#1    
قديم 05-12-2007, 08:51 AM
الصورة الرمزية الفراشة الحالمة
الفراشة الحالمة
+ قلم دائم التألق +
 
 
الانتساب: 1 - 3 - 2007
المشاركات: 447
معدل تقييم المستوى: 11
الفراشة الحالمة has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

[align=center]من هم الشعراء العذريون ؟

الغزل العذري هو أن يكتفي الشاعر بالتغزل بامرأة واحدة ، وأما

الحضري فهو يتغزل بأكثر من واحدة ؟

ولكن ....

من هم الشعراء العذريون ؟؟

وما سبب هذه التسمية ؟؟

هل هي نسبة إلى قبيلة عذرة ، أم أن التسمية مشتقة من شيء آخر ؟

علما بأنني أقرأ أن قيس بن الملوح ( مجنون ليلى ) يسمى شاعرا عذريا وهو ليس من قبيلة عذرة ...

فما التفسير الواضح لتلك التسمية ؟؟؟

فالشعراء العذريون هم من يتطرقون في غزلهم لألم الفراق والبعد

عليهم ولا يتطرقون في غزلهم لأوصاف جسد المرأة

نسبة لقبيلة عذرة حتى لو لم يكن الشاعر من قبيلة عذرة

نتفق على أن أوصافهم :

1_ يتشبثون بإمرأة واحدة . فكل واحد عرف بمحبوبته وربما

نسب إليها .

2_ غزلهم عفيف ، ليس فيه مجون ولا ذكر لمفاتن المرأة .

3_ يذكرون فيه ألم الفراق وشكوى البعد وطول السهر .


وأجبت على بعض التساؤل بأن التسمية هي نسبة لقبيلة عذرة

ولكن التسائل الأهم لماذا نسبوا لهذه القبيلة ؟؟ ما هو السر في

نسبتهم إلى هذه القبيلة وهم ليسوا منها ؟؟

نعم ...كل الذين نعرفهم ليسوا منها :

مثل عروة بن حزام ، محنون ليلى ، قيس لبنى ، جميل بثينة ،

عبد الله بن الدمينة ..


أن أول الشعراء الذين يطلق عليهم (العذريون ) كان من قبيلة

عذرة

وهو عروة بن حزام العذري .المتوفى 30 هــ

ثم توالى الشعراء اللذين مشوا على نسقه من قبائل أخرى كقيس

بن ذريح ، وقيس بن الملوح العامري، وتوبة بن الحمير ،

وجميل بن معمر العذري .....


قال سعيد بن عقبة لأعرابي : ممن أنت ؟ قال الأعرابي : من قوم

إذا عشقوا ماتوا قال : عذري ورب الكعبة فقلت ومم ذاك ؟ قال :

في نسائنا صباحة وفي رجالنا عفة .

وعن سفيان بن زياد قال : قلت لامرأة من بني عذرة ورأيت بها

هوى غالبا حتى خفت عليها الموت : ما بال العشق يقتلكم معاشر

عذرة من بين أحياء العرب؟

قالت : إن فينا جمالا وتعففا ... فالجمال يحملنا على العفاف

والعفاف يورثنا رقة القلوب والعشق يفني آجالنا وإنا نرى محاجر

لا ترونها .

وعن التوزي قال : سمعت أبا عبيدة يقول : قال رجل من بني

فزارة لرجل من بني عذرة : تعدون موتكم من الحب مزية وإنما

ذلك من ضعف البنية ووهن العقدة وضيق الروية !

فقال العذري : أما إنكم لو رأيتم المحاجر البلج ترشق الأعين

الدلج من فوقها الحواجب الزج والشفاه السمر تفتر عن الثنايا


الغر كأنها سرد الدر لجعلتموها اللات والعزى ورفعتم الإسلام

وراء ظهوركم ..[/align]


قديم 05-15-2007, 05:43 AM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية ابو ميسان
ابو ميسان
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 11 - 8 - 2006
المشاركات: 164
معدل تقييم المستوى: 0
ابو ميسان has a spectacular aura about
الفراشة الحالمة


يعطيكي الف عافية
مشكورة على الافادة
اكثري من هالمواضيع رجاء



تقبلي فائق احترامي
ابو ميسان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2007, 10:54 AM  
افتراضي
#3
 
الصورة الرمزية الفراشة الحالمة
الفراشة الحالمة
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 1 - 3 - 2007
المشاركات: 447
معدل تقييم المستوى: 11
الفراشة الحالمة has a spectacular aura about
[align=center]مرحبـــــــــــــــــــــــا


اخي الرائع


ابو ميسان


مشكور جدا للمرور المميز


وان شا الله نحاول دائما المجيء بالجديد[/align]
الفراشة الحالمة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2007, 01:51 PM  
افتراضي
#4
 
الصورة الرمزية أبرار الجنة
أبرار الجنة
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 20 - 4 - 2007
الإقامة: المُلْتَقَى التَّرْبَوِي
العمر: 31
المشاركات: 1,489
معدل تقييم المستوى: 12
أبرار الجنة has a spectacular aura about
بارك الله فيك

موضوع رائع ومهم جدا

وقد كنت محتارة في سؤال ورد في امتحان الحكومة عن الشعراء العذريون

دمت بخير وود
أبرار الجنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2007, 04:30 PM  
افتراضي
#5
 
الصورة الرمزية الفراشة الحالمة
الفراشة الحالمة
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 1 - 3 - 2007
المشاركات: 447
معدل تقييم المستوى: 11
الفراشة الحالمة has a spectacular aura about
[align=center]مرحبا


اختي الكريمة


عاشقة نور الاله


مشكورة جدا للمرور المميز دائما[/align]
الفراشة الحالمة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2010, 02:37 AM  
افتراضي
#6
 
الصورة الرمزية جمعة أبوعودة
جمعة أبوعودة
(+قلم دائم الاحتراف+)
الانتساب: 2 - 3 - 2006
الإقامة: خانيونس
العمر: 49
المشاركات: 3,433
معدل تقييم المستوى: 15
جمعة أبوعودة has a spectacular aura about

الغزل العذري
نشات ظاهرة الغزل العذري منذ العصر الجاهلي ونضجت هذه الظاهرة في العصر الاموي وكانت تعبيرا عن الحب
العفيف.

مفهوم الغزل العذري
هو
غزل طاهر عفيف يصور فيه الشاعر مكابدة العشق والم البعد عن الحبيبة ولا يحفل فيه بجمال المراة الجسدي
بقدر ما يحفل بقوة اسرها وجاذبيتها ويقتصر فيه على محبوبة واحدة يخلص لها طوال حياته
.
نشأته
ينسب هذا اللون من الغزل إلى بني عُذرة الذين كانوا يسكنون بوادي القرى شمال المدينة المنورة ويروي
أن سعيد بن عقبة سأل اعرابيا ممن الفتى ؟ قال من قوم اذا عشقوا ماتوا ، قال غُذري ورب الكعبة فممّ ذاك
قال الاعرابي في نسا ئنا صباحة ، وفي فتياننا عفة، وقد ترددت أخبار عشقهم ، فوصفوا بأنهم أشد خلق الله
عشقاً فكانوا مضرب الامثال في شدة الحب وصدقه وقد جمعوا الى رقة القلوب شدة العشق عفافاً وتحرجاً
من المآثم . لكن هذا الحب العذري لم يكن مقصورا على بني عُذرة ، فقد شاع أيضاً في بعض البائل ومنها
بنو عامر الذين سكنوا في اطراف نجد وظهر فيهم مجنون ليلى( قيس بن الملوح) وترجع بدايات هذا الغزل الى
العصر الجاهلي ولكنه ترعرع في هذا العصر حين طرأت على المجتمع الاسلامي في الحجاز عوامل
اجتماعية وسياسية فقد شاع في حواضر الحجاز الغنى والترف واللهو ، بينما اهل البادية الحجازية
فقراء لم يتح لهم اللهو وقد انقطعوا عن حياتهم الجاهلية وتأثروا بالاسلام وبالقران خاصة فنشأ في نفوسهم
شيء من التقوى . فأدى بهم الى شيء من المثل الاعلى في الحياة الخلقية وظهر بينهم الزهد ، والغزل العفيف
بعيداً عن ألوان الفساد .
وكان من نتيجة التحول في الحياة ان ظهر شعراء لا يصفون الملذات وانما يتصدون الى وصف العواطف الحارة
الصادقة التي تعذب صاحبها دون أن تتيح له لذة مادية حسية وانما اللذة الوحيدة التي يجنيها هي لذة الالم
في الحب ولوعة الاشتياق إلى المحبوبة ولهذا اللون من الغزل جذور في العصر الجاهلي ولكنه اصبح فنّاً
مستقلاً في العصر الاموي على الرغم من ان غزل العذريين من الجاهايين فيه ما في غزل العذريين من الامويين
من صدق العاطفة وحرارتها ، والاقتصار على محبوبة واحدة والاهتمام بجمال المراة المعنوي اكثر من العناية
بجمالها الجسدي وتنقّل الشاعر في تعبيره عن حبه بين شوقه والمه وصدّ المحبوب ووصاله والامل في هذا
الحب واليأس من الوصول الى الحبيب ويذكرون ان الفتيان كثيرا ما كانوا يخالطون قريباتهم وبنات اعمامهم
او كانوا ينشأون معا في بيت واحد فاذا كبر الفتى ونضجت الفتاه تحابا كما احب ( عروة بن حزام )
ابنة عمه ( عفراء) ( والمرقش الاكبر ) ابنة عمه ( اسماء).
وكان اللقاء الاول يتم اما في السفر الترحال والمرور بديار الفتاة او الفتى او في المراعي كما الحال في
حب قيس بن الملوح ابنة عمه ليلى وهما يرعيان الغنم ويدل على ذلك
تعلقت ليلى وهي ذاتُ تمائمً ولم يبدُ للاتراب من ثديها حجمُ
صغيرين نرعى البهم ياليت أنّنا الى اليوم لم نكبر ولم تكبر البهمُ


مضامين الغزل العذري
ان الموضوع الذي يستغرق شعر الشاعر العذري ، هو البحث عن المراة الوحيده المعشوقة دون أن تصل اليها
وان يطلبها الشاعر فلا يحصل منها الا على طيف الزيارة ، وبعض الحديث ، فتثور في نفسه مكامن اللوعة
والحسرة، وتخرج زفرات الحب من تلك النفس حارة صادقة ، فيفرغها في هذا الشعر الذي نجده عند عامة
الشعراء العذريين حزيناً باكياً.
ويعتمد هذا الشعر على تصوير الآم البعد، وعذاب الفراق ، ولوعة المكابده، وحرارة الحرمان من غير طائل
وقد يصل الامر بالشاعر ان يكتفي من المحبوبة بالنظرة العاجلة او الوعد الكاذب،
( يقول جميل بثينة)
وانّي لآرضـى من بُثيــنة بالـــذي = لو ادركه الواشي لقرّت بلابلُه
بـلا وبـــألاّ اســــتطيــع وبالمــنى = وبالأمل المرجُو قد خاب آملُه
وبالنظرة العجلى وبالحول ينقضي = أواخـــرُهُ لا نلتقـــي وأوائلُــه
فالشاعر يرضى من حبيبته ان تقول له ( لا) اذا دعاها للقاء او ان تعده ولا تفي بهذا الوعد او ان تُوملّه
ثم تخيّب ذلك الامل فاذا يئسمن لقائها اكتفى بنظرة سريعة اليها لعلّ تلك النظرة تطفئ ما في فؤاده
من لوعة الوجد ، ثم اناّ نرى هذا الشاعر يبلغ به اليأس حدّا يدفعه الى الاكتفاء برؤية صاحبته مرة واحدة
في الحول ، وقلما يكون هذا اذا حالت دون ذلك ظروف او اعترضت سبيله عقبات .
ولنا هنا ان نتصور ما يقاسيه هذا الشاعر وامثاله من الشعراء العذريين المعذبين الذين ملا عليهم عشقهم
ليلهم ونهارهم فهم في مكابدة دائمة ما دامت قلوبهم تنبض بالحياة لا يهدأون ولا يستقرون .
يعبر عن هذا اجمل تعبير شاعر عذري تحكى قصته ، قصة كل عاشق معذّب ، وكثيرين من اولئك العشاق
بانه ظفر بمحبوبته ، وتزوجها ولم يدم الزواج ، وطلقت على الرغم منه وُجنّ الشـــــــــاعر او كـــــــــاد ، انــه
قيس بن ذريح ، يقول الشاعر مصوراً مكابدة العشق:

أُقضّي نهاري بالحديث وبالمنى = ويجمعني والــهّم بالليل جامــــــعُ
نهاري نهارُ الناس حتى اذا بدا = لي الليُل هزتني اليك المضاجـــــعُ
لقد رسخت في القلب منك مــودةً = كما رسخت في الراحتين الاصابعُ
أحال علي الهــمُّ من كــل جانـب = ودامـــت فلم تبـــرح عليّ النواجــعُ
وأهجركــم هجر البغيض وحُبّكـم = على كــبدي منه شؤون ً صــوادعُ


نموذج من الغزل العذري
يقول كثير عزّة:
لعـزة أطــلالً أبــت ان تكلّما === تهيج مغانيها الطروب المُتيّما
أبت وابى وجــدي بعزّة اذ نأت == = علـى عـدواء الدار ان يتصرمــا
فان أنجدت كان الهوى بك مُنجدا == وان أتهمت يوما بها الدار أتهما
يطالــــــبها مستيقنـــــا لا تثيبُهُ == وكن يسُلي النفس كي لا يلما
علــى ان فـــي قلبــي لعزة وقــرةً == مـــن الحــب مــا تــزداد الا تتّيمــا ا
تــروكً لســـقط القــول لا يُهــــتدى به == ولاهــي تُستوصي الحديــث الكتمّا
يحســـب نســــوان لهـــنّ وسيــلـــــةً == مــن الحــب لابـل حبّهــا كـان أقدما
وعُلّقــتها وســــط الجــواري غريرةً == ومـــا قـلّــدت الا التّمــيم والمــنظّمــا
وكنــتُ أذا ما جئتــها بعــد هجـــرةً == تقاصــر يومـــئذ نــهاري وأغيـــما
فـاقسمــت لا أنســى لعـــزةً نظــــرةً == لها كدتُ أبدي الوجد مني المُجمجما
عشيــــة اومــــت والعيـــون حــواضـــر == الـــيّ بـــرجع الكــــفّ ان لا تكلّمــــا
فـاعرضـــت عنــها والفــؤاد كانـــما == يـــر ى لــو تُناديــه بذلك مغــــنما
عدواء الدار ---- بعدها
يتصرم ----- ينقضي
وقرة -------- الصدع / الجرح
غريرة ----- ساذجة صغيرة السن
الوجد المجمجما----- الوجد المخفي في الصدر
تمثل هذه الابيات فترة متاخره من عمر الشاعر بعد ان عصف الزمان بحبهما وافترقا ولم يبق لهما من ذلك الحب الا الذكريات التي تثير الاشجان وتبعث الاحزان.
اما لغة الشاعر واسلوبه فقد توافقا ومضامين الابيات التي قدمها لنا في صورة جمل اخبارية متتابعة في
سهولة ويسر ويبدو فية الحوار بين الحبيبين صامتا مكتفيا بالايماء ة والاشارة .
سمات الغزل العذري
تجاوز الشعراء العذريون في قصائدهم اتجاهات الشعراء الغزليين الجاهليين وكذلك تميزوا عن الشعراء الذين
عاصروهم من اصحاب الغزل الصريح فبدت اشعارهم نسيجا جديدا في الشعر الغزلي عند العرب له خصائصه
وسماته لكن هذه الخصائص لا تستغرق الشعر الغذري كله وانما هي تتباين وتفترق في بعض الجزئيات من
شاعرالى اخر .0000000
خصائص الغزل العذري
1- الا قتصار على محبوبة واحدة
2-- وحــــــــدة الموضوع
3-- بساطة المعاني والسهولة والوضوح
4--- الصــــــــــــدق
5-- العفّــــــــــــــة
6-- الحزن والتشاؤم

و لكم تحياتي
جمعة أبوعودة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 05:51 PM بتوقيت القدس