصلت إليه اللجنة؛ حيث اتسم المفهوم بالغموض من جانب، والخلط بين التعريف والإجراءات من جانب آخر؛ ولهذا فإن الورقة أفاضت بعد ذلك في تحديد إستراتيجيات العمل الوطني في كافة المجالات، ولم تحدد اختصاصات تنفيذ ومتابعة أيٍّ منها.
في النهاية يمكن القول: إن الفكر السياسي العربي لم ينتهِ بعد إلى صياغة محددة لمفهوم "الأمن القومي العربي" يواكب تحولات المناخ الإقليمي والدولي و توازناته وانعكاسها على تصور وأبعاد هذا الأمن، وإن هذا الموضوع ما زال مطروحاً للتحليل ومفتوحاً للمناقشة رغم كل ما كتب عنه.
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2012, 11:20 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3566
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
 ظهر مصطلح الامن القومي (National Security) كنتيجة لقيام الدولة القومية في القرن السادس عشر الميلادي وتلته مصطلحات أخرى مثل المصلحة القومية والارادة الوطنية وأول تعريف حديث للامن القومي كقدرة الدولة على حماية أراضيها وقيمها الاساسية والجوهرية من التهديدات الخارجية وبخاصة العسكرية منها بأعتبار أن تأمين أراضي الدولة ضد العدوان الاجنبي وحماية مواطنيها ضد محاولات إيقاع الضرر بهم وبممتلكاتهم ومعتقداتهم وقيمهم ومع تطور مفهوم قدرة الدولة أتسع مفهوم الامن القومي الى (القدرة الشاملة للدولة والمؤثرة على حماية قيمها ومصالحها من التهديدات الخارجية والداخلية)



وغالبا ما توجه هذه التهديدات الى الانظمة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمعتقدات ومن بينها صور الصراع المسلح والانقلابات العسكرية ومخططات تغيير نظام الحكم وأعمال الجاسوسية والتخريب المادي والمعنوي وأعمال الارهاب والنشاط المناهض والضغوط والمقاطعة الاقتصادية والحرب النفسية والاعلام الموجه المعادي وبلاشك فأن مسألة الامن القومي أصبحت مسألة نسبية في عصر أصبحت فيه وسائل التدمير الشامل قادرة على الوصول الى أي مكان في العالم ومن ثم لايوجد ما يعرف الامن القومي المطلق فالامن القومي الان هو مزيج من القدرة الشاملة للدولة والقوة المؤثرة لها وحسن الجوار والعلاقات الدولية المبنية على التحالف والتكامل والتعاون .
وللامن القومي أبعاد سياسية وأقتصادية وأجتماعية وعسكرية وأيدلوجية وجغرافية ولها كلها خصائصها التي تثبت ترابطها وتكاملها .والبعد السياسي وهو ذو شقين داخلي وخارجي يتعلق البعد الداخلي بتماسك الجبهة الداخلية وبالسلام الاجتماعي ,تراجع القبلية والطائفية بما يحقق دعم الوحدة الوطنية .أما البعد الخارجي فيتصل بتقدير أطماع الدول العظمى والكبرى والقوى الاقليمية في أراضي الدولة ومواردها ومدى تطابق أو تعارض مصالحها مع الدولة سياسيا وأقتصاديا واجتماعيا وتحكمه مجموعة من المبادئ الاستراتيجية التي تحدد أولويات المصالح الامنية واسبقياتها
أما بالنسبة للبعد الاقتصادي فأن مسائل الاقتصاد والدفاع والامن كل لايتجزأ ولذلك فأن مجال الامن القومي هو الاسترتيجية العليا الوطنية التي تعني بتنمية وأستخدام كافة موارد الدولة لتحقيق أهدافها السياسية .كذلك النمو الاقتصادي والتقدم التكنلوجي هما الوسيلتان الرئيستان والحاسمتان لتحقيق المصالح الامنية للدولة وبناء قوة الردع الاستراتيجية وتنمية التبادل التجاري وتصدير العمالة والنقل الافقي للتكنلوجيا وتوطينها وبخاصة التكنلوجيا العالية والحيوية
البعد الاجتماعي ,بغير إقامة عدالة أجتماعية من خلال الحرص على تقريب الفوارق بين الطبقات وتطوير الخدمات يتعرض الامن القومي للخطر ويرتبط هذا البعد كذلك بتعزيز الوحدة الوطنية كمطلب رئيسي لسلامة الكتلة الحيوية للدولة ودعم الارادة القومية وأجماع شعبها على مصالح وأهداف الامن القومي وألتفافه حول قيادته السياسية ويؤدي الظلم الاجتماعي لطبقات معينة أو تزايد نسبة المواطنين تحت خط الفقر الى تهديد داخلي حقيقي للامن القومي تصعب أحيانا للسيطرة عليه وبخاصة في ظل تفاقم مشاكل البطالة والاسكان والصحة والتعليم والتأمينات الاجتماعية .
اما البعد العسكري فتتحقق مطالب الدفاع والامن والهيبة الاقليمية من خلال بناء قوة عسكرية قادرة على تلبية أحتياجات التوازن الاستراتيجي العسكري والردع الدفاعي على المستوى الاقليمي لحماية الدولة من العدوان الخارجي بواسطة الاحتفاظ بهذه القوة في حالة أستعداد قتالي دائم وكفاءة قتالية عالية للدفاع عن حدود الدولة وعمقها. والقوة العسكرية هي الاداة الرئيسية في تأييد السياسة الخارجية للدولة وصياغة دورها القيادي وبخاصة على المستوى الاقليمي ويمتد البعد العسكري الى أعداد الدولة والشعب للدفاع ودعم المجهود الحربي في زمن الصراع المسلح ولتحقيق مطالب الردع في فترات السلم
وثمة البعد الايدلوجي الذي يعزز ويؤمن أنطلاق مصادر القوة الوطنية في كافة الميادين في مواجهة التهديدات الامنية الخارجية والداخلية ويوسع قاعدة قاعدة الشعور بالحرية والكرامة وبأمن الوطن والمواطن وبالقدرة على تحقيق درجة رفاهية مناسبة للمواطنين وتحسين أوضاعهم المالية بصورة مستمرة .
من حيث ان البعد الجغرافي تحكمه دلالات الموقع الجغرافي وحدودها الطبيعية مع الدول المجاورة وعلاقات التحالف وحسن الجوار والمصالح القومية الحيوية ودور الدولة في السيطرة على الممرات المائية والمضايق وتأثيرها على التجارة العالمية وصادرات الطاقة وحركة الافراد والسلع عبر الحدود المشتركة مع البلدان المحيطة بالدولة.
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2012, 11:21 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3567
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
الامن القومى



ما معنى كلمة أمن؟
الأمن-عموما- هو عكس الخوف، أي شعور الفرد بالاطمئنان والأمان، وهو يتحقق من خلال تحقيق أمن الدولة ككل. وقديما كان تعبير "الأمن القومي" مقصورا على أنه تعبير يستخدمه القادة ورجال السياسة، ولكن بعد الحرب العالمية الثانية بدأ مفهوم الأمن القومي يتسع ويتناوله السياسيون بالدراسة، وتوصل الباحثون إلى أن الدولة تكون آمنة إذا ما قامت بإعداد نفسها بالأسلوب الذي يسمح لها بالانتصار في الحرب. وهنا نجد أن أمن الدولة أصبح مرتبطا بالقدرة العسكرية. أمّا الآن في العصر الحديث، فقد تطوّر مفهوم الأمن القومي، وأصبح يعني " قدرة الدولة على حماية قيمها الداخلية من أية تهديدات بصرف النظر عن شكل هذا التهديد ومصدره".

ما الأمن القومي؟

إن الأمن القومي حالة من الاستقرار تتمتع بها الدولة والنظام الحاكم، بحيث يمكن تحقيق النمو والتطور والبقاء لهذه الدولة. بينما نجد أن غياب الأمن يؤدي إلى تهديد بقاء الدولة وكيانها السياسي.
وترى دائرة المعارف البريطانية أنه" حماية الأمن من خطر القهر على يد قوة خارجية" . في حين يرى البعض "أنه القدرة على التحدي لتفادي الحرب أو لمواجهتها ولحماية المصالح العليا لتصبح الدولة آمنة على مصالحها القومية".

ولكن يمكننا أن نقول إن مفهوم الأمن القومي يتمشى مع طبيعة وإستراتيجية المرحلة الحالية والمقبلة، ويمكن التعبير عنه بأنه: "هو فلسفة يتبعها النظام السياسي والاجتماعي، وصولا إلى تطبيق أنماط اقتصادية واجتماعية وثقافية وعسكرية وسياسية مختلفة بهدف تحقيق أعلى معدلات من التنمية والحماية والأمن للمجتمع أو للجسد الاجتماعي للدولة".

المفاهيم المرتبطة بالأمن القومي
1- الأمن القومي والمصلحة القومية:
تهدف سياسات تحقيق الأمن القومي للدولة إلى تحقيق المصالح القومية العليا، ولكنّ هناك اختلافا بين مفهوم الأمن القومي ومفهوم المصلحة القومية. فالمصلحة القومية للدولة هي التي تحدد منطلقات وأهداف جميع السياسات، فهي إذن جوهر العمل، وهي ترتبط بالحفاظ على كيان الدولة وتكاملها، وزيادة رصيدها من مصادر النفوذ الدولي سواء كان ماديا أو معنويا.
2 - الأمن القومي والقوة:
كان المفهوم القديم للقوة هو القوة العسكرية فقط، لكن اليوم مفهوم القوة الشامل هو قوى الدولة الشاملة وهي القوى الخمس: الاقتصادية، السياسية، الدبلوماسية، العسكرية والمعنوية.
الأمن القومي والاستقرار:
يعتبر الاستقرار أحد الأهداف الأساسية لنظرية الأمن القومي، لأن الاستقرار ضرورة ملحة للدولة لتتمكن من أن تطوّر وتنمّي نفسها تنمية شاملة، وينقسم الاستقرار إلى نوعين: استقرار داخلي وخارجي. ويتحقق الاستقرار الداخلي بأن يعي الشعب أين مصالح الوطن ويعمل على تحقيقها، أمّا الاستقرار الخارجي فيشمل الاستقرار بالدول المحيطة بالدولة.
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2012, 11:28 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3568
 
الصورة الرمزية Um Ahmed2016
Um Ahmed2016
()
الانتساب: 10 - 11 - 2007
الإقامة: فى قلب الملتقى التربوى
المشاركات: 14,893
معدل تقييم المستوى: 24
Um Ahmed2016 is a glorious beacon of light
يعطيكم العافية وشكرآ ع المجهود الرائع ,,, ^_^
ممكن بحث عن الأمن القومي أو __ مستقبل المقاومة الفلسطينية
تحياتي
مستقبل المقاومة الفلسطينية في ضوء التطورات العربية(*)
بالرغم من مراحل الهبوط ومن المعوقات الخارجية والداخلية، تمكنت المقاومة، في عدّة مراحل، من تشكيل تحدّ استراتيجي للكيان الإسرائيلي، وأحياناً نفذت أعمالاً عسكرية وضعت الاحتلال أمام تحديات جديّة. من الممكن أن تستأنف القيادة الفلسطينية دوراً مقاوماً فاعلاً، في حال وفّرت بعض مقومات نجاح المقاومة، مثل: التوافق على برنامج وطني موحد لتحصين الصف الداخلي أمنياً، وإعداد المقاتلين بما يتلاءم مع مراحل الصراع، وتجلية الأهداف المرحلية والاستراتيجية للمواجهة، وكسب تأييد الشعوب العربية والإسلامية، وتحويل المقاومة إلى برنامج عمل على أجندة هذه الشعوب، ووقف التنسيق الأمني مع العدو. في ضوء التطورات العربية التي أدت إلى نقل المبادرة ليد الشعوب، من المرجح أن تشهد المقاومة الفلسطينية حالة صعود، يمكن أن تظهر من خلال تخفيف مصر الضغط على قطاع غزة، مع احتمال بروز مقاومات، أو حواضن للمقاومة، بشكل أو بآخر، في الفضاءات الاستراتيجية المحيطة بفلسطين، كما أنه من المتوقع أن تقف الأنظمة العربية الجديدة إلى جانب خيار المقاومة، وأن تفتح الأبواب لفعاليات داعمة للمقاومة، مادية وإعلامية وثقافية، وغير ذلك.
تقديم
مرت المقاومة الفلسطينية بعدد من المراحل وبظروف متنوعة، وتذبذب أداؤها وفقاً لمعطيات كل مرحلة وكل ظرف. تصاعدت المقاومة أحياناً، وخبت أحياناً أخرى؛ مرت في الكثير من الأزمات، وأتاها أوقات من الاطمئنان. تحولت في بعض الأحيان إلى ثورة أو حرب كما في مواجهة الاجتياحات الإسرائيلية على لبنان، وفي حالة قطاع غزة في حرب الكوانين عام 2008/ 2009. لقد أزعجت المقاومة الفلسطينية "إسرائيل"، وفي بعض المرات شكلت تحدياً استراتيجياً حقيقياً تعد له "إسرائيل" الإعداد الاستراتيجي كما في انتفاضة الأقصى، وشكلت ظاهرة عسكرية في مرحلة العمليات الاستشهادية التي برزت في تسعينات القرن الماضي، والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين.
خلال مسيرتها الطويلة تأرجحت أزمات المقاومة الفلسطينية بين معطيات الداخل والخارج، لكن الدواعي الداخلية كانت دائماً الأخطر، والأكثر إعمالاً في جسد المقاومة. لم تكن هناك جدية عالية في العمل المقاوم الفلسطيني من ناحية التدريب والتحصين الأمني والتكتيك العسكري والتسليح، ولم تكن قيادات الفصائل على استعداد دائم لعمل ثوري ملتزم بالمتطلبات الأخلاقية العملية للمقاومة. ولعل تباين التوجهات السياسية بين التيارات المختلفة، كان يشكل عامل الضعف الأبرز.
ولم تسلم المقاومة من القوى الخارجية، التي كانت معنية دائماً بإفشال المقاومة وتمزيق الجسد الفلسطيني، وتحويل الشعب الفلسطيني إلى جمهور من المتسولين. وقد تآلفت قوى خارجية ضد المقاومة ودعماً لـ"إسرائيل". عملت أنظمة عربية كثيرة على إفشال المقاومة الفلسطينية، كما عملت على إبقاء شعوبها تحت رقبة الاستعمار والفقر والتخلف، وقد عانت المقاومة من العديد من الانتكاسات بسبب سياسات الأنظمة العربية. حيث اختارت بعض الأنظمة الانحياز إلى خيار التسوية وتبعتها عموم الأنظمة العربية من خلال اعتماد مظلة سياسية عربية تقتضي التقيد بالسلام الشامل مع "إسرائيل" مقابل تسوية "متفق عليها" مع السلطة الفلسطينية. ومع ذلك لم تسلم الساحة الفلسطينية الداخلية من تدخل هذا النظام العربي أو ذاك للعبث بثوابت قضيتهم الوطنية.
الآن وقد بدأت موجة التغيير على الساحة العربية، وسقطت بعض الأنظمة، فإنه من المتوقع أن تمر المقاومة بظروف جديدة ومغايرة لظروف الماضي، وأن تتأثر بها من عدة زوايا. مستويات مقاومة الاحتلال:
مقاومة الاحتلال الإسرائيلي عبارة عن عدة مستويات وهي:
1. المقاطعة، تشمل المقاطعة الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية، الخ. هذا مستوى من المقاطعة بمقدور كل شخص، ولا يستطيع أحد أن يقول إنه لا يقدر عليه. كل شخص يستطيع الامتناع عن شراء البضاعة الإسرائيلية، إلا إذا كان هناك قرار وطني بأن سلعة ما لا مفر إطلاقاً من شرائها من العدو. هذا مستوى لم تحققه المقاومة الفلسطينية حتى الآن على الرغم من مرور عشرات السنين على اغتصاب فلسطين واحتلال عام 1967.
2. العصيان المدني الكلي، يشمل عدم حمل بطاقات الهوية الإسرائيلية (الهوية التي يحملها الفلسطيني الآن في الضفة الغربية تحمل الرقم الإسرائيلي)، وعدم الالتزام بكل القوانين المرتبطة بالاحتلال، أو تعبر عن مصالحه الأمنية. هذا ممكن الآن، علماً أن مثل هذا المستوى من المقاومة يتطلب شعباً واعياً باحترام النظام العام الداخلي حتى لا تحصل الفوضى، ويتطلب تشكيل لجان شعبية على مستوى من المهنية والرغبة في التضحية من أجل تنظيم شؤون الناس المدنية.
3. الانتفاضة، هي ليست من أعمال المقاومة وإنما من أعمال الاحتجاج، وهي عبارة عن رد فعل شعبي تلقائي ناجم عن الإحباط الشديد ووجود فراغ كبير في مواجهة الاحتلال. عندما تخلو الساحة من المقاومين، ومن آفاق التخلص من الاحتلال، يخرج الناس ليعبروا بطرق متعددة عما يعتمل في داخلهم من ضيق. وقد نشبت منذ عام 1920 في فلسطين حوالي خمس وعشرين انتفاضة، أوصلت الاحتلال (أحياناً البريطاني وأحياناً أخرى الإسرائيلي) كي يراجع حساباته بسبب ارتفاع التكلفة التي يدفعها ثمن احتلال الأرض والسيطرة على السكان، وتقديم وعود، ولكنه كان يتملص منها، بطريقة يساعده فيها أحياناً طرف دولي أو طرف عربي أو آخر فلسطيني.
4. المقاومة المسلحة، هي المستوى الأرقى والأعنف، والأجدى من الناحية التاريخية. تاريخياً، كانت المقاومة المسلحة الأكثر نجاحاً في طرد الاحتلال والاستعمار، وتحقيق حق تقرير المصير والاستقلال الوطني. مقومات أساسية لنجاح المقاومة:
حتى تنجح مقاومة الاحتلال أو الاستعمار، لا بد من توفر أساسيات ترتكز عليها المقاومة، أذكر منها:
1. التحصين الأمني: من المفترض أن تتوفر لدى المقاومة دقة أمنية، وحرص أمني شديد حتى لا تدخل إلى التنظيم عناصر فاسدة أو جاهلة أو عميلة تعمل لحساب العدو. الخلل الأمني خطير جداً، وهو أخطر من قدرة العدو على جمع معلومات عبر وسائله التقنية. العملاء والجواسيس عبارة عن آفة خطيرة جداً، تهلك المقاتلين والمناصرين والداعمين. الفصائل الفلسطيني فشلت في التحصين الأمني، وفقط خلال السنوات الأخيرة بدأت بعض الفصائل تركز عليه.
2. القدوة القيادية: من المهم أن تكون قيادة المقاومة على مستوى أخلاقي رفيع إن أرادت المقاومة حشد التأييد لها. يجب أن تكون القيادات رزينة، وصاحبة رأي سديد وفضيلة، وعلى استعداد دائم للتضحية وتصدُّر العمل ضد الاحتلال. تستطيع القيادة الأخلاقية أن تجمع الناس حولها بحيث تصبح كل فئات المجتمع داعمة للمقاومة، لا مجرد جماهير منفصلة عن المقاومين. لقد أخرجت المقاومة العديد من القيادات الأخلاقية، لكن يبدو أن القيادة التي كانت تعيش في المدن وتمارس حياة رغدة هي التي تصدرت المواقف في النهاية.
3. إعداد المقاتلين إعداداً جيداً ليكونوا قادرين على ممارسة فنون القتال الفدائي، ضمن إطار الحرب الشعبية، والاستفادة من التكنولوجيا والخبرات والوسائط القتالية المتطورة، بما يتلاءم مع البيئة الفلسطينية، وبما يؤدي إلى إيلام العدو في مواطن ضعفه.
4. توفر وضوح الهدف، والعمل على تحقيقه. عدم الوضوح يؤثر سلباً على المقاتل، ويجعله عرضة للتيه والضياع، ومن الممكن أن يتخلى بذلك بسهولة عن الاستمرار في المقاومة. وهذا يتطلب وضوحاً لدى القيادة، وبرامج ثقافية على المستوى الوطني لكي يتحدث الجميع بذات الهدف. ومن الأفضل أن تتوفر وثيقة تتضمن الأهداف، وتحظى بإجماع مختلف الفئات المنخرطة في المقاومة.
5. العمل المستمر على كسب تأييد الشعوب العربية التي تستضيف المقاومة الفلسطينية، ذلك من أجل الحشد والحماية والتعزيز. وحتى يتحقق ذلك، من واجب الفلسطيني ألا يجعل الفلسطيني من نفسه قائداً على من يستضيفه، وأن يجنح للين والمعاملة الحسنة، وترسيخ مسألة القدوة عملياً، والجدية في مواجهة "إسرائيل".
6. وقف التنسيق الأمني الراهن، الذي يوفر المساعدة لقوات الاحتلال على كشف أسرار المقاومة والنيل من كوادرها وقياداتها، وتدمير بنيتها التحتية. وجعل مسألة وحدة السلاح ضمن الأجهزة الأمنية، مسألة لاحقة لما بعد ؟زوال الاحتلال" واستعادة الحقوق الوطنية.
البيئة العربية والمقاومة الفلسطينية:
لم تكن البيئة العربية مناسبة لمقاومة فلسطينية، على الأقل منذ هزيمة حزيران/ يونيو 1967، ذلك لأن الأنظمة العربية بقيت ضمن دائرة النفوذ أو الطغيان الغربي، ولم يكن من المتوقع أن تتوفر بيئة مناسبة لمقاومة حقيقية تنطلق من بلدان عربية ضد إسرائيل لأن كل الأنظمة العربية كانت تخشى "إسرائيل"، وتخشى إجراءات غربية وإسرائيلية ضدها، وبالتالي كانت تتفادى الأعمال التي تعرضها للضغوط التي تنجم عن دعم المقاومة أو توفير جو مناسب لها.
وأما في ظل موجة التغييرات التي يشهدها الوطن العربي، من الممكن ملاحظة التطورات التالية:
1. قيادة التغيير في الوطن العربي الآن هي الشعب، والشعب دائماً أحرص على مصالحه وعزته وكرامته من حاكمه. يتعرض الحاكم لضغط المصالح بخاصة مصلحة التمسك بالكرسي، ومن الممكن، كما هو وارد في كل الدول العربية، أن يسير في طريق الصفقات من أجل البقاء على سدة السلطة أو توريث أبنائه. الشعب الآن بخاصة في تونس ومصر يمسك بزمام الأمور، وهو يشكل عنصر الضبط والرقابة، ومن الصعب على المسؤول أن يتلاعب كما كان الأمر في السابق. قد يتعرض الشعب للتضليل أحياناً، لكن تطور الأمور يكشف ما قد خفي، وسرعان ما يقوّم الشعب الخلل.
2. الشعوب العربية أحرص على استقلال الأمة من حكامها، وهي سئمت حياة التبعية والذل والتحكم بها من قبل دول غربية، وهي بالتأكيد ستستمر في تأكيد ذاتها أمام هذه الدول بعد استقرار الأوضاع الداخلية في الدول التي تنجح بها الثورات.
3. الشعوب العربية أقرب بعضها لبعض من الحكام بعضهم لبعض. الأنظمة العربية متنافرة، فيما بينها، في الغالب لأسباب عدة على رأسها تقديم المصالح الذاتية، وعدم امتلاك القدرة على القرار والخضوع لأمزجة خارجية، ولهذا بقيت الأمة ممزقة إلى درجة أن التضامن العربي، في مجالات ثانوية، لم يكن على المستوى المطلوب. الشعوب العربية تختزن في داخلها مشاعر الوحدة والأخوة والمصير المشترك، وستتبلور هذه المشاعر في سياسات عملية تغير كثيراً في جوهر التعاون العربي، وستنعكس حتماً على عمل جامعة الدول العربية. الشعوب العربية ستحمل همومها بصورة شبه جماعية، وتلك الآمال التي كبرت في نفوس العرب في عقود سابقة ستجد طريقاً نحو النمو.
4. سيتم تحديد معالم أنظمة عربية جديدة وفق معايير الانتخابات وحرية الاختيار، وصحيح أن فكرة حرية الاختيار تحتاج لبعض الوقت حتى تصبح سلوكاً، إلا أن مجرد البدء أفضل من البقاء تحت طغيان الحاكم وسطوة أجهزة الأمن. ومن شأن الانتخابات الدورية أن تصحح المسار إذا أخطأ الشعب طريقه.
5. الموجة القائمة الآن في الوطن العربي لن تحدث تغييراً فقط في الدول التي يتغير فيها نظام الحكم، وإنما ستشمل تغييراً في دول عربية لم تتحرك فيها الجماهير، ذلك لأن ما يحصل في دول ثائرة يشكل عاملاً ضاغطاً على حكام في دول هادئة؛ أي أن موجة التغيير ستطال مختلف أنحاء الوطن العربي.
6. من الملاحظ أن "إسرائيل" عبارة عن كيان متهم من قبل جماهير الثورات أو مرفوضة أو منبوذة. جماهير مصر وتونس وليبيا واليمن والبحرين رفعت شعارات، أو أطلقت صيحات ضد "إسرائيل" وضد من يتعاملون معها من الحكام، وليس من المتوقع أن تكون مقبولة، أو يسهل التعامل معها من قِبل أنظمة الحكم الجديدة.
7. إن أهم نقطة في كل الثورات العربية تتعلق في البعد الأخلاقي، إذ خرجت الجماهير تدافع عن حريتها، وتقف بقوة ضد اللصوصية والتبعية والاستبداد والفساد والتآمر على الناس واستغلالهم. تتطلع الثورات إلى انقلاب أخلاقي يميز مرحلة جديدة من تاريخ العرب الحديث، ولا يمكن لمن يتمسكون بقيم العمل الجماعي والتعاون المتبادل والحرية والتماسك الذاتي أن يفرطوا بقضاياهم، أو أن يستكينوا لقوى تسلبهم حقوقهم، أو تسيطر على بلدانهم. وهو ما سينعكس أخلاقياً وعملياً على العمل لفلسطين.
تفاعل المقاومة الفلسطينية مع الوضع العربي الجديد:
السؤال المطروح الآن: هل تملك المقاومة الفلسطينية مقومات التأقلم مع وضع عربي جديد يتميز بالميزات الواردة أعلاه؟ حيث تنقلب الآن الساحات العربية إلى ميادين الحرية والتحرير والتغيير، فهل ستطور المقاومة الفلسطينية مفاهيم جديدة للعمل، وتتبع أساليب ومقاربات مختلفة عما كان في السابق؟ وهل سيكون بمقدور هذه المقاومة مخاطبة الجماهير العربية بأبعاد جديدة تؤدي إلى حشد الطاقات العربية دعماً للمقاومة؟كما أشرنا، فقد خسرت المقاومة الفلسطينية، في السابق، التفاعل المطلوب من جماهير الأمة، ودخلت في صراعات الأنظمة وتحالفاتها المتموجة، فهل سيكون التخطيط مختلفاً الآن؟ الأمر يتطلب ممن يريدون الاستفادة من المتغيرات أن يتبنوا الخطوات التالية:
1. إخراج القضية الفلسطينية من حوصلة "الفلسطنة"، أي من قَصْرِ القضية على الفلسطينيين. لقد أضرت الفلسطنة بالمقاومة، وأشعرت جماهير الأمة بان الثقة بها غير موجودة، وأن الأنظمة العربية هي عماد البحث عن حل للحقوق الوطنية الفلسطينية.
2. التركيز على المقاومة من داخل فلسطين، وفي هذا سيكون لقطاع غزة الدور الريادي. أما في الضفة الغربية فلا بد من وقف عملية التفاوض والعودة لفكرة المقاومة. جماهير الأمة لن تقف مع جهة فلسطينية تنسق أمنياً مع "إسرائيل".
3. تطوير برامج تهدف إلى جعل المقاومة الفلسطينية جزءاً لا يتجزأ من أعمال الأمة الهادفة نحو تحرير الأرض العربية وطرد الاستعمار الغربي من المنطقة العربية.
4. التصرف بأخلاق القدوة، والتخلي تماماً عن الارتجالية والتعصب والابتزاز. هذا يتطلب تطوير أخلاقيات حمل السلاح، وأخلاقيات التحصين الأمني، وأخلاقيات احترام الموقع الجغرافي الذي تتواجد فيه المقاومة.
5. تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية بناء على فكر المقاومة وليس فكر المساومة، وأيضاً توحيد المقاومة الفلسطينية تحت قيادة عسكرية سرية واحدة تؤمن بضرورة مواجهة إسرائيل، ولا تستجيب للمساومات السياسية على القضية الفلسطينية.
المتوقع:
هناك ما يمكن توقعه على المدى القصير والمدى البعيد، وذلك كما يلي:
أولاً: على المدى القصير، ستضغط جماهير الشعب المصري من أجل التخلص تدريجياً من اتفاقية كامب ديفيد الخاصة بسيناء، والتخلص من اتفاقية الغاز الموقعة مع "إسرائيل". وهذا نلاحظه من خلال تفجير أنابيب الغاز التي تنقل الغاز المصري إلى إسرائيل. وأيضاً سيبدأ النظام المصري المؤقت بتخفيف الضغط على قطاع غزة، وتخفيف ملاحقة المهربين الذين ينقلون المال والسلاح إلى غزة عبر الأنفاق. وقد بدأنا نرى ذلك بالفعل، وبدأت المقاومة العربية قي سيناء وفلسطين تتنفس هواء أقل تلوثاً من السابق. أما في سوريا، فإن فكرة المقاومة ستبدأ تزدهر. عندما تبدأ جماهير الشعب السوري تضغط في هذا الاتجاه، ومن الممكن أن تبادر الحكومة السورية نفسها لتطوير أسلوبها من أجل استعادة أرضها المحتلة.
ثانياً: على المدى الطويل، ستتمتع المقاومة الفلسطينية بحرية في العمل الإعلامي والتثقيفي في ساحات عربية عدة، وسيكون بمقدورها التفاعل مع الجماهير بيسر وسهولة مما يهيئ للمقاومة دعماً جماهيرياً معنوياً ومالياً أفضل مما هي عليه الأمور الآن. ستتعرض الأنظمة الجديدة لضغوط جديدة من دول غربية لوقف عمل المقاومة العلني في بلدان عربية، لكن إرادة الشعوب العربية ستكون الأقوى، وقد يُفتح المجال أمام المقاومة الفلسطينية لتأخذ بعدها العربي على مختلف المستويات الرسمية وغير الرسمية. وهذا في النهاية سينعكس على المؤسسات العربية المختلفة مثل الجامعة العربية التي قد تراجع حساباتها فتميل إلى التعامل مع فريق المقاومة وليس مع فريق التسوية. أي أن المقاومة ستحظى بالشرعية العربية، وليس طاولة المفاوضات مع "إسرائيل".
المقترحات:
1. إعادة ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني، وتحديد أولويات العمل الوطني، بما يعيد للمقاومة مكانتها ودورها اللائقين.
2. ابتعاد فصائل المقاومة عن سلوكيات التعصب والانتقائية؛ والارتقاء إلى مستوى اتحدي في مشروع التحرير.
3. تشبيك العلاقات الرسمية مع الأنظمة العربية الجديدة، وأي مواقع عربية رسمية أخرى، وتفعيلها والانفتاح على النخب والقوى الحيّة على امتداد الساحة العربية، بما يدعم الخيارات الوطنية للشعب الفلسطيني.
4. تطوير استراتيجيات جديدة للمقاومة، تراعي كافة المستويات: المقاطعة بكل صورها، العصيان المدني الكلي، الانتفاضة الشعبية، والمقاومة المسلحة.
5. العمل على تفعيل آليات وقف التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، والضغط على الجهات التي تقدم له الدعم والمساندة (المادية والمعنوية).
6. تحويل مشروع تحرير فلسطين واسترجاع الحقوق.
(*) المصدر: مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات. تقدير استراتيجي رقم (31) - أيار/ مايو 2011.
Um Ahmed2016 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2012, 02:26 AM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3569
 
الصورة الرمزية حنونة91
حنونة91
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 19 - 2 - 2012
الإقامة: الوسطى
المشاركات: 21
معدل تقييم المستوى: 0
حنونة91 has a spectacular aura about
يسلمووو كتير ام تقي على البحث ...

جزاك الله كل خير

يعطيكي الف عافيه يا رب
حنونة91 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2012, 12:47 PM  
افتراضي رد: اطلب بحثك أو دروسك .. وستجدها هنا بعون الله
#3570
 
الصورة الرمزية LAYANNE
LAYANNE
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 1 - 7 - 2012
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
LAYANNE has a spectacular aura about
مرحبا
انا طالبة ماجيستير في العلوم التربوية و أبحث عن دراسات سابقة لانجاز رسالتي، موضوعي هو أثر التعثر الدراسي لطلاب الاول ثانوي ارجو الرد السريع
شكرا
LAYANNE غير متصل   رد مع اقتباس